منهجية تحليل نص فلسفي

منهجية تحليل نص فلسفي تطلب الالتزام بمجموعة خطوات أساسية مثل القراءة والفهم الجيد للنص وتحديد بنية النص بشكل صحيح وغيرها من المهارات اللازمة التي تطلبها منهجية تحليل نص فلسفي، والتي يجب أن يكون الشخص ملم بها حتى يستطيع التحليل بشكل منهجي جيدًا، وفيما يلي نطرح من خلال موقع جربها الشرح التفصيلي لهذه الخطوات.

منهجية تحليل نص فلسفي

قبل الخوض في خطوات تحليل النص الفلسفي ومناقشة عناصرها يجب علينا الإشارة إلى أن القارئ أو الناقد هدفه الرئيسي هو فهم النص جيدا والطريقة التي خرج بها وفيما يلي توضيح لمراحل تحليل النص الفلسفي.

1- التعريف بالكاتب أو الفيلسوف

يعتبر أسم الكاتب هو أول ما يقوم القارئ بالبحث عنه لذلك يجب في البداية التحدث عن الكاتب أو الفيلسوف وعن كتبه وأعماله السابقة ونزعته الفلسفية والمنهج الذي يقوم باتباعه والدوافع التي يمتلكها لكتابة النص الفلسفي.

اقرأ أيضًا: تعريف النزعة العقلية في الفلسفة

2- قراءة وفهم النص جيدًا

تعني أنه يتوجب على القارئ أن يقوم بقراءة النص عدة مرات بحيث يأخذ في المرة الأولى لمحة مبدئية عن النص أما في المرة الثانية فإنه يبحر في كلمات النص بتمعن، وبعد تكرار قراءته عدة مرات لابد من إنشاء مسودة يتم فيها تدوين أهم المفاهيم والمصطلحات الفلسفية وبعد ذلك يجب تقسيم النص إلى أقسام، ويكون التقسيم على حسب المشكلة أو الدلالة أو الحجة فيخرج القارئ بفكرة عامة وأفكار أساسية للنص.

3- تحديد الإشكالية والبنية في النص

يتعين على القارئ تحديد المحور أو القضية الأساسية التي يدور حولها النص ومن ثم يقوم بطرحها بشكل عام لينتقل بعد ذلك إلى مناقشة أبعادها على صيغة تساؤلات أو مجموعة من النقاط ويتم ذلك من خلال مفاتيح النص والمصطلحات الأساسية التي دلت عليها.

أما عن هوية النص فيجب تحديدها قبل كل ذلك بالإضافة إلى محور البحث الذي يتم التحدث عنه، فهناك نصوص تناقش طرح القيم وأخرى تناقش موضوعات سياسية وأخرى تهتم بمواضيع الاقتصاد أو علم النفس.

4- صياغة إشكالية النص

بعد فهم النص الفلسفي جيدًا من قبل القارئ يتوجب عليه أن يقوم بتوظيف مهاراته وأسلوبه الخاص في إعادة صياغة النص من البداية، ويتم ذلك من خلال التمهيد للحديث عن المشكلة بشكل بسيط.

5-الكشف عن الحجج والأدلة

غالبًا ما يعتمد الكاتب في أسلوبه على الحجج والبراهين ليتمكن من إقناع القارئ بما توصل إليه فيجب على القارئ استخراج الأدلة التي قام باستخدامها الكاتب ومن أنواع الحجج التي يتم استخدامها من قبل الكتاب الحجة الواقعية وتقوم على أن يأتي الكاتب بمثال يؤيد كلامه من الواقع أو الحجج العلمية أو الأحداث التاريخية الموثقة وتسمى الحجج في النص الفلسفي بمنطق النص.

6- التحقيق في الحجج ومنطقية النص بالنقد والتقييم

بعد قيام القارئ باستخراج الحجج المستخدمة في النص يتعين عليه البحث والتأكد من مدى صحة وواقعية هذه الحجج وأن يقتبس ما يؤيد هذه الحجج من كتاب آخرين في نفس مجال الكاتب، وتنقسم الحجج التي تستخدم في النص الفلسفي إلى الحجج المساندة والتي تقوم بتأييد الرأي الخاص بالكاتب والحجج المعارضة لرأيه.

مفهوم النص الفلسفي

للتمكن من تنفيذ خطوات منهجية تحليل نص فلسفي يجب معرفة مفهوم النص الفلسفي وتعريفه بصورة جيدة، النص الفلسفي هو النص الذي تدور فيه الأحداث حول إشكالية معينة ويتم تناول هذه الأحداث في إطار نسيج مترابط من الأفكار المتسلسلة ويكون الترابط فيه بشكل فلسفي بحت، في النص الفلسفي يقوم الكاتب بعرض الإشكالية وتوضيح وجهة نظره في هذه الإشكالية سواء بشكل معلن أو شكل ضمني لينتقل بعدها إلى برهنة موقفه في خطوات متسلسلة ومترابطة.

اقرأ أيضًا: الإنسان مسير أم مخير في حكم الدين والفلسفة

خصائص النص الفلسفي

يمتاز النص الفلسفي عن غيره من النصوص بمجموعة من الخصائص وفيما يلي توضيح أهم هذه الخصائص.

  • كونه نص إشكالي يهدف إلى إثارة التساؤلات لدى القارئ ودفعه إلى فهم إشكالية النص التي تم عرضها من منظوره الخاص.
  • اعتماده على الدلالات وطريقة توظيف الكاتب لهذه الدلالات لخدمة وتأييد فكرته.
  • إثبات الحجج حيث يمتاز النص الفلسفي بإقناع القارئ بالحجج التي تم تضمينها واستخدامها في النص.

