علاج متلازمة توريت بالقرآن

هل يمكن علاج متلازمة توريت بالقرآن الكريم؟ تعتبر هذه المتلازمة هي عبارة عن اضطراب عصبي يصيب الأشخاص الذي تتراوح أعمارهم ما بين 2 – 21 عامًا، ووجد أنها تحدث بكثرة عن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 4 أعوام – 14 عامًا، ولقد قيل أن للقرآن أثر كبير في علاج هذه المتلازمة فهل هذا صحيح؟ هذا ما سوف نتعرف عليه من خلال موقع جربها.

علاج متلازمة توريت بالقرآن

متلازمة توريت (Tourette Syndrome) تعتبر من ضمن الاضطرابات العصبية التي تصيب الذكور أكثر من النساء، وهي عبارة عن حالة عصبية تتسبب في حدوث حركات لا إرادية، كما ينتج عنها إصدار أصوات بشكل متكرر، وفي الغالب ما تأتي هذه التنشجات على شكل حركات بسيطة.

تتمثل في: وميض العين بشكل سريع أو ارتعاش الأنف، أو هز الأكتاف، وفي بعض الحالات ما يحدث حركات معقدة تتمثل في القفز أو الدوران أو الركل، وخروج أصوات غير إرادية مثل: أصوات صادرة من الحلق بشكل متكرر.

نجد أن الكثير من الأشخاص يلجؤون إلى العلاج الروحاني فيما يخص علاج متلازمة توريت بالقرآن الكريم، وذلك من خلال قراءة الرقية الشرعية على الشخص المصاب، ولكن نجد أن هذه الطريقة من العلاج لا تجدي نفعًا في التخلص من المتلازمة بشكل نهائي، وهذا لأنها عبارة عن اضطراب في الجهاز العصبي.

بل هناك بعض الحالات وجد إنها تهدئ بشكل كبير عند سماع الرقية الشرعية، أو القرآن الكريم بشكل عام، حيث تقل الأعراض التي تتبع هذه المتلازمة بشكل كبير عند سماع القرآن، ولقد فسر الأطباء والباحثين هذا الأمر على أن القرآن الكريم يتم قراءته بصوت مرتفع.

الأمر الذي ينتج عنه جذب انتباه المريض بشكل كبير، وتركيزه في الكلمات وصوت القارئ، الأمر الذي يساهم بفاعلية كبيرة في التقليل من التشنجات التي تتبع لهذه المشكلة، ويجب أن ينتقي الشخص القريب من المريض انتقاء صوت المقرئ، على أن يكون صوت يحبه هو.

اقرأ أيضًا: الفرق بين التوحد وطيف التوحد

الرقية الشرعية من القرآن الكريم للشفاء الأمراض

بعد أن تعرفنا على أنه لا يمكن علاج متلازمة توريت بالقرآن بشكل كامل، بل يتم التخفيف من حدة التشنجات العصبية التي تصيب المريض بسبب هذه المتلازمة، والتي تهدأ بدورها عند الاستماع إلى القرآن الكريم أو الرقية الشرعية، وسوف نستعرض الآن الرقية الشرعية التي تساعد على تهدئة حدة المشاكل العصبية، ويتم وضع اليد على رأس المريض وقراءة ما يلي من الآيات القرآنية التي تتمثل فيما يلي:

  • بسم الله الرحمن الرحيم 7 مرات.
  • قراءة سورة الفاتحة 7 مرات.
  • “اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ
  • وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا
  • خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ
  • وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ“(7 مرات).
  • قراءة المعوذات الثلاثة: (الإخلاص والفلق والناس) ثلاث مرات.
  • قراءة سورة المُلْك: “فارجع البصر هل ترى من فطور * ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئًا وهو حسير” تكرر 7 مرات.
  • قراءة خواتيم سورة القلم: “وإن يكاد الذين كفروا ليُزْلقونك بأبصارهم لما سمعوا الذكر” تكرر 7 مرات.
  • “لِّلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَإِن تُبْدُوا مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللَّهُ ۖ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آَمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِلَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ *لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ”
  • “أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ”
  • “فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ”
  • “الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ * ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ (ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ * وَقَالُوا أَإِذَا ضَلَلْنَا فِي الْأَرْضِ أَإِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ بَلْ هُمْ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ كَافِرُونَ”
  • “وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ”
  • “أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ * وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ * الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ * وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ * فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ * وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ”.

اقرأ أيضًا: هل الصراخ من علامات التوحد

الطرق الطبية في علاج متلازمة توريت

كما وجد أن علاج متلازمة توريت بالقرآن يساعد على تهدئة حدة الأعراض والتشنجات التي تصاحب هذه المتلازمة، وذلك على الرغم من عدم وجود علاج محدد لمتلازمة توريت، وتوجد عوامل أخرى تعمل على إدارة التشنجات التي تحدث للمريض بشكل لا إرادي.

ذلك لأن الكثير من الأشخاص يعانون من هذه التشنجات التي تتسبب في إعاقتهم من ممارسة حياتهم الطبيعية بشكل تام، الأمر الذي ينتج عنه استغراق الكثير من الوقت في الحصول على العلاج المناسب، وسوف نتعرف على بعض الأدوية التي تساعد على التحكم في هذه التنشجات من خلال الآتي:

  • أدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • هالوبيريدول (هالدول).
  • مضادات الاكتئاب والقلق.
  • فلوفينازين (بروليكسين).

تجدر الإشارة إلى وجود علاج سلوكي أيضًا يكن من خلال التدريب على طريقة للنجاح في القضاء على التشنج اللاإرادي، وقد نجح الكثيرون في إدارة على الأعراض بشكل جيد، بعد التدريب.

اقرأ أيضًا: أسباب فرط الحركة عند الأطفال

أسباب الإصابة بمتلازمة توريت

على الرغم من عدم وجود سبب واضح للإصابة بهذه المشكلة الصحية، إلا أن الأطباء قاموا بذكر بعض العوامل الهامة التي قد تساهم بشكل كبير في الإصابة بهذه المتلازمة كالعوامل الوراثية أو وجود خلل في أجزاء الدماغ، والتي تتضمن منطقة العقد القاعدية.

هي من المناطق التي تساعد على التحكم في حركات الجسم، والتي تتسبب في التأثير على الخلايا العصبية، كما شبكة الدماغ من إحدى العوامل التي قد يؤدي أي خلل بها، وسوف نتعرف على بعض العوامل الأخرى التي ينتج عنها الإصابة بهذه المتلازمة من خلال الآتي:

  • ولادة الطفل بوزن منخفض للغاية، أو الولادة المبكرة.
  • التعرض لبعض المشكلات خلال فترة الحمل والولادة، مثل: طول الفترة التي تم فيها الولادة الطبيعية، الأمر الذي قد يؤدي إلى نقص الأكسجين في المخ عند الطفل المولود.
  • إن الجنس والسن لهما عامل كبير في الإصابة بهذا المرض، أو في حال المعاناة من أي مرض عصبي آخر.
  • وجود اضطراب في استقلاب النواقل العصبية بمنطقة الدماغ؛ خصوصًا في النواقل التي تتحكم في المزاج مثل: السيروتونين والدوبامين.

على الرغم من أن علاج متلازمة توريت بالقرآن الكريم لا يعني الشفاء التام من هذا الخلل، إلا أنه وجد أن سماع الرقية الشرعية بالقرآن الكريم لها القدرة الكبيرة والفعالة على تهدئة حدة أعراض تلك المتلازمة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.