هل تشوهات الجنين تظهر في السونار العادي

هل تشوهات الجنين تظهر في السونار العادي؟ ومتى يمكن إجراء السونار للكشف عن تشوهات الأجنة؟ إن تشوهات الأجنة من أكثر الأمور المقلقة التي تحاول الأم اكتشافها في مراحل مبكرة حتى تستطيع علاجها إن أمكن ذلك، وهي واحدة من المشكلات التي يتعرض لها الجنين في الأشهر الأولى من الحمل أثناء فترة تكونه، لهذا سنوضح لكِ كافة الفحوصات المساعدة على معرفتها بموقع جربها.

هل تشوهات الجنين تظهر في السونار العادي

إن الكشف عن تشوهات الأجنة يعتبر أحد الإجراءات التي تسعى الحامل فيها منذ الأشهر الأولى من الحمل، وخاصةً من خلال الخضوع إلى فحص السونار الذي يتبين منه العديد من تشوهات الأجنة.

إلا أن هناك بعض الأنواع الأخرى من التشوهات لا تبدو واضحة بشكل كافٍ من خلال السونار كما هو الحال بالنسبة للعيوب الخلقية المتمثلة في التخلف العقلي، أو تلك التي ترتبط بمشكلات الكروموسومات أثناء الخطوات الأولى من تكونه ولا يمكن التعرف عليها إلا من خلال مجموعة من الفحوصات الأخرى الدقيقة أكثر من السونار للتعرف على التكوين الداخلي من حيث تركيب الجينات والكروموسومات للحمض النووي.

جدير بالذكر أن الإجابة المختصرة عن سؤال هل تشوهات الجنين تظهر في السونار العادي هي لا، حيث إن السونار العادي في بعض الأحيان يعجز عن الكشف عن بعض التشوهات الجنينية التي تحتاج إلى أنواع دقيقة من السونار كما هو الحال في 4D أو النوع الحديث 5D وقد لا يوجد إلا في مراكز قليلة جدًا.

حيث إن السونار العادي لا يمكن له أن يبين كافة الحالات من أنواع تشوهات الأجنة، ففي بعض الأحيان من أنواع التشوهات تحتاج الحامل إلى إجراء نوع عالي الجودة من السونار لاكتشاف تلك العيوب الخلقية الدقيقة التي لا يمكن رؤيتها بالسونار العادي وتظهر بوضوح بعد الولادة.

كما أن هناك أحد أنواع الفحوصات بالسونار التي تعرف باسم الشفافية القفوية تدفعنا الإجابة عن سؤال هل تشوهات الجنين تظهر في السونار العادي لذكرها، والذي يتم إجراؤه في الفترة الواقعة بين الشهر 11 إلى الشهر 14 من فترة الحمل.

ثم بعد ذلك تخضع الحامل إلى مجموعة من الفحوصات الأخرى منها اختبار مسح الشذوذات أو المسح التشريحي ويكون ذلك في الفترة الواقعة بين الأسبوع 18 إلى الأسبوع 20 من الحمل، والتي تعتبر من أهم الفترات التي يتبين خلالها تشوهات الأجنة.

اقرأ أيضًا: هل السونار يكشف سرطان القولون

فحوصات الكشف عن تشوهات الأجنة

من الأمور الضرورية للغاية تلك الفحوصات الطبية التي يمكن من خلالها الكشف عن وجود تشوه خلقي لدى الطفل في المراحل الأولى من تكونه، وهي عبارة عن حزمة من الاختبارات الطبية التي تخضع إليها الحامل بشكل متكرر في بعضها خلال المراحل المتتابعة من الحمل، ومنها ما هو مرتبط بالفحص الداخلي لتكوين الجنين.

ناهيك عن أنواع أخرى تكشف عن تركيب الكروموسومات والتكون الصبغي، وكذلك الأنواع المعتادة التي تكشف عن العيوب الخلقية الظاهرة التي تبدو بوضوح من خلال السونار.

كما أن كل نوع من تلك الأنواع من الفحوصات يسلط الضوء على أحد أنواع التشوهات، لذا لا يمكن الاستغناء عن أحدها ومن الضروري متابعة نتائجها مع طبيب النساء والولادة للتعرف على كافة التغيرات الجديدة التي تحدث أثناء تكون الجنين، أما عن تلك الفحوصات فهي تتمثل فيما يلي:

1- فحص الدم HCG وبروتين البلازما أ PAPP-A

يعتبر فحص الدم من أهم الفحوصات الطبية للكشف عن التشوهات الداخلية للجنين التي ترتبط بتكوين الكروموسومات والصبغيات، وهي أحد الفحوصات التي يتم إجراؤها في الأشهر الأولى من الحمل بشكل دوري للتعرف على وجود أحد الاضطرابات التي تتعلق بالكروموسومات.

تتمثل هذه الفحوصات في فحص كل من بروتين غونادوتروبين hCG وبروتين البلازما أ PAPP-A. الذي من الضروري أن يكون الطبيب قد طلب إجراؤه منكِ.

اقرأ أيضًا: هل للجماع تأثير على الحمل في الأسبوع الأول

2- الفحص بالموجات فوق الصوتية(السونار)

هناك الكثير من أنواع الفحوصات التي تندرج تحت الموجات فوق الصوتية أو كما يطلق عليها السونار، ويعتبر أغلبها ضروري الإجراء لفحص صحة الجنين وخلوه من تلك التشوهات، خاصة إن كان هناك اشتباه في وجود أحد التشوهات، أو وجود أحد المعلومات غير الطبيعية داخل الفحوصات الأخرى، أو وجود عوامل تساعد على وجود عيوب خلقية لدى أحد الأبوين.

