تجربتي في التخلص من التكيسات

تجربتي في التخلص من التكيسات فهي من أكثر الأمراض المنتشرة بين السيدات قبل الزواج وبعده، فهي تسبب اضطراب في الهرمونات، مما يسبب زيادة الوزن وكثرة الشعر وتأخر الحمل، والكثير من الأعراض الأخرى، وتوجد علاجات مختلفة طبية، كما أن هناك علاج بالأعشاب الطبية، ومن خلال هذا المقال سأعرض عليكم تجربتي في التخلص من التكيسات وكيف شفيت منها عبر موقع جربها.

تجربتي في التخلص من التكيسات

تجربتي في التخلص من التكيسات

تقول أحد السيدات اللاتي يعانين من تكيس المبايض، تزوجت واستمر زواجي عام ولم يحدث حمل، وكنت أعاني من السمنة المفرطة، مع عدم انتظام في الدورة الشهرية، وظهور كثيف للشعر في الوجه والجسم، وذهبت إلى الطبيب الذي طلب مني بعض الفحوصات المخبرية، وتعرضت للموجات فوق الصوتية، وحينها أخبرني الطبيب بوجود تكيسات في المبايض.

وقال أنها مع العلاج  وممارسة حمية غذائية تساعد على انخفاض الوزن، ووضع لي بعض النصائح الغذائية مثل تناول البروتينات والابتعاد عن الكربوهيدرات، والإكثار من تناول الألياف، وصف لي بعض الأدوية التي تساعد على توازن الهرمونات في الجسم، وبعد الاستمرار في العلاج لمدة ثلاثة أشهر تأخرت الدورة الشهرية، وأجريت فحص الحمل، ووجدت أني حامل.

وها أنا ذا أحمل طفلي في عامه الأول، لذا من خلال تجربتي في التخلص من التكيسات انصح كل سيدة بإتباع نصائح الطبيب حتى تتعالج من التكيسات ولا تتعرض إلى المضاعفات الناتجة من عدم العلاج.

اقرأ أيضًا: أعراض تكيس المبايض الخفيف

الفرق بين تكيس المبايض ومتلازمة تكيس المبايض

على رغم التشابه في الأسماء إلا أنهما مختلفان في عدة أمور، ومن هذه الاختلافات:

  • تكيس المبايض يعد أكثر شيوعاً من متلازمة تكيس المبايض، حيث تصاب به 33% من السيدات اللاتي في عمر الإنجاب، ويتم تشخيصه من خلال الموجات فوق الصوتية.
  • تكيس المبايض هو تطور يحدث في بصيلات المبيض، ويعد في بعض الأحيان طبيعياً، دون أن يكون هناك أي عرض مرضي أو صحي.
  • متلازمة تكيس المبايض هو اضطراب هرموني استقلابي، يؤدي إلى خلل في الأنظمة المختلفة في جسم المرأة مثل التمثيل الغذائي، وعدم انتظام هرمون التستوستيرون والأستروجين، كما يسبب تأخر الدورة الشهرية وحب الشباب وكثرة الشعر في الجسم، وتأخر الحمل.

هل تكيس المبايض يؤخر الحمل؟

يعتمد ذلك على شدة التكيسات في المبيض وحجمها. ولكن في غالب الأمر لا يسبب خلل في حدوث الحمل.

أسباب تكيس المبايض

أسباب حدوث التكيس غير واضحة، ولكن هناك عوامل تساعد على احتمالية الإصابة بالتكيس، ومنها:

  • زيادة الوزن المفرطة.
  • عامل الوراثة.
  • مقاومة الأنسولين.
  • ارتفاع نسبة هرمون الاندروجين.

أعراض تكيس المبايض

قد لا تظهر أعراض تدل على تكيس المبايض، وغالباً ما تبدأ التكيسات في سن المراهقة، وتختلف هذه الأعراض من سيدة لأخرى، وهناك نوعان من الحالات فبعضها شديد وبعضها خفيف، أم الشديد فيشبه متلازمة تكيس المبايض، ومن هذه الأعراض:

  • حدوث خلل في انتظام الدورة الشهرية.
  • ظهور حب الشباب بكثرة.
  • الإصابة بالسمنة.
  • ضعف في الشعرة وتساقطها.
  • ظهور كثيف من الشعر في أنحاء الجسم المختلفة والوجه، وتسمى بالشعرانية.
  • كثرة الدهون على البشرة.
  • التأخر في حدوث الحمل، وعدم انتظام التبويض.

طريقة تشخيص التكيسات

يمكن تشخيص تكيس المبايض من خلال الفحوصات التالية:

  • الفحص الأساسي لاكتشاف تكيس المبايض هو استخدام الموجات فوق الصوتية.
  • الفحص الفيزيائي، والذي من خلاله يتم معرفة بعض الأعراض الخاصة بالمرض مثل نسبة الدهون في البشرة، وزيادة الشعر.
  • إجراء فحص طبي في المختبر، والذي يمكن من خلاله اكتشاف اضطراب الهرمونات، مثل هرمون الأندروجين الذي يحدث أثناء الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض.

