هل يتحرك الجنين في الشهر الثالث

هل يتحرك الجنين في الشهر الثالث؟ وما هي العوامل التي تؤثر في شعور الأم بحركة الجنين؟ فإن هناك بعض المعلومات التي يجب أن تتعرف إليها كل أم لاكتشاف حركة الجنين في الشهر الثالث، والذي ينتج عنها الشعور ببعض الأعراض لحدوث تغيرات بجسم الأم، ومن خلال موقع جربها سوف نجيب لكم عن سؤال هل يتحرك الجنين في الشهر الثالث.

هل يتحرك الجنين في الشهر الثالث؟

منذ أن تكتشف المرأة أنها حامل لا يتوقف تفكيرها عن الوقت الذي سوف تشعر فيه بحركة الجنين، رغبةً منها في احتضان طفلها وهو متواجد بداخلها، ومداعبتها له بيدها لتشعر بجميع حركاته وركلاته، وتظل تتساءل هل يتحرك الجنين في الشهر الثالث، وهذا ناتج عن أنها لم تشعر حتى الآن بحركة الجنين.

فتكون إجابة الأطباء على الأم في ذلك الوقت نعم بالطبع يتحرك الجنين في الشهر الثالث، لكن لا تشعر الأم بحركة الجنين إلا في بداية الشهر الرابع، وذلك لأن الجنين في الشهر الثالث يكون صغير الحجم وهذا ما يجعل الأم لا تشعر بحركته عندما يصطدم بجدار الرحم.

اقرأ أيضًا: كيف تعرف نوع الجنين بنفسك

معلومات عن حركة الجنين بالشهر الثالث

يعد الشهر الثالث من الحمل هو نهاية المرحلة الأولى منه، وتكون بداية من الأسبوع التاسع حتى الأسبوع نهاية الأسبوع الثاني عشر، وحتى ذلك الوقت لا تشعر الأم بحركة الجنين بالرغم من أن الجنين بدأ في التحرك منذ بداية الأسبوع الثامن من الحمل، وفي ذلك الأسبوع تصل النهايات العصبية للطفل إلى عضلات جسمه الصغير.

مما يجعله يقوم بحركات بسيطة لا تشعر الأم بها بشكل كافٍ، وتستمر النهايات العصبية للطفل بالتكون حتى نهاية الأسبوع الثاني عشر، وهو بداية الشهر الرابع وذلك هو السبب الذي يجعل الأم تشعر بحركته في الشهر الرابع، بالرغم من أن الجنين بدأ في الحركة من نهاية الشهر الثاني.

طبيعة حركة الجنين التي تشعر بها الأم ببدايتها

في نهاية الشهر الثالث تشعر الأم بحركة الجنين، والتي تكون مثل حبة الذرة أو الفراشة التي تتحرك في الرحم عندما يصطدم بجداره، ولكن مع تطور الحمل وزيادة نمو الجنين بالطبع سوف تبدأ الأم بالشعور بركلات أرجل الجنين وجميع جسمه، ويكون إحساسها بالحركة أكثر وضوحًا.

أما إذا كانت الأم تريد أن تشعر بحركة الجنين بشكل جيد، فيجب عليها أن تجلس في مكان هادئ أو تستلقي على ظهرها، ويتم الضغط على الرحم مما يجعل الجنين يتحرك في مساحة صغيرة، وتشعر الأم بجميع حركاته.

لكن يجب معرفة أن حركة الجنين تختلف من طفل لآخر، وهذا حسب طبيعية نشاط الطفل فالبعض يكون هادئ فلا تشعر الأم بأوجاع شديدة لتحركه، والبعض الآخر من الأطفال الذي لديهم فرط حركة فتشعر الأم بحركة الجنين بشكل كبير، نتيجة اصطدامه المستمر بجدار الرحم.

إن رغبة الجنين في اتخاذ وضع مريح بالرحم تجعله يقوم بفرد الأيدي والقدم، أو يقوم بالالتفاف في الرحم ليكتشف بأعصابه المكان الذي يتواجد به، وهذا ما يجعل الأم تشعر بركلات الجنين بين كل وقت وآخر، كلما ازداد الجنين في النمو.

تحديد جنس المولود من طريقة حركته

كما ذكرنا أن تحرك الجنين يبدأ منذ أن تصل أعصاب جسمه إلى الأطراف، وكلما استمرت في النمو شعرت الأم بتحركه بشكل جيد، ولكن هناك بعض الأشخاص يستطيعون تحديد جنس الجنين من طريقة حركته، ولكن هذا غير مثبت من الأطباء المتخصصين فهي شائعات غير مؤكدة.

لكن في بعض الأحيان يكون تحديدهم لجنس الجنين صحيح، وذلك لمعرفتهم لدلالات تساعدهم في تحديد نوع الجنين، وهذا يتمثل في:

1- حركة الجنين الذكر

من المعروف أن تكوين جسم الذكر يجعله أقوى من الأنثى، وهذا تابع إلى وجود أنواع معينة من الهرمونات في كل منهم تحدد درجة نمو وكثافة العضلات والأعصاب، وبالتالي تبدأ أعصاب الجنين في النمو بوقت مبكر عن جسم الأنثى.

هذا ما يجعل عضلات الذكر أقوى لأخذها وقت إضافي في النمو، لذلك تشعر الأم بحركة أقوى في الرحم، وتحديدًا في الجزء العلوي منه، وبالتالي يخمن البعض أن نوع الجنين سيكون ذكر.

