أقسم بالله زاد طولي

أقسم بالله زاد طولي لا أعرف كيف أوصف سعادتي بالأمر، فقد كنت دائمًا أعاني من نفس الطول، ولكن أن يحدث ويزداد طولي بهذا الشكل! فهي هدية بالنسبة لي، ففي الحقيقة أنا لا أبالغ كثيرًا، لقد كنت أتعرض أحيانًا بناءً على وزني للتنمر، كما أن رغبتي في زيادة طولي كانت شبه مستحيلة، ولكن حتى لا يأخذنا الكلام طويلاً، فسأحكي لكم ما فعلته من خلال موقع جربها، وأنا على يقين أنكم ستستفيدون.

أقسم بالله زاد طولي

لقد بدأ الأمر معي حينما كان طولي منذ ستة أشهر 163.5 ووزني كما هو 50 كيلو جرام، وبدأت ألاحظ في الأوان الأخيرة ازدياد في طولي، بالشكل الذي يجعل طرفي رجلي يخرجان عن السرير، كنت أشك فيما يحدث، ولكن الجميع من حولي بدأ يلاحظ أنني لست بنفس الطول المعتاد عليه، ومن ثم قررت بالفعل أن أذهب وأقيس طولي في الصيدلية لأجده أصبح 168.7! حينها فرحت كثيرًا، لقد كنت متأكدة من ذلك، ولكن الأرقام أثبتت لي أيضًا ما هو مخبأ عن ناظري.

في الحقيقة إن هذا الطول المفاجئ لم يكن وليد الصدفة، ولم يحدث فجأة كما يظن بعض الناس من حولي، فلقد كنت أقوم بالكثير من الأشياء والتي كنت أتخيل في بادئ الأمر أنها سوف تؤثر بشكل ما قليلاً على طولي، ولكن أقسم بالله زاد طولي حقًا، كنت أقوم بالعديد من التمارين والرياضات المختلفة مثل أن أتعلق في شيء مرتفع وأمسك يدي فوق وأشد جسمي لأسفل، كذلك قمت بالاشتراك في تمرين السباحة، وكنت أذهب حوالي أربع مرات أسبوعيًا.

قد كانت هذه الرياضة تحديدًا فكرة إحدى صديقاتي الطويلات، وهي من المتمرسات في تمارين السباحة، قد عجبني جسدها المشدود، وطولها الرشيق، كانت تبدو جذابة إلى أقصى درجة، ولم أتفاجأ كثيرًا أن السر وراء ذلك هي تمارين السباحة الأسبوعية، فقد كانت زميلاتها مماثلات لها.

حاولت أيضًا من خلال بحثي على تمارين الطول على الإنترنت، التمدد بكامل جسدي على طرف السرير، وأحيانًا ما تكون أرجلي بشكل سفلي على الأرض، ويدي للوراء، أقوم بشد نفسي بقوة، وهو الأمر الذي ليس مفيدًا فقط من أجل زيادة الطول بل أيضًا لشد البطن.

قيامي بهذه التمارين استطاعت أن تساعد على تغيير فارق كبير في حياتي، أقسم بالله زاد طولي، لم تكن من الرياضات المجهدة بالشكل المُبالغ فيه، ولكن الاستمرار والانتظام عليها، أدى إلى حدوث نتائج مرضية لي في أقل من شهر، وهو ما سوف يحدث معكم أنتم أيضًا في حالة التجربة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع عملية تطويل القامة

زاد طولي فجأة

بعد زيادة طولي المفاجئ، وجدت بعض الأشخاص المحيطة بي يباركون لي عن زيادة طولي، وكأنه حدث من تلقاء نفسه، لذا شرحت لهم الأمر، وكم من المجهود فعلته، حتى يحدث ذلك، واكتشفت أن كثير من الناس يعتقدون أن زيادة الطول عملية تحدث في سن العشرين ذاتيًا، كأن الجسم اعتاد على النمو، أو كأنك لازلت طفلاً صغيرًا، وسألتني إحدى الفتيات عن أهم تمرين قمت به وقد آثر بالفعل في شكلي الحالي، فأجبتها بتمارين التمدد، نظرًا لكونها تستطيع زيادة الطويل من حوالي 2 سم إلى 5 سم، وهي عملية ليست سهلة حدوثها، لكن الاستمرار فيها واجب.

لا يدرك البعض أن زيادة طولي لا تتوقف إلى هنا، وأن بإمكانها العودة كما كانت لو لم أستمر على ممارسة التمارين التي كنت أقوم بها، الأمر ليس بغاية التعقيد ولكن الجسد بشكل عام يحتاج دائمًا إلى فعل التمارين الرياضية لمقاومة أي شيء، وهكذا أنا أقول لنفسي حتى أنتظم على فعل مثل هذه الرياضات، بجانب طبعًا اتباعي لنظام غذائي صحي، أعرف أنه لن يؤثر سلبًا على العملية الكاملة لتكوين شكل جسمي.

في ظل حديثي للفتيات عن تمارين التمدد، وما يجب أن يفعلونه بعد ذلك، قلت لهم إن نصيحتي الوحيدة لهم هي أن يناموا على ظهورهن كل يوم، ويحاولون تعريض أجسامهن إلى الشمس لفترة ربع ساعة على الأقل، خاصةً مناطق معينة مثل الظهر والبطن والوجه والقدمين واليدين.

سألتني إحداهن عن الجينات، وإن أصلاً والديها قصيرا القامة، فقلت لها: تأخذ الجينات من الطول نسبة 70 في المائة، أما الباقي فهو يعتمد بشكل أساسي على ما تفعلينه، مثل ما تأكلين، وعدد ساعات نومك، كذلك مدى تعرضك للشمس وقيامك بالتمارين الرياضية، كما قمت بالتركيز على أهمية تناول الكالسيوم مثل الحليب، وأشرت على فائدته الكبيرة في التأثير على طولي الحالي.

في النهاية أكدت إليهم أن أقسم بالله زاد طولي من خلال فعل كل هذه الأشياء، وأن الاستمرار عليها ما هي إلا طريقة تساعد الجسم على الاحتفاظ بطوله مثلما هو، فمن منا سيحاول أن يُضيع مجهوده سُدى؟

اقرأ أيضًا: هل يؤثر البلوغ المبكر على الطول

أقسم بالله زاد طولي جملة لم تكن إلا طريقة أحاول بها التعبير عن مدى سعادتي بإنجاز كبير قمت به، وأنا في غاية الامتنان بما فعلته، وما سأفعله دائمًا للاعتناء بجسدي، وأنتِ أيضًا تستطيعين ذلك.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.