كيفية استخدام الغسول للمنطقه الحساسة

كيفية استخدام الغسول للمنطقه الحساسة؟ وما هي أضراره؟ فيعد الغسول المهبلي من المنتجات التي تشتريها النساء حتى تحصل على رائحة جميلة وقدر عالٍ من النظافة من الجراثيم التي قد تسبب التهابات، وفي مقالنا سنعرض التفاصيل الخاصة به بموقع جربها.

كيفية استخدام الغسول للمنطقه الحساسة

الطريقة الصحيحة لاستخدام الغسول المهبلي هي التي تقدم لكِ النتائج التي تنتظريها منه، وقال الأطباء أن المهبل يقوم بتنظيف نفسه تلقائيًا من الداخل وهذه ميزة في الجسم لكن في الجزء الخارجي منه تحتاج النساء العناية به وتبحث عن طرق فعالة ليكون الغسول هو الحل الأمثل، وهو يستعمل ببعض الخطوات البسيطة التي تتمثل فيما يلي:

  • قومي بغسل الجزر الخارجي من المهبل بواسطة الماء الدافئ عند اخذ الشاور الخاص بكِ.
  • هناك أنواع من الغسول تحتاج أن تخففي قدر منه في كمية ماء وهناك أنواع لا تستدعي ذلك.
  • ضعي القليل منه على يدكِ حتى تحصلي على رغوة.
  • طبقيه على المنطقة الحساسة بلطف ورفق ولا تحاولي أن تدخليه إلى الجزء الداخلي من المهبل.
  • قومي بشطف الغسول جيدًا ولا تتركي منه بقايا على المنطقة.
  • جففي المنطقة بالمنشفة الخاصة بكِ ولا تتعاملي بشدة بل ربتي بها على المنطقة حتى تزيلي الماء.

اقرأ ايضًا: أفضل غسول للمنطقة الحساسة للالتهابات

معايير اختيار الغسول المهبلي

تنظيف المهبل من الروائح الكريهة والميكروبات المضرة يعطيكِ إحساس دائم بالانتعاش خلال اليوم، وفي حالة استعانتك بالغسول في الاهتمام بهذه المنطقة؛ فهناك بعض المعايير التي يجب أن تضعيها في الاعتبار قبل أن تدفعي فيه المال وهي كالآتي:

1- المكونات الطبيعية

في اختيارك للغسول تأكدي أنه داخل في تصنيعه المكونات الطبيعية والنباتية وهي تتمثل في مستخلص خل التفاح، الجريب فروت واللافندر حيث تتركب من الببتيدات المضادة للبكتيريا، ولا تكتفي في التأكد من ذلك بقراءة كلمة طبيعي على وجه المنتج شاهد المكونات المدونة في الجزء الخلفي منه.

2- الرقم الهيدروجيني

من أهم المعايير التي يجب أن تلاحظيها قبل استخدام الغسول وهو يشير إلى درجة الحموضة التي توازن حموضة المهبل الطبيعية التي تتراوح بين 3.8:4.5 درجة وهذا على مقياس الرقم الهيدروجيني.

فعندما تهملي في ملاحظة هذا الأمر واختيار منتج درجة حموضته خاطئة تُعرضي المهبل إلى حدوث تهيج والتهاب به، وتزيدي فرصة إصابتك بالعدوى المهبلية البكتيرية.

3- المركبات الكيميائية

بعض الشركات تعتمد في الغسول الذي تصنعه على مركبات كيميائية متعددة مثل الكبريتات Sulfates والبارابين Parabens وبعض المواد الأخرى التي لا تعرفها، فمن الممكن أن تكون ضارة وبالتالي هي ليست الاختيار الجيد لكِ لذلك احرصي على البحث حول المواد المدونة على العبوة قبل أن تشتريها.

فيجب أن تنتبهي أن يكون الغسول خالي من الروائح فهناك مواد يضيفونها حتى تعطي هذه الرائجة الجميلة لكنها تكون ضارة، ويمكن أن تستثني المنتجات المكون عليها خشب الصندل والبرتقال والتوت فهم روائح طبيعية.

4- المواد المرطبة

إذا كان من أغراضك في استخدام الغسول الترطيب بجانب النظافة، فاحرصي أن يكون مدون على العبوة أنه يدخل في مكوناته جل الصبار العضوي، وهو الذي يمد المنطقة بدرجة الرطوبة الكافية ويقلل الروائح الكريهة التي يسببها الجفاف.

كما أنه في اختيارك للغسول المرطب اهتمي أن تتجنبي المنتجات التي يدخل فيها الجلسرين كعامل مرطب إذا كنتِ مُعرضة للإصابة بعدوى الخميرة لأنه مصنوع من السكر وممكن أن يزيد نموها في هذه المنطقة.

الأعراض الجانبية للغسول المهبلي

بعد الحديث عن كيفية استخدام الغسول للمنطقه الحساسة فهناك بعض الأعراض الجانبية التي قد تصيب المستخدمين، وإن زادت في ظهورها فعليكِ أن توقفي استخدام الغسول أو تذهبي فورًا للطبيب وهي تتمثل في النقاط الآتية:

  • ألم عند التبول.
  • ظهور إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة.
  • الشعور بالحكة المتكررة في الهبل.
  • الإحساس بحرقان في المنطقة.
  • احمرار وتورم بالمهبل.
  • الشعور بألم عند ممارسة العلاقة الزوجية.

