دعاء التوبة مفاتيح الجنان

دعاء التوبة مفاتيح الجنان من شأنه أن ييسر للعبد كافة أمور حياته خاصةً إذا كانت توبته صادقة، فمَّن منا لا يقع في الذنب سواء كان ذلك بقصد أو عن جهل، ومن ثم يعود ليشعر بالذنب الشديد لما اقترفه، فالله تعالى خلق الإنسان خطاء حتى يعود إليه تائبًا ومن رحمة الله تعالى أنه لا يغلق هذا الباب في وجه عباده ويغفر ذنوبهم، لذا سنوضح أدعية التوبة من خلال موقع جربها.

دعاء التوبة مفاتيح الجنان

إن التوبة ما هي إلا الابتعاد عن ارتكاب المعاصي بسبب الندم الشديد عليها، والخوف من عقاب المولى عز وجل، والإقلاع عن القيام بالمعاصي هو أول طريق التوبة، مع العلم إن هذا الطريق يجب أن يكون حافلًا بالتضرع إلى الله تعالى بأدعية التوبة في الأوقات التي يستحب فيها الدعاء، ومن أهمها ما يلي:

  • اللهمَّ إنِّي أستغفرك من كلِّ ذنبٍ خطوتُ إليه برجلي، أو مدّدتُ إليه يدي، أو تأمَّلته ببصري، أو أصغيتُ إليه بأذني، أو نطق به لساني، ثمَّ استعنت برزقك على عصيانك فسترته عليَّ، وسألتك الزِّيادة فلم تحرمني ولا تزال عائداً عليَّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين.
  • اللهمَّ إنِّي أستغفرك من كلِّ سيِّئةٍ ارتكبتها في بياض النَّهار وسواد الَّليل، في مَلَئٍ، وخلاء، وسرٍّ، وعلانيةٍ، وأنت ناظرٌ إليَّ، اللهمَّ إنِّي أستغفرك من كلِّ فريضةٍ أوجبتها عليَّ في آناء الليل، والنَّهار تركتها خطأً أو عمداً أو نسياناً أو جهلاً.
  • أستغفر الله وأتوب إليه ممَّا يكره الله قولاً، وفعلاً، وباطناً، وظاهراً.
  • اللهم انزع من قلوبنا حب المعاصي، لأننا كلما تبنا نعود مرة أخرى، وكلما ندمنا على الذنب قمنا بتكراره مرة أخرى، فالله اهدنا وردنا إليك ردًا جميلًا.
  • أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلَّا هو الحيُّ القيوم وأتوب إليه من الذنوب التي تحلُّ النِّقَم، ومن الذنوب التي تغيّـِر النِّعَم. أستغفر الله من الذنوب التي تورث النَّدم، ومن الذنوب التي تحبس القَسم، ومن الذنوب التي تعجِّل الفناء.
  • اللهمَّ أنت الملك لا إله إلَّا أنت، وأنا عبدك لُمتُ نفسي، واعترفتُ بذنبي، فاغفر لي ذنوبي جميعاً، إنَّه لا يغفر الذنوب إلَّا أنت.
  • اللهم إني أستغفرك على كل فريضة فرضتها علي في الليل أو النهار وتركتها بقصد أو بدون قصد، فالله اغفر لي.
  • اللهم اهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلَّا أنت، واصرف عنّي سيِّئها لا يصرف عنّي سيِّئها إلَّا أنت. لبَّيك وسعديك، والخير كلُّه بيديك، والشرُّ ليس إليك، تباركت وتعاليت، أستغفرك وأتوب إليك.