2- حركة الجنين الأنثى

تكوين جسم الأنثى يرجع إلى وجود أنواع معينة من الهرمونات، تساعد الجنين في تكوين أعضاء الجسم التي تخص الأنثى، مما يؤثر ذلك على باقي الأجزاء والتي من أهمها الأعصاب والعضلات، وهذا هو السبب الرئيسي في ضعفهم مقارنة بجسم الجنين الذكر.

هذا ما يجعل الأم تشعر بحركات خفيفة للجنين الأنثى، ومن الممكن أن تتأخر في الشعور بها، ولكن بالرغم من هذا تكون حركة الأنثى داخل الرحم مستمرة وسريعة ولا تتوقف إلا في أوقات قليلة من اليوم، وقد تم تشبيه حركة الجنين الأنثى مثل السمكة الصغيرة في المسبح.

اقرأ أيضًا: أين يتركز الجنين الذكر

أعراض تعاني منها الحامل لتحرك الجنين

تحرك الجنين في رحم الأم يجعلها تشعر ببعض الأعراض، وهذا ناتج عن أن الرحم يزداد في الحجم ليكون جاهز لنمو الجنين، فإن تحرك الجنين يشير إلى أن أعصابه بدأت في النمو لتكتمل باقي أعضاء الجسم، ومن الطبيعي أن تتأثر المرأة بكل ذلك وتشعر بأعراض مثل:

  • الغثيان الصباحي.
  • الشعور بالدوار الشديد.
  • الإحساس بالدوخة والصداع.
  • التعرض للإرهاق والتعب الشديد من أقل مجهود.
  • ملاحظة بداية لبروز البطن.

عوامل تؤثر في شعور الأم بحركة الجنين

يوجد بعض العوامل التي تؤثر في شعور الأم بحركة الجنين، ومعرفتها يساعدها في الإجابة عن سؤال هل يتحرك الجنين في الشهر الثالث، والذي يكون ناتج عن عدم شعورها بحركته على عكس غيرها من النساء، وتلك العوامل عبارة عن:

  • وزن الأم: كلما كان وزن الأم قريب من الوزن المثالي، كلما ساعدها ذلك في الشعور بحركة الجنين بشكل أفضل، لعدم تراكم الدهون التي تزيد من سمك الجلد، وبالتالي لا تشعر الأم بحركة الجنين.
  • نشاط الأم: إن كانت الأم تقوم بمجهود بدني كبير، فلن تشعر بحركة الجنين في وقت مبكر.
  • طبيعية أكلها: تناول الأم للطعام الصحي يجعل جسم الجنين يكتسب عناصر غذائية هامة، مما يجعل الجنين يتحرك بشكل أسرع لقوة الأعصاب والعضلات لديه.
  • الأصوات المحيطة: يتأثر الجنين بشكل كبير من الأصوات التي يسمعها، وهذا ما يجعله لا يتحرك في الضوضاء، لكن عندما تخلد الأم للنمو ويلاحظ الهدوء فيقوم بالتحرك.
  • جماع الزوجين: يقل نشاط الجنين في فترة جماع الزوجين، ولكن من الممكن أن تشعر الأم بحركات بسيطة ليست مؤلمة من الجنين.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ الشهر السادس من الحمل

نصائح لعناية الأم بالجنين بالشهر الثالث

هناك بعض النصائح التي تساعد الأم في العناية بطفلها في الشهر الثالث وبعد ذلك، فيجب أن تأخذ حذرها لأن تلك الفترة يمر الجنين بمراحل متعددة لينمو بشكل جيد، وتتكون أعضاؤه بطريقة سليمة حيث إن تلك النصائح تساعدها في الشعور بحركة الجنين، مما يجعلها تجيب عن سؤال هل يتحرك الجنين في الشهر الثالث، وهذه النصائح هي:

  • ممارسة رياضة المشي لمدة 20 دقيقة في اليوم تساعد بشكل كبير في أن يكون الطفل هادئ، ولها قدرة على نومه بشكل سريع داخل الرحم.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين، وهذا لأنها تقوم بتحفيز الجنين على الحركة، مما يجعله نشيط بشكل مفرط.
  • لا داعٍ للقلق إن لم تشعر الأم بحركة الجنين لعدة أيام، بعد أن بدأت ملاحظتها لفترة، فإن فترة تواجد الجنين بالرحم تجعله يمر بالكثير من التغيرات للنمو.
  • في حالة شعرت الأم بالآلام من تحرك الجنين داخل الرحم، فإن تناولك للمشروبات الساخنة يساعد في تهدئة الجنين.
  • من الأشياء التي تزيد من حركة الجنين كتناول الوجبات الدسمة والتي بها نسبة عالية من السكريات والمشروبات الباردة.
  • امتناع الأم عن النوم على البطن، حتى تحافظ على الجنين.
  • يفضل عدم التعرض إلى نوبات التوتر والقلق بشكل مستمر.

إن نمو الجنين في رحم الأم يجعلها تشعر بحركته، لذلك تظل تتساءل هل يتحرك الجنين في الشهر الثالث لعدم شعورها حتى الآن بحركته، فلا داعٍ للقلق فهذا أمر طبيعي، لتأثر حركة شعورك بحركة الجنين ببعض العوامل.