كيف أعود طفلي الرضيع على النوم بمفرده

كيف أعود طفلي الرضيع على النوم بمفرده؟ وما هو العمر المناسب للتدريب على النوم؟ قد تكون تلك الفترة التي يتم فيها تدريب الطفل على النوم بمفرده من أكثر الفترات المؤرقة على الأم مما يتعين عليها اتباع بعض الحيل التي تساعده على أن ينام بشكل آمن دون بكاء أو استيقاظ في منتصف الليل، وهو ما سنوضحه لكِ اليوم بموقع جربها.

كيف أعود طفلي الرضيع على النوم بمفرده

خلال تلك الفترة التي تحاولين فيها تدريب صغيرك على النوم بمفرده ستحتاجين إلى بذل مجهود كبير ليتحقق ذلك بشكل تدريجي، وفق تلك الخطوات التي أشار إليها أطباء الأطفال عند طرح إحدى الأمهات لسؤال كيف أعود طفلي الرضيع على النوم بمفرده.

إذ إن تلك الفترة يمكن أن تمرين بها بعد انتهاء فترة الرضاعة والفطام التي في الغالب يكون الطفل في حاجة إلى النوم بالقرب من أمه حتى يشعر بالأمان، لهذا نصح الأطباء بضرورة القيام بذلك بشكل تدريجي ومساعدة الطفل على النوم في غرفة منفصلة عن والدته عندما يتم عمر السنتين.

ففي البداية ستحتاجين إلى وضع وقت محدد للنوم يستمر عليه طفلك يوميًا حتى يمكن ضبط الساعة البيولوجية لديه، بأن هذا الوقت هو وقت النوم الملائم له، بجانب تهيئة الجو الملائم له في حجرة هادئة بها ضوء خافت يساعده على الاسترخاء.

كما أوصى أغلب الأطباء بضرورة إعداد الطفل بأن يحصل على حمام دافئ قبل النوم، حتى يساعد على استرخاء جسده بشكل أكثر، ومن الممكن أن تقومي بسرد قصة له قبل النوم.

بالإضافة إلى ذلك يعتبر تعويد الطفل على غسل أسنانه في كل ليلة واحد من الطرق التي يمكن بها الربط بموعد النوم، مما يتضمنه الروتين اليومي لديه.

جدير بالذكر أن تلك الملابس التي يرتديها صغيرك أثناء النوم لها عامل كبير للغاية في إمكانية نومه سريعًا بشكل هادئ، لهذا احرصي أن يرتدي ملابس مريحة وخفيفة، تساعده على الحركة أثناء النوم بسهولة دون شعور بالتقيد.

إن كنتِ قد قمتِ بفطم طفلكِ من الممكن أن تحضري له كوب من الحليب ليساعده على الاسترخاء والنوم بسرعة، وإعطائه وجبات خفيفة، لأن الوجبات الثقيلة قبل النوم يمكنه أنه تجعله يستيقظ ويبكي في منتصف الليل.

اقرأ أيضًا: نوم الرضيع على بطنه لطرد الغازات

كيف أساعد طفلي على النوم بمفرده في غرفة منفصلة؟

بعد أن يحصل طفلكِ على مرحلة الرضاعة بما فيها من حب ورعاية واهتمام، يجب أن يتعلم أن ينام في غرفة منفصلة، ومن الضروري أن تشجعيه على ذلك، حتى إن كان يعبر عن رفضه بالبكاء، فذلك أمر ضروري للغاية في بداية تربية الطفل، ويمكن القيام بذلك من خلال اتباع مجموعة من النقاط التي تشتمل على ما يلي:

  • هيئي لصغيرك غرفة مميزة ومريحة في شكلها حتى يتمكن من أن يشعر بالراحة والاسترخاء وتلك الأمور من أولى النقاط التي تجب عن سؤال كيف أعود طفلي الرضيع على النوم بمفرده.
  • حافظي على أن يحصل طفلكِ على وجبة خفيفة قبل ساعات من نومه ويعقب ذلك كوبًا من الماء حتى لا يستيقظ على شعور الجوع أو العطش.
  • من الضروري للغاية أن تحرصي على أن يكون الجو هادئ خالٍ من أصوات التليفزيون والمؤثرات المنزلية مرتفعة الصوت كما هو الحال في بعض المعدات.
  • من الممكن أن تحفزي طفلكِ بالهدايا في حالة استطاعته على النوم بمفرده دون بكاء، وهو شكل من أشكال المكافأة التي تدعمه على أن يقوم بذلك.

أخطاء عند تنويم الطفل بمفرده

في سياق الرد على سؤال كيف أعود طفلي الرضيع على النوم بمفرده هناك مجموعة من الطرق المتبعة من قبل الأمهات تعتبر خاطئة عند تدريب الطفل على النوم بمفرده، فلا أحد يستطيع التحكم في بكاء الطفل الذي يرفض النوم.

