بكاء الرضيع فجأة وهو نائم

لم بكاء الرضيع فجأة وهو نائم؟ وهل يوجد علاج لكثرة بكاء الرضيع؟ البكاء هو الوسيلة الوحيدة التي يملكها الطفل للتعبير عن نفسه واحتياجاته كما لا يوجد نوع بكاء معين للطفل حيث يمكن أن يبكي بصوت عالي أو منخفض، كذلك يمكن أن يبكي وهو نائم ويعتبر هذا من أكثر الأمور الشائعة لدى الأطفال ولكن يختلف سببه لذلك ومن خلال موقع جربها سنتعرف إلى أهم أسبابه وكيفية التعامل معه.

بكاء الرضيع فجأة وهو نائم

تختلف أنماط النوم لدى الأطفال الرضع حيث يتميز نومهم بنمطين: الأول هو النوم براحة وبعمق وفيه تكون حركة عينه بطيئة، بينما النمط الآخر ينام الطفل فترة قصيرة وتكون حركة العين سريعة كما يمكن أن يكون السبب وراء بكائه في الليل هو بدئه في الاستيقاظ، ومن خلال الفقرات التالية سوف نتعرف إلى أهم الأسباب التي تؤدي إلى بكائه:

1- قضاء الحاجة

يجب تغيير الحفاض الخاص بالطفل فور معرفة أنه قد قام بقضاء حاجته حيث إنه في حال طالت مدة ارتداء الطفل الممتلئ يصيبه الكثير من التهيج الجلدي والالتهابات مما يجعله يصرخ طلبًا في تغييره حتى إذا كان نائمًا.

اقرأ أيضًا: متي يشرب الرضيع الماء

2- عدم الشعور بالأمان

يجب ذكر أنه في الفترة الأولى بعد الولادة يحتاج الطفل للأم بشدة أكثر من أي مرحلة أخرى يمكن أن يمر بها في حياته حيث إنه ومع اعتياده على إحاطتها له ومع سماعه صوتها في فترة الحمل يشعر بكثير من الأمان والاطمئنان، بينما بعد فترة الولادة يستشعر الطفل بعد أمه عنه بسرعة كبيرة.

لذلك عند انعدام رائحتها في المكان أو عدم سماع صوتها يقلقه ويشعره بالكثير من الخوف وبالتالي يكون سببًا في بكائه، لذلك يجب الاهتمام بوجود الأم بجانب الطفل بشكل دائم وبالأخص في فترة النوم، فهذا يطيل من فترة نومه بشكل كبير.

3- حشرات الفراش

من المتعارف عليه أن الأطفال تحتاج فترة من الوقت حتى تستطيع التغلب وتغيير وضعها على الفراش لذلك وخلال فترة عدم قدرة الطفل على تغيير وضعه يوجد احتمال كبير في تكون حشرات الفراش القارصة تحت الطفل الأمر الذي يؤلمه ويجعله يبكي أثناء نومه.

4- قرص الناموس

يجب التنويه إلى أن الحشرات الطائرة تنتشر في الجو في فصل الصيف مثل الناموس والجراد بشكل كبير كما أنها تفضل التواجد في الأماكن التي يوجد بها الكثير من الأشخاص.. مما يجعل الطفل في هذه الحالة أسهل فريسة لها، ولذلك يجب الاهتمام بخلو الغرفة الموجود بها الطفل من أي نوع من الحشرات أو الناموس كما يفضل وضع قطعة كبيرة من القماش الشفاف على السرير الموجود به الطفل لحمايته من قرص الناموس.

5- التعرق الشديد

في الفترة الأولى من الولادة لا يعاني الأطفال من التعرق حيث إن الغدد المسؤولة عن إفراز العرق لا تنتجه في تلك الفترة، أما في بداية الشهر الرابع للطفل تبدأ تلك الغدد في إفراز العرق خاصةً في فترات ارتفاع درجة الحرارة مما ينتج عنه بكاء الرضيع فجأة وهو نائم رغبتهً منه في تغيير الملابس التي يرتديها.

6- فترة التسنين

من خلال الحديث عن بكاء الرضيع فجأة وهو نائم يجب التنبيه إلى أن الأطفال يعانون في الفترة التي تبدأ فيها أسنانهم في الظهور من الألم الشديد كما تظهر عليهم الكثير من الأعراض المصاحبة والتي يكون بكاء الرضيع فجأة أثناء النوم من أهمها، كما ترتفع درجة حرارة بالإضافة إلى سوء الحالة المزاجية وعدم الرغبة في تناول الطعام.

7- الرغبة في تناول الطعام

كما ذكرنا من قبل لا يستطيع الرضيع التعبير عن احتياجاته إلا من خلال البكاء، لذلك فور شعوره بالجوع أو العطش يبكي الطفل حتى إذا كان في الفترة التي ينام بها.

