أضرار تبييض الأسنان بالليزر

أضرار تبييض الأسنان بالليزر قد تكون سبب في إعادة التفكير في اتخاذ قرار تبييض الأسنان لدى بعض الأشخاص، حيث إنها أحد العمليات التي تعمل على إزالة التصبغات المتراكمة على سطح الأسنان إلا أن هذا يتسبب في الكثير من العواقب السلبية، وهذا ما سنوضحه لكم اليوم عبر موقع جربها.

أضرار تبييض الأسنان بالليزر

قد يجذبك مظهر الأسنان البيضاء للأشخاص الذين خضعوا لعملية تبييض الأسنان، لكن هل سألت نفسك يومًا ما هي مخاطر وأضرار تلك العملية فيما بعد، وقد يكون ذلك الأمر هو السبب الذي يدعوك إلى أن تغير رأيك في أن تتخذ هذا القرار.

لكن في البداية دعني أوضح لك ما هي تلك العملية، فتبييض الأسنان هو عملية غير جراحية تعتمد على إزالة التصبغ من سطح الأسنان الصلبة، مما يجعلها تبدو أكثر بياضًا

حيث يوجد هناك العديد من المواد المستخدمة لتبييض الأسنان، وأهمها البيروكسيدات، حيث تلتصق مواد التبييض هذه وتعمل على تحلل الصبغات الخارجية الموجودة على سطح الأسنان إلى جزيئات صغيرة، مما يؤدي إلى انخفاض تركيز هذه الألوان أو الأصباغ، وهو ما يجعل الأسنان تبدو أكثر بياضًا.

من المهم ملاحظة أن تبييض الأسنان الناتج مؤقتًا وغير دائم كما تتوقع، وهذا يعني أن الاستمرار في تناول الأطعمة والمشروبات الملونة سيقلل بشكل كبير من الوقت الذي ستحصل فيه على أسنان ناصعة البياض ويزيد من فرص العودة إلى لونها الأصلي.

أما عن تلك الأضرار التي يجب النظر إليها جيدًا قبل التفكير واتخاذ قرار إجراء عملية تبييض الأسنان تتمثل فيما يلي من نقاط:

  • من العمليات الغير مناسبة للأشخاص الذين لديهم حساسية من الليزر.
  • الأسنان الحساسة للأطعمة الساخنة أو الباردة لا يمكن تبييضها بالليزر؛ لأنها قد تسبب ألمًا شديدًا، وإذا تسربت المادة إلى الأعصاب يمكن أن تزداد حساسية الأسنان مسببة ألمًا مبرحًا.
  • يتطلب منك التوقف عن تناول بعض المشروبات والأطعمة لبضعة أيام بعد الجراحة؛ لأنك إذا لم تتوقف عن هذه الأطعمة، فسوف تصبح أكثر عرضة لتغير لون الأسنان.
  • عالية التكلفة حيث تتطلب الجلسة الواحدة فقط 1000 دولار، في المقابل ستعود أسنانك إلى حالتها التي كانت عليها قبل إجراء تبييض الأسنان مع مرور الوقت.
  • من أهم تلك الأضرار التي تتسبب فيها تلك العملية أنها تؤدي إلى ضعف مادة ميناء الأسنان وهو ما يجعل الأسنان عرضة للإصابة بالتسوس التآكل مع مرور الوقت.
  • إن لم تقم بوضع مادة عازلة بشكل جيد تعمل على الحفاظ على اللثة، من الممكن أن تتسرب مادة الهيدروجين بيروكسيد من قبل الأسنان إلى اللثة مما يؤدي إلى انتشار التقرحات والالتهابات المخاطية بجانب تلك الرائحة الكريهة الناجمة عنها.
  • تتسبب تلك العملية في تهيج في المعدة ومنطقة الحلق خاصةً عند ابتلاع منتج التبييض الذي يضعه الطبيب على هيئة طبقة على الأسنان بعد تنظيفها.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حساسية الأسنان

سلبيات تبييض الأسنان بالليزر

قد ينتج عن عملية تبييض الأسنان العديد من الآثار السلبية حتى وإن قمت بإجرائها من خلال الليزر، فقد يتسبب هذا في الشعور بآلام حادة وحساسية شديدة خاصةً عند تناولك للمأكولات الباردة كما هو الحال في الأيس كريم.

كما أن الطبيب عند إجراء تلك الجلسات سيطلب منك أن تتوقف عن تناول بعض المشروبات التي تتناولها بشكل أساسي خلال يومك كما هو الحال بالنسبة للشاي والقهوة وتلك المكيفات وكذلك المشروبات الغازية.

حالات لا يصلح معها تبييض الأسنان بالليزر

تظهر أضرار تبييض الأسنان بالليزر على بعض الحالات التي تتعارض معهم إجراءات تلك العملية، وتتمثل تلك الحالات فيما يلي:

  • الأطفال قبل سن السادسة عشرة لأن عصب الأسنان ليس على استعداد بعد للخضوع لتلك العملية مما يتسبب في تهيج باللثة وحساسية شديدة.
  • لا يمكن إجراؤها للنساء الحوامل والمرضعات.
  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية في الأسنان أو أحد الأمراض الخاصة باللثة كانحسار اللثة.
  • غير ممكن إجراء تبييض الأسنان بالليزر للأشخاص الذين يمتلكون تركيب أسنان أو حشو تجميلي؛ لأن هذا التبييض سيؤثر على أجزاء التركيب.

