تجربتي في علاج قرحة الرحم بالعسل

تجربتي في علاج قرحة الرحم بالعسل فهو من المواد الطبيعية التي يتم صنعها من خلال النحل، وتعد قرحة الرحم من الأمراض التي تصيب العديد من السيدات والتي تحدث نتيجة استخدام موانع الحمل المختلفة، وقد تلجأ البعض إلى إجراء الكي للتخلص من المرض، ولكن هناك مواد طبيعية من شأنها معالجة قرحة الرحم، ومن هذه المواد عسل النحل وسوف نتعرف على تجربتي في علاج قرحة الرحم بالعسل عبر موقع جربها.

تجربتي في علاج قرحة الرحم بالعسل

تجربتي في علاج قرحة الرحم بالعسل

تقول إحدى السيدات كانت تجربتي في علاج قرحة الرحم بالعسل من التجارب الناجحة، فقد تأخرت في الحمل، وكنت أشعر بألم في البطن، ونزول الإفرازات الصفراء، وكنت أخاف من عملية الكي، فبدأت بتناول العسل كل يوم، وأقوم بالدهان الموضعي به، وبعد استمراري عليه لفترة، شعرت بالتحسن، واختفت الأعراض التي كنت أعاني منها، وحدث الحمل والحمدلله.

تجربتي في علاج قرحة الرحم بالعسل وقشر الرمان

تقول أحد السيدات على أحد مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان تجربتي في علاج قرحة الرحم بالعسل حيث كانت تعاني من ألم شديد في البطن وأسفل الظهر، مع نزول الدم الشديد في غير موعد العادة الشهرية، فلجأت إلى الطبيب الذي قام بوصف بعض المضادات الحيوية، أو غسول مهبلي موضعي للمهبل، ولكن لم يتم شفاؤها.

فقال لها الطبيب أنه يجب اللجوء إلى عملية الكي، فخافت من التعرض لهذه العملية، وقرأت عن فوائد العسل وقشر الرمان لعلاج القرحة، حيث كانت تقوم بطحن قشر الرمان وجعله ناعمًا، ومن ثم خلطه مع العسل، وعمل قطع صغيرة منه تشبه حبة الحمص، وتوضع في الثلاجة، وتناولها كل صباح لمدة شهر، وبدأت بالشفاء والتحسن من المرض.

ما هي قرحة الرحم؟

هو عبارة عن التهاب يصيب عنق الرحم، نتيجة الإصابة بعدوى بكتيريا ضارة، مما يسمح بتلف الخلايا التي تقوم البكتريا النافعة ببنائها، ويحدث تلف الخلايا نتيجة القضاء على البكتيريا النافعة، وهذه التقرحات تكون على هيئة بقع حمراء، أو وردية، مما قد يصيب المرأة بالنزيف الشديد، وألم في البطن.

اقرأ أيضًا: تجربتي في علاج قرحة الرحم

أعراض الإصابة بقرحة الرحم

عندما تعاني السيدات من قرحة الرحم قد لا تعرف أنها مصابة بها، ولكن هناك بعض الأعراض التي قد تظهر على المرأة ويمكن من خلالها تشخيص المرض، ومن هذه الأعراض:

  • الإصابة بالحمى الشديدة، وهذه من الأعراض النادرة الحدوث، وتحدث في الحالات الشديدة فقط.
  • الشعور بوجود ألم في منطقة الرحم، وأسفل البطن.
  • ألم في أجزاء الجسم المختلفة، وخاصة عند التبول.
  • نزول بعض الإفرازات المهبلية الصفراء.
  • حدوث نزيف في وقت غير موعد العادة الشهرية.
  • إطالة مدة الدورة الشهرية عن غير الطبيعي.
  • نزول بعض الدم بعد ممارسة العلاقة الزوجية.
  • الشعور بألم أسفل الظهر.

أسباب الإصابة بقرحة الرحم

هناك العديد من الأسباب التي قد تصيب المرأة بتقرحات الرحم، ومن هذه الأسباب:

  • تكرار الالتهابات المزمنة التي تصيب عنق الرحم، والتي تنتج من البكتيريا والفيروسات، التي تهاجم المهبل.
  • الإصابة بسرطان الرحم.
  • تكرار الحمل والولادة، مما يسبب جروح لعنق الرحم.
  • الزواج المبكر.
  • استخدام وسائل الحمل المختلفة مثل الأدوية التي تحتوي على نسبة عالية من الإستروجين.
  • استخدام الغسول المهبلي الكيميائي الذي يقضي على البكتيريا النافعة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع بطانة الرحم المهاجرة

طرق تشخيص قرحة الرحم

هناك طرق مختلفة تساعد الطبيب على تشخيص المرض، فقد يقوم بأحد الوسائل التالية:

  • استخدام السونار للكشف عن قرحة الرحم، ويكون ذلك من خلال الكشف السريري.
  • أخذ مسحة من عنق الرحم، وإرسالها إلى المعمل الذي يكشف عن وجود الخلايا الغير طبيعية.
  • عمل مزرعة لإفرازات الرحم، والتعرف على نوع البكتيريا التي تسبب القرحة.
  • استخدام المنظار لتصوير الرحم من الداخل، ومعرفة نوع البكتيريا المسببة للقرحة.
  • عمل خزعة عنق الرحم.