اقرأ ايضًا: أفضل غسول مهبلي للمتزوجات

أضرار الغسول المهبلي

بعد حديثنا عن كيفية استخدام الغسول للمنطقه الحساسة ننوه على أنه كما له العديد من الفوائد كذلك له بعض الأضرار، وهذا يكون بسبب كثرة استخدامه أو استعمال نوع غير مناسب وعدم التعامل برفق عند تطبيقه على المنطقة، وتتمحور المشاكل والمضاعفات فيما يلي:

1- يؤثر على الحمل

تستعمل النساء بعد العلاقة الزوجية الغسول مباشرًة حتى تقتل الحيوانات المنوية لتمنع حدوث الحمل، لكن هذا الأمر لا يعد من الوسائل الآمنة وإذا كنت تريدين أن تنجبي وتفعلي هذا دون قصد فكونِ على حذر، كما أن الغسول المهبلي في شهور الحمل قد يحدث إجهاض أو التعرض للولادة المبكرة.

2- مشاكل عنق الرحم

تحدث المضاعفات السلبية في عنق الرحم والالتهاب به نتيجة لبعض الأشياء منها عدوى الاتصال الجنسي عن طريق البكتيريا المنقولة لها وتسبب الحكة والآلام وظهور الإفرازات الكريهة، ومع الإفراط في استخدام الغسول المهبلي من الممكن أن تزيدي حساسية المنطقة ومن ثم كثرة مدة العلاج من هذا الأمر.

3- الالتهابات المهبلية

يترسخ اعتقاد خاطئ عند الكثير من النساء وهو أن الغسول المهبلي يقلل الالتهابات، وهذا على النقيض فإن الكثرة في استعماله تزيد من فرصة الإصابة بها وزيادة التعرض للعدوى المهبلية.

لأن الاختلال في الحموضة الطبيعية بسبب الغسول يؤدي إلى حدوث التهاب المهبل الجرثومي، وقالت الدراسات أن النساء التي تستخدم الغسول بدون وعي عُرضة للإصابة بالالتهابات المهبلية 5 مرات أكثر من اللواتي لا يستخدمونه.

4- التهاب الحوض

يأتي مرض التهاب الحوض بسبب عدوى الاتصال الجنسي وهو ينتج عنه تأثر الأعضاء التناسلية كما يؤثر على فرص حدوث الحمل، ومع استعمالك للغسول فإنكِ تعرضي نفسك للإصابة به بنسبة تصل إلى 73% في حالة الاستخدام اليومي.

هل الغسول المهبلي ضروري

في إطار كيفية استخدام الغسول للمنطقه الحساسة نجيب على هذا السؤال المهم فقال الأطباء فيه إنه من الأفضل ترك المهبل يقوم بأدائه الطبيعي في تنظيف نفسه فهو ينتج الإفرازات التي تساعد الجسم في التخلص من الجميع البقايا لدم الحيض وكذلك الخلايا الميتة، فقد تكتفي بتنظيف المنطقة بالماء الدافئ بشكل مستمر وعند حاجتك للغسول يُستحسن تخفيفه وأن تحرصي على أن يكون خالٍ من الكيماويات والعطور الضارة.

اقرأ ايضًا: أفضل غسول للمنطقة الحساسة للبنات

نصائح لنظافة المهبل

بجانب كلامنا عن كيفية استخدام الغسول للمنطقه الحساسة نشير إلى أهم النصائح التي تساعدكِ في الحفاظ على هذا المكان وحيويته، والتخلص من الروائح الكريهة وتتمثل فيما يلي:

  • احرصي على اختيار قطع قطنية بدلًا من أنواع الأقمشة الأخرى للملابس الداخلية؛ لأنها تسبب زيادة الاحتكاك وهذا عكس القطن فهي تكون لطيفة على المنطقة وتعزز الرطوبة بها.
  • تجنبي الملابس الضيقة فإنها تساعد في حدوث الالتهابات.
  • خصصي فوطة للمنطقة الحساسة لا تستعمليها لباقي جسمك.
  • احرصي على أن تكون المنطقة الحساسة جافة من الماء وجففي الجزء الخارجي من المهبل بعد كل مرة تقضي فيها حاجتك.
  • بعد العلاقة الزوجية نظفي المنطقة من أي بقايا حتى لا تتراكم البكتيريا.
  • في أيام الدورة الشهرية قومي بتغيير الفوطة الصحية ثلاثة مرات في اليوم.
  • يجب أن تغيري القطع الداخلية كل يوم على الأقل حتى لا ينتج رائحة كريهة بسبب الإفرازات.
  • عند الاستحمام لا تغسلي المهبل بالصابون أو سائل التنظيف الخاص بالجسم بل اكتفِ بالماء أو الغسول المهبلي.
  • لا تضعي العطور على هذه المنطقة لأنها تؤدي إلى ظهور الالتهابات واكتفي وضع المسك الطبيعي حول المنطقة الخارجية بعد الاستحمام.
  • عند غسل ملابس هذه المنطقة احرصي ألا تقومي بغسلها مع الملابس الأخرى، بل ضعيها بمفردها مع استعمال منظف معقم حتى تقتلي الجراثيم المتراكمة.
  • انتظمي على تناول الماء فإنه يجعل الجسم بالكامل رطب ومن ثم يحد من جفاف المنطقة الحساسة ويبقيها رطبة لقتل جميع البكتيريا المتراكمة، كما يساعد على الحد من روائح المهبل الكريهة.

تحتاج المنطقة الحساسة إلى العناية الدائمة ولا تعتمد على الغسول فقط، فإذا كنتِ تستعملين أغلى غسول وتهملِ ما يوجد في النصائح فلن تُجدي معكِ بفائدة، فالمنتجات عامل تكميلي وليس أساسي في الحفاظ على الجسم.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.