حتى لو واصلت محاولة بناء عادات نوم وجعل طفلك معتادًا على النوم بمفرده، فقد لا تتمكني من النجاح بسبب بعض الأمور الخاطئة التي تفعلها معظم الأمهات، ولكن إن تجنبتِ تلك الأخطاء ستنعمين بليلة نوم هادئة، وتتمثل تلك الأخطاء في الفقرات القادمة:

1- ابدأ التدريب على النوم المبكر

إذا بدأت التدريب في أقل من ثلاثة أشهر فلن ينجح، يمكنك فقط توقع المزيد من الصراخ والبكاء؛ لأن الأطفال في ذلك العمر لا يعلمون الفرق بين الليل والنهار بعد، ويرتبط ذلك بـ النوم واليقظة.

اقرأ أيضًا: حركات الرضيع الغير طبيعية أثناء النوم

2- افحص الطفل أكثر عند النوم

نشعر بالقلق جميعًا عندما ننام، إما الذهاب إلى المرحاض، أو العطش، أو لأسباب أخرى، وسرعان ما نغفو مرة أخرى، وينطبق الشيء نفسه على الأطفال، الذين غالبًا ما يصدرون أصواتًا أثناء نومهم.

لهذا السبب لا تحاولي أن تتسرعي في الحكم بأن طفلكِ قد خلد إلى النوم، أو أنه يجب أن ينام ولا يمكن أن يقوم مرة أخرى في منتصف الليل، فإذا سمعتِ صوت طفلكِ لا تسرعي إليه بل راقبي صوته، وأعطيه الفرصة أن يحاول في تنويم نفسه مرة أخرى.

 3- اتباع روتين نوم خاطئ

من الممكن أن يكون العيب الذي يمنع الطفل في تعلم النوم بمفرده هو تلك الطريقة التي تتبعينها في تنويمه، في تلك الحالة التي يكون فيها من الصعب تنويم صغيركِ حاولي أن تتبعي أسلوب آخر لتنويمه.

كما يمكن استخدام أحد الأدوات المعينة على ذلك كمؤثرات الإضاءة من الألعاب المضيئة في الظلام، أو استخدام السرير الهزاز، أو ضبط المنبه لمتابعته.

4- إرهاق الطفل في الأنشطة طوال اليوم

قد تلجأ العديد من الأمهات إلى تلك الحيلة للعمل على تنويم طفلها بشكل جيد دون أن يستيقظ في منتصف اليوم، لكن في الحقيقة لن ينجح أي تدريب الطفل على النوم ما دام يشعر بالإرهاق.

لذا من الضروري أن تعلمين بتلك الساعات التي يحتاجها طفلكِ لكي يحصل على الوقت الكافي للنوم، بشكل لا يجعله مرهق في الصباح، وتلك الفكرة خاطئة للغاية التي تعتمد على إرهاق الطفل لتنويمه، حيث يكون متعب في الصباح مما يجعله يستيقظ في منتصف الليل باليوم التالي.

5- اختيار وقتًا غير مناسب لتدريب الطفل على النوم بمفرده

من الممكن أن يكون السبب وراء عدم قدرة طفلكِ على النوم بمفرده، هو اختيارك للوقت غير المناسب لبدء تلك الخطوة، حيث توجد مجموعة من الحالات التي لا يمكن فيها تدريب الطفل على النوم بمفرده، والتي تتمثل فيما يلي:

  • إن كان طفلكِ مريضًا حتى وإن كان مرضه مجرد نزلة برد بسيطة.
  • تدريب الطفل في وقت يتواجد به ضيوف لم تفي بأي نتائج.
  • لا يمكن تدريب الطفل على النوم في مكان غير المنزل أثناء السفر لأن هذا غير مناسب له.

اقرأ أيضًا: متى ينام الرضيع نوم متواصل

6- تنويم الطفل في غرفة النوم غير مناسبة للنوم

أشار العديد من الأطباء وأخصائي الأطفال إلى ضرورة وجود أربعة من الأشياء التي من اللازم أن تكون موجودة في غرفة الطفل، أولها ستائر تمنع الضوء المتجه من النوافذ بحيث تكون معتمة، وكذلك وجود آلة ضوئية هادئة، وسرير مريح آمن وجهاز مراقبة الطفل.

جدير بالذكر أن العتمة تساهم في إفراز هرمون الميلاتونين المساعد على شعور النعاس، ومن الأفضل تعويد الطفل على النوم في جميع الأصوات الغريبة كصوت الكلاب أو الجيران حتى لا يستيقظ في منتصف الليل يصرخ.

تعليم الطفل النوم بمفرده خطوة تحتاج إلى الصبر والعديد من المحاولات، وهو أمر طبيعي يمر به كافة الأطفال، لذلك لا تقلقوا بشأن تنفيذه.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.