تجربتي مع العقلة لزيادة الطول

تجربتي مع العقلة لزيادة الطول كانت ولا تزال من أهم التجارب التي مررت بها في حياتي وأكثرها إيجابية، فلقد ساعدتني في تخطي وتجاوز العديد من المصاعب التي تتعلق بقصر القامة وانحناء الظهر، لذا سوف أعرضها بالتفصيل من خلال موقع جربها، لكي يتثنى لجميع من يعانون من نفس المشكلة، تحقيق أكبر قدر من الاستفادة منها.

تجربتي مع العقلة لزيادة الطول

لقد كانت تجربتي مع العقلة لزيادة الطول من التجارب الناجحة إلى حد كبير، فأنا فتاة أبلغ من العمر واحد وعشرين سنة وأزن ثمانية وخمسين كيلو جرامًا بينما يصل طولي إلى مائة وخمسين سنتيمترًا فقط، أنا بالطبع لا أعاني من القزامة إلا أن مسألة قصر القامة لدي تسبب لي بعض الحرج.

خاصةً من قبل هؤلاء الذين يركزون مع هذه النقطة لدي، وأولئك الذين يمزحون مزاحًا ثقيلًا أشبه ما يكون بالتنمر منه أن يكون مجرد مزاحًا عابرًا، وأيضًا من يضربون بي المثل في قصر القامة وينعتونني بالقزمة، كل هذه الأشياء كان تسبب لي حالة من الضيق النفسي حتى انعدمت ثقتي بنفسي تقريبًا.

كما أنني كنت أعاني من مشكلة الانحناء في العمود الفقري، مما كان يحول دون إمكانية فرد الظهر تمامًا وجعله مستقيمًا بشكل تام، وهذا طبعًا كان يجعل من مشكلة قصر القامة أكثر تفاقمًا بالنسبة لي، وبالطبع كما نعلم جميعًا أن طول الإنسان يتوقف عن الزيادة فيما بين العام الثامن عشر والعام الحادي والعشرين.

هذا كان سببًا كافيًا لكي يجعلني أكثر يئسًا وتسليمًا بالأمر الواقع، ولا أفكر حتى في المحاولة من أجل تحسين الوضع، لا أعتراض على ما خلقني الله عليه، ولكنني أردت فقط أن أتخلص من الشعور بالنقص والقلة بين المحيطين بي، فقرأت بعض المعلومات عن دور التمارين الرياضية في تصحيح طول الجسم وزيادته.

كان من بين التمارين التي قرأت عن تأثيرها في حل مشكلة قصر القامة هو تمرين العقلة، وهو تمرين يتميز بالبساطة والسهولة ولا يحتاج إلى الكثير من القوة أو المجهود، بقدر ما يحتاج إلى الصبر والمواظبة وممارسته بمعدل منتظم كل يوم، ولقد تواصلت مع مدرب في أحد الصالات الرياضية والذي أوضح لي الطريقة الصحيحة لممارسة هذا التمرين.

كما أشار إلى ضرورة ممارسته تحت إشرافه لتفادي التعرض لأي مضاعفات أو إصابات، وبالفعل وضعنا جدولًا يتضمن مواعيد التمرين يوميًا ولمدة شهر كامل، ولقد صرحت له بأنني لا أمتلك أعصابًا أو عضلات قوية لكي أمارس التمارين بالشكل الصحيح، إلا أنه طمأنني كثيرًا وقال بأنه لا داعٍ للقلق، وأن ممارسة التمرين لن تكون بالأمر الصعب.

اقرأ أيضًا: هل يمكن زيادة الطول بعد 18

نتائج تجربتي مع تمرين العقلة

بدأت فعلًا في خوض تجربتي مع العقلة لزيادة الطول بعد تخطي سن العشرين، وفي الحقيقة لم يكن التمرين صعبًا إلا في أول فترة من ممارسته فقط، حيث إن منطقة الكتفين كانت تؤلم بشكل كبير، ولكن مع الإصرار والمقاومة أصبح جسمي معتادًا على الأمر ولم أعد أتألم بعد ذلك، أما بالنسبة إلى طريقة تطبيق التمرين فهي كانت تسير على النحو التالي:

  1. تجهيز بار يرتفع عن الجسم.
  2. مد الذراعين ناحية الأعلى والإمساك بهذا البار، مع الحرص على ترك راحتي اليدين بعيدًا عن الجسد.
  3. وضع ساق على الأخرى بهدف تثبيت العمود الفقري.
  4. التأكد من أن الرأس ثابتة مع الجسم في خط مستقيم، والتأكد أيضًا من أن المعصم مستوٍ في خط مستقيم مع الساعدين.
  5. القيام بإخراج الزفير مع سحب الجسم بمعدل بطيء ناحية الأعلى من خلال ثني المرفقين وشدهما إلى جانبي الجسم، ولكن مع ضرورة الحافظ على الجسم في وضع عمودي مع الأرض.
  6. الارتفاع بالجسم ناحية الأعلى مع ضرورة الحفاظ على ثباته وعدم اهتزازه أو تأرجحه، وذلك لكي تكون الذقن في نفس المستوى مع البار واليدين ومن ثم التوقف قليلًا.
  7. تكرار الأمر مرة أخرى بمعدل بطيء والرجوع إلى نفس الوضعية الأولى، لكي يتتمدد الذراعين بشكل تام إلى ناحية الأعلى، هذا إلى جانب ضرورة الحفاظ على هذه الوضعية لبعض الوقت.

