تجربتي مع قطع السكر والنشويات

تجربتي مع قطع السكر والنشويات والالتزام بنظام صحي يحسن نشاط وحيوية الجسم، فتجربة الانقطاع عن أطعمة السكر المضاف من أهم التجارب التي تغير نظرتنا إلى الطعام الطبيعي والسكر الموجود في الفواكه والألبان، بالإضافة إلى فوائد أخرى عديدة على مستوى الصحة والحيوية، وهذا ما نعرضه لكم عبر موقع جربها.

تجربتي مع قطع السكر والنشويات

بفضل تجربة الانقطاع عن تناول الأطعمة التي تحوي سكرًا مضافًا تحسن حياة الكثيرين مما دفعهم لمشاركة تجربتهم وتوجيه الغير إلى أهمية التوقف عن تناول السكريات المضرة.

أحكي لكم اليوم تجربتي مع الانقطاع عن تناول أطعمة السكر المضاف لمدة 60 يومًا كاملة، لم يكن الأمر سهلًا بالطبع حيث واجهتني في الأيام الأولى أعراض انسحابية متوقعة لمدمنة سكر مثلي، فقد عانيت صداعًا وخمولًا لا يحتمل في اليوم الثالث واكتئاب واضطراب نفسي في اليوم الرابع.

فكرت في إيقاف التجربة أكثر من مرة سواء بشكل كلي أو جزئي، ولكنني عندما قرأت عرفت أن هذه الأعراض الانسحابية تؤدي إلى تراجع الشعور بالتعب والإرهاق على المدى البعيد، ولهذا تناولت حبوبًا مسكنة.

نقطة أخرى لاحظتها في اليوم الثاني هي أنني أصبحت أجوع بسرعة أكبر، وهذا بسبب غياب المغذيات التي كان السكر يعوضها، وهنا لا مفر من زيادة نسبة البروتين في الطعام.

النوم لعدد ساعات كافي أمر مهم أيضًا لأنه يساعد الجسم على القيام بواجباته على أفضل صورة، وتوجد حلول كثيرة للتغلب على الجوع مثل تناول أدوية التخسيس التي تعمل على تقليل الشهية أو تجربة أشكال الصيام المتقطع المعروفة.

بصراحة عانيت بسبب الشعور المستمر بالإرهاق والتعب خلال الأسبوع الأول، مما دفعني للبحث عن أسباب أعراض الانسحاب القوية التي عندي فكان السبب يرجع إلى احتفاظ الجسم بالدهون بدلًا من حرقها مباشرةً.

بعد فترة يجد الجسم أن الكربوهيدرات القليلة الموجودة في الطعام لن تشبع احتياجاته فيتجه إلى مخزون الدهون وهنا ينخفض معدل تدفق هرمون الكورتيزول ويصبح الذهن أهدأ وأكثر استرخاءً.

اقرأ أيضًا: أكلات تساعد على حرق الدهون

آثار وفوائد قطع السكر والنشويات

تقول سيدة عن تجربتها: أعتبر أن تجربتي مع قطع السكر والنشويات كانت ناجحة رغم أنها لم تستمر أكثر من ثلاثة أسابيع، هذا الانقطاع عن النشويات على مدى زمني متوسط كان له منافع عديدة انعكست عليّ بشكل واضح.

كنت قبل الآن أعاني من الانفلات وعدم القدرة على السيطرة على رغباتي وكبحها، وهذا ما جعلني أشعر بالإنجاز والسيطرة والإحساس بقوة إرادتي، وأحس الآن بأن شهيتي باتت أقل بكثير من البداية حيث أنه وبمرور أسبوع بدأت أفقد اهتمامي بالأطعمة السريعة أو الحلويات.

الآن أستطيع أن أترك طبقًا مليئًا بالسكريات دون أن أشعر بالندم، فخلال فترة الانقطاع أحسست بتغييرات جسدية وحسية كثيرة أهمها تغير حاسة التذوق، حيث بدأت أشعر بالمذاق الجيد في كل الخضروات والإحساس بقوة الطعم بعد أن كان طعمها خافتًا قبل ذلك.

