الطلاق بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية

الطلاق بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية أصبح أمرًا شائعًا في هذا العصر، حيث أصبحت بعض النساء تريدن طلب الطلاق من أزواجهن بسبب إهماله لها وإصراره على مشاهدة الأفلام الإباحية، ومن خلال موقع جربها سنعرف حكم الطلاق بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية، وكيف نعالج هذه المشكلة في مجتمعنا.

الطلاق بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية

هل يجوز أن تطلب الزوجة من زوجها الطلاق بسبب مشاهدته للأفلام الإباحية؟ نعم؛ لأن إصرار الزوج على مشاهدة الأفلام الإباحية يمكن الزوجة من طلب الطلاق به، لأن هذا يعد نوعًا من الفجور والفسق، ولكن لا ينبغي أن تتعجل المرأة في هذا لأنها بذلك ستكون قد دمرت حياة أسرة كاملة.

قد لا يعد الطلاق في أمر مشاهدة الأفلام الإباحية مبررًا كافيًا، فإذا كان الزوج محافظًا على زوجته، ولا يظلمها أو يحقرها، أو يسيء معاشرتها، فلا يحق للزوجة أن تصر على الطلاق في هذا الأمر، لأن الإسلام لا يبيح الطلاق إلا إذا ساءت الأمور بين الزوج والزوجة وظنوا أنهم سوف يضيعون حقوق الله.

الإسلام يساعدنا في حل المشاكل التي تواجه الزوج والزوجة، لذلك على المرأة أن تلجأ لعدة طرق أو نصائح تساعد بها زوجها حتى يتوقف عن هذا الفعل البذيء، وللأسف أصبحت هذه المشكلة منتشرة بكثرة في زمننا هذا.

اقرأ أيضًا: هل يقع الطلاق وقت الغضب

أسباب مشاهدة الزوج للأفلام الإباحية

قبل أن نلجأ لحل مشكلة الزوج في إدمانه للأفلام الإباحية علينا أن نعرف أسباب هذه المشكلة، وفي الواقع الأسباب كثيرة ومتاحة بسهولة لذلك علينا توخي الحذر منها، وبالتأكيد هي ليست مبررًا لهذا الفعل السيء الذي يغضب الله عز وجل.

سوف نعرض لكم فيما يلي بعض أسباب مشاهدة الزوج للأفلام الغير أخلاقية، وذلك استكمالًا لموضوع مقالنا الطلاق بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية:

  • كثرة المشاهد البذيئة التي تعرض على التلفاز في الإعلانات أو في البرامج التلفزيونية تجعل البصر يتعود على هذه المشاهد مما يزيد الفضول إلى مشاهدة الأفلام الإباحية.
  • سهولة الوصول إلى المواقع الإباحية، دون وجود رقيب أو حماية على تلك المواقع، وكذلك سرعة انتشار الصور المخلة والبحث عنها، وتحميلها في الهاتف، مما يسهل النظر في أي وقت إلى هذه الصور القبيحة.
  • ظهور بعض إعلانات البرامج المخلة بشكل عشوائي في الهاتف دون أن يبحث الشخص عنها، وهذه تعد أكثر ضررًا مما يحبذ للشخص مشاهدة الأفلام الإباحية.
  • زيادة أوقات الفراغ لدى الزوج، إن كان لا يعمل، فهذا يجعله عرضة لمشاهدة الأفلام الإباحية وقد نبهنا النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى أن أوقات الفراغ تشغل النفس عن ذكر الله وتجلب الشيطان.
  • من أهم الأسباب التي تؤدي لمشاهدة الأفلام الإباحية دون مبالاة هو البعد عن الدين؛ لأن الدين هو الوازع الذي يمنع الإنسان من ارتكاب المحرمات.
  • عدم اهتمام الزوجة بنفسها، أو بجمالها، أو بنظافتها، تجعل هذه الأسباب الزوج يشمئز منها؛ لأنه لا يرى بها ما يلهيه عن مشاهدة الأفلام الإباحية، ونجد هذه المشكلة موجودة في البيوت بكثرة.
  • وجود ملل في معاشرة الزوجة أو روتين ثابت في حياتهم، يجعلهم يقضون على الإبداع والابتكار، مما يزيد من فرص مشاهدة الأفلام الإباحية.

اقرأ أيضًا: بحث جاهز كامل عن الطلاق

حلول مشكلة الزوج في مشاهدة الأفلام الإباحية

حتى نتمكن من حل مشكلة الزوج الذي يشاهد الأفلام الإباحية، علينا تقسيمها إلى شقين، الشق الأول يكون منصب على دور المرأة، والشق الثاني يعتمد على الزوج، وفي إطار موضوع الطلاق بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية، سنعرض لكم حلول مشكلة الزوج في مشاهدة الأفلام الإباحية:

1- دور المرأة في حل مشكلة مشاهدة الزوج للأفلام الإباحية

قبل أن تقوم الزوجة بطلب الطلاق من زوجها عليها أن تسعى في عدة أمور لمساعدته في إصلاح هذه المشكلة، وسوف نعرض لكم دورها فيما يلي استكمالًا لموضوع مقالنا الطلاق بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية.

