طريقة استخدام حبوب منع الحمل لأول مرة

طريقة استخدام حبوب منع الحمل لأول مرة تعد محل اهتمام للكثير من السيدات المتزوجات الغير راغبات في الحصول على الأطفال خلال هذه الفترة، فيلجأن إلى طرق منع الحمل المختلفة التي من أهمها حبوب منع الحمل، لذا من خلال موقع جربها سوف نتعرف بشكل مفصل على كيف يمكن تناول حبوب منع الحمل للمرة الأولى في السطور القادمة.

طريقة استخدام حبوب منع الحمل لأول مرة

يوجد الكثير من موانع الحمل المختلفة التي قد تلجأ إليها المرأة في حالة الرغبة لتحديد النسل، وتعد حبوب منع الحمل من أهم هذه الوسائل التي يمكن الاعتماد عليها، لذا من خلال موضوعنا اليوم سوف نتعرف على طريقة استخدام حبوب منع الحمل لأول مرة، وذلك كما يلي:

  • يجب قبل البدء في تناول حبوب منع الحمل الحرص على قياس مستويات ضغط الدم بالإضافة إلى نسبة السكر في الدم، الأمر الذي قد يتطلب إجراء بعض الفحوصات الكاملة للنساء قبل تناولها.
  • كما يمكن أن تبدأ السيدة في تناول حبوب منع الحمل في اليوم الأول من الدورة الشهرية وذلك لأن خلال هذه الفترة تكون المرأة على ثقة كاملة من عدم وجود الحمل.

اقرأ أيضًا: أعراض الجسم بعد ترك حبوب منع الحمل

موانع تناول حبوب منه الحمل للمرأة

هناك مجموعة من الحالات التي يمنع فيها تناول حبوب منع الحمل، وذلك كما يلي:

  • في حالة إذا كانت المرأة الحامل تعاني من عدم الانتظام في معدلات ضغط الدم.
  • إذا كانت المرأة عمرها يزيد عن عمر 35 عام، بالإضافة إلى ممارستها إلى التدخين.
  • في حالة إذا كانت المرأة تعاني من الإصابة بمرض السكري المزمن، والمضاعفات الخاصة به.
  • المعاناة من المشكلات في الكلى أو العين، أو في الأعصاب بشكل عام.
  • كما في حالة إذا كانت المرأة قد خضعت من قبل إلى العمليات الجراحية.
  • الإصابة بآلام الصداع النصفي الشديد والمزمن.
  • إذا كانت المرأة تعاني من الإصابة بالمشكلات في الكبد.
  • إذا كانت المرأة مصابة بالأعراض المختلفة في الرحم دون أسباب واضحة.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ مفعول حبوب منع الحمل بعد النفاس

استخدامات حبوب منع الحمل

في الكثير من الأحيان قد تستخدم حبوب منع الحمل في الكثير من الأمور المختلفة بالإضافة إلى التقليل من فرص حدوث الحمل بشكل عام، ومن خلال موضوعنا اليوم سوف نتعرف بشكل مفصل على استخدامات حبوب منع الحمل، وذلك كما يلي:

  • تستخدم حبوب منع الحمل في التخلص من الآثار الضارة لحب الشباب، ويعود الأمر في ذلك إلى أن حبوب منع الحمل تقلل من نسبة تواجد هرمونات الذكورة في الجسم، وهي التي من شأنها أن تؤدي إلى العديد من المشكلات الجلدية.
  • كما أن حبوب منع الحمل من شأنها أن تساعد على التقليل من غزارة الدورة وعلاج الدورة الغير منتظمة، وذلك لأن هذه الحبوب تحتوي على نسبة كبيرة من هرمون البروجيستيرون والذي من شأنه أن يحافظ على سمك بطانة الرحم.
  • قد ثبت من خلال العديد من التجارب السابقة أن حبوب منع الحمل من شأنها أن تساهم في علاج بطانة الرحم المهاجرة، وما تسببه من اضطرابات وآلام للمرأة خلال هذه الفترة، وذلك لأن الرحم ينمو خارج الرحم في منطقة الحوض، مما يتسبب في الكثير من التغيرات للمرأة.
  • كما قد تستخدم لعلاج تكيس المبايض وذلك لأنها تساعد على خلق نوع من التوازن بين هرمونات الأنوثة وهرمونات الذكورة والتي من شأنها أن تتسبب في الكثير من المشكلات.
  • ثبت من خلال الكثير من الدراسات المختلفة أن حبوب منع الحمل من شأنها أن تؤدي إلى التقليل من نسبة الإصابة بسرطان الرحم، بنسبة قد تصل إلى 50%.
  • بالإضافة إلى كونها تلعب الدور الهام في الحفاظ والتحسن على الحالة المزاجية للمرأة، حيث عادة ما تصيب المرأة قبل الدورة الشهرية بالكثير من التقلبات المزاجية السيئة.
  • تقلل من الاضطرابات التي تصاحب الدورة الشهرية، ويعود الأمر في ذلك إلى أنها تقلل من إفراز مادة البروستاجلاندين في الجسم، والتي من شأنها أن تتسبب في العديد من التقلصات في عضلة الرحم.

الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل

على الرغم من الاستخدامات العديدة التي قد ذكرناها في الفقرة السابقة، علينا أن نقدم لكم الآثار الجانبية التي قد تتسبب بها حبوب منع الحمل بشكل عام لصحة جسم المرأة، والتي تتمثل فيما يلي:

  • قد تتسبب حبوب منع الحمل في الإصابة بالجلطة الدموية، وذلك لأنها تؤدي إلى تخثر الدم داخل أوردة الجسم، وبصفة خاصة داخل منطقة الساقين.
  • بالإضافة إلى كونها تزيد من نسبة الإفرازات المهبلية في الجسم.
  • في بعض الأحيان قد تؤدي إلى الشعور بالإحباط والضيق بسبب أنها تتسبب في اضطرابات الحالة المزاجية للمرأة.
  • كما تتسبب في العديد من الآلام المختلفة للمرأة في منطقة الثدي، ومن شأنها أن تصيب الجسم بالحساسية المفرطة.
  • في بعض الأحيان قد تؤدي إلى شعور المرأة بالغثيان الشديد، وعادة ما يحدث ذلك في المرأة الأولى لاستخدام حبوب منع الحمل.
  • يؤدي استخدام حبوب منع الحمل إلى احتباس الكثير من السوائل المختلفة في الجسم، وذلك يتسبب في زيادة ملحوظة وكبيرة في وزن الجسم بشكل عام سواء في منطقة الصدر أو الخصر.
  • في حالة تناولها بشكل مفرط من شأنها أن تؤدي إلى الكثير من الإصابات المختلفة بقرنية العين، بالإضافة إلى العديد من الأمراض الأخرى.

اقرأ أيضًا: متى ينتهي مفعول حبوب منع الحمل جينيرا

أنواع حبوب منع الحمل

الجدير بالذكر أنه يوجد نوعان من حبوب منع الحمل والتي سوف نتعرف عليها بشكل مفصل من ضمن عرضنا اليوم إلى طريقة استخدام حبوب منع الحمل لأول مرة كما يلي:

  • حبوب منع الحمل المركبة، والتي من شأنها أن تتكون من نوعين من الهرمونات وهما الاستروجين والبروجيستروم، وقد تعمل هذه الحبوب على أكثر من طريقة مختلفة لمنع الحمل، وتوقف فترة التبويض في الجسم، أو تغيير بطانة الرحم، أو تغيير المادة المخاطية حول عنق الرحم، وبالتالي تجعل الرحم أكثر سمك عما قبل مما يزيد من صعوبة وصول الحيوان المنوي إليه.
  • أما حبوب منع الحمل ذات الهرمون الواحد، فهي تحتوي على هرمون البروجيسترون فقط، والذي يجب أن يتم وصفها من قبل الطبيب المعالج.
  • كما يوجد أنواع أخرى من حبوب منع الحمل تتمثل في (ذات الحبة 21، وذات الحبة 28، وذات الحبة 91).

هناك الكثير من الوسائل التي تمنع من حمل المرأة، ولكن أهم وأسهل هذه الوسائل هي حبوب منع الحمل، والتي يجب الحرص من آثارها الجانبية حتى لا يحدث ضرر.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.