أصبحت أكثر نشاطًا وحيوية ونجحت في التخلص من الوزن والترهلات في منطقة الخصر، وهذه هي المناطق التي يختزن فيها السكر بالجسم.. كنت أعاني من الأرق قبل اليوم ولكن نومي تحسن بعد اليوم الثالث بشكل ملحوظ، وهو ما سهل عليّ الاستيقاظ والرجوع إلى النوم وهذه نعمة كبيرة بالنسبة لمن يعاني أرقًا قويًا مثلي.

نظام قطع السكر والنشويات

تحكي لنا امرأة طبقت نظام الحمية ودونت تجربتها يومًا بعد الآخر عن ملاحظاتها خلال الفترة الانقطاع وسجلت لنا التغيرات التي طرأت عليها نفسيًا وجسديًا في الخمسة أمام الأولى، وتقول:

ربما كانت التجربة من أصعب الحميات الغذائية التي نجحت في المواظبة عليها لمدة أسبوعين كاملين، وذلك لأنني لا أستطيع الحفاظ على روتين واحد وأمل بسرعة من الأصناف المتشابهة، ولكن هذه التجربة بالذات كان لها أثرًا كبيرًا.

قست وزني وكانت النتيجة 54 كيلوجرامًا، وهو ليس الوزن المثالي لأنسة بطول 165 سنتيمتر، ولم يكن الوزن الزائد هو المشكلة الوحيدة ولكن أعراض التعب والإرهاق البادية على ملامحي وبشرتي، وقررت هنا أن أبدأ الحمية وأوثق التطور يومًا بعد الآخر.

  • اليوم الأول: لم أواجه صعوبة بتاتًا كوني أستعمل مأكولات صحية مثل الشوفان في الأيام التي أمارس بها التمارين، ولكن العقبة الوحيدة هي أنني تخليت عن قطعة الشوكولاتة المفضلة عندي.
  • اليوم الثاني: أفطرت على خبز الشوفان مع كوب الشاي؛ وكلاهما بدون سكر، واستطعت إكمال يومي ببعض الفواكه الطازجة ذات السكر الطبيعي.
  • اليوم الثالث: بدأت ممارسة الرياضة بينما حافظت على نسبة السكر القليلة في التي أحصل عليها من الفاكهة.
  • اليوم الرابع: قرأت أكثر عن المشروبات الصحية التي يمكنني الاستفادة منها من حيث مذاقها الجيد.
  • اليوم الخامس: بدأت ألتمس طريقي لإكمال باقي أيام الحمية بدون أدنى جهد ومع الاحتفاظ بكل فوائدها.

خلال أسبوعين فقط وصلت إلى الوزن المثالي وفقدت كيلوجرامين، وهذا بسبب أن تقليل السكر يساعد على حرق الدهون مباشرةً، أما بالنسبة لبشرتي فقد تحسنت وأزيلت الهالات من تحت عيني وبشكل عام صرط أكثر هدوءً واسترخاءً.

نصائح وملاحظات قطع السكر والنشويات

توجد العديد من الملاحظات التي تعرفت عليها من خلال تجربتي مع قطع السكر والنشويات مثل أن تكون السلطة مضاف إليها الليمون والملح البسيط حتى تعطي نكهة تعوض غياب الطعم في الأيام الأولى للحمية.

  • يفضل البحث عن مصدر للدهون الصحية مع الوجبات، مثل الجبنة القريش والأفوكادو.
  • إذا كنتِ تبحثين عن مصدر سريع الاحتراق للكربوهيدرات فإن البطاطا الحلوة هي الخيار الأفضل.
  • الشوفان بالحليب مفيد ومغذي في الصباح وهو حل أمثل للأشخاص الذين يمارسون الرياضة.
  • الفشار بالزيت والقليل من الملح أيضًا من الأطعمة التي ستسليكِ عن السكريات.
  • حاولي تقليل معدل استهلاك الخبز يومًا بعد الآخر بالتدريج؛ لأن الخبز يتحول إلى سكريات بمجرد الاختلاط باللاعب.
  • جرب وجبة عشاء مكونة من الفاصوليا الحمراء، البيض المسلوق، وطبق من السلطة.
  • يجب تناول الزبادي في المساء خلال الأيام الأولى لأنه يساعد على الهضم ويساعدك على الاسترخاء خلال الليل ويقلل من الإحساس بالجوع والعطش.