أما عن أنواع تلك الموجات فوق الصوتية التي يمكن أن تقوم بها الحامل للكشف عن وجود تشوه خلقي لجنينها، فهي تتمثل في:

1- الموجات فوق الصوتية عبر المهبل

من الممكن إجراء الموجات فوق الصوتية على المهبل للحصول على صورة واضحة في المراحل المبكرة من الحمل، وهي واحدة من الفحوصات التي يمكن من خلالها التعرف على وجود أحد التشوهات الخلقية.

2- الموجات فوق الصوتية 3D

من أشهر الأنواع التي يوصي بها الأطباء أثناء فترة الحمل، للكشف عن وجود تشوهات خلقية لدى الطفل، وهي تختلف بعض الشيء عن النوع ثنائي الأبعاد، حيث إنه مطور ويقوم بعرض معلومات عن العرض ثنائي الأبعاد الذي يكشف فقط عن وجود التشوه دون استنتاج مجموعة من المعلومات المرتبطة به وهو ما يعين في كتابة التقرير عن حالة الجنين والحمل.

جدير بالذكر أن هذا النوع يستخدم بشكل أكثر عند الرغبة في الكشف عن وجود عيوب خلقية بمنطقة الوجه أو عيوب الأنبوب العصبي على وجه الخصوص، وهو واحد من أجزاء الإجابة عن سؤال هل تشوهات الجنين تظهر في السونار العادي، فيما يرتبط بالنوع المثالي لإظهار التشوهات.

3- الموجات فوق الصوتية دوبلر

يمكن من خلال إجراء فحص الدوبلر التعرف على تلك التغيرات البسيطة التي تطرأ على الجنين أثناء نموه باستخدام الموجات فوق الصوتية، حيث يتمثل عملها في ارتدادها قبل الأجسام المتحركة كما هو الحال بالنسبة لخلايا الدم بنوعيها، وكذلك يمكن من خلالها التعرف على مجموعة من التفاصيل التي ترتبط بتدفق الدم داخل جسم الجنين.

4- تخطيط صدى القلب للجنين

من خلال هذا الفحص يمكن رصد أحد العيوب الخلقية التي تتواجد في قلب الطفل أثناء تكونه، كما هو الحال في التشوه الخلقي المعروف باسم رباعية فالوت أو وجود أحد الثقوب أو انسداد أحد البطينين أو الأذينين أو ضيق الشرايين عن السمك الطبيعي لها.

بالتالي فهي توضح كافة تلك العيوب التي يمكن أن يتعرض لها القلب أثناء تكونه، وهي من أهم الفحوصات التي يجب إجراؤها أثناء الأشهر الأولى من الحمل، لأن تلك الفترة هي أكثر الفترات التي يمكن خلالها التعرف على وجود أحد التغيرات غير الطبيعية بأجزاء الجنين الداخلية.

أما عن تلك الأمور التي ترتبط بالقلب ويمكن التعرف عليها من خلال هذا الفحص، فهي تتمثل في التقاط صورة للقلب بشكل مفصل من الداخل توضح حجمه وشكله وبنيته، كما أنها توضح تلك الكيفية التي يقوم بها القلب وبالتالي يمكن من خلالها التعرف على عدد النبضات التي تكشف الكثير من الأمور المرتبطة بالعيوب الخلقية وتوزيع الدم.

3- اختبار ما قبل الولادة غير الجراحي

في إطار الرد على سؤال هل تشوهات الجنين تظهر في السونار العادي من الممكن إجراء هذا الفحص بعد مرور ما يقرب من عشرة أسابيع على فترة الحمل.

يتم هذا الفحص من خلال أخذ عينة من دم الحامل، للتعرف على المادة الوراثية لديها ولدى الجنين بشكل أكثر وضوحًا وهو ما يكشف عن وجود أحد الاضطرابات التي ترتبط بتركيب الكروموسومات.

هذا الفحص يمكن من خلاله الكشف عن وجود حالة منغولية أو حالات داون التي تصيب الجنين بسبب خلل الصبغيات أو تلك الكروموسومات في المراحل الأولى من عمره باعتبارها واحدة من العيوب الخلقية التي يتم التعايش معها.

4- فحص السائل الأمينوسي

التعرف على كمية وطبيعة السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين واحد من الفحوصات الطبية التي يجب أن تجريها الحامل للاطمئنان على حالة الحمل.

حيث يبدأ إجراؤه من الأسبوع 15 إلى الأسبوع 18 من الحمل خاصةً لدى النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بالقرب من عمر 35 عام فأكثر، أو تلك النساء المعرضات إلى الأمراض الجنينية، أو في حالة الرغبة في التأكد من أحد تلك الفحوصات الأخرى التي تم إجراؤها.

اقرأ أيضًا: كيف عرفتي أن طفلك منغولي

5- فحص السكر

في حالة إصابة أحد الوالدين بداء السكري سواء الأب أو الأم، أو وجود المرض في العائلة بالتوارث، من الضروري للغاية الخضوع إلى هذا النوع من الفحص الذي يتبين من خلاله نسبة السكر في الدم لدى الجنين.

حيث يتم إجراؤه في الفترة الواقعة بين الأسبوع 24 إلى الأسبوع 28 من أجل التحقق من أن المرأة لم تصب بسكري الحمل، وهو ما يسبب كبر حجم الجنين، وصعوبة في القدرة على الولادة بالإضافة إلى العديد من المشكلات الصحية الأخرى التي تهدد حياة الجنين والأم.

معرفتكِ بإجابة سؤال هل تشوهات الجنين تظهر في السونار العادي، تدفعكِ إلى ضرورة إجراء تلك الفحوصات الأخرى التي يمكن بها الاطمئنان على صحة الجنين وخلوه من التشوهات.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.