العوامل المؤثرة في اتخاذ القرار

العوامل المؤثرة في اتخاذ القرار هي أشياء ضرورية لا بد من معرفتها حتى تستطيع أن تقدم على تلك الخطوة أو تستطيع معرفة ما هو الشيء الذي يمنعك من اتخاذ القرار، فيعتبر هذا الأمر من الأشياء التي لا بد أن يكون الإنسان قادر على فعلها حتى يستطيع أن يتحكم في الإدارة بشكل جيد، وفي موقع جربها سوف نتعرف إلى تلك العوامل بالتفصيل.

العوامل المؤثرة في اتخاذ القرار

من الجدير بالذكر أن اتخاذ القرار هو أمر لا بد منه إذا كنت تريد معرفة ما هي أسس الإدارة، فهو يعتبر من أهم خطط التفكير، ويحتاج إلى مهارة عالية لاتخاذ القرار الذي يعتبر من العمليات المعقدة.

فإن الإنسان يتعرض في حياته إلى العديد من المواقف التي تتطلب اتخاذ قرار حاسم وواضح فيها، وفي تلك الأحيان يحتاج على أن يكون لديه القدرة على أن ينفذ أمر ما من ضمن أمورٍ عدة.

فمن الجدير بالذكر أن تلك العملية على قدر أهميتها تعتمد على بعض العوامل التي تؤثر فيها والتي سوف نذكرها فيما يلي:

1- العامل الشخصي

من الجدير بالذكر أن هذا العامل هو الأهم والأولى، وهو أمر يتعلق بالشخص نفسه، وكذلك كل الأشخاص الذين يشتركون في اتخاذ نفس القرار، وهذا العامل ينقسم إلى نوعين هما:

  • عوامل نفسية: تعبر تلك العوامل عن البيئة النفسية المحيطة بالشخص متخذ القرار، وكذلك ردود الأفعال النفسية تجاه أي مشكلة يمكن أن يواجهها نتيجة اتخاذ هذا القرار.
  • شخصية متخذ القرار: من الجدير بالذكر أن الشخصية التي يمتلكها متخذ القرار لها دور مهم جدًا فلا بد أن يكون لديه صفات القائد، إلى جانب ضرورة الاتصاف بالحكمة والخبرة الواسعة في الحياة، كما عليه أن يتجاهل الحلول غير المجدية مع الاستفادة من كل التجارب التي مر بها.

اقرأ أيضًا: خطوات اتخاذ القرار مع مثال

2- توقيت اتخاذ القرار

إن العامل الثاني من العوامل المؤثرة في اتخاذ القرار هو التوقيت الذي يقوم فيه الشخص باتخاذ القرار، فإنه من أهم العناصر التي لها تأثير عليه، فلا بد من اختيار أفضل وقت للإعلان عنه، خاصةً في حالة إن كان هذا القرار سيلغي قرار سبقه.

3- المشاركة في اتخاذ القرار

تجدر الإشارة إلى أن عنصر التشاركية من أهم العناصر التي لديها القدرة على التحكم في نجاح أو فشل القرار المتخذ، ولكن من الضروري الحرص على عدم الدخول في شكل المنظمة في تلك العملية.

4- البيئة الخارجية

يمكن أن يكون للبيئة الخارجية تأثير على عملية اتخاذ القرار، فإن العوامل الاقتصادية والعوامل الثقافية لها دور كبير في التأثير على اتخاذ القرار.

5- البيئة الداخلية

في الكثير من الأحيان تكون الظروف الداخلية لها تأثير على عملية اتخاذ القرار، فمن الجدير بالذكر أن الموارد المالية أو البشرية لها دور في هذا الأمر.

6- نوعية المعلومات

بالطبع إن جودة المعلومات يكون له تأثير على اتخاذ القرار الأنسب، فلا بد من الاعتماد على مصادر موثوقة في عملية اتخاذ القرار.

