هل الموز يساعد على النوم

هل الموز يساعد على النوم؟ وما فوائده؟ فالموز من الفواكه التي يتم أكلها بمفردها أو تضاف إلى أطعمة أخرى للحصول على النكهة اللذيذة، إلى جانب ذلك فهو من أهم الفواكه بسبب تضمنه المصادر العالية من الفيتامينات والمعادن المفيدة لصحة الجسم العامة، لذلك نجيب لكم عبر موقع جربها عن سؤال هل يساعد الموز على النوم؟

هل الموز يساعد على النوم

الموز من الفواكه التي تنتشر زراعتها بدول حوض البحر المتوسط والمناطق الاستوائية، ويتميز بمذاقه الرائع، وسهولة تناوله لأنه لا يتضمن أية بذور فقط تنوع القشرة وأكله.

انتشرت في الآونة الأخيرة بعض الأقاويل على مساعدة الموز على النوم إلى جانب فوائده الطبية الرائعة، لذلك فإن إجابة سؤال هل الموز يساعد على النوم؟ نعم يقوم بذلك، فهو يحسن من جودة النوم بسبب تضمنه النسب العالية من التريبتوفان والمغنيسيوم، واللذان يعدان من أهم العناصر الغذائية بسبب قيامها بالآتي:

  • التحفيز من إفراز بعض الهرمونات المساعدة على النوم العميق، مثل: هرموني الميلاتونين والسيروتونين.
  • الوقاية من الأرق والحصول على النوم بعمق بالليل، وبالتالي سهولة الاستيقاظ بالصباح.

لكن لا تقتصر فائدة تناول الموز قبل النوم على المساعدة على النوم فقط، فله العديد من الفوائد الأخرى التي نذكرها في النقاط الآتية:

  • الحد من تشنج العضلات: يساهم بتزويد الجسم بالجرعات الجيدة من البوتاسيوم المعد من أهم المعادن المانعة لتشنجات الساق والعضلات كلها خلال النوم، فهو يساهم بارتخاء العضلات والنوم بعمق.
  • التخفيف من التوتر والقلق.
  • التقليل من مستويات ضغط الدم.

اقرأ أيضًا: أسباب عدم القدرة على النوم رغم النعاس

فوائد الموز

فائدة الموز تكون كبيرة على جودة النوم، ولكن لا يمكننا الإغفال عن فائدة على صحة الجسم بشكل عام، والتي نذكرها في الفقرات الآتية:

1- الإمداد بالطاقة

يعرف الموز الطري بسهولة هضمه بسبب تضمنه السكريات السهلة الامتصاص بالجسم، مثل: الفركتوز والسكروز، وبالتالي يصبح من أشهر الفواكه للرياضيين لإمدادها بالطاقة المحتاج إليها بمختلف المباريات الرياضية.

2- السعرات الحرارية العالية

إن المائة جرام من الموز تتضمن 89 سعر حراري تقريبًا، إلى جانب ذلك فهو يتركز بمضادات الأكسدة والمعادن والفيتامينات الهامة للجسم.

3- الحماية من المشكلات الهضمية

يتضمن الموز النسب العالية من الألياف التي تقبل الذوبان بالمياه، مثل: البكتين، حيث إن تناول 100 غرام منه تمد الانسان ب 7% من نسبة الألياف الموصي بها يوميًا، وبالتالي التسهيل من حركة الأمعاء والحد من الإصابة بالمشكلات الهضمية والكثير من الأمراض المزمنة الأخرى.

4- تعزيز الجهاز المناعي

يقي الموز من العديد من الأمراض إلى جانب تقويته للجهاز المناعي البشري بسبب تضمنه مضادات الأكسدة ومنها الكاروتين وفيتامين ج والفلافينويدز الهام جدًا لتقوية المناعة ومكافحة الشيخوخة والسرطانات.

5- الحد من الإمساك

بسبب تضمن الموز الألياف القابلة للذوبان في نسبة عالية ومنها البكتين والنسبة العالية من المياه لأن 75% من كتلته عبارة عنها، فإنه يسهل من عملية الهضم والتسهيل من حركة الأمعاء بالجسم.

6- المحافظة على صحة القلب

يتضمن الموز النسب العالية من فيتامين ب6 أي البيريدوكسين والهام جدًا بسلامة الأعصاب والحد من فقر الدم والحفاظ على صحة الشرايين والقلب، فالمائة غرام منه يوفر 28% من الكمية الضرورية باليوم من ذلك الفيتامين.

7- التحسين من الحالة النفسية

يعرف الموز بأنه من مهدئات الأعصاب ويقلل من الشعور بالاكتئاب، وذلك بسبب تضمنه مادة التريبتوفان، حيث يحول الجسم تلك المادة إلى هرمون السعادة المعروف باسم السيروتونين المساهم بتحسين المزاج والاسترخاء، لذلك عرف قديمًا بفاكهة الفلاسفة لأنه كان من أهم العوامل المساعدة بتأملهم وتفكيرهم.

8- تركيز المعادن

إلى جانب فوائده المتعددة على صحة الجسم، فإنه من الفواكه الغنية بالمعادن في تركيز كبير، ونذكرها في النقاط الآتية:

  • المغنيسيوم والحديد والنحاس والمنغنيز اللازمين للدم والتقوية من العظام والحفاظ على صحة القلب.
  • من المصادر الأساسية للبوتاسيوم، فهو ينظم من ضغط الدم والمحافظة على الخلايا ومعدل نبضات القلب وسير مختلف العمليات الحيوية.

