موضوع تعبير عن مصر ومكانتها التاريخية والحضارية

موضوع تعبير عن مصر أم الدنيا وأرض الكنانة هذا ما سيقدمه مقالنا اليوم من حيث العناصر والأفكار الممكنة التي ستساعدك على كتابة موضوع تُعبر فيه عن مصر وجمالها وروعتها، فمميزات مصر كثيرة للغاية بدايةً من التاريخ العريق الذي يمتد منذ أكثر من سبعة اَلاف عاماً، إلى جانب موقعها الجغرافي المتميز الذي جعل منها دُرة قارة أفريقيا وشريان الشرق الأوسط والوطن العربي وغيرها الكثير من العوامل التي أثرت في أهمية مصر وجعلت منها بلداً فريداً، وفي هذا المقال نتناول ذلك بالتفصيل عبر موقع جربها.

ومن هنا سنتعرف على: موضوع عن الصداقة قصير وأهميتها

موضوع تعبير عن مصر

موضوع تعبير عن مصر

  • منذ آلاف السنين ومصر تتمتع بالكثير من المزايا الجغرافية والتاريخية وما تزخر به من معالم سياحية، علاوة على مكانتها في المنطقة المحيطة بها، وكل ذلك أهلها لتكون في بؤرة اهتمام الجميع.
  • أن مصر هي كبيرة المنطقة العربية ولاعب إقليمي ودولي رائع، وعليها يقع عبء حل مشاكل المنطقة ولاسيما المنطقة العربية، وهناك دائمًا ثقة بأن مصر تستطيع فعل ما لا تستطيع دولة في المنطقة القيام به.
  • تبادر الكتاب المتخصصون في الجغرافيا والتاريخ إلى الكتابة عن مصر وتأصيل دورها الهام، حيث قام هيرودوت بالكتابة عن مصر ونيلها وهو صاحبة المقولة الشهيرة: (مصر هبة النيل).
  • كما قام حديثًا الدكتور جمال حمدان بكتابته موسوعة شخصية مصر التي تناول فيها مصر من كافة الجوانب وتحدث عن موقع مصر الاستراتيجي والشخصية الخاصة والمتميزة التي تتمتع بها مصر دون بقية دول العالم.
  • كما أن مصر مرت بالكثير من المنحنيات والمراحل التاريخية التي حملت فيها كل مرحلة قيمًا وتراثًا قيمًا منذ العهد الفرعوني ومرورًا بالعصر الروماني والقبطي والإسلامي بمراحله وحقبة المختلفة.
  • وهو ما يجعل تاريخها مادة زاخرة بالأحداث التي يستطيع الكاتب أن يجد دائمًا ما يتحدث عنه إذا أمسك بقلمه وشرع يكتب موضوع تعبير عن مصر
  • لابد من زرع قيم الانتماء وحب الوطن والشعور بأهمية أن يكون للإنسان وطن عظيم صاحب تاريخ يفخر به.

ومن هنا سنتعرف على: بحث عن حل المشكلات مع مراجع وأراء العديد من العلماء حول حل المشاكل

مكانة مصر التاريخية والحضارية

عند كتابة موضوع تعبير عن مصر تختلف الرؤى والتوجهات والأكثر شيوعًا وسط موضوعات التعبير التي تناولت مصر، تناولت الجانب الحضاري والتاريخي لمصر، وفيما يلي استعراض لمكانة مصر الحضارية والتاريخية:

  • مصر منبع الحضارة وصاحبة تاريخ مجيد، وأصل تليد في جذورها ضاربة لسبعة آلاف عام مضت، ولا نبالغ إذا قنا إنها أقدم الدول تاريخا بمفهوم الدولة التي تحكمها نظم ومؤسسات.
  •  وأول الحضارات التي مرت على مصر هي الحضارة الفرعونية، وهي من أقدم حضارات الإنسان، وتتميز بالعراقة، حيث بدت واضحة أنها حضارة فتية تعرف مصر خلالها على كل أسس الحضارة كبناء الدولة المترابطة، ومعرفة فنون ومهارات القراءة والكتابة والزراعة.

المراحل التي مرت بها الحضارة الفرعونية

وقد مرت الحضارة الفرعونية بالعديد من الأطوار والمراحل منها:

  • العصر العتيق: وهو يمثل الأسرتين الأولى والثانية، حيث بدت ملامح الدولة تظهر.
  • عصر الدولة القديمة: وفيها تطورت الحضارة المصرية وهو عصر بداية ظهور العلوم المختلفة كالطب والفلك والهندسة والعمارة، حيث تم بناء الأهرامات الثلاثة.
  • عصر الدولة الوسطى: وفيه بدأت مصر تقيم العلاقات الخارجية وتظهر ملامح سياستها نحو جاراتها من الدول، وشهدت تلك الحقبة توسع الدولة المصرية حتى شملت النوبة أقصى جنوب مصر، وفي تلك الحقبة أيضًا انتظر أحمس على الهكسوس الغزاة.
  • عصر الدولة الحديثة: وهو من العصور الهامة التي تمثل الدولة المصرية أثناء الحضارة الفرعونية، حيث توسع حكام مصر حتى حدود الشام والسودان وبلاد الرافدين، وفي عصر الدولة الحديثة أنشئت ونحتت المعابد الكبيرة معبد الكرنك، كما شهد هذا العصر عبادة التوحيد وذلك خلال عهد أخناتون، كما شيدت تمثال أبو الهول ومعبد أبو سمبل و قصر اللابرنت وغيرها من المعالم المصرية التي مازالت آثارها باقية حتى اليوم.
  • الحضارة الرومانية: جاء الرومان إلى مصر عن طريق الإسكندرية وجعلوها عاصمة للدولة الرومانية في الشرق، وعرف عنهم شغفهم بالفنون وبناء السواري وتشييد القصور والمسارح، ومازالت آثارهم شاهدة عليهم كعمود السواري والمسرح الروماني والحمامات الرومانية ومعبد كوم الشفافة، معبد الراس السوداء، وحصن بابليون، ومعبد كلابشة ومعبد دندرة منطقة تونة الجبل، وغيرها من المعالم البارزة.
  • العصر الإسلامي: جاء القائد عمرو بن العاص إلى مصر فاتحًا سنة 641م، وقد أقبل المصريون على الدخول في الإسلام هربًا من بطش الرومان، ولما سمعوا عن الإسلام من سماحة وحسن خلق، وقد بنى المسلمون في مصر حضارة جليلة اتسمت بالمعمار الإسلامي والنقوش الإسلامية البديعة.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: بحث عن التجارة الداخلية والخارجية وما هي عيوب وخصائص كلا منهما

