حكم تأخير الصلاة عن وقتها بدون عذر

ما حكم تأخير الصلاة عن وقتها بدون عذر؟ ما عقوبة تارك الصلاة؟ الصلاة هي أساس الدين وهي ركن من أركان الإسلام فهي فرض على جميع المسلمين، ويجب أداؤها بطريقتها المحددة في وقتها المُعلن عنه فلا يجوز التأخير في تأدية الصلاة إلا إذا كان هناك عذر شرعي لذلك من خلال موقع جربها سوف نوضح لكم حكم تأخير الصلاة عن وقتها بدون عذر.

حكم تأخير الصلاة عن وقتها بدون عذر

الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام فيجب على أي شخص مسلم أن يقوم بتأدية صلاته لأن الله -سبحانه وتعالى- أوضح لنا في القرآن الكريم أهمية الصلاة فهي أول طريق الجنة وأنها فرض ولا يوجد سبب لتأخيرها إلا الأعذار الشرعية.

قال الله سبحانه وتعالى: (إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً) سورة النساء (103) أول ما يتم النظر اليه يوم القيامة في أعمال المسلم هي الصلاة فهي تأتي أولًا ثم يأتي بعد ذلك أي شيء آخر.

يجب على الإنسان المسلم أن يحافظ على صلاته ويهتم بها ولا يفوت فرض لأن تأخير الصلاة بدون عذر، عندما لا يفعل ذلك وقتها يكون قد ارتكب إثمًا وذنب كبير، والله -سبحانه وتعالى- حذرنا من ذلك وقال في القرآن الكريم: (فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ، الَّذِينَ هُمْ عَن صَلاتِهِمْ سَاهُونَ) سورة الماعون (4-5).

الشخص الساهي عن صلاته والذي يتأخر في مواعيد الصلاة له عذاب شديد فالويل هنا معناه وادٍ في جهنم سوف يعاقب فيه الإنسان، على أن هناك أعذار معينة تم تحديدها لتأخير الصلاة والدليل على ذلك حين قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- أثناء الغزوة: (شَغَلُونَا عَنِ الصَّلَاةِ الوُسْطَى، صَلَاةِ العَصْرِ، مَلأَ اللَّهُ بُيُوتَهُمْ وَقُبُورَهُمْ نَارًا) ثم بعد ذلك قام الرسول بتأدية صلاة العصر بين العشاءين.

اقرأ أيضًا: هل يجوز صلاة سنة الفجر بعد الفرض وبعد إقامة الصلاة؟

حكم تأخير الصلاة لآخر وقتها

علماء الدين أوضحوا أنه يمكن تأخير الصلاة إلى آخر وقتها ولكن من الأفضل طبعًا أن يقوم المسلم بتأدية صلاته في وقتها، فذلك له أجر كبير عند الله -سبحانه وتعالى- ولكن إذا كان يوجد عند الشخص عذر منعه وجعله يؤخر الصلاة لآخر وقتها فلا يوجد مشكلة في ذلك، ولكن إذا أجّل المسلم صلاته لآخر وقتها وهو يعلم أن هناك شيء سوف يمنعه عن أدائها سوف يحاسب على ذلك.

يجب معرفة حكم تأخير الصلاة عن وقتها بدون عذر أنه إذا كان سبب تأخير الصلاة أن الجو شديد الحرارة يستطيع المسلم وقتها تأخير الصلاة لآخر وقتها حتى يصبح الجو أفضل بالإضافة إلى أن الإنسان الذي يكون يقصد تأخير صلاته وتعمد ذلك فهو في هذه الحالة يكون ارتكب ذنب كبير.

