هل للرجل المتزوج حور عين

هل للرجل المتزوج حور عين؟ وهل تبقى زوجته معه بالجنة؟ وعد الله عباده المؤمنين بحور العين بالجنة في قوله تعالى {كَذَ ٰلِكَ وَزَوَّجۡنَـٰهُم بِحُورٍ عِین} [سُورَةُ الدُّخَانِ: ٥٤]؛ فبعد أن ينجحوا باختبارات الدنيا وابتلاءاتها الصعبة تأتي المكافآت بالجنة حيث ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر والتي سنعرفها ذلك من خلال موقع جربها.

هل للرجل المتزوج حور عين؟

يقول العلماء بأمور الدين أن الرجل الذي يمن عليه الله بالجنة ويرزق زوجته أيضا بهذا النعيم فلا يفترقان بالجنة {هُمۡ وَأَزۡوَ ٰجُهُمۡ فِی ظِلَـٰلٍ عَلَى ٱلۡأَرَاۤىِٕكِ مُتَّكِـُٔونَ} [سُورَةُ يسٓ: ٥٦] والمقصود بأزواجهم هنا هم زوجات الدنيا كما لا يعرف عدد حور العين بالجنة إلا الله تبارك وتعالى، لذا فإجابة هل للرجل المتزوج حور عين هي نعم له مع احتفاظه بزوجته التي يحبها.

في حالة كانت المرأة متزوجة من أكثر من رجل تخير بينهم وتختار الأحسن خلقـًا أما الرجل المتزوج لا يخير بين زوجته بالدنيا وحور العين بالآخرة حيث إن الله يمن على المؤمنين بنعيم ورغد بالجنة بحيث لا يكون هناك اختبار ولا تخير ولا أي مشقة ولو بسيطة

{مُتَّكِـِٔینَ عَلَىٰ سُرُر مَّصۡفُوفَةࣲۖ وَزَوَّجۡنَـٰهُم بِحُورٍ عِین} [سُورَةُ الطُّورِ: ٢٠].

اقرأ أيضًا: حديث الجنة تحت اقدام الأمهات

هل يجبر الرجل على حور العين؟

بعد الإجابة عن هل للرجل المتزوج حور عين ننتقل للسؤال عن هل يمكن ارغام الرجل على شيء بالجنة؟ لا بالطبع فقد عرف عن الله أنه العدل {وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا} [الكهف: 49] فلا يمنع شيء ولا يحلله إلا لخير ومصلحة العباد حتى إن علمت الحكمة أو لم تعلم فأمر المؤمن كله خير {لا يسأل عما يفعل وهم يسئلون} [الأنبياء: 23] فالله يمنح العباد ما يشاء ويمنع ما يشاء.

وينصح شيخ فاضل بعدم شغل بال المرء بأشياء كهذه وتركيز فكره وجهده في دخول الجنة {وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [الزخرف: 71] فالتفكير باسئلة كهذه ترف عقلي على حد قوله.

روى أبو داود أنَّ عبداللهِ بْنَ مغفل أنه سَمِعَ ابنَه يقول: اللَّهُمَّ إني أسألُك القَصْرَ الأبْيَضَ عن يَمينِ الجنَّة إذا دخَلْتُها، فقال: أي بُنيَّ، سلِ اللهَ الجنَّة وتعوَّذ به من النَّار؛ فإنِّي سَمِعْتُ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول: “إنَّه سيكونُ في هذه الأُمَّة قومٌ يَعتدونَ في الطُّهور والدُّعاء”

هل تشعر المرأة بغيرة في الجنة من حور العين؟

تختلف طبائع الناس بالبيئة المحيط فالدنيا فما بالك بالجنة حيث الجمال والسكينة أينما وجهت نظرك لن تشعر السيدة بالغيرة على زوجها بالجنة أولا لأنها ستكون منعمة وسعيدة بعطاء الله وكرمه للحد الزي ينسي كل أوجاع الدنيا وصعابها.

