من هي الصحابية التي قتلت سبعة من الروم

من هي الصحابية التي قتلت سبعة من الروم في معركة مرج الصفر؟ وكيف قتلتهم؟ هي واحدة من المسلمات اللاتي لهن العديد من الأدوار في الجهاد في سبيل الله ومحاربة الأعداء، فقد كانت تدافع عن الإسلام بما أوتيت به من قوة، وتثأر من قتلة زوجها الذي استشهد في إحدى المعارك؛ لذلك سوف نتعرف على إجابة سؤال من هي الصحابية التي قتلت سبعة من الروم من خلال موقع جربها.

من هي الصحابية التي قتلت سبعة من الروم

النساء في عهد النبي صلَّ الله عليه وسلم كانوا يخرجون مع أزواجهن في الغزوات ليس بغرض القتال، بل لتؤازرهم في تلك المحنة وليقمن على علاج جروحهم، واستمر هذا النهج المتبع لديهم حتى في المعارك التي كان يذهب إليه المسلمون بعد وفاة الرسول.

سوف نتعرف على واحدة من الصحابيات الجليلات المدافعات عن الإسلام، هي الصحابية الجليلة أم حكيم بنت الحارث المخزومية، أبوها الحارث بن هشام بن المغيرة، وأمها فاطمة بنت الوليد بن المغيرة، وأخيها هو خالد بن الوليد، وذهبت لتبايع الرسول على إسلامها يوم فتح مكة.

كانت متزوجة في بداية شبابها من ابن عمها عكرمة بن أبي جهل وفر زوجها من مكة عند الفتح حينما كان كافرًا، وذهبت لرسول الله تستأمنه على حياته وبعد عودته أسلم وحسن إسلامه أكملا زواجهما، وبعد استشهاد زوجها عكرمة وانقضاء فترة عدتها أرسل إليها خالد بن سعيد لخطبها قبلت به.

قدم لها مهرًا يقدر ب 400 دينار وشارك زوجها خالد في عدة معارك ومن ضمنهم معركة أجنادين التي كانت بين المسلمين والبيزنطيين، ومعركة فحل التي كانت تدور بين المسلمين والبيزنطيين الروم، واستشهد في معركة مرج الصفر وقد كان متزوجًا من أم الحكم حديثًا.

اقرأ أيضًا: معلومات عن عمر بن الخطاب

سبب الذي قتلت إم الحكيم للجنود

بعد أن تمكنا من الإجابة عن سؤال من هي الصحابية التي قتلت سبعة من الروم، يجب العلم أن أم الحكيم كانت حديثة عهد في الزواج من خالد بن سعيد وكانت الحرب بين المسلمين والروم ما زالت قائمة، ولكنها قبلت بالزواج به في ظل تلك الحرب، وكان اسمها حرب مرج الصفر، وأقيم الزواج وأقيمت ولائم العرس.

بعد زواجهما أراد الدخول بها لكنها رفضت بسبب خوفها من اقتراب هجوم الروم، فباح لها بخوفه من أن يقتل في تلك المعركة قبل أن يدخل بها، فسمحت له بذلك ودخلا في خيمة قريبة من قنطرة سميت فيما بعد بقنطرة أم الحكيم، لكن الحزن خيم سريعًا بعد تلك السعادة التي لم تدوم طويلًا.

عندما وصل الروم أسرع زوجها وكان القائد حينئذ في تلك المعركة، وكان قد أعد العدة جيدًا لتلك الحرب فكان على يمينه معاذ بن جبل وكان على يساره هاشم بن عتبة وعلى الفرس كان سعيد بن زيد بن نفيل، وكان واقفًا بين المسلمين يحثهم على القتال، حتى باغته مجموعة من جنود الروم وتجمعوا عليه فقاتلهم قتالًا شديدًا وقَتَل منهم حتى قُتِل.

كيف قتلت أم حكيم جنود الروم

في ضوء الإجابة عن سؤال من هي الصحابية التي قتلت سبعة من الروم، تجدر بنا الإشارة إلى كيفية قتل هؤلاء الجنود، فقد كانت مهمتها هي أن تسقي الجنود وتضمد جرحاهم فلما وصل إليها خبر مقتل زوجها حزنت حزنًا شديدًا وثارت لأجل مقتل زوجها.

لم تترك نفسها للحزن والبكاء ولم تتقوقع على حالها في الخيمة، بل شدت عليها ثيابها ثم خرجت من الخيمة واقتلعت عمود الفسطاط (عمود من أعمدة الخيمة) وباتت تضرب في جنود الروم حتى أسقطت منهم سبعة، وهزم الروم في نهاية المعركة.

اقرأ أيضًا: سبب نزول سورة التحريم وفضلها

عمر بن الخطاب وأم الحكيم

بعدما عرف عمر بن الخطاب من هي الصحابية التي قتلت سبعة من الروم وما قامت به تلك السيدة العظيمة في ساحة القتال، وأعجب بموقفها العظيم الذي قامت به وحسن وفائها، فأرسل في طلب الزواج منها ووافقت وعاشت معه إلى أن استشهد سيدنا عمر بسبب طعنة أبي لؤلؤة المجوسي، ولم تتزوج أم الحكيم بعد مقتل عمر حتى توفيت.

