تجربتي مع البرد القديم

تجربتي مع البرد القديم عرفتني على طرق الوقاية منه، حيث يعاني الكثير من وجود البرد في أجسامهم، مما ينتج عنه الكثير من الآلام، الآلام وأحيانًا صعوبة في الحركة، مما يستدعي التعرف على طرق للتخلص من البرد، وهو ما يتضح من خلال موقع جربها.

تجربتي مع البرد القديم

كنت أعاني من ضعف المناعة من صغرى، فكنت أتعرض لنزلات البرد المختلفة، حرصت أمي على تقديم لي الكثير من الأدوية والأعشاب للتخلص من البرد في جسدي، نظرًا لما عانيت منه من الكثير من الآلام في عظامي، فكنت لا أقدر على الحركة وأجلس على السرير لفترات، وأشعر بالإرهاق المستمر وعدم قدرتي على فعل شيء.

توجهت إلى الطبيب وشخص حالتي وبدأت حينها تجربتي مع البرد القديم، والتي جمعت في عِلاجها ما بين الأدوية الطبية التي وصفها الطبيب والعلاجات الطبيعية.

اقرأ أيضًا: علاج نزلات البرد الصدرية

أسباب البرد القديم بالجسم

تحكي إلى أختي أن ابنتها الصغيرة كانت تعاني من الآلام الكثيرة في جسدها، وكان لديها رشح ولا تقدر على التنفس جيدًا من البرد، فذهبت بها إلى الطبيب وقام بالكشف عليها، وكتب لها مجموعة من الأدوية لعلاجها حتى تتحسن من البرد الموجود في جسدها، وطلب إجراء جلسة تنفس لها.

كما شرح لنا مم تعاني قائلًا: “يعتبر البرد القديم بالجسم من أكثر الأنواع المرض انتشارًا، ويسبب آلام كثيرة في العظام، وهناك الكثير من أسباب البرد القديم منها:

  • التعرض لبرودة شديدة خاصةً في العظام نتيجة الاستحمام بماء ساخن والتعرض للهواء البارد، فذلك يؤدى إلى الالتهابات الشديدة في العظام.
  • ارتداء الملابس الخفيفة بعد انتهاء فصل الشتاء ظنًا من الناس أن البرودة قد انتهت، إلا أن البرودة تظهر مرة أخرى وتبدأ في ظهور البرد لديهم.
  • إصابة الجهاز التنفسي بنزلات البرد التي تؤدى إلى إعياء الجسم وإصابة العظام، فيجب على الأشخاص المرضى البدء في العلاج للتخلص من البرد الذي يتراكم في العظام.

اقرأ أيضًا: المشروب السحري لعلاج نزلات البرد

أعراض البرد القديم

تسرد إليّ صديقتي إنها كانت تشعر بالآلام الكثيرة في عظامها وعدم قدرتها على الحركة، فقد تعرضت إلى برد شديد نتيجة تخفيفها لبعض الملابس أثناء فصل الشتاء، فنصحتها والدتها بشراء الدواء للتخلص من البرد سريعًا وتصبح أفضل، وتشرب الكثير من الأعشاب الدافئة، ومع الانتظام في أخذ الادوية شعرت إنها أفضل من ذي قبل… وتلخص لنا بعض الأعراض التي ظهرت عليها:

  • عدم القدرة على النوم، ويجب أخذ القسط الكافي من النوم للتخلص من البرد سريعًا.
  • الإصابة بألم العظام وعدم القدرة على الحركة وتحريك جسدها.
  • ظهور ما يسمى بطقطقة المفاصل عند تحريكها، فيدل على الإصابة الشديدة بالبرد والالتهابات المؤلمة.
  • عدم القدرة على الوقوف لفترات طويلة لكثرة الألم.
  • شعور الشخص المريض بالتعب المستمر والإرهاق والإعياء مما يدل على تراكم البرد في الجسم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم دون سبب.
  • فقدان الشهية وعدم القدرة على الأكل.
  • تورم بعض أجزاء الجسد.

علاج البرد القديم الموجود في الجسم

تسرد إليّ جارتي إنها كانت تعاني من ارتفاع في درجة حرارة جسدها والكثير من الآلام في عظامها وعدم قدرتها على التنفس، فكانت لا تستطيع التحرك بسهولة، فكانت تجلس لفترات على السرير لعدم قدرتها على التحرك.

