تجربتي مع سورة الحج للزواج

تجربتي مع سورة الحج للزواج كانت من التجارب التي أثمرت بنتائج إيجابية، حيث تعرف سورة الحج أنها السورة الوحيدة التي تحتوي على سجدتين، واشتملت على العديد من الأحكام مثل شعائر الحج والإذن بالجهاد، كما تحتوي السورة مسائل العقيدة والتوحيد، ومن خلال موقع جربها سنتعرف على فضل سورة الحج للزواج.

تجربتي مع سورة الحج للزواج

مشكلتي مع تأخر الزواج دامت حتى عمر الخامسة وثلاثون، لذلك ذهبت إلى العديد من المشايخ لحل المشكلة، فقد كنت أتمتع بالجمال والخلق الحسن وكان يتقدم لخطبتي الكثيرون، لكن لم يتم استكمال أي مشروع للزواج..

في النهاية نصحتني صديقة لي بقراءة سورة الحج، لما لها من فضل فيما يخص الزواج، لذلك داومت على السورة يوميًا لمدة شهرين، وفي الشهر الثالث تقدم شاب لخطبتي وتم الزواج بفضل الله”.

كما ذكرت فتاة أخرى تجربتها مع سورة الحج كالتالي “لقد وصلت إلى سن كبير وفقًا لسن الزواج المعترف به حيث أعيش، لذلك قمت بالتحدث مع سيدة مقربة مني وأعلم جيدًا أنها على علم بأمور الدين وسألتها عن سورة الحج وفضلها للزواج، أخبرتني أنه لا مانع من قراءتها والدعاء بالزواج بعدها، لكن لا يجب ربط السورة بالحصول على الزواج، حتى لا تعتبر بدعة”.

لكن يجب العلم أنه لا يوجد أي دليل في الشرع أو السنة على تخصيص سورة الحج أو أي سورة من القرآن بصفة عامة لتيسير الزواج عند قراءتها، إلا أنه يمكن للعبد أن يسأل الله ما يشاء بعد قراءة القرآن.

اقرأ أيضًا: فضل سورة الصافات للزواج

ما ورد عن الصالحين من سورة الحج

جاء رد إحدى السيدات عبر موضوع تجربتي مع سورة الحج للزواج كالآتي “عندما سمعت عن فضل سورة الحج للزواج، بدأت في قراءة السور يوميًا لمدة ثلاثة أشهر على التوالي، وبفضل الله بعد مرور 4 شهور من القراءة رزقني الله بزوج صالح، وكنت قد قرأت أيضًا أنه ورد عن بعض الصالحين قراءة آيات محددة من السورة، سوف أكتبها لكم”.

  • وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ”.
  • رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ”.
  • رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ”.
  • رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا”.

اقرأ أيضًا: سورة لتيسير الأمور وحل المشاكل

دعاء الزواج بعد قراءة سورة الحج

قالت إحدى السيدات ردًا على تجربتي مع سورة الحج للزواج ” أظن أن قراءة سورة الحج له ثواب وفضل عظيم، وأظن أنه إذا كانت السورة لها فضل في الزواج، كان تحدث عنها الرسول الكريم، لذلك عليكم بدعاء الله مباشرةً من خلال بعض الأدعية وهي:

  • اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الذي لا إله إلا أنت، الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، اقضِ حاجتي، وآنس وحدتي، وفرج كربتي، واجعل لي رفيقًا صالحًا كي نسبحك كثيرًا ونذكرك كثيرًا، فأنت بي بصيرًا، يا مجيب المضطر إذا دعاك، احلل عقدتي، وآمن روعتي.
  • اللهم بحق قولك “وَاللَّـهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ” وبحق قولك “إنَّ اللَّـهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ” اللهم اجمع بيني وبين الزوج الصالح بالحق وأنت الفتاح العليم.
  • اللهم ارزقني الزوجة الصالحة التي إن أمرتها أطاعتني، وإن نظرت إليها سرتني، وإن أقسمت عليها أبرتني، وإن غبت عنها حفظتني في نفسها ومالي.
  • اللهم إني أريد أن أتزوج فقدر لي من الرجال أعفهم فرجًا، وأحفظهم لي في نفسي ومالي، وأوسعهم رزقًا، وأعظمهم بركة، وقدر لي ولدًا طيبًا تجعل له خلقًا صالحًا في حياتي ومماتي.
  • اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء، بيدك الخير إنك على كل شيء قدير، يا رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، تعطيهما من تشاء، وتمنع منهما من تشاء، ارحمني رحمةً تغنيني بها عن رحمة من سواك، وارزقني زواجًا قريبًا يكون لنفسي طمأنينة وسكن.
  • اللهم ارزقني بالزوج الصالح التقي المحب لله ورسوله، الناجح في حياته، أكون له قرة عين، ويكون لي قرة عيني، اللهم يا جامع الناس ليوم لا ريب فيه، اجمع بيني وبين زوج غني بدينه وأخلاقه وماله، ويسعدني ويفرح قلبي، يا من أمره بين الكاف والنون، وإذا أراد شيئًا قال له كن فيكون، ارزقني الزوج الصالح والذرية الصالحة التي تقر بهم عيني.
  • اللهم إني أسألك بدعاء ذي النون يوم دعاك في الظلمات فاستجبت له ونجيته، لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، اللهم ارزقني الزوج الذي يخافك، برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • اللهم يا مسخر القوي للضعيف، ومسخر الطير والحديد لنبينا داود، ومسخر الجن والريح لنبينا سليمان، ومسخر النار لنبينا إبراهيم، اللهم سخر لي زوجًا يخافك يا رب العالمين، بحولك وقوتك وعزتك وقدرتك، أنت القادرة على ذلك وحدك لا شريك لك، اللهم يا حنان يا منان يا ذا الجلال والإكرام، يا بديع السماوات والأرض يا حي يا قيوم.

قيل في سورة الحج أنها من أعاجيب القرآن، وذلك لأنها جمعت بين المكي والمدني والحربي والسلمي، كما أنها تشتمل على العديد من الموضوعات بما يشمل دلائل الوحدانية وحقيقة البعث.