بلع الحبوب بدون ماء في رمضان

ما حكم بلع الحبوب بدون ماء في رمضان؟ وما هي مبطلات الصيام؟ يختلط الأمر على بعض الأشخاص في بعض الأشياء التي تعمل على إبطال الصيام في شهر رمضان، حيث إن الصيام وهو الامتناع عن تناول الطعام والشراب في نهار رمضان ولكن بعض الأشخاص قد يتناولون الأدوية بدون ماء هل يعتبر فاطر؟ ذلك ما سوف نتعرف عليه الآن من خلال موقع جربها.

بلع الحبوب بدون ماء في رمضان

الكثير من الأشخاص يعانون من بعض الأمراض إما المزمنة مثل سكر الدم وأمراض القلب والكلى والكبد ويجب عليهم تناول بعض الأدوية في المواعيد المحددة لها، وأما يكون المرض وليد اللحظة ويحتاج إلى تناول الأدوية في الحال.

لذلك يتساءل البعض ما حكم بلع الحبوب بدون ماء في رمضان وذلك للتعرف هل يصح صيامهم إن حدث ذلك أم لا يصح، قال الشيخ الزمزمي أحد شيوخ الفتوى في المغرب أنه يمكن بلع الحبوب بدون ماء في رمضان الأمر الذي لقى الكثير من الهجوم ولكن تم التأكيد من الشيوخ أنه لا يجوز تناول الحبوب لأنه يعتبر من المفطرات في نهار رمضان.

اقرأ أيضًا: حكم الاستفراغ اثناء الصيام

مبطلات الصيام المتفق عليها

الصيام هو أحد الفروض التي فرضها الله على عباده في شهر رمضان، ويعتبر أحد أركان الإسلام الخمسة فهو الركن الرابع الذي تنزل على المسلمين، والصيام هو الامتناع عن الطعام والشراب وفعل المحرمات التي نهانا الله عنها، وتتمثل مبطلات الصيام في الآتي:

1- الأكل والشرب العمد

أول ما نهى الله عنه في وقت الصيام هو الطعام والشراب، فتناول الطعام وشرب الماء في نهار رمضان يعتبر من مبطلات الصيام كما يعتبر إثم لمن فعله، ويجب إكمال اليوم على الصيام دون وجود كفارة عليه.

أما إذا نسى الصائم وتناول الطعام أو الشراب فلا إثم عليه ويكمل صيامه بقية اليوم ولا توجد عليه كفارة ولا قضاء وجاء في الحديث الشريف

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال “مَن نَسِيَ وَهو صَائِمٌ، فأكَلَ، أَوْ شَرِبَ، فَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ، فإنَّما أَطْعَمَهُ اللَّهُ وَسَقَاهُ” [صحيح مسلم].

2- ممارسة الجماع

الجماع من الأمور التي تبطل الصيام في نهار رمضان وقت الصيام، وجاء في قول الله تعالي

}: حِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَائِكُمْ ۚ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ ۗ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ ۖ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ ۚ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ۖ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ۚ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ۗ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ{[سورة البقرة: الآية 187].

يعتبر الجماع من أخطر المعاصي التي قد يرتكبها المسلم في نهار رمضان، والتي تحتاج إلى كفارة غليظة ويعتبر الصيام هو التحكم في النفس عن الشهوات التي تسيطر عليها، وكفارة الجماع من أغلظ الكفارات والتي تكون بعدة طرق منها على الترتيب الآتي:

  • عتق رقبة.
  • صيام شهرين متتاليين.
  • إطعام ستين مسكين.

تكون تلك الكفارة في صيام رمضان لكن في صيام النوافل لا تتوجب عليه الكفارة وعليه إكمال الصيام، كما أن حكم الجماع عند النسيان لا يبطل الصيام وهذا أمر بعيد لأنه يكون مشترك بين الزوجين.