علاج تكيس المبايض

يختلف علاج تكيس المبايض على العرض الظاهر من الإصابة بالمرض، ومن خيارات العلاج المتوفرة هي:

  • عمل حمية غذائية، وذلك في حال الإصابة بالسمنة المفرطة، فهو علاج في علاج تكيس المبايض في هذه الحالة.
  • العلاج الهرموني، باستخدام الأدوية الهرمونية في حال حدوث خلل هرموني، ومن هذه الأدوية هي الأدوية المثبطة للهرمونات الذكورية، مما يقلل من نمو الشعر الكثيف.
  • استخدام الأدوية التي تقلل من مقاومة الأنسولين.
  • التدخل الجراحي للقضاء على التكيسات الجريبية المتواجدة في جدار المبيض، والمؤثرة على عملية التبويض، ويمكن إجراء هذه العملية باستخدام الليزر.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع ترقيق البويضة

الأدوية المستخدمة في علاج متلازمة تكيس المبايض

أما عن الدواء المستخدم في علاج تكيس المبيض فهو:

  • ميتفورمين(Metformin)
  • كلوميفين سيترات (Clomiphene Citrate).
  • سبيرونولاكتون(Spironolactone).
  • إفلورنيثين( (Eflornithine

علاج تكيس المبايض بالأعشاب

يمكن علاج تكيس المبايض البسيط باستخدام بعض الأعشاب الطبيعية، ومن هذه الأعشاب:

الأندروجين

  • تعد من الأعشاب الطبيعية التي تساعد في عملية تنظيم هرمون الأنسولين، الذي يؤدي تراكمه إلى ارتفاع نسبة هرمون الأندروجين في الجسم.
  • تساعد على انتظام الدورة الشهرية لدى السيدات.

جذر نبات الماكا

  • تساعد هذه العشبة على زيادة نسبة الخصوبة وارتفاع الرغبة الجنسية.
  • تساعد على حدوث توازن بين الهرمونات، وتخفض من مستوى الكورتيزول.
  • معالجة الاكتئاب الناتج من متلازمة تكيس المبايض.

عشبة اشواغاندا

  • يطلق عليه مسمى الجينسنغ الهندي، الذي يساعد في توازن الكورتيزول.
  • يحسن من الإجهاد والأعراض الناتجة من تكيس المبايض.

الريحان

  • يعالج الإجهاد الكيميائي عند مرضى تكيس المبايض، فهو ملك الأعشاب.
  • يساعد على خفض مستوى السكر في الدم، ويمنع من زيادة الوزن.
  • يساعد على انخفاض مستوى الكورتيزول.

جذر العرق سوس

  • يستخدم كمضاد للالتهابات.
  • يساعد على انخفاض مستوى السكر في الدم.
  • يحافظ على توازن الهرمونات,

البروبيوتيك

  • يحافظ على صحة القناة الهضمية.
  • علاج فعال لمتلازمة تكيس المبايض، وذلك من خلال معالجة الالتهابات.
  • ينظم مستوى الأندروجين والاستروجين في الجسم.

التريبولوس

  • يحفز من عملية التبويض في الجسم مما يساعد على حدوث الحمل.
  • يعالج مشكلة عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • يقلل من الإفرازات الناتجة من تكيس المبايض.

عشبة البردقوش

  • من الأعشاب المستخدمة منذ القدم في علاج تكيسات المبايض.
  • يساعد على حفظ مستوى الأنسولين في الجسم.
  • استعادة توازن الهرمونات المختلفة في الجسم.
  • تنظيم الدورة الشهرية لدى السيدات.
  • يقلل من الالتهابات ويساعد على تحسين الجهاز الهضمي.

نصائح لعلاج تكيسات المبايض

وهناك مجموعة من النصائح التي تساهم في العلاج من بينها:

  • الابتعاد عن تناول السكريات الصناعية والمواد الحافظة.
  • تناول الفاكهة والخضار، والحبوب الكاملة والإكثار من البقوليات.
  • الابتعاد عن تناول الكربوهيدرات الذي يزيد من حساسية الأنسوبين، والإكثار من تناول البروتين الذي يساعد على إمداد الجسم بالطاقة والهرمونات اللازمة للجسم.
  • الإكثار من تناول الأطعمة المضادة للالتهاب مثل زيت الزيتون والخضروات الورقية والطماطم.
  • تناول الأطعمة الغنية بالحديد، حيث أن السيدات الحوامل المصابات بتكيس المبايض يعانون من النزيف الحاد أثناء الحمل.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف حتى تساعد في تحسين الهضم.
  • الابتعاد عن تناول الكافيين الذي يسبب تغير في مستوى الاستروجين.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • ممارسة التمارين الرياضية البسيطة بطريقة منتظمة.
  • تناول الأدوية التي تساعد في التخفيف من الأعراض، كما يمكنها تحقيق التوازن الهرموني.

مضاعفات تكيس المبايض

يمكن القول أن مضاعفات تكيس المبايض بسيطة ويمكن علاجها، ولكن في الحلات الشديدة التي تصنف ضمن متلازمة تكيس المبايض يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات مثل:

  • الإصابة بالنوع الثاني من السكري.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.
  • عدم انتظام ضغط الدم.
  • خلل في عمليات التمثيل الغذائي.
  • الإصابة بالنزيف الحاد في الرحم.
  • تأخر الحمل أو العقم.
  • الإصابة بسكر الحمل أو ضغط الدم المرتفع أثناء الحمل.
  • الإصابة بسرطان بطانة الرحم.

الوقاية من الإصابة بتكيسات المبايض

لا توجد أي طريقة تمنع من الإصابة بتكيس المبايض، ولكن الفحوصات المبكرة والمنتظمة تمكن من العلاج السريع والفعال للأعراض الناتجة من تكيس المبايض.

اقرأ أيضًا: أسماء أدوية تنشيط المبايض والتعرف على الاختبارات العلاجية

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي في التخلص من التكيسات وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.