الحالات المسموح لهم بتأخير الصلاة

يوجد بعض الأشخاص ممن تم تحديدهم بأنهم المسموح لهم بتأخير صلاتهم حيث يتوافر لديهم الأعذار الشرعية التي تمنعهم عن أداء صلاتهم في وقتها ومن ضمنهم الآتي:

  • حجاج يوم عرفة.
  • الشخص المسافر الذي يستمر سفره لمدة طويلة ويتاح له الجمع بين الصلوات إذا أمكن أو تأخير صلاته حتى تنتهي مدة السفر.
  • الشخص الذي يعاني من مرض شديد يجعله غير قادر على تأدية صلاته لشدة المرض أو دخوله إلى غيبوبة كل ذلك له عذر شرعي.
  • عند وجود رياح شديدة تمنع الشخص المسلم من تأدية صلاته.
  • المذهب الحنفي الوحيد الذي يسمح بتأخير الصلاة إذا كان الشخص يخاف من شيء بطريقة شديدة.

اقرأ أيضًا: إذا فاتتني صلاة الظهر وأذن العصر

قضاء الصلاة إذا انتهى وقتها

بعد معرفة حكم تأخير الصلاة عن وقتها بدون عذر نذكر بعض الأشياء التي أوضحها الدين الإسلامي وهي التي حددت لنا من الملزم بقضاء ما فاته من صلاة ومن لا يلزمه القضاء ومن ضمن هذه الفئات الآتي:

1- قضاء المجنون

لا قضاء على المجنون إذا لم يقوم بتأدية فروضه وجميع المذاهب وعلماء الدين اتفقوا على ذلك لأن الشرط الأساسي لتأدية الصلاة أن يكون الإنسان لديه عقل ومدرك لما حول، فقد قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (رُفِعَ القلمُ عن ثلاثةٍ: عن النائمِ حتى يستيقظَ، وعن الصبيِّ حتى يَبلُغَ، وعن المجنونِ حتى يَعقِلَ).

2- قضاء الإنسان النائم أو الناسي

كذلك قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (مَن نسِيَ صلاةً، فلْيُصلِّ إذا ذكَرَها، لا كفَّارةَ لها إلَّا ذلِك) الشخص الذي كان ينام وقت الصلاة بدون قصد أو سهى عن صلاته يجب أن يلتزم بقضاء صلاته عندما يستيقظ أو يتذكر ولا يوجد عقاب له لأنه لا يقصد ذلك.

3- قضاء من ترك الصلاة عمدًا

من يقوم بترك صلاته عمدًا حتى يفوت وقتها يصبح فرض عليه أن يصلي ما فاته لأن الله -سبحانه وتعالى- أمرنا بإقامة الصلاة حتى إذا تأخر الشخص عن وقت الصلاة يجب عليه أن يقضي صلاته.

4- قضاء السكران

الشخص المسلم الذي يتعاطى المسكرات التي تجعله يغيب عن وعيه فرض عليه أن يقوم بتأدية جميع الصلوات التي فاتته في هذا الوقت وممنوع أن يقترب من الصلاة وهو سكران حتى يكون مدرك وعلى علم بما يقوله قال الله تعالى: (لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ) النساء (43)

5– قضاء المغمى عليه

الشخص المريض الذي يتعرض للإغماء باستمرار لا قضاء عليه فيما ضاع عليه من فروض سواء كان مدة الأغماء قليلة أو كبيرة فهو لا يشعر بما حوله في هذا الوقت فتكون حالته أشبه بالمجنون في هذا الوقت لعدم إدراكه.

6- قضاء من زال عقله بالبنج

الشخص الذي يدخل للعمليات يتم اعطاؤه بنج أو من يأخذ دواء معين فيجعله غير مدرك لما حوله لمدة من الوقت يجب عليه قضاء صلاته عندما يستفيق من البنج.

عقوبة تارك الصلاة

بعد أن علمنا حكم تأخير الصلاة عن وقتها بدون عذر سوف نعلم عقوبة الشخص المسلم الذي يترك صلاته بقصد فالله -سبحانه وتعالى- حدد لهم الكثير من العقوبات ومن ضمنها الآتي:

  • تارك الصلاة يحرم من الجنة ويدخله الله إلى النار.
  • الشخص الذي يترك صلاته بقصد يموت وهو يشعر بالجوع والعطش الشديد بالإضافة إلى عذاب القبر.
  • يصبح وجه تارك الصلاة غير مريح وعليه علامات الغضب.
  • الشخص الذي يترك صلاته لا يرتفع له أي دعاء إلى السماء.
  • من ضمن العذاب الذي يتعرض له تارك الصلاة أن قبره يكون مليء بالثعابين وتشتعل به النار والعياذ بالله.
  • جميع المخلوقات على الأرض تشعر بالغضب تجاه تارك الصلاة.
  • عند الموت قد يتعرض إلى الذل ويموت بطريقة مهينة.
  • الفرق بين الشخص المسلم والكافر هو الصلاة لذا يعتبر من ترك صلاته عمدًا كافر.