  • أستغفر الله العظيم حياءً من الله، أستغفر الله العظيم رجوعاً إلى الله، أستغفر الله العظيم ندماً واسترجاعاً.
  • يا إلهي، إنَّك تقبل التوبة عن عبادك، وتعفو عن السيئات، وتحبُّ التوابين، فاقبل توبتي، واعفُ عن سيئاتي، وأوجب لي محبتك.
  • اللهمَّ إنِّي أتوب إليك من كلِّ ما خالف إرادتك، أو زال عن محبتك من خطرات قلبي، ولحظات عيني، وحكايات لساني، توبةً تسلم بها كلُّ جارحةٍ من جوارحي من الذُّنوب والمعاصي.
  • اللَّهُمَّ أَنْتَ المَلِكُ لا إلَهَ إلَّا أَنْتَ أَنْتَ رَبِّي، وَأَنَا عَبْدُكَ، ظَلَمْتُ نَفْسِي، وَاعْتَرَفْتُ بذَنْبِي، فَاغْفِرْ لي ذُنُوبِي جَمِيعًا، إنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أَنْتَ، وَاهْدِنِي لأَحْسَنِ الأخْلَاقِ لا يَهْدِي لأَحْسَنِهَا إلَّا أَنْتَ، وَاصْرِفْ عَنِّي سَيِّئَهَا لا يَصْرِفُ عَنِّي سَيِّئَهَا إلَّا أَنْتَ، لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ وَالْخَيْرُ كُلُّهُ في يَدَيْكَ، وَالشَّرُّ ليسَ إلَيْكَ، أَنَا بكَ وإلَيْكَ، تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إلَيْكَ.
  • أستغفر الله العظيم فراراً من غضبِ الله إلى رضى الله، أستغفر الله العظيم فراراً من سخطِ الله إلى عفوِ الله.
  • اللَّهُمَّ إنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا، ولَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ، فَاغْفِرْ لي مَغْفِرَةً مِن عِندِكَ، وارْحَمْنِي، إنَّكَ أنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ.
  • اللهم مغفرتك أوسع من ذنوبي، ورحمتك أرجي عندي من عملي، سبحانك لا إله غيرك، أغفر لي ذنبي وأصلح لي عملي إنك تغفر الذنوب لمن تشاء، وأنت الغفور الرحيم يا غفار أغفر لي يا تواب تب علي يا رحمن أرحمني يا عفو أعفو عني يا رؤوف أرأف بي.
  • ربنا أصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراما إنها ساءت مستقرًا ومقامًا، ربنا أصرف عنا السوء والفحشاء واجعلنا من عبادك المخلصين، اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا. اللهم عافنا وأعف عنا في الدنيا والآخرة.
  • اللهم إني أستغفرك عن كبائر الذنوب وصغائرها، وأتوب إليك فتقبل دعائي.
  • اللهم اقبل توبتي ولا ترجعها إلى فأشعر بالخيبة من رحمتك، إنك تحب التوابين وتحب المستغفرين.
  • اللهم ارزقني التوبة والمغفرة عن كل الذنوب والكبائر ما ظهر منها وما بطن، اللهم بارك لنا في أسماعنا وفي أبصارنا وقلوبنا وأرواحنا وذرياتنا، وتب علينا، إنك أنت التواب الرحيم، واجعلنا شاكرين لنعمك مثنين بها؛ قابلين لها، وأتمها علينا‏.

