صيغ التسبيح بعد الصلاة

ما هي صيغ التسبيح بعد الصلاة؟ ما هو فضل التسبيح؟ فقد حثنا الرسول (صلى الله عليه وسلم) على التسبيح وذكر الله وذلك لمدى أهمية التسبيح، فهي من الأقوال الخفيفة على اللسان ولكنها ثقيلة في ميزان العبد، لذا من خلال موقع جربها سوف نتعرف على أهم صيغ التسبيح بشيء من التفصيل في السطور القادمة.

صيغ التسبيح بعد الصلاة

هناك عدة أنواع من التسبيح سواء كان بعد الصلاة أو قبل الصلاة ولكل نوع من التسبيحات صيغة محددة، لابد أن يعرفها المسلم ويطبقها بعد الانتهاء من صلاته، لذا سوف نعرض لكم أهم صيغ التسبيح بعد الصلاة فيما يلي:

1- أن يسبح الله خمساً وعشرين، ويحمده خمساً وعشرين، ويكبره خمساً وعشرين ويهله خمساً وعشرين

وذلك لما جاء من حديث زيد بن ثابت  رضي الله عنه  قال: أُمِرْنَا أَنْ نُسَبِّحَ دُبُرَ كُلِّ صَلاَةٍ ثَلاَثًا وَثَلاَثِينَ، وَنَحْمَدَهُ ثَلاَثًا وَثَلاَثِينَ، وَنُكَبِّرَهُ أَرْبَعًا وَثَلاَثِينَ؛ قَال: فَرَأَى رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ فِي الْمَنَامِ فَقَالَ: أَمَرَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ  صلى الله عليه وسلم  أَنْ تُسَبِّحُوا فِي دُبُرِ كُلِّ صَلاَةٍ ثَلاَثًا وَثَلاَثِينَ، وَتَحْمَدُوا اللَّهَ ثَلاَثًا وَثَلاَثِينَ، وَتُكَبِّرُوا أَرْبَعًا وَثَلاَثِينَ، قَال: نَعَمْ؛ قَال: فَاجْعَلُوا خَمْسًا وَعِشْرِينَ، وَاجْعَلُوا التَّهْلِيلَ مَعَهُنَّ؛ فَغَدَا عَلَى النَّبِيِّ  صلى الله عليه وسلم  فَحَدَّثَهُ فقال: “فعلوا”

2- أن يسبح الله ثلاثاً وثلاثين، ويحمده ثلاثاً وثلاثين، ويكبره أربعاً وثلاثين

لما ثبت في صحيح مسلم من حديث كعب بن عجرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

«مُعَقِّبَاتٌ لاَ يَخِيبُ قَائِلُهُنَّ – أَوْ فَاعِلُهُنَّ – دُبُرَ كُلِّ صَلاَةٍ مَكْتُوبَةٍ، ثَلاَثٌ وَثَلاَثُونَ تَسْبِيحَةً، وَثَلاَثٌ وَثَلاَثُونَ تَحْمِيدَةً، وَأَرْبَعٌ وَثَلاَثُونَ تَكْبِيرَةً

 3- أن يسبح الله عشراً، ويحمده عشراً، ويكبره عشراً

وذلك لما جاء من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قالوا: يا رسول الله ذَهَبَ أَهْلُ الدُّثُورِ بِالدَّرَجَاتِ وَالنَّعِيمِ الْمُقِيمِ، قَالَ: «كَيْفَ ذَاكَ؟»؛ قَالوا صَلَّوْا كَمَا صَلَّيْنَا، وَجَاهَدُوا كَمَا جَاهَدْنَا، وَأَنْفَقُوا مِنْ فُضُولِ أَمْوَالِهِمْ، وَلَيْسَتْ لَنَا أَمْوَالٌ؛ قَالَ: «أَفَلاَ أُخْبِرُكُمْ بِأَمْرٍ تُدْرِكُونَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، وَتَسْبِقُونَ مَنْ جَاءَ بَعْدَكُمْ، وَلاَ يَأْتِي أَحَدٌ بِمِثْلِ مَا جِئْتُمْ، إِلاَّ مَنْ جَاءَ بِمِثْلِهِ؟ تُسَبِّحُونَ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلاَةٍ عَشْرًا، وَتَحْمَدُونَ عَشْرًا، وَتُكَبِّرُونَ عَشْرًا» (4).