مكانة مصر الاستراتيجية

لا يمكن أن يكون مقالنا عن موضوع تعبير عن مصر دون أن نتعرض لمكانتها الاستراتيجية، وقد نالت مصر مكانتها الإقليمية والدولية بحكم موقعها الجغرافي الاستراتيجي، الذي يجعل منها محور اهتمام الدول الكبرى، وجعلها مطمعًا للعديد من الدول الاستعمارية الكبرى قديمًا وحديثًا، ويمكن إجمال مكانتها الاستراتيجية فيما يلي:

  • موقعها الجغرافي الاستثنائي فهي بؤرة العالم وعين رأسه، فهي تتوسط بين الشمال والجنوب والشرق والغرب، فلا يستطيع أحد المرور إلى جهة من الجهات دون المرور على مصر، وهذا ما جعلها مطمعًا للجميع ولكن لم تستطع القوى الاستعمارية السيطرة على مصر مدى الحياة.
  • تاريخها التليد: وقد تحدثنا عن ذلك بإسهاب خلال العنصر السابق، وعرفنا أن مصر صاحبة حضارة عظيمة تعاقبت عليها الحضارات والحقب المختلفة.
  • المعالم السياحية المتنوعة: من أهم ما ميز مصر ويجعلها القبلة السياحية للعالم من كافة الأقطار هو أن أرضها تحتوي على الكثير من المعالم السياحية التي لا حصر لها، فما من حضارة مرت على مصر إلا وتركت لها عشرات بل مئات المعالم التي صارت فيما بعد على لائحة التراث العالمي المعتمد من المنظمات الدولية واليونسكو، ويكفي أن نقول أن معالم الأقصر وحدها تمثل ثلث آثار العالم.

تاريخ مصر رائدة التحرر في المنطقة والعالم

إذا أردنا أن يكتمل مقالنا عن موضوع تعبير عن مصر فلابد أن نذكر تاريخها المشرف في قيادة التحرر، حيث قيض الله مصر دائمًا لكي تتحمل مسؤولية قيادة التحرر في المنطقة والعالم فمنذ القدم ومصر تلعب أدوارًا لا تنسى في رد كيد الأعداء والمستعمرين وتكسر شوكتهم:

  • حدث ذلك عندما قائم القائد أحمس في العصر الفرعوني بطرد الهكسوس الذي أتوا إلى مصر غزاة، وعاثوا في الأرض فسادًا.
  • كما استطاع القائد صلاح الدين الأيوبي رد كيد الصليبيين واستطاع هزيمتهم في المعركة الشهيرة حطين.
  • واستمر تلك النزعة التحررية عندما قام القائد قطز من خلال الجيش المصري برد كيد التتار وهزيمتهم في معركة عين جالوت.
  •  فضلاً عن أن مصر بعد أن نالت تحريرها بعد ثورة 1952م قامت بقيادة راية التحرر في المنطقة العربية والقارة الأفريقية وغيرها من المناطق المحتلة في العالم، وكان موقفها مشرفًا دائما حتى نالت تلك الدول حريتها.
  • وفي العصر الحديث قامت مصر بخوض حروب كثيرة متلاحقة دفاع عن نفسها وعن الأمة العربية ضد العدو الصهيوني الغاشم، إلى أن استطاع الانتصار عليه وطرده من الأراضي المصرية بعد انتصار أكتوبر 1973م.

ومن هنا سنتعرف علي: بحث مختصر عن العصر العباسي وكيف نشأت ومراحل تطورها

 مصر في القرآن والسنة

  • يكفي أن نقول إن مصر هي الدولة الوحيدة التي ورد ذكر اسمها صراحة في القرآن الكريم؛ حيث وصفت بصفات السلام والأمن والأمان والرفاهية الاقتصادية في القرآن الكريم في عديد المواضع، ومن ذلك قوله تعالى: “ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين”.
  • والسنة النبوية تناولت مصر بالذكر الحسن والمدح والثناء لأهلها، حيث يقول رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم: (إذا فتح الله عليكم مصر فاستوصوا بأهلها خيراً فإن لهم ذمة ورحما).

هكذا تناولنا في مقالنا موضوع تعبير عن مصر مكانة مصر تاريخيًا وحضاريًًا ودينيًا وجغرافيًا وفي الفترة السابقة نتيجة وقوع بعض الأحداث على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، والتي أثرت على مكانة مصر بين الدول، ولكن سرعان ما استعادت مصر مكانتها الإقليمية والعربية والدولية، والأمل معقود كذلك أن تسترد عافيتها الاقتصادية لتكون مصر التي أرادها الله تعالى سلة العالم الاقتصادية.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.