فوائد تبييض الأسنان بالليزر

من الأمور الطبيعية التي تتسم بها أغلب العمليات التجميلية أنها تحتوي أيضًا على فوائد مقابل أضرارها، وهذا هو الحال بالنسبة لعمليات تبييض الأسنان، حيث تتمثل فوائدها فيما يلي:

  • الحصول على مظهر جميل وأبيض للأسنان يستمر لفترة طويلة من الوقت إن أمكن الحفاظ عليها قدر الإمكان.
  • تعتبر من العمليات غير الجراحية التي لا تحتاج إلى وقت طويل لإجرائها.
  • من خلال إجراء تلك العملية يمكن التخلص من تلك التصبغات الصعبة التي تسببت فيها مشروبات الكافيين كما هو الحال في القهوة والشاي.
  • من الممكن التحكم في درجة التبييض للأسنان التي ترغب بها، وذلك من خلال تلك الجلسات التي يتم من خلالها تفتيح الأسنان بشكل تدريجي.

لكن تلك الفوائد لا تلهي عن أنها من العمليات التي تحتوي على نسبة عالية من السلبيات وهو ما يتمثل في أضرار تبييض الأسنان بالليزر التي يمكن أن يتعرض لها الشخص بعد إجراء جلساتها.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حساسية الأسنان

طرق طبيعية لتبييض الأسنان

بعد معرفتك لأضرار تبييض الأسنان بالليزر وتراجعك عن اتخاذ قرار إجرائها، من الممكن أن نوضح لك الطرق الطبيعية البديلة التي يمكن بها الحصول على مظهر جميل لتبييض أسنانك، ولكن المميز في تلك الطرق أنها لا تحمل الأضرار الموجودة في تبييض الأسنان بالليزر، حيث إنها تعتمد على استخدام مواد طبيعية غير مضرة، وتتمثل في:

1- استخدام صودا الخبز

من الممكن استخدام بيكربونات الصوديوم المتوفرة في المنزل للعمل على تبييض أسنانك، من خلال عمل كمادات كاشطة لتلك الطبقة المتكونة، ويمكن تحضير عجينة تتكون من صودا الخبز (بيكربونات الصوديوم) بإضافة القليل من المياه ووضعها على الفرشاة للعمل على إزالة تلك الطبقة.

2- تبييض الأسنان باستخدام الزيت

يعتبر الزيت من الحيل التقليدية التي كانت تستخدم منذ القدم في تبييض الأسنان، حيث تتم المضمضة بملعقة تحتوي على الزيت والاستمرار لفترة 20 دقيقة، للعمل على إزالة البكتيريا غير الصحية التي تتسبب في أذى الجهاز الهضمي.

3- بيروكسيد الهيدروجين

هذه هي المادة التي يستخدمها الطبيب لتبييض أسنانك، ويمكن أن تقوم بعملها في المنزل، حيث إنها من أكثر الطرق الفعالة للعمل على تبييض الأسنان، ويمكن القيام بها من خلال عمل هلام من بيروكسيد الهيدروجين بتركيز 6% لكن من الضروري الحرص عند إجراء تلك الطريقة لأن وصول هذه المادة على الأسنان قد يتسبب في تهيجها.

4- استخدام خل التفاح لتبييض الأسنان

حتى تتجنب أضرار تبييض الأسنان بالليزر قم بتنفيذ أحد الطرق الطبيعية لتبييض الأسنان، حيث يمكن أن تستخدم خل التفاح لعمل محلول مخفف بالماء منه والقيام بالمضمضة للعمل على قتل البكتيريا وإزالة الطبقة المتراكمة على الأسنان.

اقرأ أيضًا: هل معجون الأسنان يبيض البشرة

نصائح للحفاظ على مظهر الأسنان بيضاء

حتى يمكن الحفاظ على مظهر الأسنان بشكل أبيض وجميل من الضروري اتباع مجموعة من التعليمات والنصائح المساعدة على تعزيز صحتها والتي تتمثل فيما يلي:

  • استخدم فرشاة ومعجون أسنان بعد كل وجبة لتقليل فرصة التصاق البقع بأسنانك، ومن الأفضل تحريك الفرشاة بحركة دائرية للسماح بالوصول السهل إلى جميع المناطق، والتأكد من تنظيفها بالفرشاة لمدة 30 دقيقة بعد الأكل لتجنب التلف من خلال إضعاف طبقة المينا.
  • استخدم معجون الأسنان بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة، وهو أكثر فاعلية في قتل البكتيريا في فمك.
  • استخدم فرشاة أسنان كهربائية بدلًا من فرشاة الأسنان اليدوية، حيث يمكنها الوصول إلى الأماكن التي لا تستطيع فرشاة الأسنان العادية الوصول إليها.
  • استخدم غسول للفم يحتوي على مواد مبيضة، ويمكنك أيضًا استخدام معجون أسنان مبيض، ولكن تأكد من الانتباه إلى محتوى البيروكسيد، حيث يمكن أن يؤدي إلى تآكل مينا الأسنان.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات التي تغير لون أسنانك، مثل العصائر الملونة، والشاي، والقهوة، والمشروبات الغازية، وما إلى ذلك.
  • قد يؤدي الإفراط في تناول الأطعمة الحمضية إلى تحول الأسنان إلى اللون الأصفر وتآكل طبقة المينا، لذا تأكد من تنظيف أسنانك بعد الأكل جيدًا.
  • الابتعاد عن التدخين ومنتجات التبغ، حيث يمكن أن تساهم في تسوس الأسنان والإصابة بأمراض اللثة، بالإضافة إلى زيادة خطر ظهور بقع النيكوتين.

إن إجراء عمليات تبييض الأسنان تحمل الكثير من الأضرار مقارنةً بالفوائد العائدة منها، لهذا من الأفضل اتباع البدائل الطبيعية فهي الأكثر آمنًا.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.