هل مرض الذئبة الحمراء مميت

هل مرض الذئبة الحمراء مميت؟ فيعتبر مرض الذئبة الحمراء من الأمراض الالتهابية المزمنة التي قد تصيب جسم الإنسان نتيجة لمهاجمة أعضاء وأنسجة الجسم الجهاز المناعي، وحتى الأن لم يتوصل الأطباء إلى معلومات مؤكدة حول هذا المرض، ولم يتوصلوا إلى أسبابه وأعراض محدد له.

ويحاول الأطباء بكل ما أوتوا من قوة إلى الوصول إلى تفسير محدد لما يحدث في جسم المريض، وفي نفس الوقت تدور العديد من الأسئلة حول هذا المرض ومن أشهرها عنوان مقالنا اليوم وهو هل مرض الذئبة الحمراء مميت؟ وسوف نجيب عن هذا السؤال وأكثر فتابعونا من خلال موقع جربها.

تعريف مرض الذئبة الحمراء

تعريف مرض الذئبة الحمراء

  • مرض الذئبة الحمراء من الأمراض التي تصيب المناعة الذاتية، وهو من أكثر أنواع الذئبة انتشارًا، ويفضل تدخل الطبيب لوصف العلاج فورًا حيث أن لهذا المرض الكثير من المضاعفات الخطيرة.
  • حيث أن الجهاز المناعي هو المسئول عن مواجهة الفيروسات والالتهابات، فيؤدي الإصابة به إلى حدوث تلف في أنسجة الأعضاء التي تم الإصابة فيها.
  • وهناك الكثير من الأسئلة حول هذا المرض من أكثرها شيوعًا هل مرض الذئبة الحمراء مميت؟ وسؤال أخر هل مرض الذئبة الحمراء معدٍ؟ وسوف نجيب عن هذه الأسئلة في هذا المقال فتابعونا.

شاهد أيضا: متى تكون سرعة الترسيب عالية وأسبابها

هل مرض الذئبة الحمراء مميت؟

  • على كل حال ينصح الأطباء بعدم إهمال علاج هذا المرض وذلك لأن له الكثير من المضاعفات الخطيرة التي قد تؤدي  إلى الموت.
  • ومن هذه المضاعفات حدوث اضطرابات خطيرة في الدورة الدموية، والإصابة بتصلب الشرايين، وقد يصاب المريض أيضًا بالفشل الكلوي بالإضافة إلى الأمراض والأزمات القلبية.
  • ولكن بعد تطور العلم والطب أصبح الأطباء قادرون على علاج هذا النوع من الأمراض، بعدما كان المصابون بهذا المرض يواجهون الموت البطيء.

هل مرض الذئبة الحمراء معدي؟

  • من الأمور المطمأنة حول هذا المرض أن الأطباء توصلوا إلى أن هذا المرض غير معدٍ  إطلاقًا، حيث أنه يعتمد على إصابة المناعة الذاتية للفرد ولا يعتمد على الفيروسات والبكتيريا.
  • وفي الكثير من الحالات تكون المرأة حامل ولا يتنقل هذا المرض إلى الجنين مما يدل على أنه غير معدٍ.

أسباب الإصابة بمرض الذئبة الحمراء

حتى يومنا هذا لا توجد أسباب محددة قد تسبب الإصابة بهذا المرض، ولم يتوصل الأطباء إلى أي عوامل خارجية تؤثر على جسم الإنسان بالإصابة بهذا المرض، ولكن يقترح الأطباء بعض الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الذئبة الحمراء، وهي.

  • على الرغم من أن الأطباء لم يتوصلوا إلى أن مرض الذئبة الحمراء مرتبط بجين معين ولكن لوحظ أن أكثر المصابين به يكون لهم أقارب قد أصيبوا به من قبل، لذلك رجح الأطباء العامل الوراثي للإصابة بهذا المرض.
  • تعرض الإنسان إلى الأشعة الفوق بنفسجية قد يكون أحد الأسباب التي أدت إلى الإصابة بمرض الذئبة الحمراء.
  • كذلك تناول المريض بعض الأدوية والعقاقير الخاطئة قد يؤدي إلى الإصابة به.
  •  القلق والتوتر والحالة النفسية السيئة أحد أهم العوامل التي قد تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض.

لذلك ينصحنا الأطباء دائمًا بعدم التعرض للأزمات النفسية حفاظًا على صحتنا العامة.

شاهد أيضا: علاج نقص الصفائح الدموية بالعسل وأطعمة ترفع تعالج النقص

أعراض مرض الذئبة الحمراء

توجد الكثير من الأعراض الخاصة بمرض الذئبة الحمراء فقد يعمل هذا المرض على مهاجمة الجلد أو القلب أو الجهاز الهضمي أو الجهاز التنفسي، لذلك فإن الأعراض التالية قد تختلف من مريض إلى آخر:      