3- القيء العمد

يعتبر القيء العمد وإخراج ما في بطن الصائم من مبطلات الصيام في نهار رمضان، واتفقت على ذلك جميع المذاهب المالكية والشافعية والحنابلة وذلك استنادًا إلى الحديث الشريف

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال “ مَن ذرَعَهُ القَيءُ؛ فليس عليه قَضاءٌ، ومَنِ استَقاءَ فليَقضِ” [صحيح].

واختلف مذهب الحنفية في تلك الفتوى والتي تقول إن من تقيئ في نهار رمضان عمدًا وهو غير ناسي للصيام ويكون القيء يملأ فمه عليه القضاء.

اقرأ أيضًا: هل الاحتلام يبطل الصيام

4- فعل الاستمناء

يعتبر الاستمناء أو فعل العادة السرية من مبطلات الصيام في نهار رمضان كما أن له حكم غليظ، وذلك لاعتباره انتهاك لحرمة الصيام، فممارسة العادة السرية للرجال والنساء يبطل الصيام لكلاهما في نهار رمضان.

كما أن أحكام التطهر من ممارسة العادة السرية تختلف وذلك يرجع إلى الذي ينتج عن الفعل والذي يتمثل في الآتي:

  • إذا كان الناتج عن الممارسة نزول المذي يجب غسل الفرج والوضوء والقيام للصلاة.
  • أما إذا كان الناتج عن ممارسة العادة السرية المني، فيجب الاغتسال الكامل مثل الجنابة.
  • أما إن لم يخرج شيء عند الممارسة لا يوجب الغسل أو الوضوء.
  • في حالة الصيام إذا كان النازل منيًا فقد أبطل الصيام إما إن كان مذيًا فلا يبطل الصيام ويكون صحيح.

5- الحيض والنفاس

تعتبر تلك الأمور من مبطلات الخاصة بالنساء فقط، فالدم الذي يخرج نتيجة موعد الدورة الشهرية أو النفاس عند المرأة الحامل من مبطلات الصيام في نهار رمضان حتى وإن كان قبل أذان المغرب بدقائق معدودة.

كما أن أهل العلم أجمعوا على حرمة صيام المرأة في وقت حيضها سواء كان صيام رمضان أو صيام النوافل، ويقول العلماء إن الحكمة من إفطار المرأة الحائض أو النفساء في وقت الصيام هو الضرر الواقع عليها من اجتماع ألم الحيض وتعب الصيام معًا.

كما يجب على المرأة قضاء تلك الأيام التي أفطرتها في رمضان بعد انتهاء الشهر وذلك قضاء فرض عليها، ولكن لا قضاء عليها من ناحية الصلاة، وذلك ما تم الاستدلال عليه من الحديث الشريف

عن عائشة أم المؤمنين ـ رضي الله عنها ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال “ سَأَلْتُ عَائِشَةَ فَقُلتُ: ما بَالُ الحَائِضِ تَقْضِي الصَّوْمَ، ولَا تَقْضِي الصَّلَاةَ. فَقالَتْ: أحَرُورِيَّةٌ أنْتِ؟ قُلتُ: لَسْتُ بحَرُورِيَّةٍ، ولَكِنِّي أسْأَلُ. قالَتْ: كانَ يُصِيبُنَا ذلكَ، فَنُؤْمَرُ بقَضَاءِ الصَّوْمِ، ولَا نُؤْمَرُ بقَضَاءِ الصَّلَاةِ”[صحيح مسلم].

6- التدخين يبطل الصيام

بعد التعرف على بلع الحبوب بدون ماء في رمضان يبطل الصيام، أيضًا التدخين في نهار رمضان من مبطلات الصيام الأمر الذي اجتمع عليه جميع الفقهاء، حيث تعتبر السيجارة من الأشياء التي تدخل الحلق والفم والجوف.

ويرجع الجزم على حرمة التدخين في نهار رمضان وأنه من المفطرات على أنه يحتوي على مادة النيكوتين والقطران والتي تعتبر من الشهوات، كما أن الشهوات من المفطرات.