اقرأ أيضًا: دعاء التوبة والاستغفار من الذنوب والمعاصي

شروط التوبة

لا يقبل الله تعالى التوبة من العبد إلا إذا توافرت به بعض الشروط، وذلك ما علمناه خلال البحث عن دعاء التوبة مفاتيح الجنان، لذا سنوضحها بشيء من التفصيل في النقاط التالية:

  • أن يرد المظالم، ويعطي كل شخص حقه.
  • يجب أن يجزم على التوبة ويكون لديه قدر من العزيمة والإصرار.
  • أن يشعر بالندم الشديد بسبب الذنوب التي اقترفها.
  • أن يجعل في نيته الابتعاد عن هذا الذنب، وألا يقوم به مرة أخرى.
  • طلب عفو الناس التي قمت بالخوض في عرضها.
  • العمل على مجاهدة النفس بصدق حتى لا يرتكب المسلم المعصية مرة أخرى.

اقرأ أيضًا: دعاء التوبة والرجوع إلى الله مكتوب

فضل التوبة إلى الله تعالى

إن الله تعالى رحيم بالعباد، ولذلك أباح غفران الذنوب والمعاصي التي ارتكبها العبد إذا أخلص وجهه لله تعالى وتاب توبة صادقة، لذا هناك الكثير من الفضائل التي تتعلق بالتوبة، ومنها ما يلي:

  • تزداد محبة الله تعالى للعبد الذي يهرول إليه مسرعًا للإعلان عن توبته وتخليه عن ذلك الذنب القائم على ارتكابه.
  • الناس التي تعتاد على التوبة إلى الله تعالى يلين قلبها ويرق ولا تعرف القسوة ابدًا.
  • التوبة تساهم في إرجاع الحقوق لأصحابها، وذلك لأن التوبة لا تُقبل إلا بعد أن يتم ذلك.
  • يحصل التائب على الحسنات الكثيرة حيث إن الله تعالى يبدل سيئاته حسنات.
  • حتى وإذا بلغت ذنوب العبد عنان السماء، فإن التوبة من شأنها أن توفرها جميعًا.
  • التائب يكرمه الله تعالى بشتى أنواع الرزق من حيث لا يحتسب.
  • العبد الذي يعتاد على التوبة يعتبر من الناس التي فلحت في الدنيا والآخرة.
  • إذا كانت توبة العبد صادقة، فإن الله تعالى ينعم عليه بالستر والصحة.
  • التوبة المستمرة تجعل المسلم يراقب نفسه على الدوام حتى لا يقع في معصية الله تعالى مرة أخرى.
  • يجعل الله تعالى النجاح حليف المسلم التائب في الدنيا، كما أنه يجد كل الأمور الصعبة ميسرة.
  • يتحقق مفهوم العبودية الذي خلقنا الله تعالى من أجله حيث يشعر المسلم أنه يحتاج إلى رضا ربه، فيذهب إليه متضرعًا بالدعاء حتى ينعم عليه بالمغفرة والرحمة.

اقرأ أيضًا: دعاء التوبة من الذنب المتكرر

كيفية الثبات على التوبة

في ظل التعرف على دعاء التوبة مفاتيح الجنان، يجب أن نعلم أنه يمكن ألا يعود المسلم إلى المعصية مرة أخرى من خلال اتباع بعض الأمور التي تدعم الثبات على التوبة، ومنها ما يلي:

  • ينبغي على المسلم أن يشعر بأن الله تعالى سوف يمده بالقوة التي يحتاجها لمجاهدة نفسه.
  • كثرة التفكير في الأجر العظيم الذي وعد له المولى عز وجل من يتوبون إلى الله تعالى توبة صادقة.
  • الاقتناع التام بأن التوبة سوف تخلصه من السيئات المتعددة التي يحملها.
  • ألا يجعل المسلم هناك سبب واحد يدفعه إلى ارتكاب الذنب مرة أخرى.
  • أن يسرع المسلم إلى التوبة إلى الله تعالى في كل مرة يرتكب فيها ذنب، وألا يؤخر هذا الأمر حتى يحصل على مغفرة الله تعالى.
  • ينبغي على المسلم أن يختار الأصحاب الذين يساعدوه على التقرب من الله تعالى، والامتناع عن التعامل مع الناس التي تستسيغ ارتكاب المعاصي المختلفة.
  • العمل على ذكر الله تعالى عن طريق التحميد والتهليل والتسبيح والتكبير، ويفضل القيام بذلك عقب تأدية الفرائض المختلفة.
  • قراءة القرآن الكريم والاطلاع على تفسيره والسيرة النبوية، فكل تلك الأمور تجعل المسلم يرفض معصية الله تعالى.
  • التقرب من الله تعالى بكافة وسائل الطاعة حتى ينعم عليه بالتوبة التي لا رجوع فيها.
  • إذا قام المسلم بارتكاب أي معصية، فعليه أن يقوم بأعمال صالحة حتى تذهب الحسنات السيئات التي قام بها.
  • الحرص على استغفار الله تعالى سواء كان صغير أو كبير في كل وقت حيث إن ذلك يعزز من ثبات التوبة، ويغفر للعبد الكثير من الذنوب.

دعاء التوبة مفاتيح الجنان من الأدعية التي يجب على المسلم أن يكررها في الأوقات التي يستجاب فيها الدعاء خاصةً الثلث الأخير الليل حين ينظر الله تعالى للعباد ليعطي كل عبد ما سأل.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.