مين استخدمت حبوب اوفاميت وحملت

مين استخدمت حبوب اوفاميت وحملت؟ وهل يوجد حالات يمنع فيها استخدام هذا العلاج؟ حيث تلجأ الكثير من السيدات على العقاقير الطبية لزيادة الخصوبة وتنشيط المبايض لتحقيق رجائهن في الحمل والإنجاب، الأمر الذي يحتاج منهن الخضوع للمجموعة من التعليمات كي يتم تحقيق الفائدة المرجوة من العلاج دون التعرض للخطر، وهذا ما سيوضحه موقع جربها.

مين استخدمت حبوب اوفاميت وحملت

أنا سيدة في الخامسة والثلاثين من عمري، متزوجة منذ أكثر من ستة أعوام وحتى الآن لم يمن علي الله بالخلفة الصالحة، لم نيأس أنا وزوجي طوال تلك السنوات وكنا نسعى دائمًا ونبحث عن علاج، واكتشفت خلال ذلك أنني أعاني من خمول في المبايض مما يضعف الخصوبة.

بالتأكيد زاد شعوري بالمسؤولية والذنب لكون المشكلة الأساسية في عدم الإنجاب تكمن في أنا، الأمر الذي جعلني أزيد من مجهودات البحث عن علاج مناسب، وخلال بحثي وجدت علاج يسمى اوفاميت.

رغبت بالزود ببعض المعلومات عنه لذا دخلت على أحد المنتديات وسألت “مين استخدمت حبوب اوفاميت وحملت؟”، وصلتني الكثير من الإجابات عن تجارب وبعضها ذكر معلومات عن المنتج كان من المهم لي أن أعرفها.

بعد استشارتي للطبيب المختص بدأت أواظب على المنتج، وخلال عدة أشهر من ذلك حدث الرجاء الذي طال انتظاره لسنين وعلمت بأمر حملي بفضل الله.

  • الاسم العلمي للعلاج هو كلوميفين.
  • يقوم العلاج مقام هرمون الأستروجين حيث يعمل على تنشيط المبايض ويزيد من الخصوبة.
  • حبوب صغيرة الحجم بيضاء اللون، ويكون محتوى القرص الواحد من مادة أوفاميت 50 مل غرام.
  • من ضمن محتويات حبوب اوفاميت مونوهيدرات اللاكتوز، ستيرات المغنيسيوم، نشا الذرة المُعالج مسبقاً، والسكروز.
  • يتم حدوث عملية التبويض بعد مرور من 5 إلى عشر أيام على تناول الدواء.
  • ليس للدواء أي تأثير على عمل كل من الغدة النخامية أو الغدة الدرقية.

اقرأ أيضًا: تجارب حبوب بريجناكير للحمل

آلية عمل حبوب اوفاميت

ابنتي عانت من مشكلة مع أهل زوجها كونها غير قادرة على الإنجاب وتعاني من ضعف في الخصوبة، زارت الكثير من الأطباء ولم تأتِ أي زيارة بنتيجة مثمرة، حتى نصحتها الطبيبة الأخيرة بتجربة حبوب اوفاميت.

لشدة يأس ابنتي وتجربتها للكثير من العقاقير فيما مضى رفضت الإقدام على هذه الخطوة دون معرفة الطريقة التي تؤثر بها هذه الحبوب عليها، شرحت لها الطبيبة بشكل مختصر كيفية قيام هذه الحبوب بعملها وصولًا إلى تأثيرها على عملية التبويض.

واظبت ابنتي على الحبوب وبدأت ترى نتائج إيجابية حتى أنها منذ فترة قصيرة أعلمتني بكونها تشعر بأعراض أقرب ما يكون لتلك التي تخص الحمل، وتتمثل آلية عمل حبوب اوفاميت وطريقة تأثيرها على الخصوبة يمكن تلخيصها كما يلي:

  1. بمجرد دخول الحبوب للجسم تعمل على التفاعل من الانسجة المحتوية على هرمون الاستروجين، ومن تلك الانسجة منطقة تحت المهاد والغدة النخامية والمبيض والمهبل وبطانة وعنق الرحم.
  2. ينتج عن التفاعل زيادة في مستويات الهرمون المنبه للجريب والهرمون اللوتيني في الدم، وهي هرمونات نخامية تؤثر بشكل كبير على عملية الإباضة.
  3. نتيجة لذلك يزيد نشاط المبيض وبالتالي الخصوبة وتحدث الإباضة.

دواعي استخدام حبوب اوفاميت

كانت جارتي تشاكي من اضطرابات في دورتها الشهرية لدرجة أنها تنقطع في كثير من الشهور، خلال زيارتها للطبيبة علمت أن الأمر ناتج عن إفراطها في تناول أدوية منع الحمل خلال الفترة المنصرفة.