 المعركة التي حاربت فيها أم الحكيم

في سياق معرفة إجابة سؤال من هي الصحابية التي قتلت سبعة من الروم وجب بيان موقع واسم تلك المعركة، التي كانت تسمى معركة اليرموك هو نهرٌ نابعٌ من جبال تسمى بجبال حوران تقع بين الحدود السورية والفلسطينية، وقعت تلك المعركة في السنة الخامسة عشر من الهجرة سنة ستمائة وستة وثلاثين، وكان عدد المسلمين في ذلك الوقت واحد وأربعون ألف مقاتلًا وعدد جنود الروم يصل إلى ثلاث مئة ألف مقاتل.

وكانت تلك المعركة من أهم المعارك حيث أنها تعد من أوائل التوسيعات التي قام بها المسلمون خارج شبه الجزيرة العربية وعلى إثرها دخل الإسلام بلاد الشام، وانتشر الإسلام فيها بعدما تعرف أهلها على الإسلام والمسلمين.

فقد كانت المعركة بين المسلمين والروم واستمرت تلك المعركة ستة أيام، وكان قائدها هو خالد بن الوليد، وعندما رأى بأسًا وقوة في خالد بن سعيد عينه قائدًا في معركة مرج الصفر وقاتلهم حتى قتل وظن الروم أنهم انتصروا.

كان قد وقع اختيار الروم على منطقة اليرموك ظنًا منهم أنهم يحاصرون جيش المسلمين فيها، ويسهل عليهم القتال نظرًا لأن عددهم تخطى عدد المسلمين بأكثر من أربعة أضعاف فغرتهم كثرتهم، لكن خالد بن الوليد بعث فرسانًا يتحروا المكان جيدًا، حتى وجدوا مسلكًا تركه جنود الروم ليستطيعوا الفرار منه لكن دهاء خالد بن الوليد مكنهم من السيطرة على ذلك المسلك.

واستمر القتال في أول أربعة أيام من الحرب، أنهكهم فيها خالد بن الوليد وقتل المسلمون أعظم قادات جيوشهم، حتى ضعفت شوكتهم واستطاع المسلمون النصر بأمر الله عليهم، وعاد من تبقى منهم لهرقل ملك الروم منهزمين وكانت خسارة فادحة لهرقل حينئذ.

اقرأ أيضًا: من الصحابي الذي نزلت فيه سورة عبس ستذهلك الإجابة!

صحابيات مجاهدات في سبيل الله

في ظل الخوض في تفاصيل إجابة سؤال من هي الصحابية التي قتلت سبعة من الروم.. كانت أم الحكيم نموذجًا عن المرأة المجاهدة في سبيل الله من عدة نماذج كثيرة، نذكر تلك النماذج الباعثة على الفخر في النقاط الآتية:

  • فقد كانت أول النساء المجاهدات هي السيدة خديجة أم المؤمنين وزوجة النبي صلَّ الله عليه وسلم الأولى، فقد جاهدت مع النبي بكل ما أوتيت من عزم فجاهدت بمالها وبذلته من أجل إعلاء كلمة الله ومساندة زوجها،

فلم تبذل مالها فقط بل ساعدت كثير من المسلمين حتى توفر لهم ما يحتاجونه في تلك الفترة العصيبة التي حلت عليهم حينما حاصر المشركين المسلمين في شعب بني طالب ومنعوا عنهم أموالهم وديارهم، ظلت داعمة للنبي في رسالته فقد كانت أول من آمن به إلى أن توفيت وحزن عليها الرسول حزنًا شديدًا.

  • الصحابية صفية بنت عبد المطلب التي بايعت الرسول في وقت العقبة وجاهدت مع النبي في غزوة أحد، وقتلت أحد اليهود بعمود الخيمة.
  • من النساء العظيمات كانت نسيبة بنت كعب رضي الله تعالى عنها، فقد شهدت مع زوجها وابنيها واختها بيعة العقبة الثانية وشهدت بيعة الرضوان، وشاركت مع زوجها وابنها عبد الله في غزوة أحد، ودافعت عن النبي الكريم وتلقت عنه اثنا عشر طعنة، وبعد تعافيها شهدت بضع غزوات أخرى كانت تقوم فيها على العناية بالمصابين وتضميد جراحهم.

تحملت تلك السيدة من المصائب ما يثلج القلب فقد شهدت مقتل ابنها حبيب بعدما أرسله الرسول صلَّ الله عليه وسلم ليتحدث مع مسيلمة الكذاب وينهاه عما كان يفعل فقتله مسيلمة الكذاب، ولم يكتفي بل أرسل جثته مقطعه إلى أشلاء عديدة فاحتسبت عند الله وعزمت على الانتقام لودها حبيب.

فشهدت مقتل مسيلمة الكذاب على يد ولدها عبد الله في يوم اليمامة، وطلبت من النبي أن يدعو لها بأن تكون هي وأولادها وزوجها مع النبي في الجنة فدعا لهم النبي وقال اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة.

  • أم كلثوم بنت عقبة وهي من الصحابيات المجاهدات في سبيل الله فقد هاجرت سيرًا على الأقدام للنبي صلَّ الله عليه وسلم بعد صلح الحديبية حتى تدخل في الإسلام وأبى أن يرجعها للكفار خوفًا من أن تتعرض للأذية من قبلهم.

حفل التاريخ الإسلامي بالعديد من النساء المجاهدات واللاتي قمن بالعديد من الأدوار في ساحات القتال منهم أم الحكيم وغيرها من النساء العظيمات.