دعاء استودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه

دعاء استودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه من الأدعية التي تُقال عند السفر أو الخروج من المنزل لفترة طويلة، وبها دلائل ومشاعر نبيلة توضح مدى القلق والخوف الكامن في قلب من يترك أهله ويسافر أو ما شابه من تلك المواقف، ويوجد له صيغ عِدة يُمكن الاستعانة بها، لذا سنتطرق لعرضها لكم من خلال موقع جربها.

دعاء استودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه

هذا الدعاء كان يقوله الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ عندما يقوم بتوديع أهله وأصحابه، وذلك استشهادًا بما ذُكر في الحديث الشريف

عن أبو هريرة ـ رضي الله عنه ـ أنه قال: “ودَّعني رسولُ اللهِ صلَّى الله عليْهِ وسلَّمَ فقالَ: أستودعُكَ اللَّهَ الَّذي لاَ تضيعُ ودائعُهُ”. [صحيح ابن ماجه].

هذا الدعاء يحمل معانٍ جميلة علمها لنا الرسول صلى عليه وسلم، بل ويحمل مشاعر نبيلة وصادقة، بها حُب وخوف وقلق، وكذلك شعور بالأمان لترك من نُحب في حفظة ورعاية الله عند الالتفات والانشغال عنه، ويُمكن قوله بعدة صيغ، منها:

  • الدعاء للنفس بقول: “اللهم إنّي استودعك نفسي فاحفظها بحفظك واحرسها بعينك التي لا تنام، اللهم احفظها من كلّ شرٍّ وسوء، وأبعد عنها كلّ حقدٍ وحسد، اللهم إني أستودعك أهلي ومالي، فباعد بينهم وبين مصائب الدنيا وتقلّب حوادثها، اللهم إنّي أستودعك أولادي فلا تُريني فيهم ما يُشقيني”.
  • الدعاء للنفس والأهل عند السفر بقول: “يا رب أنت خير الصاحب في السفر، وخير حافظ لأهلي وأحبتي فأحفظهم لي في رعايتك بعينك التي لا تنام، اللهم إني أستودعتك أهلي ومالي وأصحابي وأحبائي وأعوذ بك من أي شر يمسهم، أو سوء يُصيبهم، اللهم ارحمهم برحمتك يا أرحم الراحمين، يا رب اجمعني بهم في خير وعلى خير، أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه.”

اقرأ أيضًا: دعاء قوى جدا لتيسير الامور وتسخير اى شىء

معنى استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه

إن دعاء استودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه يحمل معانٍ جليلة، نقله لنا الرسول الكريم للاستعانة به عند الشعور بالخوف والقلق على شيء ستلتف عنه أعيننا وأنفسنا.

فترك وديعة لله في حفظه ورعايته تعني العودة إليها وامتلاكها مرة أخرى وهي على حالها، حال الخير والصحة والسلام، ففي ذلك الدعاء يستعين المُسلم بالله ـ سبحانه وتعالى ـ في حفظ ورعاية أحبابه في كل وقت وحين.

لتلك الكلمة فضل عظيم وكبير يعُم على من قالها ولمن قالها، وعلى جميع من حوله، وكافة ما يملكه، فالدعاء بذلك يعني الطلب من الله أن يحفظ المُسلمين والأملاك والأموال والأهل والأبناء من كل شر وسوء، وبه توكل على الله في أحواله، لذا لن يخذله الله أبدًا.

هذا الدعاء وقبل أن يبث مشاعر الخوف والقلق على الغير له، يكون بمثابة شعور أمان واطمئنان للمسلم الذي يترك كافة ما يحب خلفه ليذهب إلى عمله ويترك أهله وبلده في سبيل كسب الرزق، أو غير ذلك من أشياء تجبره على ترك ما يحب ويرحل.

مشروعية الدعاء باستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

لقد شرع الله ـ عزَّ وجلَّ ـ الدعاء بهذا القول للتوكل عليه في كل شيء، والاستعانة به كعون وسند في حفظ وصون الودائع، سواءً كانت تلك الوديعة أهل أو مال أو أصحاب أو زوجة أو ابن، فمن يستعين به لن يخيب أبدًا.

لذا لا حرج على المُسلمين في الاستعانة بهذا الدعاء عند الحاجة إليه، أو بأكثر منه أو أقل في الصيغ والمطالب والمقاصد، كما أنه من الأدعية المُطلقة، والتي يُمكن قولها في ظروف عِدة ولا تقتصر على السفر فحسب.

اقرأ أيضًا: دعاء لراحة البال وعدم التفكير

أدعية استودعكم الله لأهلي وأولادي

يُمكن أن يستعين المُسلم بهذا الدعاء عند الخروج من المنزل للاستعانة بالله في حفظ وصون الأبناء والزوجة في غيابه أثناء عمله والسعي لكسب الرزق الحلال، وحينها لن يخيب أبدًا، ويوجد الكثير من صيغ دعاء استودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه للأبناء، ومنها ما يلي:

  • حفظكم الله يا أولادي ورعاكم، أستودعتكم في حفظه ورعايته لحسن عودتي، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
  • اللهم ابعد عن أبنائي كافة ما يؤذيهم، واجعلني أراهم دائمًا في خير، اللهم إني أستعين بك في حفظهم ورعايتهم لي، وألا ترني بهم أي مكروه يُحزنني عليهم يا رب العالمين.
  • اللهم يا مُجيب الدعوات، أرني في أولادي ما يُقر نفسي وعيني بما يُرضيني، اللهم ارحمهم برحمتك واحفظهم بحفظك ورعايتك، آمين.
  • اللهم ابعد عن أبنائي كل ما هو حرام، وأخرجهم من تلك الدُنيا آمنين مُطمئنين، مع الإخوة الصالحين في جنات النعيم، اللهم لا تُحزن قلبي عليهم بمكروه، اللهم إني أستودعتك أبنائي وزوجتي وأهلي في حفظك ورعايتك.
  • يا رب خرجت في الجهاد والسعي وراء كسب رزقي وتركت أبنائي في حفظك ورعايتك، اللهم إني أستودعتك حفظهم ورعايتهم من كل شر ومكروه يؤذيهم، وأسألك ألا تخذلني وتستجب لدعائي، اللهم آمين.

