عدد زوجات الرسول صحيح البخاري

كم يبلغ عدد زوجات الرسول صحيح البخاري؟ وما هي أسمائهن؟ كان الرسول- صلى الله عليه وسلم له العديد من الزوجات، فهو لم يكن ممن يرغبون في تعدد الزوجات بل كان يتزوج من يراها بحاجة إلى مساندة أو مساعدة في الحياة، لذلك سنعرض لكم عدد زوجات الرسول صحيح البخاري من خلال موقع جربها.

عدد زوجات الرسول صحيح البخاري

عقد الرسول الكريم- صلى الله عليه وسلم- الزواج على 12 امرأة ودخل بهن، ومن الجدير بالذكر أنه عقد زواجه أيضًا على 7 نساء ولكن لم يدخل بهن، فيُصبح مجموع زوجات الرسول في المجمل 19 امرأة سواء دخل بهن أم لا، وسنذكر لكم أسمائهن الآن عبر النقاط الآتية:

  • خديجة بنت خويلد.
  • سودة بنت زمعة.
  • عائشة بنت أبي بكر.
  • حفصة بنت عمر بن الخطاب.
  • زينب بنت خزيمة.
  • أم سلمة.
  • زينب بنت جحش.
  • جويرية بنت الحارث.
  • أم حبيبة.
  • صفية بنت حيي.
  • ميمونة بنت الحارث.
  • مارية القبطية.
  • عمرة الكلابية.
  • قُتيلة الكندية.
  • سَنَا السُلمية.
  • شَرَاف الكلبية.
  • العالية الكلابية.
  • ليلى الأوسية.
  • أسماء بنت النعمان.

اقرأ أيضًا: نسب الرسول صلى الله عليه وسلم للأطفال

زوجات الرسول الكريم

عدد زوجات الرسول صحيح البخاري

كما سبق القول إن الرسول- صلى الله عليه وسلم- كان مُتزوج من 19 امرأة ومنهن من دخل بهن، ومنهن من لم يدخل بهن حتى وفاته، حيث كما سبق القول إن الرسول لم يكن يتزوج النساء بغرض الحب أو الشهوة.

بل كان يتزوجهن حتى يحميهن من شيء أو يكون لهن عون وسند في الحياة، مما يوضح لنا عظيم أخلاقه، والآن سنعرض لكم كل زوجة من زوجات الرسول على حدا من خلال الفقرات التالية:

أولًا: زوجات الرسول اللاتي دخل بهن

من خلال حديثنا حول إجابة سؤال عدد زوجات الرسول صحيح البخاري، من المتعارف عليه أن الجائز للرجل في الزوج هو أربعة نساء، ومن الجدير بالذكر أن الرسول لم يخالف هذه العقيدة بل كان يتزوج النساء الذين بحاجة إلى عون في الحياة.

أكثر دليل على ذلك أنه تزوج من 7 نساء ولم يدخل بهن، فمنهن من كانت مُعيلة وأرملة على سبيل المثال، والآن سنتطرق في الحديث عن الزوجات اللاتي دخل بهن الرسول في الفقرات التالية:

1- السيدة خديجة رضي الله عنها

هي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى القرشية الأسدية، وهي أولى زوجات الرسول- صلى الله عليه وسلم، وكان يجمعهما الحب أكثر من أي شيء في الحياة، تزوجها الرسول في سن الأربعين من عمرها، أما هو فكان يبلغ من العمر خمس وعشرين عامًا.

ما يُثبت لنا مدى حب الرسول لها ووفائه لها أنه لم يتزوج عليها إلا بعد وفاتها، فهي كانت من أقوى النساء في قبيلتها، فقد كانت تعمل كتاجرة، وبفضل التجارة تعرفت إلى الرسول حينذاك، فقد أولت عمل خاص بها إلى الرسول وكان صادق وأمين كعادته، فأحبته وأحبها وتزوجا في عام 28 قبل الهجرة.

أنجب منها 6 أولاد وهم: عبد الله، والقاسم، وزينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة، وهم كانوا أحب أولاد الرسول إلى قلبه، ويكون الجدير بالذكر أن السيدة خديجة كانت تقف مع الرسول في جميع جوانب حياته، فهي أول الأشخاص الذين يعلمون بنبوءته، توفت السيدة عائشة في عام 3 قبل الهجرة.

