هل البواسير تسبب ألم في البطن والظهر

هل البواسير تسبب ألم في البطن والظهر؟ وما هي أنواع البواسير؟ حيث في حالة الأوردة المُحيطة بفتحة الشرج للضغط ينتج عنه البواسير بمُختلف أنواعها حيث إن كل نوع له أعراضه المُختلفة، والبواسير شائعة الحدوث أثناء التقدم في السن وأثناء الحمل بالإضافة إلى الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى ظهورها، لذلك ومن خلال موقع جربها نوضح معلومات عن البواسير والإجابة عن سؤال هل البواسير تسبب ألم في البطن والظهر أم لا.

هل البواسير تسبب ألم في البطن والظهر

البواسير هي عبارة عن أوردة موجودة في فتحة الشرج وفي حالة الإصابة بها من خلال الضغط الشديد عليها بسبب عوامل عديدة يتم تورم تلك الأوردة ما يؤدي إلى الشعور بالألم الشديد أثناء التبرز وألم مُتكرر في منطقة الشرج.

كما أن مرض البواسير من الأمراض الشائع حدوثها لمن هُم 50+ بالإضافة إلى إصابة من هُم أصغر سنًا ولكن بنسبة أقل، البواسير من الأمراض التي لا تُعد خطيرة ولكن الألم الذي يُلازمها هو الذي يجعلها من الأمراض صعبة التحمل، والإجابة عن هل البواسير تسبب ألم في البطن والظهر يتم توضيحها من خلال أنه في حالة الإصابة بالبواسير يزداد نسبة تدفق الدم إليها.

مما يجعل الدم المُتدفق إلى الظهر أقل من الطبيعي مما يؤدي إلى الشعور بالألم في الظهر، بينما عند التحدث عن تأثير البواسير على ألم البطن نوضح أن البواسير موجودة في الشرج ولا ارتباط بينها وبين المعدة أو الأمعاء لذلك يصعب تأثيرها على المعدة مع العلم أن البواسير تسبب ألم في منطقة الشرج عند التبرز.

هذا ما يجعل الكثير من مرضى البواسير يُحاولون التقليل من التبرز خوفًا من الشعور بالألم الناتج عن الإصابة بالبواسير كما أن مرض البواسير له العديد من الأعراض الأخرى بالإضافة إلى ألم التبرز والظهر.

اقرأ أيضًا: متى يلتئم الجرح بعد عملية البواسير

أنواع البواسير

تبعًا للحديث عن هل البواسير تسبب ألم في البطن والظهر نوضح أن البواسير لها عدة أنواع كما أن كل نوع يحتوي على خصائص مُعينة نوضحها فيما يلي:

1- البواسير الداخلية

هذا النوع من البواسير يظهر في جزء المستقيم كما أنه يصعُب مُلاحظته في العديد من الحالات كما أن أعراضه يصعب مُلاحظتها احيانًا مع قلة الشعور بالألم بالإضافة إلى أن ذلك النوع من البواسير يُمكن أن يُعالج نفسه بنفسه دون الحاجة إلى تلقي العلاج.

2- البواسير الخارجية

البواسير الخارجية تتشابه مع البواسير الداخلية من حيث بعض الأعراض إلا أن ألم البواسير الخارجية أشد من البواسير الداخلية بالإضافة إلى أنها تنمو في منطقة الشرج من الخارج ما يجعل المريض يشعر بعدم الراحة الدائمة بسبب الشعور بالألم نتيجة التبرز ونتيجة الجلوس وهذا ما يؤدي إلى جعلها من الأنواع المُزعجة للمريض إلى جانب الألم.

3- البواسير الهابطة

هذا النوع من أنواع البواسير يحدث بسبب تضخم البواسير الداخلية مما أدى إلى خروجها من فتحة الشرج وهبوطها قليلًا وظهورها بالمظهر المتدلي وهي عبارة عن ورم أو تضخم لونه أحمر يخرج من فتحة الشرج.

4- البواسير المخثورة

ينتج هذا النوع من البواسير نتيجة تورم وتضخم الباسور الداخلي مما أدى إلى خروجه من فتحة الشرج وظهوره بالمظهر المتورم والمتضخم في المنطقة التي تُحيط بمنطقة فتحة الشرج كما أن هذا النوع من البواسير يزيد من شعور المريض بالألم وعدم الارتياح.

