بحث عن الدولة الأموية وأبرز إنجازاتها

بحث عن الدولة الأموية التي تولت حكم المسلمين بعد حكم الخلفاء الراشدين مباشرةً، وتتميز الدولة الأموية بأنها من أهم وأكبر الدول التي حكمت المسلمين لما شهدته الدولة الإسلامية في عهدها من التطور والازدهار والرقي، فضلاً عن الفتوحات الإسلامية العظيمة، والانتشار الواسع للدولة الإسلامية في تلك الفترة، حيث امتد حكمها من الصين شرقاً حتى شمل جنوب فرنسا غرباً، وسوف نتناول في هذا المقال العديد من العناصر المتعلقة بالحكم في تلك الفترة.

بحث عن الدولة الأموية

تعددت الدول التي تولت خلافة الدولة الإسلامية بعد حكم الخلفاء الراشدين، ولكن تميز العصر الذهبي الذي حكمت فيه الدولة الأموية الدولة الإسلامية بالكثير من الانتصارات والفتوحات، بالإضافة إلى التطور الكبير في مختلف المجالات في تلك المرحلة، كما يُعتبر الحكم الأموي أول من اتبع منهج التوريث في خلافة المسلمين، حيث تولى الحكم في تلك الفترة خلفاء ينحدرون من بني أمية.

وامتدت الدولة الأموية من عام 41ه‍ (662 م) وحتى عام 132ه‍ (750م)، وظلت مدينة دمشق هي  عاصمة الحكم حتى عام 744م، ثم انتقلت العاصمة بعد ذلك إلى مدينة حيران وشملت الدولة الإسلامية في ظل الحكم الأموي حوالي 64 دولة على مساحة تبلغ 13,400,000 كم²، كما اعتُمِد الدرهم والدينار كعملة رسمية للدولة الأموية.

أسباب نشأة الدولة الأموية

توجد العديد من الأسباب التي أدت إلى قيام الدولة الأموية أهمها:

  • كثرة الخلافات بين المسلمين مما جعل الحسين بن علي يتنازل عن خلافة المسلمين لمعاوية بهدف توحيد راية المسلمين وكلمتهم ومنعاً للتشتت والتفرقة.
  • تأثير الخلافات التي نشبت بين علي بن أبي طالب ومعاوية على الخلافة بعد حادثة مقتل عثمان بن عفان في عام 35 ه‍ـ، مما تسبب في ضعف الحكم والاختلاف والفرقة في صفوف المسلمين.
  • فشل علي في السيطرة على النزاعات والفتن التي نشبت بعد ذلك.
  • ظهور الخوارج وقيامهم بإشاعة الفساد والخلاف بين المسلمين.

المراحل التي مرت بها الخلافة الأموية

تعتبر المراحل التي مرت بها فترة الحكم الأموي من أهم عناصر بحث عن الدولة الأموية وتتمثل تلك المراحل فيما يلي:

المرحلة التأسيسية

وتأسست تلك الفترة على يد الخليفة معاوية بن أبي سفيان الذي اتخذ من مدينة دمشق عاصمة لحكمه الذي استمر لقرابة عشرين عام شهدت فيها الدول قمة التقدم والرقي، ثم قام بعد ذلك بتقديم البيعة لابنه يزيد ليكون وليا للعهد في سنة 50 من الهجرة ليتم اتباع منهج التوريث بعدها.

ولكن فترة خلافة يزيد كانت قصيرة خلفه بعدها ابنه معاوية بن يزيد الذي تنازل بعد ذلك إلى مروان بن الحكم عن الخلافة.

مرحلة العصر الذهبي

بعدما تولى مروان بن الحكم خلافة الدولة الإسلامية حرص على تدعيم أركان الدولة الأموية وتثبيتها والقضاء على أعداء وخصوم الدولة.

عصر التدهور والهزيمة

بعد وفاة الخليفة هشام وتولي خلفاء ضعاف للحكم اهتموا بمظاهر الترف، مما تسبب في ضعف الدولة وتعرضها للفتن والاضطرابات وهزيمتها أمام العباسيين وسقوطها في عام 132ه‍ في معركة الزاب التاريخية.

بحث عن الدولة الأموية

اقرأ أيضاً: كيفية كتابة بحث قصير بالخطوات

أهم أسباب سقوط الدولة الأموية

إليكم مجموعة من الأسباب التي أدت إلى سقوط الدولة الأموية المتمثلة فيما يلي:

  • ابتعاد الدولة الأموية عن الحكم من خلال الشريعة الإسلامية.
  • نشوب الفتن والخلافات وظهور المعارضين.
  • ظهور الدولة العباسية الجديدة الأقوى من الدولة الأموية.
  • ظهور الخلافات بين القبائل حول نظام ولاية العهد واعتماده على تحديد اثنين من الأمراء ولاه للعهد، مما تسبب في الخلاف والصراع.

أبرز إنجازات الدولة الأموية

هناك إنجازات خاصة بالدولة الأموية وهي:

  • القيام بالكثير من الفتوحات والانتصارات الإسلامية مما أدى إلى اتساع مساحتها.
  • استعادة المسلمين أرض أرمينيا .
  • قام الأمويين بإنشاء نظام الشرطة كما قاموا بتطوير وابتكار نظام البريد.
  • إنشاء ما يسمى بديوان الخاتم بعد القيام بإلغاء مجلس الشورى.
  • القيام بإنشاء العديد من المستشفيات والمدارس.
  • الاهتمام بمظاهر الترف والغناء وقد تم إنشاء مصنع للنسيج لأول مرة في عهد الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك.

خلاصة المقال في خمسة نقاط

  • قدمنا في هذا المقال بحث عن الدولة الأموية وتطرقنا بالحديث عن امتدادها.
  • وأشرنا فيه إلى أسباب نشأة الدولة الأموية ومن بينهما كثرة الخلافات.
  • كما ذكرنا خلال بحث عن الدولة الأموية المرحل التي مرت بها الدولة وهي ثلا مراحل.
  • بالإضافة إلى تناول أهم أسباب سقوط الدولة الأموية.
  • وذكرنا لكم أبرز إنجازات الدولة الأموية.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.