9- داء السكري

من الشائعات المنتشرة أن الموز لا يمكن تناوله لمرضى السكري مثل العنب وبعض الفواكه الأخرى لأنه حلو المذاق، ولكن على العكس إن كان يحصل على النظام الغذائي الصحي المتضمن تلك الفواكه فيكون من السهل التحكم والتنظيم من مستوى السكر بالدم.

فهو من الاختيارات الصحية بسبب تضمنه النسب العالية من المياه في 75% من وزنه، و23% من السكريات، ولكنه يفتقر إلى الدهون والبروتين.

10- المحافظة على الوزن السليم

ينتشر بين الناس أن الموز يتركز بالسكريات والنشويات لذلك يكون من أسباب السمنة والزيادة بالوزن، لذلك نجد أن الكثيرين لا يتناوله فقط للبدء بحمية غذائية.

لكنهم لا يدركون الفائدة العظيمة له إلى جانب الألياف التي يفقدونها على الرغم أنها قد تساعدهم على الشبع وخسارة الوزن بسرعة وبشكل سليم.

فتضمنه النسب العالية من المياه والألياف التي تقبل الذوبان تساهم بالشعور بالشبع، مما يؤدي إلى التقليل من كميات الطعام طوال اليوم، فالثمرة الصغيرة من الموز تتضمن ما يقارب 60 سعر حراري، لذلك يجب إدراجه بالنظام الغذائي بالوجبات الخفيفة بالسعرات المحسوبة للوصول إلى الوزن السليم أو المحافظة عليه.

اقرأ أيضًا: هل النوم بدون وسادة يزيد الطول

القيمة الغذائية للموز

بعد التعرف إلى فائدة الموز بمساعدته على النوم وتأثيره الإيجابي على الصحة العامة للإنسان، نذكر قيمته الغذائية لكل مائة جرام منه، وذلك في النقاط الآتية:

  • الطاقة: 89 سعر حراري.
  • البروتين: 1.09 غرام.
  • الكربوهيدرات: 22.84 غرام.
  • الدهون: 0.33 غرام.
  • فيتامين ج: 8.7 غرام.
  • الصوديوم: 1 ملغرام.
  • الحديد: 0.26 غرام.
  • الألياف: 2.6 غرام.
  • الكالسيوم: 5 ملغرام.

أضرار الموز

على الرغم من فائدة الموز الكبيرة وقيمته الغذائية العالية، ولكن له بعض الآثار الجانبية التي يتعرض لها الإنسان، ونذكرها في الفقرات التالية:

1- الصداع النصفي

في حالة الإصابة بنوبات الصداع النصفي يكون من الأفضل الابتعاد عن تناول الموز؛ بسبب تضمنه الكميات الكبيرة من التيرامين المسبب لتلك الحالة.

2- ارتفاع البوتاسيوم بالدم

الإفراط في تناوله يرفع من نسب البوتاسيوم بالدم بسبب تضمنه التركيز العالي منه، وهنا يشعر الفرد بالغثيان واختلال معدل النبض، وقد يصاب بالأزمة القلبية، لذلك يجب تناوله بحرص.

3- تسوس الأسنان

يتضمن الموز الكمية العالية من النشويات والسكريات التي يؤدي الإكثار منها إلى تسوس الأسنان في حالة أن الفرد غير محافظًا على نظافتها وصحتها جيدًا، حيث إن بقاء قطع الموز لأكثر من ساعتين بالفم يزيد من فرص التسوس.

4- الإسهال والإمساك

على الرغم من فائدة الموز الكبيرة بسبب تضمنه الألياف المسهلة من عمل الأمعاء الطبيعي، ولكن تناوله بشكل مفرط ينتج عنه اضطرابات الهضم ومشكلات بالأمعاء وباللي الإصابة بالإسهال أو الإمساك.

5- الإصابة بالحساسية

قد يسبب الموز ردات فعل تحسسية عند البعض، لذلك إن تمت ملاحظة أي شيء غير مألوف على الجلد أو الصحة العامة يحجب استشارة الطبيب أو الذهاب إلى الطوارئ.

6- أمراض الكلى

من الأفضل للمعانين من أمراض الكلى الابتعاد عن الموز بسبب نسبة البوتاسيوم المرتفعة به بسبب إرهاقه لوظائف الكلى.

7- الإصابة بالغازات

الحصول على الكميات الكبيرة من الموز قد تسبب الإصابة بالغازات بسبب تضمنه الألياف الذائبة وسكر الفركتوز الصعب الهضم بالمعدة عند تواجده في كميات كبيرة، وبالتالي الإصابة بتلك الحالة التي تزعج الكثيرين.

اقرأ أيضًا: هل شلل النوم له علاقة بالجن

كيفية المحافظة على الموز

للحصول على فوائد الموز ومنها المساعدة على النوم يجب الاحتفاظ على غير الناضج منه بعيدًا عن أشعة الشمس في درجة حرارة الغرفة العادية ليوم أو اثنين، وبعد ذلك الاحتفاظ به في الثلاجة بالأكياس البلاستيكية لأربعة إلى خمسة أيام، ولكن يجب المعرفة أنه إن أصبح داكنًا فهو ناضجًا صالحًا للأكل في النكهة الجيدة، ويكون أفضل من الموز الأخضر بالقيمة الغذائية.

إن الموز من الفواكه التي تساعد على النوم ويفيد الجسم في بعض المشكلات الأخرى بسبب قيمته الغذائية العالية من المعادن والفيتامينات، ولكن لا يجب الاكثار منه لتجنب أعراضه الجانبية.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.