اقرأ أيضًا: بحث عن الرسول صلى الله عليه وسلم مختصر

2- سودة بنت زمعة

في إطار حديثنا حول حديثنا حول إجابة سؤال عدد زوجات الرسول صحيح البخاري، فبعد وفاة السيدة خديجة في عام 3 قبل الهجرة تزوج الرسول- صلى الله عليه وسلم- من امرأة أخرى في نفس العام.

فهي سودة بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي، كان أول تعارفها على الرسول أيضًا في جدة كحال السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها، توفيت في عام 54 من الهجرة، ولم تنجب للرسول أي أبناء.

3- عائشة بنت أبي بكر الصديق

تزوجها في العام التالي الذي تزوج فيه سودة، أي في عام 2 قبل الهجرة، فمن الجدير بالذكر أن السيدة عائشة كانت أول النساء اللاتي دخلن في الإسلام أول البعثة، وكانت صغيرة في السن، حيث كانت تبلغ حوالي 9 أعوام فقط، يقول البعض أن الرسول تزوج بها وهي في سن التاسعة من عمرها ودخل بها في نفس العام.

لكن الحقيقة ليست كاملةً في هذه المقولة، حيث تزوجها الرسول بالفعل وهي تبلغ تسع سنوات، ولكنه لم يدخل بها إلا عندما بلغت، فهي كانت من أحب زوجات الرسول إلى قلبه بعد السيدة عائشة- رضي الله عنها وأرضاها- ومن الجدير بالذكر أنها كانت أول وآخر فتاة بكر يتزوجها الرسول.

حيث كما سبق القول إنه لم يكن يتزوج بسبب الشهوة أو الحب، بل كان يتزوج النساء اللاتي بحاجة إليه، لذلك نُلاحظ أن أغلب زوجاته كُن أرامل ويمتلكن أولاد، بالإضافة إلى أن أبناء الرسول لم يكونوا كثيرون بل كانوا 7 أولاد، 6 منهم من السيدة خديجة أولى زوجاته، والولد الأخير من السيدة ماريا القبطية، توفيت السيدة عائشة رضي الله عنها في عام 56 من الهجرة.

عند الحديث عن اللقب الجميل الذي لُقبت به، وهو أم المؤمنين، فالسبب وراء ذلك أنها لم تُنجب أية أولاد طوال حياتها، وبسبب حبها للأطفال ورغبتها الشديدة في أن تكون أم لقبها الناس بأنها أم المؤمنين.

4- حفصة بنت عمر بن الخطاب

من خلال حديثنا حول إجابة سؤال عدد زوجات الرسول صحيح البخاري، فكانت مُتزوجة من قبل الرسول برجل يُدعى خنيس بن حذافة السهمي، ولكنه توفي، لذلك قام والدها عمر بن الخطاب رضي الله عنهما، بتزويجها إلى الرسول الكريم في عام 2 أو 3 قبل الهجرة، وتوفيت هذه المرأة في عام 45 هجريًا.

5- زينب بنت خزيمة

كانت هذه المرأة القوية يطلق عليها لقب أم المساكين، حيث كانت من المهاجرين وقُتل زوجها عبد الله بن جحش في غزوة أحد فأرسل محمد إليها بأنه يرغب في خطبتها، فقالت له جملتها الشهيرة:أني جعلت أمر نفسي إليك“، وبالفعل تزوجها النبي- صلى الله عليه وسلم-، ولكنها لم تلبث كثيرًا زوجته.

حيث تزوجها الرسول في شهر رمضان من عام 3 أو 4 من الهجرة، وتوفيت في السنة الرابعة أو الثامنة، حيث يوجد اختلاف على العام الذي توفيت فيه، ولكن يُرجح الكثير من العلماء أنها لبثت شهر أو شهران لدى الرسول ومن ثم توافها الله، لذا فإن الرأي الأرجح أنها توفيت في عام 4هـ والعلم عند الله عز وجل.

6- أم سلمة

استكمالًا لحديثنا حول إجابة سؤال عدد زوجات الرسول صحيح البخاري، فهي أم سلمة بنت أبي أمية بن المغيرة المخزومية، وكان أسمها الحقيقي هند بنت أبي سلمة، ومن قبل زواجها من الرسول.