4- أن يُسبِّح الله ثلاثاً وثلاثين، ويحمده ثلاثاً وثلاثين، ويكبره ثلاثاً وثلاثين، ويقول تمام المائة لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير.

لما ثبت من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «مَنْ سَبَّحَ اللَّهَ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلاَةٍ ثَلاَثًا وَثَلاَثِينَ، وَحَمِدَ اللَّهَ ثَلاَثًا، وَثَلاَثِينَ وَكَبَّرَ اللَّهَ ثَلاَثًا وَثَلاَثِينَ، فَتِلْكَ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ، وَقَالَ تَمَامَ الْمِائَةِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ، وَلَهُ الْحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، غُفِرَتْ خَطَايَاهُ وَإِنْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البحر.

اقرأ أيضًا: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

فضل التسبيح بعد الصلاة

يرغب العديد في معرفة مدى أهمية التسبيح وذكر الله بعد كل صلاة، لذا في صدد حديثنا عن صيغ التسبيح بعد الصلاة سوف نعرض لكم فضل التسبيح وهو:

  • إن الصلاة في الإسلام لها مكانة عظمى فهي تساعد الفرد في الحصول على الدرجات العليا في الجنة، ولكن عندما يصاحب الصلاة التسبيح يساعد على إنشاء علاقة طيبة مع الله عز وجل.
  • التسبيح وسيلة للحفاظ على الصلة التي تربط بين المسلم وربه، فهي تشير إلى مدى إخلاص المسلم في عبادته لله ورغبته في التقرب له.
  • التسبيح يمنح الإنسان القوة والطاقة ويجعل وجه المسلم مضيء.
  • تساعد على زيادة الرزق وتجعل المسلم يرتقي من حيث الإنسان فتساعد المسلم على التعبد لله وكأنه يراه فإن لم يكن يراه فالله عز وجل يراه.
  • هي وسيلة يباعد الله بها بين المسلم ووسوسة الشيطان، فتسبيح وذكر الله يطرح الشيطان ويقمعه.
  • يشعر الإنسان بالراحة في القلب وسكينة الروح والصدر، لأنها تساعد على التخفيف من هموم المسلم.
  • ما لا يعرفه المسلم أن الذكر والتسبيح من الكلام عند الله عز وجل.
  • وسيلة للتخلص من الهموم والخطايا التي يقوم بها المسلم، فذكر الله وتسبيحه يمحي كل شر قد فعله المسلم.
  • أفضل الأشياء التي يمكن أن يقابل بها العبد الله عز وجل يوم القيامة لأنها تساعده على زيادة ميزان الحسنات.

اقرأ أيضًا: دعاء التعار من الليل مستجاب

حكم التسبيح بعد الصلاة

قد أكدت دار الإفتاء المصرية أن أفضل وقت للتسبيح هو بعد الصلاة مباشرة، ولكن بالرغم من ذلك إلا أن التسبيح سنة مؤكدة قد أكد عليها الرسول (صلى الله عليه وسلم)، أي أن التسبيح والذكر مستحب ولكنه ليس واجب على المسلم.

فلا يوجد دليل أن الصلاة بدون ذكر ناقصة ولكن أكد علماء الدين أن فضل الصلاة والتسبيح بعدها لها مكانة أكبر.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الاستغفار بنية الزواج

آداب التسبيح بعد الصلاة

يجب أن يقوم المسلم بالالتزام بهذه الآداب عند التسبيح، واستكمالًا لحديثنا عن صيغ التسبيح بعد الصلاة سوف نطرح لكم أهم هذه الآداب التي تتمثل في:

  • الحرص على الإخلاص لله عن ذكره.
  • لابد من التسبيح والذكر كثيرًا.
  • أن يكون المسلم متطهرًا.
  • أن يشعر بمدى عظمة الله عز وجل ومدى رهبته وقوة مكانته وأن يكون ذلك نابع من قلب المسلم.
  • لابد ان يقوم المسلم بالتوجه في اتجاه القبلة ويجلس في هذا المكان متذللًا باكيًا متضرعًا لله عز وجل، يذكره بأفضل الصفات ثم يبدأ بالتسبيح.
  • الحرص على رد السلام قبل البدء بالتسبيح ثم يتم تشميت العاطس ثم يقوم بإكمال ما قام به.

صيغ التسبيح بعد الصلاة من شأنها أن ترفع المسلم درجات كبيرة تجعله من أهل الجنة، فهي كما ذكرنا الوسيلة التي تقوي صلة المسلم بربه.

قد يعجبك أيضًا