8- الإصابة بمرض ما

يجدر ذكر أن الجهاز المناعي لدى الأطفال يحتاج الكثير من الوقت حتى يستطيع مقاومة الأمراض التي تصيبه، لذلك يعاني الأطفال في الفترة الأولى من الولادة من فترات طويلة مختلفة من الأمراض كما يعتبر ارتفاع درجة الحرارة أو الإصابة بالبرد من أكثر الأمراض المنتشرة في تلك الفترة.

لذلك يمكن أن يبكي الرضيع فجأة أثناء النوم بسبب التألم من تلك الأمراض، فيمكن في تلك الحالة عمل الكمادات الفاترة للطفل مع الاهتمام بتغيير الماء كل فترة أما في حال لم تنخفض درجة الحرارة يجب استشارة الطبيب في أسرع وقت.

اقرأ أيضًا: سبب رفض الرضيع للطعام فجأة

9- التألم من المغص

يكثر الشعور بالمغص لدى الأطفال بعد الولادة مما يسبب لهم الكثير من الانزعاج وذلك بسبب عدم مقدرة المعدة على هضم كمية الطعام التي يتناولها الطفل في تلك الفترة بشكل جيد، لذلك يجب الاهتمام بتقليل الكمية التي يتناولها الرضيع عن الكمية المعتادة في حال رأت الأم بكاء الرضيع فجأة أثناء النوم.

10- رؤية الكوابيس

أكد العلماء أن الأطفال لا تستطيع تمييز ما تراه في الفترة الأولى من الولادة كما يمكن ألا يرى الطفل أي شيء في تلك الفترة في أثناء نومه ولكن هذا لا يمنع وجود بعض المسببات في بكاء الرضيع فجأة أثناء النوم.. فبعد مرور الشهر السادس يستطيع الرضيع تمييز ما يراه بشكل واضح مما يعني قدرته على تمييز ما يراه في أثناء النوم أيضًا، لذلك يمكن أن يبكي الرضيع بسبب رؤيته ما يخيفه أثناء النوم.

11- صراخ أحدهم بجانبه

يفزع الأطفال من أي من الأصوات العالية بشكل كبير كما يوجد البعض منهم ممن يفزع فور سماع أصوات غير مألوفة له، لذلك من المهم إبعاد مكان نوم الطفل عن المكان المعتاد التحدث فيه بصوت عالي أو أماكن الضوضاء.

اقرأ أيضًا: كيف أعود طفلي الرضيع على النوم بمفرده

كيفية التعامل مع بكاء الرضيع أثناء النوم

في صدد تعرفنا إلى أسباب بكاء الرضيع فجأة وهو نائم يجب معرفة الطرق التي تمكن الأم من التعامل مع بكاء الرضيع فجأة أثناء النوم والتي سوف نتطرق إليها في النقاط التالية:

  • تغيير فراش الرضيع باستمرار كما يلزم تعريضه للشمس لقتل الميكروبات والبكتيريا المتراكمة عليه.
  • تجنب إبعاد فراش الرضيع عن فراش الأم حتى يشعر الرضيع بتواجد أمه أطول فترة ممكنة أثناء النوم.
  • هز الرضيع لفترة من الوقت فور سماع بكائه ومن ثم وضعه على الفراش ببطء مرة أخرى بعد أن يهدأ.
  • يمكن أن تربت الأم على جسد الرضيع لفترة من الوقت كما يمكن أن تحدثه بنبرة حنونة حتى يطمئن ويرجع إلى النوم.
  • تمرين الطفل على بعد الأم في فترة النوم وذلك من خلال البقاء بجانبه فترة ومن ثم الرجوع له مع تكرار ذلك مرتين أو أكثر حتى يعتاد الطفل على النوم منفردًا.
  • إطعام الطفل كميات قليلة من الطعام أو إطعامه كميات كبيرة ولكن على فترات متقطعة.
  • تحديد عدد ساعات معين للطفل كما يجب تمرينه على النوم في غرفة منفصلة عن الوالدين فور أن يبلغ عمر السنتين.
  • وضع قطعة من ملابس الأم بجانب الطفل في حال لم تنم هي بجانبه، فهذا سيساعد على تعزيز شعوره بالأمان من خلال رائحتها.

الاهتمام بالطفل ومعرفة الأمور التي يحتاجها من الأمور التي تصعب على الأم في الفترة الأولى من الولادة ولكن سرعان ما تعتاد على ذلك كما ستعرف الطريقة الصحيحة للتعامل مع مخاوفه وكيفية التغلب عليها، كبكاء الرضيع فجأة وهو نائم.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.