علمت منها أن الطبيبة قد وصفت لها دواء اوفاميت كعلاج لمشكلة انقطاع الطمث، وكوني أعلم أنه مسؤول عن زيادة فرص الحمل وبالرغم من ارتباط كلا الأمرين بنشاط المبيضين إلا أنني استعجبت وزاد تعجبي عندما كان للعلاج نتيجة إيجابية وانتظمت دورتها الشهرية عن ذي قبل، وبعد قراءتي أكثر حول علاج اوفاميت اكتشفت أنه يستخدم لعلاج الحديد من المشكلات ومنها ما يلي:

  • متلازمة تكيس المبايض، والتي تنشأ نتيجة اضطراب الهرمونات وبالتالي تسبب اضطرابات الدورة الشهرية وتقلل من فرص الحمل، ولا يتم أخذ الدواء في هذه الحالة إلا باستشارة الطبيب.
  • متلازمة انقطاع الطمث أو ما يسمى بالإياس المبكر، والتي تكون نتيجة لعجز المبايض عن أداء وظيفتها في إنتاج الهرمونات التناسلية بمعدلاتها الطبيعية.
  • ثر اللبن، وهو إفراز الثدي للحليب دون وجود حمل الأمر الذي ينتج نتيجة الارتفاع في مستويات هرمون البرولاكتين في الجسم.
  • انقطاع الطمث ذو المنشأ النفسي، والذي ينشأ من منطقة تحت المهاد ويكون نتيجة التعرض لاضطراب نفسي شديد أو صدمة نفسية.
  • الاضطرابات الناجمة عن الإفراط في تناول موانع الحمل والتي يكون من ضمنها انقطاع الطمث.

اقرأ أيضًا: طريقة استخدام حبوب فيمارا للحمل

موانع استخدام حبوب اوفاميت

عانت إحدى صديقاتي من مشكلة في الرحم الأمر الذي أضعف فرص الحمل لديها، في أحد تجمعاتنا الروتينية سألت صديقتي تلك “مين استخدمت حبوب اوفاميت وحملت؟”، إلا أن إحدى الجالسات حذرتها كونها تعلم بأنها تعاني من مشكلة البطانة المهاجرة في الرحم وأن هذا العلاج يمنع تناوله في هذه الحالة.

علمت وقتها أن هناك بعض الحالات التي تقف حائلًا أمام الرغبة في المواظبة على علاج اوفاميت وأهما:

  • التحسس الشديد عند استخدامه.
  • وجود حمل فعلي.
  • الإصابة بمرض كبدي.
  • اضطرابات الغدد الصماء.
  • البطانة المهاجرة في الرحم.
  • الأورام السرطانية.
  • الأورام والتليفات الحميدة.

الأعراض الناجمة عن استخدام حبوب اوفاميت

خلال الفترة الأخيرة بدأت زوجة أخي تواظب على حبوب اوفاميت بعد أن وصفته لها الطبيبة لمساعدتها على تنشيط المبايض والخصوبة، وكان العلاج يأتي بنتائج مثمرة مع زوجة أخي إلا أنها كانت تعاني من بعض المشكلات التي أكدت لها الطبيبة من كونها أعراض جانبية لتناول العلاج.

تمثلت الأعراض الناتجة عن حبوب اوفاميت فيما يلي:

  • آلام المعدة والانتفاخ.
  • آلام الرأس.
  • الشعور بالدوار.
  • الغثيان.
  • الرؤية الضبابية، وهو عرض يدوم لعدة أسابيع من المواظبة على الدواء.
  • المعاناة من نزيف مهبلي خارج عن الطبيعي.

مضاعفات الإفراط في تناول حبوب اوفاميت

استمرت زوجة أخي على حبوب اوفاميت متجاهلة الأعراض الجانبية الناتجة عنها، إلا أن تلك الأعراض قد زادت عن الحد بل وجدت أعراض أخرى أكثر حدة.

سارعت زوجة أخي في زيارة الطبيبة خوفًا من وجود مشكلة ما، وبالفعل اتضح أنها تعاني من مشكلة تجمع السوائل في المعدة والقلب والصدر وهو ما يطلق عليه اسم متلازمة تحفيز المبيض، ومن أهم أعراض متلازمة تحفيز المبيض الناتجة عن تناول حبوب اوفاميت:

  • ظهور تورمات في منطقة الحوض.
  • زيادة سرعة نبضات القلب.
  • الغثيان والاستفراغ.
  • آلام الصدر وعدم القدرة على التنفس بشكل جيد.
  • انخفاض أو زيادة الوزن بشكل مفاجئ.
  • تورمات في الساقين مع وجود احمرار وألم.
  • انخفاض مستويات البول.