أسباب الإصابة بالبواسير

استكمالًا للحديث عن هل البواسير تسبب ألم في البطن والظهر أم لا وبعد التعرف على أنواع البواسير وبالرغم من أن الإصابة بالبواسير تحدث بسبب الضغط على الأوردة التي تُحيط به إلا أن هُناك العديد من الأسباب الأخرى ومن أهمها:

  • الجلوس لفترة طويلة من الوقت يؤدي إلى الضغط على الأوردة مما يزيد من خطر الإصابة بالبواسير.
  • الحمل يؤدي إلى زيادة ضغط كيس الحمل على الأوردة الدموية مما يؤدي إلى الإصابة بالبواسير والتي تُعد من الأمراض الشائعة لدى الحوامل.
  • الضغط الشديد في حالة الإمساك المزمن.
  • العامل الوراثي يزيد من إمكانية إصابة الأبناء بالمرض.
  • ضعف الأوعية الدموية الموجودة في فتحة الشرج مع التقدم في السن.
  • تناول المُلينات بكثرة من الأسباب التي تزيد من احتمالية الإصابة.
  • البواسير يُمكن أن تنتج نتيجة رفع أحمال ثقيلة.
  • الجماع من فتحة الشرج بجانب أنه من الكبائر إلا أنه يُضعف الأوردة ويؤدي للإصابة بأمراض متنوعة.

اقرأ أيضًا: تجربتي في علاج البواسير بالعسل

أعراض الإصابة بالبواسير

بعد التعرف على أنواع البواسير أصبح من المعروف أن البواسير لها عدة أنواع وأعراضها تختلف تبعًا لتلك الأنواع لذلك نوضح الأعراض كالآتي:

1- أعراض البواسير الداخلية

هذا النوع يوجد داخل فتحة الشرج وقد يشتد نتيجة الضغط الشديد على الأوردة في محاولة خروج البراز وينتج عن هذا الضغط خروج البواسير الداخلية إلى الخارج ومن أهم أعراضه ما يلي:

  • مواجهة صعوبة في عملية التبرز نتيجة إعاقة البراز من الخروج.
  • الشعور بالألم في منطقة الشرج.
  • نزول بقع بسيطة من الدم من منطقة الشرج.
  • الإصابة بجرح نتيجة خروج البراز بصعوبة.

2- أعراض البواسير الخارجية

بعد خروج البواسير الداخلية إلى الخارج يشتد الانزعاج نتيجة وجودها خارج فتحة الشرج ومن أعراضها:

  • كثرة الحكة نتيجة تهيُج الجاد المُحيط بفتحة الشرج.
  • تورم وتضخم المنطقة المُحيطة بالشرج.
  • نزيف بسيط نتيجة الضغط لإخراج البراز.
  • الشعور بالانزعاج نتيجة وجودها خارج الشرج.

3- أعراض البواسير المخثورة

ذلك النوع من البواسير يحدث بسبب وجود تجمع من الدم ومن أعراضه:

  • الشعور بألم شديد في المنطقة المحيطة بفتحة الشرج.
  • الإحساس بوجود ورم صلب جانب الشرج.
  • تضخم ملحوظ في منطقة الشرح والمناطقة المُحيطة بها.
  • التهاب تلك المنطقة وعدم تحمل الجلوس.

تشخيص الإصابة بالبواسير

في حالة اشتداد الأعراض والألم يجب على المريض الذهاب إلى الطبيب لمعرفة العلاج المُناسب لتلك الحالة ويتم الفحص من خلال ما يلي:

  • تشخيص البواسير الداخلية تحتاج إلى إدخال الطبيب إصبعه ات القفاز المطاطي للكشف عن وجود التهابات أو أورام أو كتل داخل فتحة الشرج.
  • البواسير الخارجية لا تحتاج إلى إدخال الإصبع حيث إنها موجودة خارج فتحة الشرج يُمكن تشخيصها من خلال النظر فقط.
  • الكشف عن القولون والمستقيم من خلال إدخال منظار من فتحة الشرج.
  • معرفة الأعراض التي يشعُر بها المريض.
  • إذا كان هُناك استعداد وراثي يزيد من احتمالية الإصابة.
  • الإمساك والإسهال من الأسباب الواضحة عن الإصابة بالبواسير.

