المستحاضة هل يلزم تغيير الفوطة الصحية في كل صلاة

المستحاضة هل يلزم تغيير الفوطة الصحية في كل صلاة؟ وما الفرق بين الاستحاضة والحيض؟ قد يختلط الأمر على العديد من السيدات في التفريق بين كل منهما وذلك بسبب الصلاة، ولكن هناك فوارق كبيرة بين كل منهما وسوف نتعرف عليها من خلال موقع جربها.

المستحاضة هل يلزم تغيير الفوطة الصحية في كل صلاة

من المتعارف عليه أن فترة الدورة الشهرية هي التي يخرج فيها الدم الفاسد من الجسم عند السيدات، ولكن ذلك لا يعني كونها الفترة الوحيدة في واقع الأمر.

على أساس ذلك الأمر لا يوجد شرط أساسي للمرأة المستحاضة بتغير الفوطة في كل صلاة حيث جاء على لسان أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قال لفاطمة بنت أبي حبيش:

إنَّما ذلكِ عِرقٌ، وليس بالحَيضةِ، فإذا أقبلَت الحيضةُ، فاتركي الصَّلاةَ، فإذا ذهب قَدرُها، فاغسلي عنك الدَّمَ، وصلِّي[صحيح المسند].

لذلك يعد خروج الدم في غير وقت الحيض لا ينقض الوضوء أو الصلاة، لذلك يمكن أن تصلي المرأة وتقوم بكل العبادات بصورة سليمة، والمرأة التي يمر عليها المدة المحددة وينزل عليها الدم تكون مستحاضة.

اقرأ أيضًا: أسباب الاستحاضة بعد الدورة

ما هي الاستحاضة

بعد معرفة رأى الفقهاء والاختلاف في أمر المستحاضة هل يلزم تغيير الفوطة الصحية في كل صلاة يجب التعرف على فكرة الاستحاضة نفسها، وهي نزول دم مرض من أدنى منطقة في الرحم في خلاف الأوقات التي تحدث فيها الدورة الشهرية.

لا يمكن أطلاق لفظ الاستحاضة على الحيض إلا بعد مرور العديد من الأيام بعد فترة الحيض أو النفاس وظل وقت طويل، وقد اختلف الفقهاء في تلك المدة حيث قيل فيها:

  • في فترة الحيض يقول المالكية والشافعية والحنابلة أنه أكثر من 15 يوم، بينما يقول جمهور الحنفية أكثر من 10 أيام.
  • في فترة النفاس يقول جمهور العلماء أنها أكثر من 40 يوم، بينما يختلف معهم جمهور المالكية والشافعية بأنها أكثر من 60 يوم.

أحكام الاستحاضة عند المذاهب

من المتعارف عليه أن ذلك الأمر اختلف عليها الكثير من علماء الفقه والسنة، وجاءت الاختلافات على النحو التالي:

1- المذهب المالكي

يقول الإمام أحمد بن مالك إن الاستحاضة لا تنقض الوضوء، ولكن يستحب الوضوء في كل صلاة.

2- المذهب الشافعي

يقول الإمام الشافعي إن الاستحاضة التي تصاب بها السيدة تنقض الوضوء، كما يجب عليها أن تتوضأ في أثناء كل فريضة في حالة صلاة القضاء أو الحاضرة في وقتها.

3- مذهب الحنفية والحنابلة

يري كل من المذهبين أن الاستحاضة التي تحضر للنساء تنقض الوضوء، ويجب عليهن الوضوء في وقت كل صلاة.

اقرأ أيضًا: كيف توقف دم الاستحاضة

ما الفرق بين الاستحاضة والحيض

الإجابة عن سؤال المستحاضة هل يلزم تغيير الفوطة الصحية في كل صلاة بالنفي لا بد من الاطلاع على الفرق بين الاستحاضة والحيض، وذلك عبر الاطلاع على الأفعال التي لا يُحرم القيام بها في فترات الحيض، وهي:

  • أداء الصلاة.
  • الطلاق.
  • الطواف والسعي.
  • لمس المصحف.
  • حمل المصحف.
  • المباشرة بين كل من السرة والركبة.
  • المكوث في المسجد أو المُرور به.
  • الصيام.

ما هي أعراض الحيض

بعد التعرف على حكم المستحاضة هل يلزم تغيير الفوطة الصحية في كل صلاة لا بد من الاطلاع على الأعراض التي تصاحب فترة الحيض، وذلك للتفريق بينها وبين الاستحاضة، وتتمثل أعراضها فيما يلي:

  • الشعور بألم في أسفل البطن.
  • الإحساس بألم في منطقة الثدي.
  • اضطرابات في الحالة المزاجية.
  • الصداع.
  • الوهن العضلي العام.
  • الإصابة بالانتفاخ في البطن.
  • زيادة ملحوظة في الوزن.
  • الشعور بألم أسفل الظهر.

