أسباب ألم الفك السفلي والأذن

أسباب ألم الفك السفلي والأذن متعددة ويشعر بها الكثير من الأشخاص يوميًا، قد تحدث هذه المشكلة نتيجة بعض العوامل التي تؤثر على الشخص نظرًا لوجود ترابط قوي بين الفك السفلي والأذن فيجب في البداية أن يتم معرفة سبب الألم حتى يتبع المريض الطرق العلاجية الصحيحة، لذا من خلال موقع جربها سوف نوضح أسباب ألم الفك السفلي والأذن، وكيفية اتباع الطريقة العلاجية المناسبة فيما يلي.

أسباب ألم الفك السفلي والأذن

قد تختلف أسباب ألم الفك السفلي والأذن من شخص لآخر فيوجد بعض الحالات التي تعاني من ألم شديد يصعب تحمله وحالات أخرى يكون الألم الذي يتم الشعور به بسيط بالإضافة إلى أنه عند حدوث أي ألم في الفك السفلي ينتج عنه الشعور بألم في الأذن نظرًا للترابط القوي بينهم ومن ضمن هذه الأسباب الآتي:

  • التعرض باستمرار للضغط العصبي مثل: التوتر والقلق والعصبية باستمرار.
  • وجود مشاكل في الأسنان واللثة مما يؤدي إلى حدوث ألم في الأذن لأن أعصاب الوجه والرقبة تكون قريبة من الأذن.
  • فتح الفم بطريقة قوية والصك الأسنان مما يؤدي إلى حدوث بعض الالتهابات في مفصل الفك.
  • وجود التهابات في العظام وهشاشتها مما يؤثر على مفصل الفك.
  • حدوث اضطراب في المفصل الصدغي.
  • التعرض إلى إصابة في الرأس مما قد ينتج عنه في بعض الحالات حدوث نزيف في الدماغ.
  • وجود التهابات في الفم والتي قد ينتج عنه حدوث تورم في الغدد الليمفاوية.
  • الإصابة بمرض الهربس النطاقي الأذني والذي يكون عبارة عن فيروس يصيب الأعصاب مما يؤثر على الأذن بصورة كبيرة.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • حدوث تلف في غضروف المفصل.
  • الإصابة بألم العصب ثلاثي التوائم والذي يسبب ألم شديد في الأذن والوجه.
  • إصابة الشخص بورم الفك.
  • وجود التهابات في الأذن.
  • مضغ العلكة باستمرار ولمدة طويلة.
  • حدوث التهابات في الغدد النكفية.
  • الإصابة بمرض في الأوعية الدموية مما يؤدي إلى عدم وصول الدم إلى أماكن في الجسم ويتسبب ذلك في التهاب الشرايين مما يؤثر على الفك والأذن.
  • التهاب الشريان الصدغي مما يتسبب في الشعور بالصداع باستمرار وألم في الأذن.
  • التعرض إلى ضغط الأذن نتيجة الماء أو الطيران.

اقرأ أيضًا: هل التهاب الأذن يسبب ألم في الرقبة

أعراض ألم الفك السفلي والأذن

عند حدوث مشكلة في الأذن أو الفك السفلي هناك بعض الأعراض التي تظهر على الشخص والتي توضح أنه يعاني من مشكلة مرضية، ومن ضمن هذه الأعراض الآتي:

  • عدم القدرة على التركيز والشعور بالدوار باستمرار.
  • الشعور بألم شديد في الأذن والفك.
  • عدم القدرة على فتح الفم والشعور بألم عند تناول الطعام.
  • الصداع المستمر.
  • الشعور بصعوبة أثناء التنفس.
  • في بعض الأوقات يشعر الشخص بحدوث طنين في الأذن.
  • وجود ألم شديد في الوجه.
  • في بعض الحالات قد يحدث إغماء للشخص المصاب.
  • الشعور بألم في الأسنان.
  • تورم الوجه.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • وجود ألم في المفصل الصدغي مما يؤثر على الأذن.
  • عند فتح الفم وإغلاقه يتم اصدار صوت.

