صلاة الجنازة عند المالكية

صلاة الجنازة عند المالكية لا تختلف كثيرًا عن صلاة الجنازة في بقية المذاهب، لكن من الوارد أن نجد بعض الاختلافات البسيطة فيها، لأن كل مذهب يختلف عن الآخر في بعض الأمور في حين أن جميع المذاهب تتفق على الأصول، لذا هيا بنا لنتعرف عليها عبر موقع جربها .

اقرأ أيضًا: هل يجوز الصلاة على المنتحر

ما هي صلاة الجنازة؟

ما هي صلاة الجنازة؟

صلاة الجنازة هي الصلاة التي تُصّلَّى على المتوفَّى، وهي شعيرة من شعائر توديع الميت والدعاء له قبل دفنه، وقبل قضاء أيامه الأولى في القبر، هذه الصلاة تكون بمثابة غفران لذنوب المتوفى بسبب دعاء الجميع له في الصلاة.

وكلمة الجنازة هي (النعش) في اللغة العربية الفصحى، ومن هنا يأتي مصطلح صلاة الجنازة اشتقاقًا من النعش الذي يضم فيه الميت حال وفاته، وأما في الاصطلاح فإن كلمة جنازة تعني الصلاة التي يصليها المسلمين على المتوفى قبل دفنه.

صلاة الجنازة عند المالكية

اختلف المالكية في طريقة تأدية صلاة الجنازة على حسب اختلاف نوع المتوفَّى، فلو كان المتوفى ذكرًا فتتم الصلاة في الوسط، وإذا كان المتوفى من السيدات فإن الصلاة تتم عند منكبيها، وفي هذا تفسير يقول بأنه يتم تغيير وضع النعش من مكانه على حسب جنس المتوفى، وهذه خطوات صلاة الجنازة عند المالكية:

  • أولا لا بد من وجود النية القلبية لصلاة الجنازة.
  • ثم رفع اليدين لتكبيرة الإحرام.
  • القول جهرًا من التكبير أو التسليم عند الانتهاء من أداء الصلاة.
  • كيفية التسليم تكون من على جهة اليمين فقط، ولا يتم التسليم من جهة اليسار.
  • وهكذا يتم فعله في كل الركعات، مع بداية كل ركعة بدعاء:

(الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم).

  • ويتم تكرار هذه الخطوات جميعها في كل التكبيرات، ولا بد من الإكثار من الدعاء للميت ولجميع المسلمين.

صلاة الجنازة عند الحنفية

لقعد وضع كل من علماء الحنفية الشروط المختلفة لصلاة الجنازة، ومن أهمها هي النية القلبية للصلاة، وهي التي ينوي فيها المصلي أن يصلي على الميت لابتغاء الأجر والثواب، ثم يقوم في الصلاة بعمل الخطوات التالية:

  • أولا صلاة الجنازة عند الحنفية مكونة من 4 تكبيرات.
  • يقوم المصلي في بداية الصلاة على رفه يديه مثلما يفعل تمامًا في الصلاة العادية.
  • بعد ذلك يكبر تكبيرة الإحرام لبدأ الصلاة.
  • بعد التكبيرة الأولى يقرأ دعاء الاستفتاح، ثم يقرأ المصلي سورة الفاتحة.
  • في التكبيرة الثانية يقرأ الصلاة الإبراهيمية، وهي التشهد الذي نقرأه في التشهد الثاني من كل صلاة، وهي:

“اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ”.

  • أما عن الركعة الثالثة فيتم فيها قراءة دعاء للمتوفى، ولم يذكر في الدين دعاءً محددة إلزاميًّا، بل إن المصلي يدعو ما يشاء للمتوفي.
  • أما في الركعة الرابعة يقوم المصلي بقول الدعاء:

“اللَّهُمَّ لاَ تَحْرِمْنَا أَجْرَهُ، وَلاَ تَفْتِنَّا بَعْدَهُ”، ثم يدعو لنفسه، ولعامة المسلمين وأموات المسلمين.

  • بعد ذلك يعمل المصلي على التسليم تسليمتين من اليسار ومن اليمين.

اقرأ أيضًا: متى ينتهي وقت صلاة الفجر

صلاة الجنازة عند الشافعية

صلاة الجنازة عند الشافعية

المذهب الشافعي كذلك يختلف عن بقية المذاهب في بعض الأمور التي تتعلق بالكيفية، فإن صلاة الجنازة عند المالكية، تختلف عند الحنفية، تختلف عن الشافعية، وهذه شروط الصلاة عن الشافعية:

  • إن صلاة الجنازة تصلى كذلك على هيئة أربع تكبيرات.
  • يلزم المذهب الشافعي لصلاة الجنازة النية في القلب والنطق لصلاة الجنازة.
  • في التكبيرة الأولى يتم قراءة سورة الفاتحة مباشرةً.
  • وفي التكبيرة الثانية يتم قراءة الصلاة الإبراهيمية.
  • وفي التكبيرة الثالثة الدعاء للميت بالرحمة والمغفرة.
  • مع التكبيرة الرابعة يدعو المسلم لنفسه وللميت ولجميع المسلمين.
  • في نهاية الصلاة يتم التسليم عن اليمين واليسار.