  • يصاب المريض بآلام الصداع الشديد، إذا كانت الحالة متأخرة، وقد يصاب بعرض الصداع الخفيف إذا كان الحالة في البداية.
  • كما يصاب أيضًا المريض في بعض الحالات بورم في المفاصل.
  • في الكثير من الحالات يشعر المريض بآلام قوية في المفاصل والعضلات عند التحرك أو صعود الدرج.
  • التعب و الإرهاق وعدم القدرة على القيام بالمهام البسيطة من أشهر أعراض مرض الذئبة الحمراء.
  • كما يلاحظ في الكثير من الحالات تساقط الشعر بكثرة قبل العلاج وأيضًا خلال الفترة الأولي من تلقي العلاج.
  • ويعتبر جفاف العيون ووجود قشرة في الرموش من أعراض الإصابة بهذا المرض.
  • بالإضافة إلى ما سبق فقد يشعر المريض بآلام وضيق في الصدر مع الإصابة بضيق في التنفس.
  • كما يصاب المريض بمرض فقر الدم الذي يعد من الأعراض الأولية لمرض الذئبة الحمراء.
  • ويتحول لون الأصابع إلى اللون الأزرق مع وجود تنميل في اليدين والرجلين وهذا ما يسميه الأطباء باسم رينود.
  • الإصابة باضطرابات في الوزن من زيادة ونقصان.
  • وقد يصاب المريض في بعض الأحيان بالحمي.

شاهد أيضا: أعراض الفشل الكلوي المزمن وعلاجه وطرق الوقاية منه

النساء أكثر عرضة لمرض الذئبة الحمراء

من الملاحظ أن نسبة إصابة النساء بهذا المرض أكثر من إصابة الرجال به وحتى الأن لا يوجد تفسير واضح لهذا الأمر إلا أن الأطباء يرجعون السبب إلى وجود هرمون الأستروجين الأنثوي.

مضاعفات مرض الذئبة الحمراء

  • قد يؤثر الإصابة بمرض الذئبة الحمراء على وظائف الكلي.
  • بالإضافة إلى اضطرابات في الجهاز العصبي المركزي.
  • كما يصاب كلا من الرئتان والقلب ببعض الاضطرابات الشديدة.
  • ومن أشهر مضاعفات المرض هو الإصابة بمرض موت أنسجة العظام.
  • وأخيرًا قد يصاب المريض بمرض السرطان وإن أصبح هذا العرض قليل الحدوث.
  • كما ينصح الأطباء بتجريب زيت السمك الذي يحتوي على الأوميجا 3 بالإضافة إلى زيت بذور الكتان وذلك لأنها تحتوي على الحمض الدهني وهذا الأمور ينصح بها الأطباء كعلاج مكمل للأدوية.

علاج مرض الذئبة الحمراء

قد يختلف العلاج من حالة إلى أخرى وذلك بسبب اختلاف الأعضاء المصابة في جسم الإنسان، وسوف نتناول بعض العلاجات فيما يلي فتابعونا.

  1. قبل كل شيء يصرف الطبيب الأدوية المثبطة للمناعة فهي تعمل كمساعد للجهاز المناعي حتى يستطيع مقاومة هذا المرض ومن هذه الأدوية هيدروكسي كلوروكين والكورتيكوستيرويدات.
  2. بالإضافة إلى أن الأطباء ينصحون ببعض أدوية المضادات الحيوية للالتهابات فهي تعمل على إزالة ألام المفاصل.
  3. كما يصرف الأطباء علاج لتورم المفاصل والعضلات.
  4. ينصح الأطباء في حالة الإصابة بالمرض بالراحة التامة وعدم التعرض إلى أشعة الشمس.

أنواع مرض الذئبة الحمراء

الذئبة الحمامية المجمعية

هذا النوع من أنواع الذئبة الحمراء التي قد تصيب أي جزء في جسم الإنسان دون التقيد بإصابة جميع الأعضاء.

الذئبة الحمامية الجلدية

هذا النوع لا يصيب سوي الجلد في جسم الإنسان فليس لديه القدرة على مهاجمة أي عضو أخر.

الذئبة المحدثة بالأدوية

هذا النوع يستبعده الأطباء من العامل الوراثي لأنه يصيب الإنسان بعد استخدام الأدوية بشكل خاطئ أو بشكل مفرط.

الذئبة الوليدية

هذا النوع نادر الحدوث بين الكبار فهو فقد يصيب الأطفال حديثي الولادة.

بعض العوامل التي تزيد من المرض

  • تقدم العمر: فإن تقدم العمر من أهم العوامل التي تؤثر في مضاعفات هذا المرض، ولكنه يصيب جميع الأعمار من الرضع حتى الكهول.
  • التعرض لأشعة الشمس: تعرض المصاب إلى أشعة الشمس يؤدي إلى مضاعفات المرض ويصيبه بطفح وآفات جلدية.

هكذا نكون قد وضحنا الإجابة على سؤال هل مرض الذئبة الحمراء مميت؟ بأن هذا المرض له الكثير من المضاعفات التي تؤثر على الصحة العامة للإنسان، كما ذكرنا أسباب وأعراض ومضاعفات المرض بالإضافة إلى ذكر العلاج الشائع للمرض.

الصحة أعظم نعمة أنعم الله علينا بها، لذلك يجب علينا الحفاظ عليها بكل الطرق والوسائل، وعند الشعور بأي أعراض غير طبيعية على جسم الإنسان لابد من التوجه فورًا إلى الطبيب، وختامًا نسأل الموالي عز وجل الصحة والسلامة للجميع.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.