إن النتيجة لم تكن مثلما يتوقع البعض بأن طولي قد ازداد بشكل تلقائي، بل إن ما حدث هو أن العمود الفقري بدلًا من انحنائه أصبح أكثر استقامة، مما جعل الطول الطبيعي للجسم يظهر أكثر، وبفرد العمود الفقري أزداد الطول حوالي ثلاثة سنتيمترات أو أربعة تقريبًا، ولقد ساعدني هذا التمرين على التخلص من انحناء العمود الفقري تمامًا.

كما أنه ساعدني على تقوية أعصابي وشد عضلات الجسم أكثر بحيث أصبح مفرودًا وليس منحنيًا أو متكتلًا، لذا شعرت بأنني أكثر خفة ورشاقة مما كنت عليه من قبل، لذا أنصح كل من يعاني من قصر القامة بممارسة تمرين العقلة، لما له من تأثير إيجابي في فرد الجسم.

الفوائد العامة لتمرين العقلة

لقد عرفتني تجربتي مع العقلة لزيادة الطول أكثر إلى تمرين العقلة وفوائده العامة خاصةً بالنسبة إلى النساء أكثر من الرجال، حيث إن هذا التمرين يعمل على:

1- تحسين قوة القبضة

تمرين العقلة يساهم جدًا في تحسين قوة القبضة، مما يؤثر بالإيجاب في طريقة ممارسة وأداء العديد من التمارين والألعاب الرياضية الأخرى مثل البولينج والتنس والجولف وتسلق الصخور.

2- تدعيم عضلات الظهر

يصنف مدربو اللياقة البدنية تمرين العقلة كواحد من أكثر التمارين التي لها فاعلية كبيرة في تقوية عضلات الظهر، وذلك لأنه يعمل على سحب عضلات الظهر العلوية والتي تكون ممتدة من منتصف الظهر تقريبًا وحتى الإبطين، هذا إلى جانب عضلة شبه المنحرف والعضلات الثلاثة الممتدة على طول العمود الفقري وكذلك عضلة لوح الكتف.

3- تدعيم عضلات الذراعين والكتفين

إن الانتظام في ممارسة تمرين العقلة يساهم في زيادة قوة عضلات الذراعين والكتفين، وهذا عن طريق تأدية تمارين السحب إلى الأعلى بمعدل منتظم، وفي حال لم يتمكن المتدرب من السحب الكامل فبإمكانه أن يستعين بمدرب مختص مثلما فعلت أنا، وسوف يلاحظ المتدرب فيما بعد أن قوته أثناء تأدية التمرين أصبحت أكبر.

4- تعزيز الصحة البدنية

ممارسة تمرين العقلة تعمل على زيادة الكتلة العضلية في الجسم، مما يساعد في تعزيز قوة الجسم إلى حد كبير، وكذلك تعزيز الصحة العامة، هذا إلى جانب أنه يعمل على تعزيز نمو عظام الجسم وتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع زيادة الطول بعد العشرين

5- رفع مستوى اللياقة البدنية

إن دمج تمرين العقلة مع أحد تمارين القوة أو تمارين المقاومة يساعد جدًا في زيادة اللياقة البدنية في الجسم، وذلك لأن ممارسة تمارين المقاومة يساهم كثيرًا في الحد من الدهون الحشوية ويساعد في السيطرة على مرض السكر من النوع الثاني بالذات.

كما أنه يعمل على تحسين وضع ضغط الدم والتخفيف من حدة آلام الظهر والشعور بانعدام الراحة الذي غالبًا ما يصاحب التهاب العظام والمفاصل وأيضًا الألم العضلي الليفي.

6- تحسين الحالة النفسية والمزاجية

ممارسة تمرين العقلة يعمل على زيادة الشعور بالسعادة والبهجة هو أي تمرين رياضي آخر، حيث إن هذه التمارين تعمل على زيادة إفراز المخ لهرمون السيروتونين ومادة الإندروفين.

هي عبارة عن مواد كيميائية تولد شعورًا بالبهجة والسعادة لدى الإنسان، وتعمل على محاربة عوامل الاكتئاب والقلق والتوتر والحزن، مما يحسن الحالة النفسية كثيرًا، ويحد من كثرة التقلبات المزاجية.

7- تحدي عضلات الجسم

تمرين العقلة هو من التمارين الشديدة جدًا بالرغم من كونه يبدو سهلًا ويسيرًا، وهذا لوحده يجعل منه تحديًا قويًا لعضلات الجسم كلها تقريبًا، حيث إن حركاته الصعبة تعمل على رفع مستوى اللياقة البدنية للجسم.

اقرأ أيضًا: هل النوم بدون وسادة يزيد الطول

8- خسارة الوزن الزائد

صحيح أن ممارسة تمرين العقلة لن يؤدي إلى حرق الكثير من السعرات الحرارية مثلما تفعل بعض التمارين الأخرى، مثل تمرين ركوب الدراجة أو الجري وغيرها، إلا أنه يساهم في حرق بعض منها، وذلك من خلال تكرار مجموعات التمرين بمعدل أسرع وجعل وقت الراحة والفصل أقل بكثير، حيث يؤدي ذلك إلى زيادة ضخ الدم بالجسم وتحسين عملية التمثيل الغذائي.

إلى جانب ممارسة تمرين العقلة بهدف إظهار طول الجسم، أنصح الجميع وخاصةً الفتيات بتناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين د والفسفور وفيتامين ب 12، فكلها يساعد الجسم على ممارسة التمارين المختلفة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.