حيث أخبرتني أن سبب تعبها الشديد إنها كانت تجلس في مكان دافئ وخرجت أثناء الشتاء مرة واحدة فتعرضت للبرد الشديد، فنصحتها أختها بأخذ الدواء المخصص للبرد لتهدئه هذه الآلام، وشرب الكثير من السوائل الدافئة لتستطيع أن تتنفس.. واتبعت العديد من الطرق العلاجية:

  • يمكن استخدام كمادات المياه الدافئة والباردة على الجسم لعلاجه، ويجب التبديل بين المياه الدافئة والباردة مع الحرص على عدم تعرض المريض للهواء البارد للتخلص من المرض.
  • يوجد الكثير من الأدوية التي تساعد في التخلص من إخراج البرد القديم، ويجب أخذ الأدوية تحت إشراف الطبيب المختص، حيث يتم وصف الأدوية لحالات المصابة بالتهاب المفاصل والعظام والإعياء الشديدة.
  • ارتداء الكثير من الملابس الثقيلة التي تساعد في تدفئة العظام ومساعدة الجسم على التخلص من البرد، ويجب بجانب ذلك الحصول على الراحة، حتى الوصول إلى الشفاء التام.
  • يستخدم البعض زيت الزيتون لعلاج العظام وإخراج البرد منها.
  • تناول الثوم ويعتبر من أقوى المضادات الحيوية الطبيعية، يعمل على تقوية المناعة، ودوره الكبير في محاربة الأمراض ونزلات البرد القوية.
  • تناول الزنجبيل من الأعشاب القوية التي لها دور كبير في التخلص من البرد، يستخدم في كثير من الأدوية لدوره في تقوية جهاز المناعة.
  • تناول الفلفل الأحمر الذي يعمل على تنشيط الدورة الدموية واحتوائه على كثير من مضادات الاكسدة التي تحارب البرد.
  • تناول الفجل الريفي لاحتوائه على الكثير من العناصر المهمة لتقوية جهاز المناعة في الجسم.
  • تناول مشروب القرفة الذي يساعد على شعور المريض بالدفء وإخراج البرد من الجسم.
  • تناول الحبهان؛ حيث يستخدم في العديد من الأطعمة، ويعمل على محاربة الامراض لاحتوائه على مضادات البكتيريا.

اقرأ أيضًا: علاج نزلات البرد بالطب النبوي

طرق الوقاية من البرد القديم في الجسم

تعرض شخص مّا لتعبٍ شديد في جسمه وعدم قدرته على تحريكه والكثير من الآلام في عظامه، وسماع صوت الطقطقة، فقامت زوجته بالذهاب به إلى المستشفى، وقام الطبيب بالكشف عليه فإنه لديه نزلة برد شديدة، فقام بحجزه في المستشفى حتى يقوم بعلاجه ويشعر بالتحسن.

أخبره بعد شفائه أنه يوجد الكثير من الطرق التي يمكن استخدامها للوقاية من البرد الشديد الذي يصيب الجسد والعظام، ومن هذه الطرق هي:

  • تناول الكثير من المشروبات التي تساعد على تدفئة الجسم وتقوية مناعته، فإنها تحارب الفيروسات والبكتيريا بالجسم.
  • ارتداء الملابس الثقيلة في فصل الشتاء لحماية الجسم وتجنب نزلات البرد الشديدة.
  • ممارسة الرياضة يعتبر من الطرق الفعالة في حماية الجسم من الأمراض، فتقوم بتقوية جهاز المناعة والوقاية من الأمراض.
  • تناول الكثير من الأطعمة المفيدة للجسم كالفواكه والخضروات، يجب تناول كميات كبيرة لتقوية جهاز المناعة، لاحتوائه على العديد من العناصر والفيتامينات.

يعتبر البرد القديم من الأمراض المنتشرة بين الكثير خاصةً في فصل الشتاء، فيجب أخذ الاحتياطات اللازمة لعدم التعرض للبرد الشديد، واتباع إرشادات الطبيب عند الإصابة بنزلات البرد.