كانت مُتزوجة من عبد الله بن أبي سلمة بن عبد الأسد، فعند وفاة هذا الرجل، تزوجها النبي في العام الرابع من الهجرة، ولم تنجب له أي أولاد حتى توفاها الله في عام 58 هـ، أو بعد هذا العام بسنة تقريبًا.

اقرأ أيضًا: كم كان عمر خديجة عندما تزوجها الرسول

7- زينب بنت جحش

هي زينب بنت جحش بن رئاب الأسدية، كانت زوج زيد بن حارثة” مولى الرسول”، وبعد وفاته زوجها أخوها أبو أحمد بن جحش للرسول- صلى الله عليه وسلم- في عام 3 أو 4 من الهجرة، ولم تنجب منه أيضًا أية أبناء حتى تُوفيت في عام 20هـ، ومن الجدير بالذكر أن بعض العلماء يرجحون أن الآية الكريمة:

{وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ ۖ فَلَمَّا قَضَىٰ زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا ۚ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا (37)} [سورة الأحزاب: الآية 37]، أنه يقصد زواج الرسول من زينب بنت جحش.

8- جويرية بنت الحارث

استمرارًا لحديثنا حول إجابة سؤال عدد زوجات الرسول صحيح البخاري، فهي جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن جذيمة الخزاعية المصطلقية، كانت زوجة ابن عمها مسافع بن صفوان المصطلقي، ولكنه قُتل في يوم المريسيع، ومن ثم غزا الرسول- صلى الله عليه وسلم- قومها، أي كانت من ضمن السبي، وكانت تحت يد ثابت بن قيس.

تزوجها الرسول في عام 5 من الهجرة وكانت تبلغ من العمر حوالي 20، حيث بزواجه منها فك أسرها، وتُوفيت هذه الزوجة أما في عام 50 أو 57 من الهجرة، ولكنها كان عمرها حينذاك 65 عامًا، ونستدل على ذلك الأمر من خلال حديث السيدة عائشة- رضي الله عنها وأرضاها- حيث تقول:

“لمَّا قسمَ رسولُ اللَّهِ – صلَّى اللَّهُ عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّمَ – سبايا بَني المصطَلقِ وقعَت جُوَيْريةُ بنتُ الحارثِ في السَّهمِ، لِثابتِ بنِ قيسِ بنِ الشَّمَّاسِ – أو لابنِ عمٍّ لَهُ – وَكاتَبتهُ على نفسِها، وَكانت امرأةً حلوةً مَلاحةً لا يراها أحدٌ إلَّا أخذت بنفسِهِ، فأتَت رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّه عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّمَ تستعينُهُ في كتابتِها، قالَت: فو اللَّهِ ما هوَ إلَّا أن رأيتُها على بابِ حجرتي فكَرِهْتُها، وعرفتُ أنَّهُ سيَرى منها ما رأيتُ، فَدخلتُ عليهِ، فقالَت:

يا رسولَ اللَّهِ، أَنا جوَيْريةُ بنتُ الحارثِ بنِ أبي ضرارٍ سيِّدِ قومِهِ، وقد أصابَني منَ البَلاءِ ما لم يخَفَ عليكَ، فوقَعتُ في السَّهمِ لثابتِ بنِ قيسِ بنِ الشَّمَّاسِ، أو لابنِ عمٍّ لَهُ. فَكاتَبتُهُ على نَفسي، فَجِئْتُكَ أستَعينُكَ على كِتابَتي. قالَ: فَهَل لَكِ في خيرٍ من ذلِكَ؟ قالت: وما هوَ يا رسولَ اللَّهِ؟ قالَ: أقضي كتابتَكِ وأتزوَّجُكِ قالت: نعَم يا رسولَ اللَّهِ.

قالَ: قد فعلتُ. قالت: وخرجَ الخبرُ إلى النَّاسِ أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّه عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّمَ تزوَّجَ جوَيْريةَ بنتَ الحارثِ، فقالَ النَّاسُ: أصهارُ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّه عليهِ وعلَى آلِهِ وسلَّمَ فأرسَلوا ما بأيديهِم، فقالَت: فلقَد أَعتقَ بتزويجِهِ إيَّاها مائةَ أَهْلِ بيتٍ من بَني المصطلِقِ، فما أعلَمُ امرأةً كانت أعظمَ برَكَةً على قومِها مِنها“.