اقرأ أيضًا: هل يمكن التخلص من مرض السكر في بدايته

أنظمة رجيم الامتناع عن السكريات والنشويات

توجد طرق عديدة لتطبيق تجربتي مع قطع السكر والنشويات من خلال الأنظمة الغذائية المتنوعة التي تعتمد تخفيض الكربوهيدرات كحمية رئيسية، وإليكم ما يلي.

  • الحمية التقليدية: تكون عبر تناول من 50 إلى 100 جرام من الكربوهيدرات خلال اليوم ويعتبر أقل تقييدًا بالنسبة لباقي الحميات.
  • نظام أتكينز: يعتمد على فكرة التدرج في نسبة الكربوهيدرات وهذا نظام يناسب محبي الخطط الصارمة، وعادةً ما يقسم لأربعة مراحل يزيد فيها استهلاك الكربوهيدرات بالترتيب.
  • نظام دوكان: يقسم إلى أربعة مراحل؛ مرحلتين لفقدان الوزن، ومرحلتين يحفظان الوزن الصحي المناسب للشخص، حيث يتم التركيز على البروتينات أولًا، ثم يضاف إليها الخضروات ثانيًا، وبعد ذلك يمكن تناول وجبات مفتوحة لفترة محدودة، وأخيرًا يتم متابعة الوزن الطبيعي والصحي لصاحب الحمية.
  • حمية الكيتو: تكون عادةً عبر تناول 50 جرام من الكربوهيدرات فقط خلال يوم مع زيادة نسبة الدهون على الجانب الآخر، والنتيجة أن الجسم يستجيب لهذه التغيير في نسبة المواد الغذائية ويقوم بالتركيز على حرق الدهون.

اقرأ أيضًا: نظام غذائي للتخسيس للبنات

أضرار السكر على البشرة والجسم

يجب الإشارة إلى أن للسكر أضرار عديدة تدفعك متى اطلعتِ عليها البدء بتطبيق تجربتي مع قطع السكر والنشويات، والتي علمتها من تجربتي مع قطع السكر والنشويات، ويمكن ذكر اضرار السكر في نقاط سريعة.

  • السكر يكسر الكولاجين وهو ما يجعلها تظهر بنضارة أقل وتجاعيد أكثر.
  • الأنسولين مسبب رئيسي للشوائب والآفات والسكر أبرز عوامل ظهوره.
  • سكر الشوكولاتة يؤدي إلى حدوث التهابات في الجسم وظهور بثور؛ وهذا سبب أنكِ تجدين خطوط وتجاعيد عند أعلى الجبين بشكل متفرق.
  • يرفع من نسبة الحموضة في المعدة ويسبب سوء الهضم، ويقلل من فاعلية امتصاص الطعام ويرفع من خطر الإصابة بالسمنة.
  • يؤدي إلى احتباس السوائل في الجسم ويحفز الإحساس بالصداع والكسل في حركة الأمعاء.
  • يضعف القدرة على التعلم بالنسبة للأطفال لأنه يبطئ من وصول الأكسجين إلى المخ.
  • يرفع الإحساس بالقلق والأرق.
  • بسبب انتشار الجذور الحرة في الجسم فإن هذا يؤدي على موت بعض الخلايا وتنشيط الخلايا السرطانية في البعض الآخر.

بحثت كثيرًا خلال تجربتي مع قطع السكر والنشويات كونها أحد الوسائل الصحية التي تفيد ممارسها من حيث الحالة النفسية والصحية وتطور قدرته على التذوق والاحساس بالأطعمة والروائح.