اقرأ أيضًا: أسباب ألم الأذن من الخارج

طريقة التشخيص المرض

يقوم الطبيب بتشخيص المريض لمعرفة السبب الذي يؤثر على حالته ويجعل يشعر بالألم، حتى يستطيع تحديد العلاج المناسب لحالته ويوجد الكثير من طرق التشخيص من ضمنهم الآتي:

  • يقوم الطبيب بالتحقق من حركة الفك لدى المريض وأن يجعله يقوم بتحديد المناطق التي يشعر بها بالألم وفعل بعض الحركات التي توضح حالته.
  • إجراء بعض فحوصات الدم لتشخيص الحالة بطريقة صحيحة.
  • استخدام منظار الأذن لمعرفة إذا كان المريض يعاني من أي التهابات في الأذن.
  • الطبيب يقوم بتصوير بالأشعة السينية للفم حتى معرفة إذا كان هناك أي مشاكل في العضلات وخاصةً عضلة القصبة الترقوية الخشائية.
  • استخدام أشعة الرنين المغناطيسي لتحديد حالة المفصل وإذا كان هناك أي مشاكل في الغضروف والأنسجة.
  • يقوم الطبيب باستخدام الأشعة المقطعية لتصوير عظام المفصل ومعرفة إذا كان هناك أي التهابات في الأذن.
  • عمل أشعة بانوراما حتى يتم معرفة إذا كان هناك أي مشاكل في الأسنان وهي التي تسبب هذا الألم.

اقرأ أيضًا: أعراض تشنج أعصاب الرأس

طرق علاج ألم الفك السفلي والأذن

بعد تشخيص الحالة ومعرفة سبب الألم يقوم الطبيب بتحديد طرق العلاج الذي يجب على المريض اتباعها حتى يتم شفاؤه ويتخلص من الألم ومن ضمن طرق العلاج الآتي:

  • تناول الأدوية التي قام الطبيب بتحديدها لأنها تساعد على علاج المشكلة وتخفيف الألم مثل: الإيبوبروفين، أو الباراسيتامول، أو الأسبرين.
  • محاولة الابتعاد عن أي توتر عصبي.
  • تدليك الفك والأذن بالطريقة التي قام الطبيب بتحديدها.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على الراحة واسترخاء الجسم مثل: اليوجا.
  • عدم فتح الفك بقوة وتجنب إجراء أي قوية بالفك والتقليل من الكلام.
  • تناول الخضروات والفواكه يوميًا.
  • إذا كانت الألم بسبب صك الأسنان وطحنها بقوة فيجب وقت النوم استخدام واقي الأسنان.
  • عدم شرب المشروبات الغازية حتى لا يحدث ضرر للأسنان.
  • تناول الفيتامينات التي تحتوي على فيتامين ب وفيتامين سي
  • إجراء كمادات الثلج مرتين في اليوم لأنها تساعد على استرخاء العضلات وتخفيف الألم بالإضافة إلى تنشيط الدورة الدموية وتخفف من الالتهابات.
  • عدم تناول الطعام الحار حتى لا تزيد الالتهابات.
  • تجنب الأطعمة التي تسبب صعوبة أثناء مضغها وتناول الأطعمة التي يسهل مضغها حتى لا يتم الضغط على الفك.
  • عدم مضغ العلكة نهائيًا لأنها سوف تتسبب بزيادة الألم.
  • استخدام بعض الزيوت التي تساعد على تخفيف الألم وتهدئة الأعصاب مثل: زيت البابونج، اللافندر، المرمية.
  • الابتعاد عن التدخين وشرب الكحوليات.
  • تنظيم وقت النوم ويجب أيضَا النوم بطريقة صحيحة.

الكثير من الأشخاص يشعرون بألم شديد في الفك والأذن فيجب عليهم المتابعة مع الطبيب حتى يتم معرفة أسباب ألم الفك السفلي والأذن ويتم علاجها بصورة صحيحة لتجنب حدوث مضاعفات.