  • أول شيء عليها القيام به هو الدعاء له بالهداية، وأن يبعده الله عن هذه الفتن وشرها، لأن الله يجيب دعاء من يدعوه بخوف وبتضرع، وقال الله -تعالى-

(وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (البقرة: 186).

  • على الزوجة أن تقوم بنصحه ولكن بطريقة غير مباشرة، مثل أن تقوم بتشغيل بعض المقاطع الدينية التي تتحدث عن هذه المشكلة، وتشغيل بعض المواعظ التي تذكره بالله عز وجل، وأن تقوم بتشغيل الآيات القرآنية التي توضح هول المعاصي، وتوضح نعيم الجنة، حتى يبين الإيمان في قلبه، فيخشع لله -تبارك وتعالى-.
  • إن لم يستجب الزوج لنصح الزوجة الغير مباشر، فعليها أن تنصحه مباشرة، ولكن بأسلوب طيب لا ينفره منها، حتى يستمع إلى نصحها بصدر رحب، وقلب طيب، فعن عائشة -رضي الله عنها- قالت إن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال (عليكَ بالرِّفقِ، إنَّ الرِّفْقَ لا يَكونُ في شيءٍ إلَّا زانَهُ، ولا يُنْزَعُ من شيءٍ إلَّا شانَهُ) حديث صحيح، مصدره صحيح الجامع.
  • إذا تاب الزوج إلى الله بعد أن قمتِ بنصحه، فلله الفضل عليك في ذلك، وإن لم يتب وأصر على الذنب فمن الأفضل لك والأصلح، أن تفارقيه، أو يمكنك البقاء معه مع الاستمرار بنصحه.
  • يمكن أن تحاول الزوجة بطريقة مختلفة عن النصح، فتقوم بالتزين لزوجها، وتحاول أن تدخل على قلبه السرور بكافة الطرق، فهذه الأشياء ستجعله ينشغل بها عن مشاهدته للأفلام الإباحية.
  • من الأمور المهمة على المرأة أن تتبعها ألا تهجر زوجها أو تخاصمه، لأن هذا سيجعله لا يهتم لأمرها، ويشاهد الإباحية بكثرة، لذلك عليها ألا تدعه، وأن تحاول مساعدته بشتى الطرق.
  • يمكن للمرأة أن تحدث زوجها عن أبنائهم فيجعله ذلك مشغولًا بمستقبلهم، وحريصًا على راحتهم، وسوف يساعده على منع نفسه من مشاهدة الأفلام الإباحية خوفًا على أطفالهه.
  • يجب على المرأة ألا تحدث أحدًا بهذا الموضوع، حتى إن كانت أمها، لأن هذا سوف يجعل الزوج عنيدًا أكثر كلما أخبرت الناس عنه، وهذا نهانا عنه النبي -صلى الله عليه وسلم- فللبيوت أسرارها.

اقرأ أيضًا: سبب التفكير الجنسي بشخص معين

2- دور الزوج في حل مشكلة مشاهدة الأفلام الإباحية

ليس للمرأة وحدها الدور في حل مشكلة الزوج في مشاهدته للأفلام الإباحية، ولكن للزوج دور على نفسه عليه أن يتبعه ويساعد فيه، حتى ينقذ نفسه من هذا الذنب العظيم البشع، وفي إطار موضوع مقالنا الطلاق بسبب مشاهدة الأفلام الإباحية، سوف نعرض لكم دور الزوج في حل مشكلة مشاهدة الأفلام الإباحية:

  • عليه أولًا أن يرجع إلى الله ويتوب إليه على كل ما فعل من الذنوب والآثام، وأن يكفر عن هذا الذنب الشنيع، بالاستغفار، أو بالصدقة، أو بالصوم، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.
  • يحاول المواظبة على صلاة ركعتين بعد ارتكابه لهذا الذنب القبيح؛ لأن هذا يجعل توبة الله تحل عليه، وذلك وفقًا لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- (من أذنبَ ذنبًا ثم تاب ثم تطهرَ وصلَّى ركعتين فتابَ إلى اللهِ من ذلك تاب اللهُ عليه) حديث صحيح، رواه أبو بكر الصديق، مصدره مجموع فتاوى بن باز.
  • على الزوج أن يتذكر أبناءه ويعلم أن أخطاءه هذه سوف تعود عليهم بالضرر والأذى.
  • عليه أن يحاول أن يشغل نفسه بأسرته وعائلته، وتربية أبنائه، ويوفر احتياجات البيت اللازمة فإن هذا كله يشغله عن مشاهدته للأفلام الإباحية، وهذا ما نوه إليه الإمام الشافعي حينما قال (نفسك إن لم تشغلها بالحق؛ وإلا شغلتك بالباطل).
  • على الزوج أن يبتعد عن كل الوسائل التي تيسر له مشاهدة الأفلام الإباحية، مثل عدم فتح البرامج التي تحتوي على الإعلانات الإباحية المحرمة، وعدم مشاهدة البرامج التلفزيونية الخبيثة.

أصبحت مشكلة إدمان الأفلام الإباحية هي آفة هذا العصر، ومن الأمور التي انتشرت مؤخرًا، هي مشاهدة الزوج للأفلام الإباحية، ولكن في هذا الموقف على الزوجة أن تساعد زوجها بقدر المستطاع.