صلاة الجنازة عند الحنابلة

إن صيغة صلاة الجنازة في المذهب الحنبلي لا تختلف كثيرًا عن بقية المذاهب، حيث إن الصلاة يتم تحديد موضعها على المتوفى من خلال تحديد نوعه، فلو كان ذكرا يتم الصلاة عد صدره، ولو كانت أنثى فتتم الصلاة في الوسط.

وتتم الصلاة على هيئة أربع تكبيرات، في التكبيرة الأولى يتم قراءة سورة الفاتحة، وفي التكبيرة الثانية قراءة الصلاة على النبي، ثم في الثالثة يتم الدعاء للميت، وفي التكبيرة الرابعة الدعاء لنفسه ولجميع المسلمين وللمتوفى أيضًا، ومع الانتهاء من الصلاة يتم التسليم من جهة واحدة فقط وهي اليمين، ولكن لا حرج إن تم التسليم على الجهتين.

اقرأ أيضًا: صفة صلاة عيد الأضحى

حكم صلاة الجنازة

صلاة الجنازة حكها فرض كفاية، فإن قام بها جميع المسلمين تسقط عن الباقين، ولكنها من الأعمال المحمودة التي لا ينبغي تركها أبدًا.

حيث إن هذه الصلاة سوف تكون الميثاق الأخير بين أهل المتوفى وبينهم، فلا شك أن الدعاء له في هذه الساعات من أهمه ما سيشعر الميت بالرفقة والأنس قبل ذهابه وحيدًا إلى القبر.

والحكمة من هذه الصلاة تأتي في طلب المغفرة والرحمة من الله سبحانه وتعالى إلى الميت، على تنفعه هذه الدعوات في قبره أمام الله سبحانه وتعالى.

اقرأ أيضًا: دعاء بعد صلاة العشاء لقضاء الحوائج

فضل صلاة الجنازة على المسلم

إن فضل صلاة الجنازة وفائدتها لا تقع فقط على المتوفى، بل إنها تبلغ فضائل عظيمة على المسلم المصلِّي على الميت، ويوجد الكثير من الأدلة التي تدل على هذه الفضائل من السنة النبوية المطهرة، وهي:

  • إن لصلاة الجنازة الكثير من الفضل على الأحياء، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

: “من اتبع جنازة مسلم إيمانًا واحتسابًا، وكان معه حتى يصلى عليها، ويفرغ من دفنها، فإنه يرجع من الأجر بقيراطين، كل قيراط مثل أحد، ومن صلى عليها، ثم رجع قبل أن تدفن، فإنه يرجع بقيراط”.

  • المسلم يكتسب الكثير من الحسنات والأجر والثواب على أداء هذه الصلاة، ومن هذا حديث رسولنا الكريم عن فضل صلاة الجنازة للأحياء، فقد قال صلى الله عليه وسلم:

“ما من رجل مسلم يموت، فيقوم على جنازته أربعون رجلاً، لا يشركون بالله شيئًا، إلا شفعهم الله فيه”.

متى يُسمح بصلاة الجنازة على الميت؟

الحالات التي يُسمح بصلاة الجنازة على الميت

إن صلاة الجنازة لا تجوز في جميع الحالات، وهذه هي الحالات التي لا تجوز فيها صلاة الجنازة:

  • لا تجوز صلاة الجنازة على الجميع بل هي تصلى على المسلمين فقط، فإن صلاة الجنازة لا تصح على الكافر، لقول الله سبحانه وتعالى في سورة التوبة:

﴿وَلا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ﴾.

  • لا تصلى صلاة الجنازة على الطفل الصغير الذي لم يبلغ، أو الجنين المولود، أو الطفل الرضيع، فقد قالت عائشة رضي الله عنها:

“مات إبراهيم بن النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن ثمانية عشر شهرًا فلم يصل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم”.

  • لا تصلى صلاة الجنازة كذلك على الشهداء، فلم يصل إلينا من الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه قد صلى على شهيد من شهداء الغزوات، وفي حديث جابر بن عبد الله يقول:

“كان النبي صلى الله عليه وسلم يجمع بين الرجلين من قتلى أحد في ثوب واحد، ثم يقول: أيهم أكثر أخذاً للقرآن؟ فيقدمه في اللحد، ولم يغسلوا، ولم يصل عليهم”.

اقرأ أيضًا: صلاة الرجل مع زوجته بمحاذاة بعض

تختلف صلاة الجنازة بين المذاهب الأربعة، فإن صلاة الجنازة عند المالكية مختلفة عن بقية المذاهب في الصورة العامة، لكنها تتفق في عدد التكبيرات وفي التفاصيل الرئيسية لأداء الصلاة.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.