فجاء في الحديث الشريف

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال” أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، قالَ: الصِّيَامُ جُنَّةٌ فلا يَرْفُثْ ولَا يَجْهلْ، وإنِ امْرُؤٌ قَاتَلَهُ أوْ شَاتَمَهُ فَلْيَقُلْ: إنِّي صَائِمٌ مَرَّتَيْنِ وَالَّذِي نَفْسِي بيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى مِن رِيحِ المِسْكِ. يَتْرُكُ طَعَامَهُ وشَرَابَهُ وشَهْوَتَهُ مِن أجْلِي الصِّيَامُ لِي، وأَنَا أجْزِي به والحَسَنَةُ بعَشْرِ أمْثَالِهَا”[صحيح البخاري].

مبطلات الصيام الغير متفق عليها

هناك بعض الأمور التي موضع أقوال من العلماء في أنها من مبطلات الصيام في رمضان، والتي لم تكن تنال الاتفاق من كل العلماء والتي منها الآتي:

1- الجنون

حيث اجتمع بعض العلماء على عدم وجوب الصيام على المجنون حسب الحديث الشريف

عن عائشة أم المؤمنين ـ رضي الله عنها ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم قال “ رُفِع القلمُ عن ثلاثةٍ: عن النَّائمِ حتَّى يستيقظَ وعن الغلامِ حتَّى يحتلِمَ وعن المجنونِ حتَّى يُفيقَ”[صحيح مسند].

2- عمل الحجامة

اختلف بعض العلماء في عمل الحجامة وأنها من مبطلات الصيام، كما قال الحنفية يجوز عملها إذا كانت لا تسبب الضعف، ولكن حرمها المالكية لما تسببه من استضعاف فور القيام بها.

أما الحنابلة أفادوا ببطلان الحجامة للصيام في نهار رمضان، وأفاد العالم ابن قدامة بطلان الصيام لكل من الحاجم والمحجوم.

3- حالات الإغماء

اجتمع العلماء والفقهاء على أن الإغماء من مبطلات الصيام في نهار رمضان ويجب القضاء له، ولكن اختلف الإمام الحسن البصري معهم في عدم وجود وجوب القضاء الصيام عند الإغماء، لأنه يكون بسبب ذهاب العقل.

اقرأ أيضًا: هل يجوز الصيام بدون طهارة

أركان الصيام

لكل عبادة فرضها الله على عباده العديد من الشروط، والصيام أحد العبادات التي ألزم الله بها عباده وبعد التعرف على بلع الحبوب بدون ماء في رمضان من المفطرات، يجب معرفة أركان الصيام التي يتم قبول الصيام بها والتي تتمثل في التالي:

  • الركن الأول: تعتبر النية هي أهم أركان قبول الصيام، والنية مكانها القلب وتكون عن طريق العزم على قضاء الصايم على الوجه الذي يرضي الله، ونستدل على ذلك من خلال الحديث الشريف

عن حفصة أم المؤمنين ـ رضي الله عنها ـ عن الرسول ـ صلي الل عليه وسلم ـ قال “من لم يبيِّتِ الصِّيامَ قبلَ الفَجرِ، فلا صيامَ لَهُ” [صحيح مسند].

  • الركن الثاني: يتمثل الركن الثاني من شروط قبول الصيام هو البعد والإمساك عن كل المفطرات مثل الأكل والشرب والشهوات والجماع، ويكون ذلك منذ طلوع الفجر وحتى وقت المغرب عند الغروب فقال الله تعالى:

}وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ۖ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ{[سورة البقرة: الآية 187].

الصيام هو أحد الفروض الواجبة على المسلمين مثل الصلاة والزكاة، ولكي يصح الصيام لا بد من وجود بعض الشروط التي لا جدال عليها، لذلك يجب الالتزام بكل الشروط التي تجعل الصيام صحيحًا ومقبولًا والابتعاد عن الشبهات.

 

 

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.