علاج الإصابة بالبواسير

تبعًا للإجابة عن سؤال هل البواسير تسبب ألم في البطن والظهر أم لا وتوضيح العديد من المعلومات عن البواسير يجب أن نوضح كيفية العلاج حيث أن العلاج له عدة أنواع منها العلاج المنزلي، والعلاج الدوائي والعمليات الجراحية ونوضح ذلك فيما يلي:

1- العلاج المنزلي

العديد من الأشخاص لا يحبون تلقي العلاج الدوائي أو إجراء عمليات جراحية حيث إنهم يفضلون العلاج الطبيعي وذلك من خلال:

  • الجلوس في ماء دافئ لمدة 15 دقيقة أكتر من مرتين اسبوعيًا وذلك بسبب إراحة منطقة الشرج.
  • الاهتمام بالنظام الغذائي المليء بالألياف الغذائية الموجودة في الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة وذلك بسبب فوائده في زيادة حجم البراز وزيادة ليونته من خلال تناول كمية كبيرة من المياه منعًا لجفاف الجسم.
  • الحالات الحرجة يُمكن أن تستعين ببعض المُسكنات التي يصفها الطبيب للتقليل من حدة الألم الناتج عن البواسير.
  • كريم موضعي يتم وضعه على منطقة الشرج حيث إنه يُقلل من أعراض البواسير والألم الناتج عنها.

اقرأ أيضًا: علاج البواسير في المنزل بالأعشاب

2- العقاقير الدوائية

في حالة تفاقم واشتداد الألم يصف الطبيب بعض الأدوية الفعالة في علاج تلك المشكلة ومن أهمها:

  • كريمات ومراهم موضعية على منطقة الشرج.
  • كريم ستيرويدي تحت وصفة الطبيب المُختص.
  • الأدوية التي تحتوي على الهاماميليس، والهيدروكورتيزون، والليدوكايين التي تُساعد على تقليل الألم الناتج عن البواسير بأنواعها.

3- العمليات الجراحية

بالرغم من أن البواسير من الأمراض التي لا تُعد خطر على الإنسان إلا إن بعض الحالات يجب أن تخضع للعمليات الجراحية تبعًا للإجراءات الطبيب التالية:

1- تدبيس البواسير

تلك العملية الجراحية يتم إجراؤها من خلال إزالة البواسير من خلال التدبيس بالإضافة إلى منع تدفق الدم إلى البواسير الداخلية وبالرغم من أن ذلك النوع من العمليات الجراحية أقل ألمًا من العمليات الأخرى إلا أنه أثارة الجانبية خطيرة.

حيث إن بعض الحالات يحدث لها خروج المستقيم من منطقة الشرج وعدم القدرة على إخراج البول والبراز بالشكل الكامل مما يؤثر على الجسم ويزيد من خطر الإصابة بالتسمم في الدم.

2- إزالة البواسير

تلك العملية الجراحية هي الأكثر نفعًا في حالة الإصابة بالبواسير التي لا يتم مُعالجتها من خلال تناول العقاقير الدوائية وذلك من خلال إزالة خلايا البواسير من خلال استخدام بعض التقنيات الحديثة مع وضع المخدر اللازم سواء عام أو موضعي أو النخاعي.

كما أن الأثار الجانبية لتلك العملية الجراحية هي آثار مؤقتة نتيجة تناول كمية كبيرة من المخدر إلا أن تلك الأثار تتلاشى مع التحسن والأدوية اللازمة بالإضافة إلى أهمية الجلوس في الماء الدافئ والذي يُعد من أهم طرق العلاج الفعالة.

اقرأ أيضًا: متى تقوم النفاس بأعمال المنزل

الوقاية من الإصابة بالبواسير

البواسير من الأمراض التي تحدث نتيجة قلة المياه وقلة الألياف الغذائية التي يتم تناولها مما يؤدي إلى الإصابة بالإمساك الذي ينتج عنه الإصابة بالبواسير لذلك نوضح أهم النصائح التي تُساعد على الوقاية من الإصابة بالبواسير:

  • تناول كمية من الألياف الغذائية التي تُساعد على تليين البراز مثل الفاكهة، والخضروات، والحبوب الكاملة.
  • شُرب كمية كبيرة من المياه يوميًا لتسهيل عملية الإخراج.
  • تجنب منع البول والبراز حيث إن ذلك يؤدي إلى الإصابة بالإمساك المزمن ومن ثم الإصابة بالبواسير.
  • التوقف عن الجلوس لفترة طويلة من الوقت.
  • الالتزام بالتمارين الرياضية التي تُساعد على زيادة عملية الحرق.
  • تجنب الضغط الشديد أثناء عملية التبرز.

البواسير لها العديد من الأنواع لذلك تختلف الأعراض ما بين كل نوع والآخر، وبالتالي يجب التعرف على كل نوع لتحديد الإصابة وبالتالي يتم تحديد طريقة العلاج.