علاج قرحة الرحم

هناك العديد من العلاجات المختلفة التي تستخدم في علاج التقرحات في الرحم، وهذه العلاجات:

  • إذا كان سبب القرحة هو تغير فسيولوجي، وخاصة بعد الزواج أو الولادة، فإنها قد تختفي مع مرور الوقت، أو قد تزول مع العلاج الطبي.
  • إذا كان السبب باستخدام الغسول، وقتل البكتيريا النافعة فيجب التوقف عن استخدامه.
  • تناول مضادات حيوية لعلاج موضوعي للعنق للقضاء على البكتيريا الضارة.
  • إذا استمرت الحالة فقد يقوم الطبيب بعملية الكي وإزالة الخلايا والتقرحات الضارة في العنق.

علاج قرحة الرحم بالأعشاب

قد تقوم الأعشاب بمعالجة الالتهابات التي تصيب عنق الرحم، ومن هذه الأعشاب هي:

الزعفران

يساعد الزعفران على التئام الجروح لأنه يحتوي على مواد مضادة للأكسدة، والكروسيتين والبيروكروسين، والسافرانال، فهو يقوم محاربة الميكروبات، ويقاوم الالتهابات.

الكرفس

يحتوي على زيوت تساعد على القضاء على الالتهابات، والميكروبات، ويحتوي على مواد مضادة للأكسدة، والقضاء على التقرحات.

الحلبة

تحتوي على عناصر تساعد على التئام الجروح، و مواد مسكنة للآلام، ومن هذه المواد هي السابونين والفلافونويد اللذين يساعدان على القضاء على الالتهابات والميكروبات.

نبتة الآس

تحتوي على مواد مضادة للالتهابات مثل السينول واللينالول والأوجينول والتربين والتربينول، فهي مواد تساعد تخفيف للآلام، ومضادة للميكروبات والالتهابات.

الشمر

من فصائل نبات البيوسيدانوم، والذي يحتوي على زيوت أساسية و كومارين، وهي زيوت مضادة للأكسدة وتساعد على القضاء على التقرحات المختلفة في الجسم.

الكركم

يعمل على التخلص من قرحة الرحم، فهو يحتوي على مواد تساعد على التخلص من السرطان، وخاصة الكركمين الذي يقضي على الالتهابات، ويمكن تناول الكركم مع الفلفل الأسود للإستفادة منه.

الروزماري

من الأعشاب الغنية بالعناصر التي تساعد في علاج قرحة الرحم، ويمكن تناوله على الريق يوميًا، فهو غني بالمواد المضادة للأكسدة والسرطان.

المر

يحتوي المر على خصائص تساعد على تخفيف الشعور بالألم، كما أنها تحتوي على مواد مضادة للالتهابات، والميكروبات، كما أنها تساعد في علاج الجروح، وتخفيف الإحساس بالألم.

علاج قرحة الرحم بالعسل

استخدم القدماء العسل منذ القدم في معالجة قرحة الرحم، وذلك لأنه يقوم بالتالي:

  • يحتوي على مواد مضادة للأكسدة تساعد على علاج التقرحات، والقضاء على البكتيريا والميكروبات الضارة.
  • يقلل من الالتهابات والجروح في الجسم.
  • يقوم بتوفير بيئة رطبة يمنع من التصاق الميكروبات.
  • يحتوي على عناصر ومواد كيميائية تقلل من مدة الشفاء، والتئام الجروح.
  • يساعد على القضاء من انتقال العدوى، والروائح والقيح الذي يخرج من الرحم.
  • تطهير الجرح والشفاء السريع منه.

طريقة استخدام العسل لعلاج قرحة الرحم

يمكن استخدام العسل بالطرق التالية للاستفادة من العسل في علاج تقرحات الرحم كالتالي:

  • استخدام العسل مع اللبن وتناوله على الريق كل يوم، فهو يساعد على التئام الجرح بشكل سريع.
  • يوضع العسل في شاش أو قطن، ويتم استخدامه بوضعه داخل عنق الرحم كعلاج موضعي، وتوضع بطريقة صحيحة لمدة 24 ساعة.
  • يمكن وضع العسل مباشرة من دون القطن بكمية تتراوح بين 15 مل أو 30 مل كل 12 ساعة، فهو يساعد على التئام الجرح بشكل سريع.

طرق الوقاية من الإصابة بقرحة الرحم

هناك العديد من الطرق التي يمكن اتباعها للحفاظ والوقاية من التعرض للإصابة بالمرض، ومن هذه الطرق:

  • عدم استخدام المواد الكيميائية مثل الغسول المهبلي كثيرًا.
  • استخدام وسائل حمل آمنة تحت استشارة الطبيب.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية تجنبا للإصابة بالبكتيريا والميكروبات.
  • الفحص الدوري كل عام بإجراء مسحة لعنق الرحم لاكتشاف المرض مبكرًا ومعالجته.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع لحمية الرحم والحمل

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي في علاج قرحة الرحم بالعسل وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.