تعليمات هامة عند تناول حبوب اوفاميت

بعد مرور يومين فقط على مواظبة ابنة عمي على حبوب اوفاميت وصلنا خبر نقلها للمشفى، شعرت بالذنب كوني من أشدت لها به عندما سألتني أنا وبقية نساء العائلة في أحد تجمعاتنا العائلية “مين استخدمت حبوب اوفاميت وحملت؟”.

خلال زيارتي لها في المشفى اكتشفت أن العلاج بحد ذاته لم يكن السبب فيما أصابها، بل يبدو أنها قامت بشراء العلاج من صيدلية أهملت التعليمات الهامة لحفظ الحبوب مما أدى لتلفها، ومنحها الطبيب المختص ورقة بأهم النصائح التي يجب اتباعها عند المواظبة على العلاج:

  • يتم تحديد الجرعة اللازمة بناءً على تعليمات الطبيب.
  • يمكن أخذ الجرعة التي تم نسيانها في حال تذكرها ما لم يتم حلول موعد الجرعة التالية.
  • في حال نسيان أخذ جرعة من الدواء يمنع أخذها مع الجرعة التي تليها.
  • لا يستخدم العلاج لمن هن دون سن الثامنة عشر.
  • في حال المعاناة من أي علة مثل أمراض الكبد أو امراض مزمنة مثل السكري والضغط أو المعاناة من حساسية من نوع ما يجب إخطار الطبيب بذلك.
  • إذا ظهرت مضاعفات عند تناول العلاج يجب اللجوء للطبيب مباشرة.
  • يحفظ العلاج في ظروف بعيدة عن الرطوبة والحرارة العالية ولا تزيد الحرارة عن 25 درجة مئوية.
  • يفضل إبقاء الحبوب في العلبة المخصصة لها كونها مصممة للحفاظ عليها من مخاطر الرطوبة وحمايتها من التعرض للتلف.
  • يحفظ الدواء في أماكن بعيدة عن متناول الأطفال.
  • من الضروري الخضوع لتحاليل بشكل دوري للتأكد من مدى فعالية العلاج ومن عدم التعرض لأضراره الجانبية.
  • من المستحسن حدوث الجماع في الفترة ما بين 5 إلى 10 أيام من أخذ العلاج كونها الفترة التي يأتي فيها العلاج بنتيجة ويحفز عملية الإباضة.
  • يفضل عدم القيادة خلال فترة تناول العلاج كونه يؤثر على الرؤية خلال الأسابيع الأولى من تناوله.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حبوب سنتروم للحمل بتوأم

نصائح لزيادة الخصوبة وفرص الحمل

سئمت شقيقتي من كثرة خضوعها للعلاجات والعقاقير كي تزيد من خصوبتها، نصحها الكثيرين بمجموعة من العقاقير من ضمنها اوفاميت إلا أن شيءً لم يأتِ معها بالنتيجة المنتظرة، حتى أن كليتها بدأت تتأثر من كثرة العقاقير مما أجبرها على إيقاف كل محاولاتها في إيجاد العقار الملائم.

في محاولة مني لمساعدتها بدأت أبحث عن مجموعة من الطرق الكفيلة بمساعدتها في تحفيز عملية التبويض دون اللجوء للعلاجات الطبية، ومن أهم الطرق التي تعمل على تنشيط المبيضين ما يلي:

  • المواظبة على النظام الصحي المتوازن، والتركيز على الأطعمة التي تزيد من الخصوبة كتلك المحتوية على أوميغا 3.
  • الانتظام في ممارسة عملية الجماع بما لا يقل عن مرتين في الأسبوع لزيادة فرص حدوث الإخصاب والحمل.
  • التقليل من المواد المحتوية على الكافيين حيث أنه يعمل على تحفيز الأدرينالين وزيادة إفرازه مما يؤثر بشكل سلبي على عملية التبويض.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، للتخلص من الوزن الزائد وما يصاحبه من أعراض سلبية مثل تكيس المبايض.
  • تجنب الظروف البيئية غير الصحية نفسيًا والتي تعمل على زيادة إفراز هرمون الكورتيزون مما يؤثر على عمل المبايض.

باختلاف التجارب والإجابات عن مين استخدمت حبوب اوفاميت وحملت فمن المهم معرفة أن أي علاج لا يأتي بالنتيجة المطلوبة إلا باتباع إرشادات الطبيب والالتزام بالجرعات المصرحة.