نصائح لتطبيق منهجية تحليل نص فلسفي

لتتمكن من تحليل النص الفلسفي بشكل صحيح يجب عليك اتباع بعض النصائح الهامة وهي:

  • أن تهتم بجوهر وأساسيات النص ولا تحيد عنها.
  • تجنب نسخ محتويات النص أو ترديد بعض العبارات على مدار النص.
  • الانتباه لفهم النص جيدًا لإن الإهمال في فهم النص يعني أن تحيد عن التحليل الصحيح وبالتالي يصبح القارئ يتحدث بوجه عام ويخرج ويبتعد كثيرًا عن موضوع النص.
  • عدم الاعتماد على أي حجج وبراهين غير موثقة.
  • عدم التغاضي عن إعداد مسودة مختصرة في البداية لأنها تساعد القارئ كثيرًا في تحليل النص الفلسفي أما في التحليل نفسه فيجب البعد عن الاختصار وطرح الفكرة كاملة وبوضوح.

نبذة عن مكونات المذهب الفلسفي

بعد أن قمنا بتوضيح منهجية تحليل نص فلسفي بالخطوات ومفهوم النص الفلسفي ننتقل إلى مناقشة مكونات المذهب الفلسفي، المكونات هي العناصر التي يتكون منها كل مذهب والنظريات والمباحث التي يتضمنها ويضم كل مذهب مكونات ثلاثة رئيسية وفيما يلي توضيح هذه المكونات.

1- نظرية المعرفة

تبحث هذه النظرية في وسائل المعرفة وتهتم بالإجابة على سؤال “كيف أعرف؟” وتضم تحليل المعرفة الحسية والعقلية والذوقية والتاريخية فقد يرد الحس إلى العقل فينشأ المذهب العقلاني، وقد يرد العقل إلى الحس فينشأ المذهب الحسي، وقد يقبل الذوق أو الوجدان فينشأ المذهب الحدسي أو الجمالي، أما عن المعرفة التاريخية فهي موضع خلاف فقد يقبلها البعض ويرفضها البعض الآخر.

2- نظرية الوجود

تبحث هذه النظرية عن إجابة سؤال “ماذا أعلم” وتتضمن تحليل الموضوعات في العالم الخارجي.

3- نظرية القيم

تبحث عن إجابة سؤال “ماذا أفعل” بعد الانتقال من الخارج إلى الداخل، من الطبيعة إلى الإنسان، من المعرفة إلى الأخلاق.

اقرأ أيضًا: معلومات عن تخصص الطفولة المبكرة

بنية المذهب الفلسفي

لكل مذهب من المذاهب الفلسفية بنية محددة وتتكون هذه البنية من ثلاثة عناصر أساسية وفيما يلي توضيحها.

  • الهدم: هو الجانب الأول من المذهب ويقوم بهدم المذاهب السابقة عن طريق إظهار عيوبها، بعد تطور الواقع واكتشاف جوانب جديدة عنه يأتي المذهب الجديد ليلبس الواقع العاري ثوبًا جديدًا غير الثوب القديم، ولا يخلو أي مذهب فلسفي من جانب نقدي للمذاهب السابقة.
  • البناء أو التكوين: يعتبر الجانب الثاني الذي يقوم عليه المذهب ويتضمن إعادة صياغة مذهب جديد بناء على أخطاء المذهب المنقوض، يعتبر الهدم والبناء وجهان لعملة واحدة حيث يمكن قلب الهدم ليصبح بناء، وقلب البناء فيصبح هدم وهذا ما جعل المذاهب نسبية والحقائق متغيرة.
  • الهدف غير المعلن: هو الجانب الثالث من المذهب ويكون مستتر وضمني أي غير معلن.

الأخطاء الشائعة عند كتابة النص الفلسفي

فيما يلي نقوم بذكر الأخطاء الشائع ارتكابها عند كتابة نص فلسفي لتجنب الوقوع في هذه الأخطاء، وتتمثل هذه الأخطاء فيما يلي:

  • كتابة تمهيد بشكل نمطي لا يخدم طرح فكرة النص.
  • عدم التمكن من الاستعانة بالأمثلة المناسبة التي تؤيد فكرة النص وتقوم بتوضيح أطروحته.
  • عدم تحري الدقة في طرح أسئلة الصياغة الإشكالية.
  • تقديم تحليل مفكك للنص دون الكشف عن الروابط الموجودة بين عناصر النص.
  • عدم الاعتماد على التفكير الذاتي أثناء التحليل والمناقشة.
  • تفكك أجزاء النص الفلسفي وغياب الوحدة العضوية عن فقراته وعناصره.
  • بالطبع لا يوجد داعي لذكر الأخطاء الاملائية والنحوية والأخطاء التي تخص علامات الترقيم والتي يجب أن يخلو منها النص الفلسفي.

اقرأ أيضًا: مظاهر النزعة العقلية في العصر العباسي

الجوانب الشكلية للنص الفلسفي

بعد إتمام منهجية تحليل نص فلسفي لابد من إعطاء الاهتمام الواجب للجوانب الشكلية للنص الفلسفي وأنه يجب كتابته وتنظيمه بشكل جيد، مع مراعاة الاهتمام بالجانب اللغوي والبلاغي والنحوي للنص وذلك حتى يصل إلى يد الناقد في أبهى صورة.

حتى تتمكن من تحليل نص فلسفي على أسس صحيحة يجب عليك اتباع الخطوات الصحيحة مع الالتزام بالترتيب الصحيح لهذه الخطوات.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.