أعراض الاستحاضة

من خلال معرفة أمر المستحاضة هل يلزم تغيير الفوطة الصحية في كل صلاة، لا بد من التنويه على الأعراض التي تصاحب الاستحاضة حتى لا تتذكر المرأة أنها دم الحيض أو الدورة الشهرية والتي تتمثل في الآتي:

  • الشعور بألم بسيط في البطن.
  • الإحساس بالحرقة عند التبول.
  • الشعور بالألم أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.
  • الحكة في منطقة المهبل.
  • خروج الإفرازات المهبلية.

اقرأ أيضًا: هل الاستحاضة يصاحبها ألم

طريقة الطهارة من الاستحاضة

يعد طرح تساؤل المستحاضة هل يلزم تغيير الفوطة الصحية في كل صلاة أمر شائع بين العديد من السيدات، كما أن ذلك الأمر اختلف عليه العديد من الفقهاء، لكن يجب الاطلاع على الطريقة المناسبة التي يجب اتباعها وقت الطهارة، والتي تتمثل في تطبيق الخطوات الآتية:

  1. تطهير وغسل الفرج قبل الوضوء.
  2. يجب أن تقوم المرأة بوضع أي شيء يمنع نزول الدم مثل الفوط الصحية، أو القطن المعقم، والتشديد على ذلك.
  3. الوضوء بعد دخول وقت الصلاة وليس قبل الموعد.
  4. لا يجب تأخير الصلاة، إلا في حالة ستر العورة فقط فإذا أخرتها لأمر غير ذلك الغرض لا بد من إعادة الطهارة مرة أخرى.
  5. يجب تجديد كل الخطوات التالية في كل صلاة.
  6. يمكن للمستحاضة التنفل في أي وقت.
  7. لا يوجد ضرر عليها في حالة إذا خرج الدم بعد العصب، إلا في حالة التقصير في الشد.

أنواع الاستحاضة

من الجدير بالذكر أن الاستحاضة لها العديد من الأنواع التي تختلف بطبيعتها من امرأة إلى أخرى، والتي تتمثل في الآتي:

1- حالة المبتدئة

تعد المرأة في تلك الحالة هي التي ترى الدم لأول مرة ولم تشاهده من قبل، كما يجب عليها تمييز لون الدم في حال ما كان أسود أو أحمر دموي، بالاستمرار الطويل له حتى لو كان ضعيف يعد استحاضة، وإذا كان قوي يعد دم الحيض، ويتم التمييز وفق العديد من المعايير التي تتمثل في الآتي:

  • الثخانة: هو الذي يعد أقوى من الرقيق.
  • الرائحة: الدم القوي يكون له رائحة كريهة ونفاذة.
  • اللون: الأقوى هو الذي يكون لونه أسود، والأقل يكون أحمر، والأقل يكون أشقر ثم الأقل هو الأصفر، وبعده الأكدر.

2- المعتادة المميزة

هي السيدة التي كان لديها حيض وتطهرت منه سابقًا، وتعلم التفريق بينهما، كما أن لها القدرة على التمييز بينهما، وتعرف شروط التمييز واختلف أراء العلماء كما يلي:

  • المالكية والشافعية: تعمل بتمييزها لأن ذلك الأمر أقوى من العادة.
  • الحنفية والحنابلة: تتعامل مع المرأة مع بعادتها.

اقرأ أيضًا: الفرق بين الحيض والاستحاضة

3- المعتادة غير المُميزة

هي المرأة التي لا ترى إلا صفة واحدة في الدم أو أنها لا تستطيع التمييز بين القوي والضعيف في رؤيته، ويقول جمهور الفقهاء أنها تعاملت بعادتها في الحيض والطهر.

لكن اختلف معهم الإمام المالكي في أنه يجب عليها أن تزيد حوالي 3 أيام على عادتها، فعلى سبيل المثال إذا كان الحيض 4 أيام زاد 3 يكون 7 فإن زاد عن ذلك تكون استحاضة.

الأمور التي يختلف عليها البعض والتي تتعلق بالعبادات لا بد من الاستناد فيها إلى السنة النبوية، وآراء الفقهاء والعلماء، وذلك لتخليص الذمة من العقاب، أو الوقوع في الذنب الذي سيحاسب عليه في الآخرة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.