الدعاء المستجاب بعد الصلاة

الدعاء المستجاب بعد الصلاة له أجر كبير، يعتبر الدعاء من أبرز الشعائر الدينية في الدين الإسلامي حيث يعتبر عبادة قائمة بذاتها، يمكن للمؤمن التقرب إلى الله من خلال الدعاء وبالأخص بعد الصلاة وذلك لأنه من أفضل الأوقات التي يستجاب فيها الدعاء، في هذا الموضوع سنتعرف من خلال موقع جربها على أفضل الأدعية المستجابة التي يمكن أن تقال بعد الصلاة.

الدعاء المستجاب بعد الصلاة

يعتبر الدعاء هو أحد أفضل العبادات التي يمكن للمرء أن يتقرب بها إلى الله عز وجل، حثنا الرسول -صلى الله عليه وسلم- على الدعاء وذلك لأن الدعاء له مكانة كبيرة عند الله حيث إن الله يحب أن يسمع صوت العبد المؤمن التقي الذي يلجأ إلى الله عند حاجته لإيمانه بأن الله هو الواحد السميع الذي يمكنه تلبية دعاء المؤمن.

أوصى النبي محمد عليه الصلاة والسلام على دعاء ما بعد الصلاة حيث إن للدعاء أهمية كبيرة في الدين الإسلامي لذلك يجب على المسلم أن ينتقي الأوقات التي يفضل الدعاء فيها وذلك لكي يتمكن من الدعاء بما يشغل عقله وقلبه، من أفضل أوقات استجابة الدعاء هي بعد كل الصلوات لذلك يجب الالتزام بالدعاء المستجاب بعد الصلاة، وفيما يلي أبرز الأدعية التي يمكن أن تقال بعد الصلاة:

  • (اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بكَ مِنَ البُخْلِ، وأَعُوذُ بكَ مِنَ الجُبْنِ، وأَعُوذُ بكَ أنْ أُرَدَّ إلى أرْذَلِ العُمُرِ، وأَعُوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ الدُّنْيَا -يَعْنِي فِتْنَةَ الدَّجَّالِ- وأَعُوذُ بكَ مِن عَذَابِ القَبْرِ).
  • اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ عِلمًا نافعًا ورزقًا طيِّبًا وعملًا متقبَّلًا).
  • (لا إلهَ إلاّ اللّهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ، لهُ المُـلْكُ ولهُ الحَمْد، وهوَ على كلّ شَيءٍ قَدير، اللّهُـمَّ لا مانِعَ لِما أَعْطَـيْت، وَلا مُعْطِـيَ لِما مَنَـعْت، وَلا يَنْفَـعُ ذا الجَـدِّ مِنْـكَ الجَـد).
  • (اللهم إني أعوذَ بك من الجُبنِ والبُخل، وأعوذ بك من أنْ أُرَدَّ إلى أرْذَلِ العُمر، وأعوذ بك من فتنةِ الدنيا، وأعوذ بك من عذاب القبر).
  • (اللهم أعنِّي على ذكركَ وشُكركَ وحُسن عبادتك).
  • (اللهم اجعل خيرَ عُمري ءاخرهُ، وخيرَ عملي خواتِمهُ، واجعل خيرَ أيامي يومَ ألقاكَ).
  • (اللهم اغفر لي ذنوبي وخَطايايَ كُلَّها، اللهم أنعشني واجبرني واهدني لصالح الأعمالِ والأخلاق، إنه لا يهدي لصالحها ولا يصرفُ سيئها إلا أنت).
  • (اللهمَّ إني أعوذُ بكَ مِن الكفرِ والفقرِ وعذابِ القبر).
  • (اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ عَلَيْكَ أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ، وَأَنْ تَجْعَلَ النُّورَ فِي بَصَرِي، وَالْبَصِيرَةَ فِي دِينِي، وَالْيَقِينَ فِي قَلْبِي، وَالْإِخْلَاصَ فِي عَمَلِي، وَالسَّلَامَةَ فِي نَفْسِي، وَالسَّعَةَ فِي رِزْقِي، وَالشُّكْرَ لَكَ أَبَدًا مَا أَبْقَيْتَنِي).
  • (اللهم إني أتوجه إليك بنبيك نبي الرحمة واهل بيته الذين اخترتهم على علمٍ على العالمين اللهم لين لي صعوبتها وحزونتها واكفني شرها فأنك الكافي المعافي والغالب القاهر اللهم صل على محمد وال محمد).
  • (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين. اللّهُمَّ إنّي أسألُكَ الْيُسْرَ بَعْدَ الْعُسْرِ، والْفَرَجَ بَعْدَ الْكَرْبِ، وَالرَّخاءَ بَعْدَ الشِّدَةِ. اللّهُمَّ ما بِنا مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنْكَ، لا إله إلّا أنتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وأتُوبُ إلَيْكَ).
  • (اللهمَّ إياكَ نعبُدُ ولكَ نُصلِّي ونَسجُدُ وإليكَ نَسْعَى ونَحْفِدُ نرجو رحمتَكَ ونخشى عذابَكَ إنَّ عذابَكَ بالكافرينَ مُلْحِقٌ اللهمَّ إنَّا نستعينُكَ ونستغفرُكَ ونُثْنِي عليكَ الخيرَ ولا نَكْفُرُكَ ونُؤمنُ بكَ ونخضعُ لكَ ونَخلعُ من يَكْفُرُك).
  • (اللَّهمَّ إنِّي أسأَلُكَ العافيةَ في الدُّنيا والآخرةِ اللَّهمَّ إنِّي أسأَلُكَ العفوَ والعافيةَ في دِيني ودُنياي وأهلي ومالي اللَّهمَّ استُرْ عَوْراتي وآمِنْ رَوْعاتي اللَّهمَّ احفَظْني مِن بَيْنِ يدَيَّ ومِن خَلْفي وعن يميني وعن شِمالي ومِن فَوقي وأعوذُ بعظَمتِكَ أنْ أُغتالَ مِن تحتي).
  • (اللهم إنّي أسألك بحرمة هذا الدعاء وعظمته عندك أن تصلّي على سيّدنا محمّد صلى الله عليه وسلم).
  • (اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ عَلَيْكَ أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَأَنْ تَجْعَلَ النُّورَ فِي بَصَرِي، وَالْبَصِيرَةَ فِي دِينِي، وَالْيَقِينَ فِي قَلْبِي، وَالْإِخْلَاصَ فِي عَمَلِي، وَالسَّلَامَةَ فِي نَفْسِي، وَالسَّعَةَ فِي رِزْقِي، وَالشُّكْرَ لَكَ أَبَدًا مَا أَبْقَيْتَنِي).
  • اللهم ما قسمت في هذا الفجر من خير وصحة وسعة رزق فاجعل لنا منه أوفر الحظ والنصيب، وما قسمت فيها من شر وبلاء وفتنه فأبعده عنا وعن المسلمين يارب العالمين.
  • (اللهمَّ ربَّ هذه الدعوةِ التامةِ والصلاةِ القائمةِ آتِ محمدًا الوسيلةَ والفضيلةَ وابعثْه المقامَ المحمودَ الذي وعدتهُ حلتْ له شفاعتي يومَ القيامةِ إنك لا تخلفُ الميعادَ).
  • (اللهم إني أعوذ بك اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، والعجز والكسل، والجبن والبخل، ومن غلبة الدين وقهر الرجال).
  • (اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت وما أسرفت وما أنت أعلم به مني أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت).
  • (اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي واحفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي).

اقرأ أيضًا: دعاء مستجاب يوم الجمعة مجرب

 مواضع استجابة الدعاء

بعدما قدمنا صيغ الدعاء المستجاب بعد الصلاة، نذكر أن أكثر ما يريده المسلم الداعي هو أن يستجيب الله إلى دعائه لذلك على الداعي أن يتخير أوقات استجابة الدعاء لعل الله يستجيب بالإضافة إلى أن يحرص على آداب الدعاء لقبول دعائه ومن أبرز الأوقات التي يستحب فيها الدعاء ما يلي:

  • بعد الصلاة: من أبرز مواضع استجابة الدعاء هو الدعاء بعد الصلاة حيث إن الرسول نصح بالالتزام به.
  • في السجود: من أبرز أوقات استجابة الله للدعاء أثناء السجود وذلك بناءً على حديث أبي هريرة -رضى الله عنه وأرضاه- أن النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: (قْرَبُ ما يَكونُ العَبْدُ مِن رَبِّهِ، وهو ساجِدٌ، فأكْثِرُوا الدُّعاءَ).
  • قبل التسليم من الصلاة: من أفضل أوقات إجابة الدعاء حينما يكون المرء يسلم من الصلاة أو ما قبله، حيث علم النبي -صلى الله عليه وسلم- أصحابه الدعاء بعد التشهد: (ثمَّ لِيَتخَيَّرْ أحَدُكم مِن الدُّعاءِ أعجَبَه إليه فيَدعوَ به).