7- العادات الشخصية

من العوامل المؤثرة في اتخاذ القرار هي العادات التي يقوم بها متخذ القرار، مما لا شك فيه أن تلك العادات يكون لها تأثير على التفكير الخاص به، وكذلك الإدراك والأفكار التي تدور في باله.

فهناك الكثير من الأشخاص الذين يقومون باتخاذ قرارات غير ناجحة ويقدمونها إلى المجتمع على أنها هي الأنسب.

8- القيود المعرفية

من الجدير بالذكر أن العقل البشري هو المصدر الرئيسي للإبداع، لذلك فإنه هو الذي يساعد في اتخاذ القرار، فالأشخاص الذين لديهم ذاكرة وتركيز أقوى من غيرهم يكون لديهم قدرة على اتخاذ القرار بصورة أكبر.

9- القيود الاجتماعية والثقافية

أثناء قدوم الشخص على اتخاذ قرار ما فإنه يضع في اعتباره كل التأثيرات الاجتماعية والثقافية، ففي الكثير من الأحيان تكون الثقافة التي نشأ عليها أو البيئة الاجتماعية التي يعيش فيها الشخص غير مناسبة للقرار الذي يريد اتخاذه.

اقرأ أيضًا: دعاء الحيرة في اتخاذ القرار والاستخارة ودعاء القلق والتوتر

خطوات اتخاذ القرار

بعد أن تعرفنا إلى العوامل المؤثرة في اتخاذ القرار فمن الجدير بالذكر أن عملية اتخاذ القرار تمر بعدة خطوات أو عدة مراحل، وتتمثل هذه المراحل فيما يلي:

1- تحديد القرار

تعتبر هذه الخطوة هي أول وأهم خطوات اتخاذ القرار، وذلك لأن إدراك أن هناك قرار لا بد من اتخاذه هو أمر لا بد منه، ففي البداية لا بد من تحديد المشكلة أو الموقف الذي تريد أن تتخذ قرارًا فيه.

مع الحرص على فهم هذا الموقف ودراسته جيدًا، وعليك أن تدرك أن عدم التخطيط المناسب للمشكلة من الممكن أن يتسبب في حدوث مشكلة في الخطوات القادمة لاتخاذ القرار.

2- جمع المعلومات

من الأمور المهمة أن تقوم بجمع كل المعلومات من مصادر موثوقة، فعليك أن تحلل المعلومات التي جمعتها وتتأكد من صحتها، مع الحرص على وضع عدة بدائل وحلول مختلفة، وقد تستعين بالتكنولوجيا الحديثة في جمع المعلومات اللازمة.

3- تحديد البدائل والخيارات الممكنة

من خلال جمع كل المعلومات المطلوبة لا بد من تحدي عدة بدائل منطقية تستطيع أن تطبقها على المشكلة، مع القدرة على وضع بدائل أخرى معتمدة على الخيال.

4- المقارنة بين البدائل

بعد الانتهاء من وضع عدة بدائل ممكنة لهذا القرار، فمن الضروري أن تقارن بينهم حتى تضع في الأولوية البديل الأفضل.

5- اختيار البديل الأفضل

بعد خطوة ترتيب البدائل حسب الأكثر منطقية والمناسب أكثر إلى الأقل، فقد أصبحت عملية اختيار البديل الأنسب من الأمور السهلة، وغالبًا ما يكون هو البديل الأول الذي قمت بترتيبه في قائمة البدائل.

6- اتخاذ القرار

في هذه المرحلة يتم تطبيق القرار وفقًا لما قمت باختياره في الخطوة السابقة، وهذه العملية لا يمكنها أن تحدث إلى بعد المرور بتك المراحل السابق ذكرها.

7- مراجعة ومتابعة العواقب الناتجة عن اتخاذ هذا القرار

تعتبر هذه الخطوة هي الأخيرة في خطوات اتخاذ القرار، فلا بد من متابعة ما هي النتائج والعواقب التي تحدث نتيجة ما قمت بتطبيقه.

مع التعرف إلى ما إذا كان القرار قد عمل على حل المشكلة أي أنه أدى إلى تعقيدها أكثر، وفي تلك الحالة لا بد من اختيار قرار آخر من البدائل التي قمت بتحديدها.