اقرأ أيضًا: الحد المسموح به في تأخير الصلوات

نصائح للمحافظة على الصلاة

الصلاة من العبادات التي لا يجوز التسرع في أدائها ويحتاج الشخص المسلم أن يجاهد نفسه دائمًا ويستعيذ من الشيطان باستمرار ليستطيع القيام بصلاته والمحافظة عليها، فهي عماد الدين الإسلامي وأساسه والتي يستطيع العبد من خلالها الاقتراب من الجنة والوصول إليها فلا يوجد جنة بدون صلاة فهي تحميه من ارتكاب الذنوب التي نهانا عنها الله سبحانه وتعالى، وفي هذا الصدد نقدم النصائح التالية:

  • من كان لا ينتظم في صلاته وغير قادر على تذكر مواعيد الصلاة وينساها في هذا الوقت ننصحه بأن يستعين بمنبه يذكرك بمواعيد الصلاة.
  • حتى يستطيع الشخص تأدية صلاته في وقتها دون أن تواجه صعوبة أو يشعر بالكسل خاصة إذا كان في الخارج من الأفضل أن يكون على وضوء باستمرار حتى يستطيع الصلاة في أي مكان إذا حضر وقتها.
  • من الأفضل أن يسعى الشخص ويحاول دائمًا في حفظ القرآن الكريم فذلك سوف يساعده بطريقة كبيرة للتقرب من الله -سبحانه وتعالى- وفهم معاني الآيات.
  • أداء صلاة الفجر في وقت له أجر كبير بالإضافة أن هذا الشخص سوف يكون له مكانه كبيره عند الله لذا يجب أن يحاول الشخص المسلم الانتظام في تأدية صلاة الفجر في وقتها.
  • يجب أن يحاول الشخص أن يقترب من صحبة صالحة تأخذ بيده إلى الجنة فذلك سوف يساعده كثيرًا على الانتظام في صلاته والتقرب إلى الله.
  • محاولة الإكثار من الاستغفار والتسبيح والدعاء في كل الأوقات وعند المشي وطلوع السلالم.
  • وقت الصلاة يجب على الشخص المسلم أن يركز في صلاته فقط بعقله وقلبه حتى يحاول الخشوع في الصلاة.
  • قبل وقت الصلاة قد يشعر المسلم بالكسل والتعب وأنه غير قادر على الصلاة ويحاول التفكير في مبررات لتأجيل كل ذلك من وسوسة الشيطان فيجب عليه أن يستعيذ في كل الأوقات من الشيطان.
  • محاولة الشخص في التحسين من نفسه وإذا كان مقصرًا يعترف بذلك كل ذلك سوف يساعده في أن يصبح أفضل.
  • المسلم يجب أن يتقي الشبهات وأن يحاول الابتعاد عن الذنوب بأكبر قدر لإرضاء الله -سبحانه وتعالى- وحتى يصبح إنسان أفضل.
  • يجب على المسلم أن يبحث في أمور دينه وأن يعرف الصفات الجميلة التي يجب أن يمتاز بها، وأن يعلم أن رحمة الخالق كبيرة، كل ذلك سوف يجعله يسعى إلى طريق الجنة.

الصلاة هي أول ما يُسئل عليه المسلم يوم القيامة لأنها أساس الدين الإسلامي والركن الثاني في الإسلام فيجب على المسلم أن يكون على معرفة حكم تأخير الصلاة عن وقتها بدون عذر ويعرف عقاب ذلك.