9- أم حبيبة

هي رملة بنت أبي سفيان بن حرب، تزوجها الرسول الكريم في عام 7 من الهجرة، وزوجها إياها خالد بن سعيد بن العاص في الحبشة، حيث كانت أرملة عبيد الله بن جحش الأسدي، وكما الحال بالنسبة لبقية زوجات الرسول ما عدا السيدة خديجة، وماريا القبطية، فلم تنجب له أية أبناء، وتوفيت في عام 50 من الهجرة.

10- صفية بنت حيي

هي إحدى النساء الذين يتبعون قبيلة يهود بني النضير، حيث وقعت أسيرة فاشتراها النبي من دَحْية، وتزوجها أثناء غزوة خيبر، أي في عام 7 من الهجرة، وهي أيضًا كانت امرأة أرملة، حيث كانت مُتزوجة من رجل يُدعى كنانة بن الربيع بن أبي الحقيق، وأيضًا لم تنجب له أية أولاد حتى توفاها الله في عام 50 من الهجرة.

11- ميمونة بنت الحارث

هي ميمونة بنت الحارث بن حزن بن بحير بن هزم بن رويبة بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصعة، كانت زوجة بي رهم بن عبد العزى بن أبي قيس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي، ومن الجدير بالذكر أنه يُقال إنها من وهبت نفسها للنبي.

حيث خطبها النبي وهي على البعير، بسبب قولها:” البعير وما عليه لله ولرسوله“، ونستدل على ذلك من خلال الآية الكريمة:

{يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن وما ملكت يمينك مما أفاء الله عليك وبنات عمك وبنات عماتك وبنات خالك وبنات خالاتك اللاتي هاجرن معك وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين قد علمنا ما فرضنا عليهم في أزواجهم وما ملكت أيمانهم لكيلا يكون عليك حرج وكان الله غفورا رحيما} [سورة الأحزاب: الآية 15].

لكن يجب العلم أن هناك الكثير من الأقوال وراء من هي هذه المرأة التي وهبت نفسها للنبي، ولكن أتفق الكثير من العلماء على أن السيدة ميمونة بنت الحارث هي الرأي الأرجح لهذه الآية، وذلك بسبب المقولة التي سبق وعرضناها لكم، توفيت هذه الزوجة في عام 51 هـ.

اقرأ أيضًا: كم كان عمر الرسول عندما توفيت أمه

12- ماريا القبطية

هي ماريَّة بنت شمعون القبطية، وكانت هذه المرأة جارية للملك المقوقس، وقام بإهدائها للرسول الكريم في العام السابع من الهجرة، مع شخص يُدعى حاطب بن أبي بلتعة فعرض عليها الإسلام فأسلمت.

فمن الجدير بالذكر أنها ثاني النساء اللاتي ينجبن للرسول أولًا بعد السيدة خديجة رضي الله عنها، حيث أنجبت إبراهيم، ولكنه تُوفي صغيرًا، وتوفيت هذه الزوجة في العام الثاني أو السادس عشر من الهجرة.

ثانيًا: الزوجات اللاتي عقد عليهن ولم يدخل بهن

من خلال حديثنا حول إجابة سؤال كم يبلغ عدد زوجات الرسول صحيح البخاري، وجب علينا أن نعرض لكم أسماء الزوجات اللاتي عقد عليهن ولم يدخل بهن من خلال النقاط التالية:

  • عمرة الكلابية: هي بنت يزيد بن رواس بن كلاب.
  • قُتيلة الكندية: هي بنت قيس بن معدي كرب بن جبلة الكندّية، أخت الأشعث بن قيس، حيث قال الأشعث للنبي لما بلغه تَعوَّذ أسماء منه: “والله يا رسول الله لأزوجنك من هي أشرف وأجمل وأنبت منها، فزوَّجه قتيلة أخته”.
  • سَنَا السُلمية: هي بنت أسماء بن الصَّلتْ بن حبيب بن جابر بن حارثة بن هلال بن حرام بن سّمَّال بن عوف السُلمي، ومن الجدير بالذكر أن النبي لم يراها حيث توفيت قبل أن يصل لها الرسول.
  • شَرَاف الكلبية: أخت دِحْية الكلبي الذي كان جبريل، وهي أيضًا ماتت قبل أن يدخل عليها الرسول.
  • العالية الكلابية: وهي بنت ظبيان بن عمرو بن عوف بن عبيد بن أبي بكر بن كلاب، وهي من النساء اللاتي لم يمكثن لدى الرسول كثيرًا، حيث يقول العلماء بأنه طلقها بعد فترة قصيرة من الزواج.
  • ليلى الأوسية: هي بنت الخطيم الأوسي، وتوجد مقولة شهيرة لهذه المرأة التي عرضت نفسها على النبي، حيث:

أتته وهو متنبه لها، فتخطت منكبه، فقال: (من هذا؟ أكله الأسد) قالت: أنا ليلى بنت الخطيم، بنت مطعم الطير، جئتك لأعرض عليك نفسي، قال: قد قبلتُك. فرجعت إلى أهلها، فقلن لها: إن رسول الله كثير الضَّرائر وأنت امرأة غيور، ولسنا نأمن أن تغضبيه فيدعو عليك، فأتته، فأقالها، فدخلت حيطان المدينة فشدَّ عليها الأسد فأكلها”.

  • أسماء بنت النعمان: وهي أسماء بنت النعمان بن الأسود بن الحارث بن شراحبيل بن النعمان من كِندة، ومن الجدير بالذكر أن العلماء اختلفوا في أن الرسول دخل بها أو لم يدخل بها حيث يقول البعض “لما دخلت عليه دعاها، فقالت: تعال أنت، فأبت أن تجيء. وقال بعضهم إنها قالت: أعوذ بالله منك. فقال: (قد عذت بمعاذ، وقد أعاذك الله مني) فلما قالت ذلك فارقها، فكانت تُسمِّي نفسها الشقية”.

اقرأ أيضًا: سيرة ونسب وأولاد عم الرسول صلى الله عليه وسلم

شعر يذكر أمهات المؤمنين

من خلال حديثنا حول إجابة سؤال كم يبلغ عدد زوجات الرسول صحيح البخاري، فمن الجميل أن نُعلم أبنائنا من هن زوجات النبي، فيُساعد هذا الشعر على تعلم الأطفال ذلك، حيث يُمكن عمله على هيئة أغنية، والآن سنعرض لكم بعض الأبيات من شعر الحافظ زين الدين العراقي الذي يُعرف بألفية السيرة النبوية في السطور التالية:

زوجاته اللاَّتي بهِن قد دخل…ثنتا أو إِحدى عشرة خُلْف نُقِل

خديجة الأولى تليها سودة…ثم تلي عائشة الصدّيقة

وقيل قبل سودة فحفصة… فزينب والدها خزيمة

فبعدها هند أي أم سلمة…فابنة جحش زينب المكرَمه

تلي ابنة الحارِث أي جويريه… فبعدَها ريحانة المَسبيّه

وقيل بل مِلك يمين فقط… لم يتزوجها وذاك أضبط

بنت أَبي سفيان وهي رملة… أم حبيبة تلي صفية

من بعدها، فبعدها ميمونة…حِلًاّ وكانت كاسمها ميمونة

وابن المثَنَّى (مَعْمَرٌ) قد أَدْخلا…في جملة اللاتي بهن دخلا

بنت شُرَيْح واسمها فاطمة    …عرَّفها بأنها الواهِبَة

ولم أجد من جمع الصَّحابة    … ذكرها ولا ب‍أُسد الغابة

عَلَّهَا الَّتِي اِسْتَعَإذَتْ مِنْهُ…وَهْيَ اِبْنَةُ الضحاك بانت عنه

وغير من بنى بها أو وهبت… إِلى النبي نفسها أو خطِبَت

ولم يقع تزوِيجها فالعِدَّةُ… نحو ثلاثين بِخُلْف أثبَتوا

يبلغ عدد زوجات الرسول حوالي 19 زوجة، منهن من دخل بهن الرسول- صلى الله عليه وسلم، ومنهن من لم يدخل بهن، حيث كان السبب وراء زواجه من كل هذه الزوجات حالة النساء سواء كُن أرامل أو بحاجة إلى الزواج من رجل صالح.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.