فضل دعاء استودعكم الله

هذا الدعاء له فضل عظيم، ففي دعاء استودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه يوجد الكثير من الخير الذي يجعل المُسلم أكثر بغية في قوله بكل وقت وحين، ولكونه من الأدعية المُطلقة، فإنه يُتيح ذلك ومن خلال ما يلي نوضح لكم فضله الكامن في جميل معانيه:

  • لا يستودع المُسلم الله في شيء إلا وقد حفظه من كل مكروه.
  • الإيداع هي الأمانة، وحثنا الله على حفظ الأمانات، فما رأيك في إيداع أمانة عند الله ذاته؟ كيف سيحفظها لكَ؟
  • إذا قيل هذا الدعاء على سفر، فإنه يحفظ المُسافر وأهله لحين العودة من السفر بإذن الله تعالى.
  • يُعبر العبد في هذا الدعاء عن مدى حاجته لله سبحانه وتعالى، وبه لجوء إليه ولا يوجد مُسلم يلجأ ويقصد الله سبحانه وتعالى في شيء إلا ووجد منه ما تطيب له نفسه.
  • به يحفظ الله سبحانه وتعالى المُسلم من شرور الإنس والجان.
  • يُدرك به المُسلم مدى عظمة وقدرة الله على الحفظ والرعاية.
  • به يتيقن الإنسان بوجود الله، ويزداد إيمانه به.

اقرأ أيضًا: الدعاء الذي أوصى به النبي صلى الله عليه وسلم

عجائب دعاء استودعكم الله

دعاء استودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه له الكثير من العجائب، منها ما حدث على أرض الواقع ومنها ما شُهد في عصر نبينا مُحمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ وما يدل على عجائبها:

روى أبو هريرة رضي الله عنه: “ذكر رجلًا من بني إسرائيلَ سأل بعضَ بني إسرائيلَ أن يُسلِفَه ألفَ دينارٍ، فقال: ائتِني بالشُّهداءِ أُشهِدْهم.

فقال: كفى باللهِ شهيدًا قال: فائتِني بالكفيلِ. قال: كفى باللهِ كفيلًا. قال: صدقتَ. فدفعها إليه إلى أجلٍ مسمًّى، فخرج في البحرِ فقضى حاجتَه، ثم التمس مركبًا يركبُه ويَقْدَمُ عليه للأجلِ الذي أجَّلَه، فلم يجدْ مركبًا، فأخذ خشبةً فنقرَها، فأدخل فيها ألفَ دينارٍ وصحيفةٍ منه إلى صاحبِها، ثم زجَّج موضعَها، ثم أتى بها البحرَ فقال: اللهم إنك تعلمُ أني تسلَّفتُ فلانًا ألفَ دينارٍ فسألني كفيلًا.

فقلتُ: كفى باللهِ كفيلًا؛ فرضِيَ بك، وسألني شهيدًا، فقلتُ: كفى باللهِ شهيدًا؛ فرضِيَ بك، وإني جهدتُ أن أجِدَ مركبًا أبعثُ إليه الذي له فلم أَقْدِرْ، وإني استودَعتُكها، فرمى بها في البحرِ حتى ولَجَتْ فيه، ثم انصرف، وهو في ذلك يلتمس مركبًا يخرج إلى بلدِه، فخرج الرجلُ الذي كان أسلفَه ينظرُ لعل مركبًا قد جاء بمالِه..

فإذا الخشبةُ التي فيها المالُ! فأخذها لأهلِه حطبًا! فلما نشرها وجد المالَ والصحيفةَ! ثم قدم الذي كان أسلَفه وأتى بألفَ دينارٍ، فقال: واللهِ ما زلتُ جاهدًا في طلبِ مركبٍ لآتيَك بمالِك، فما وجدتُ مركبًا قبلَ الذي أتيتُ فيه.

قال: هل كنت بعثتَ إليَّ بشيءٍ؟ قال: أخبرك أني لم أجدْ مركبًا قبل الذي جئتُ فيه. قال: فإنَّ اللهَ قد أدَّى عنك الذي بعثْتَه في الخشبةِ، فانصرِفْ بالألفِ الدينارِ راشدًا”. [صحيح].

يُمكن للزوجة الاستعانة بدعاء استودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه عند توديع الزوج أثناء ذهابه إلى عمله، أو قوله للأبناء عند الخروج من المنزل، أو قوله لأهلها لحين رؤيتهم مُجددًا، فهو مُطلق ويُمكن الاستعانة به في كافة المواقف وليس مُقتصر على السفر.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. على عثمان يقول

    السلام عليكم
    ممكن رقم للتواصل محتاج اعرف سعر الجيست كام