اقرأ أيضًا: هل يجوز صلاة الاستخارة بعد اتخاذ القرار

أهمية اتخاذ القرار

في صدد التعرف إلى العوامل المؤثرة في اتخاذ القرار وبعد أن تناولنا المراحل التي يمر بها القرار قبل تنفيذه، فمن الجدير بالذكر أن تلك العملية لها أهمية كبيرة، وتتمثل تلك الأهمية فيما يلي:

1- في الجانب العلمي

تعتبر هذه العملية من أهم الأمور التي لا بد من تعلمها فيما يتعلق بالجانب العلمي، وذلك لأنها تكون مؤثرة جدًا في نجاح التنظيم، لهذا السبب لا بد من اعتماد أساليب مناسبة لاتخاذ القرار.

2- الجانب العملي

من الجدير بالذكر أن اتخاذ القرار من شأنه أن يقوم بتحديد كل من نقاط القوة والضعف مما يساعد على مواجهة كل الضغوطات والتعاملات والمواقف المختلفة في حياتنا.

3- التعلم من الأخطاء

في الكثير من الأحيان يقع الشخص في اتخاذ قرار خاطئ، فإن هذا أمر طبيعي أن يحدث، ولكن تكمن الأهمية في هذا الموقف أن الشخص يكون قد تعلم من الأخطاء التي وقع فيها في القرار السابق ويتجنب أن يكررها مرة أخرى.

4- تقاسم الأعباء

من المفيد في عملية اتخاذ القرار ومشاركة الآخرين فيه من أجل الوصول إلى القرار الأنسب حيث يعمل ذلك على زيادة مدى إدراك وتفكير الشخص متخذ القرار، حيث إن الأعباء التي يكون حاملها بمفرده يمكن أن يحملها أكثر من شخص معه.

5- الوصول إلى النجاح الإداري

كما ذكرنا من قبل أن اتخاذ القرار من العوامل الرئيسية التي لا بد من التحلي بها إذا كنت تريد أن تتحلى بمهارة إدارية عالية.

فإن نجاح المدير يكمن في قدرته على اتخاذ القرارات الإدارية المناسبة التي تعمل على مساعدة الشركة أو المؤسسة في النجاح.

6- توفير الوقت

إن عملية توفير الوقت هي أحد المميزات التي تتميز بها عملية اتخاذ القرار، فمن الجدير بالذكر أنه عندما تقوم باتخاذ قرارات سريعة فإن هذا يوفر عليك الحيرة والكثير من التفكير.

7- حل المشكلات

مما لا شك فيه أنه أي موقف أو مشكلة ما تواجهها في حياتك، فإنك تكون في أمي الحاجة إلى اتخاذ قرارات مناسبة لكي تصل إلى الحلول الصحيحة.

8- تحقيق الأهداف

غالبًا ما تكون عملية تحقيق الأهداف عملية صعبة وفي الطرق إليها يواجه الشخص الكثير من المشكلات والعقبات التي تتطلب منه أن يتخذ قرارات حاسمة فيها، فإن الوصول إلى الغايات معتمد بشكل كبير على اتخاذ القرارات الصحيحة.

اقرأ أيضًا: دعاء الحيرة في اتخاذ القرار والاستخارة ودعاء القلق والتوتر

9- فرصة لتصبح أفضل

في إطار التعرف إلى العوامل المؤثرة في اتخاذ القرار، فمن الجدير بالذكر أن القدرة على اتخاذ القرار له دور في جعل هناك احتمالية أكبر وفرصة من أجل الحصول على مكانة أعلى.

تعتبر عملية اتخاذ القرار من المهارات التي لا بد أن يتحلى بها كل منا من أجل تحقيق الهدف الذي يسعى إليه سواء كان هذا الهدف متعلق بالحياة الشخصية لمتخذ القرار أو له علاقة بحل مشكلة معينة أو نظام إداري معين.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.