اقرأ أيضًا: هل يستجاب الدعاء في ليلة القدر؟

 حكم الدعاء بعد الصلاة

الكثير من علماء الفقه ذهبوا إلى استحباب الدعاء بعد كل الصلوات ولم يتم ذكر أي خلاف في هذه المسألة سواء للإمام أو المصلي والمنفرد، يستحب أن يقوم الإمام بالإقبال على الناس ويدعو وذلك لأن الدعاء بعد كل الصلوات المفروضة هو واحد من أهم مواطن الاستجابة.

جاء عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه أسر مسلم بن الحارث -رضى الله عنه وأرضاه- فقال له:

(إذا انصرفتَ من صلاةِ المغربِ فقل قبلَ أن تُكلِّمَ أحدًا: اللَّهمَّ أجرني منَ النَّارِ سبعَ مرَّاتٍ، فإنَّكَ إذا قلتَ ذلِك ثمَّ متَّ في ليلتِكَ كتبَ لَك جوارٌ منها، وإذا صلَّيتَ الصُّبحَ فقل كذلِك، فإنَّكَ إذا متَّ في يومِكَ كتبَ لَك جوارٌ منها).

نقل الإمام الغزالي عن شخص مجاهد أن السبب وراء استجابة الدعاء بعد الصلوات المفروضة هو أن الله -عز وجل- جعل الصلاة في أفضل الأوقات لذلك يكون الدعاء مستجاب بعد الصلاة، كما أنه من الأفضل أن يلتزم المسلم بالدعاء في شهر رمضان إلى جانب جوف الليل الآخر، دعوة المظلوم والمريض وفي يوم الجمعة.

اقرأ أيضًا: وقت الدعاء المستجاب الذي لا يرد بإذن الله

فضل الدعاء

يجب على كل المؤمنين أن يغتنموا الوقت الذي يستجاب فيه الدعاء وهو بعد الصلاة بشكل مباشر حيث يوجد 5 صلوات في اليوم مما يجعل من اليوم 5 أوقات يمكن للدعاء أن يستجيب فيهم، لذلك يجب أن يدعو المسلم الله بما يريده وهو موقن أن الإجابة سوف تأتي، كما أن الدعاء المستجاب من الممكن أن يغير الأقدار ومن خلاله يمكن أن يبدل الله به أسوأ الأحوال إلى أفضلها.

يعتبر الدعاء له منزلة كبيرة عند الله بسبب كونه منجي للمسلم من عناء الحياة وشقائها ويعتبر له نعيم على الأرض حيث من دعا الله وتوجه إليه بصدق ونية وقلب صافي وعده الله بالاستجابة وإن لم يستجب الله له في الدنيا إن له عظيم الأجر في الآخرة.

كما أن الدعاء المستجاب بعد الصلاة يجعل الثواب مضاعف حيث تمثل الصلاة مكانة كبيرة في الإسلام وهي ثاني أركانه وذلك بسبب أنها العبادة الأولى التي تم فرضها من قبل الله في مكة كما أنها الأولى التي اكتملت في المدينة وذلك يدل على عظمة شأنها في الإسلام.

بالإضافة إلى أنها فرض واجب على المسلم مما يجعل الدعاء بعدها أجره عظيم وكبير حيث إنها أول ما يحاسب عليه المرء يوم القيامة، وتعتبر في منزلة الرأس من الجسد ويفرق بها المسلم عن غير المسلم لأنها مظهر من مظاهر الإيمان وتعمل على تحقيق الاستسلام التام لله عز وجل، بالإضافة إلى أن الدعاء يعمل على رضوخ المرء لربه مستسلمًا يطلب مغفرته.

تعتبر الصلاة عماد الدين والدعاء هو أفضل ما يمكن للمرء أن يتقرب به إلى الله، لذلك الدعاء المستجاب بعد الصلاة يجعل يومنا ملئ بالبركة والتقوى ويضفي السكينة والهدوء على قلب المسلم كما أنه يجعل طريقه مستنيرًا.

يعتبر الدعاء من أفضل العبادات التي يمكن للمرء أن يتقرب بها إلى الله، ولكي يتضاعف الأجر من الأفضل أن يتوجه المسلم للدعاء بعد انتهائه من صلاته لكي يستجيب الله له.

قد يعجبك أيضًا