كما أن الله يطهر قلوب المؤمنين بدخولهم الجنة فينقيهم من أمراض الدنيا مثل الحسد والحقد والغيرة بقوله تعالى:

{وَنَزَعۡنَا مَا فِی صُدُورِهِم مِّنۡ غِلّ تَجۡرِی مِن تَحۡتِهِمُ ٱلۡأَنۡهَـٰرُۖ وَقَالُوا۟ ٱلۡحَمۡدُ لِلَّهِ ٱلَّذِی هَدَىٰنَا لِهَـٰذَا وَمَا كُنَّا لِنَهۡتَدِیَ لَوۡلَاۤ أَنۡ هَدَىٰنَا ٱللَّهُۖ لَقَدۡ جَاۤءَتۡ رُسُلُ رَبِّنَا بِٱلۡحَقِّۖ وَنُودُوۤا۟ أَن تِلۡكُمُ ٱلۡجَنَّةُ أُورِثۡتُمُوهَا بِمَا كُنتُمۡ تَعۡمَلُونَ} [سُورَةُ الأعراف: ٤٣] فسبحان الله الذي يشفي غيظ القلوب.

اقرأ أيضًا: أسماء الحوريات في الجنة

 هل للمرأة حور عين في الجنة؟

بعد الرد على تساؤل هل للرجل المتزوج حور عين نرد على إمكانية وجود حور عين للمرأة، تسأل فتيات والسيدات عن سبب تشريع حور عين للرجل وعما إذا كان هناك للمرأة ما يمثله فكما للرجل رغبات وشهوات للمرأة كذلك

فيرد علماء الدين أن الله خلق المرأة بطبائع وصفات تختلف عن الرجل فالمرأة مثلا قد تحب رجل وتتعلق به فترفض الارتباط بشخص غيره وإن كانت تزوجت ومات زوجها فلا تقبل بزوج غيره مع أن الله شرع لها ذلك ولكن ولائها وإخلاصها يمنعها من التقارب من أحد غيره.

كما ذكر الشيخ العرفي فأن المرأة تكون مطلوبة وليست طالبة يتقدم لها الرجل ويذهب لبيتها ليقابل ولادها ويجلب لها المهر وما الى ذلك من أمور.

كما أن السيدات لا تنجذب للرجال بناءًا على صفاتهم الجسدية فقط فكما أثبتت دراسات كثيرة عن الفرق بين المرأة والرجل في الانجذاب لشريك فالمرأة لمحدودية بويضتها وصعوبة الانجاب والتربية فهي بلا وعي تكون أكثر حذرًا في اختيار شريك من الرجل الذي يمكنه الإنجاب من عشر سيدات.

بالتالي فغالبية الرجال بالفطرة تحكمهم الشهوة فيعتبر ذكر حور العين بالجنة حافز خفي للامتثال لأوامر الله بالدنيا للحظي بهذه الامتيازات بالأخرة، ويعتبر بعض العلماء أن ذكر كل النعم والطرف بالجنة عام للجنسين وتخصيص حور الجنة للرجال يرجع طبيعة المرأة الخجولة وحفاظا على حياء النساء المؤمنات من أن يخدش لم يذكر شيء عن حور عين لهن.

إن المرأة قد تموت قبل أن تتزوج أولا يدخل زوجها الجنة فيرزقها الله بالجنة بزوج من أهل الدنيا من يقر عينها، تموت قبل زوجها أو مات زوجها ولم تتزوج بعده فتقابل زوجها بالجنة إن كان من أهل الجنة.

وصف حور العين في الجنة

بعد معرفة هل للرجل المتزوج حور عين نجيب عن ماهية حور العين، ويوضح الطبري في تفسيره أن الحور جمع حوراء وتعني المرأة الشابة الحسناء الجميلة البيضاء شديدة سواد العين، {حُورࣱ مَّقۡصُورَ ٰ⁠تࣱ فِی ٱلۡخِیَامِ (٧٢) فَبِأَیِّ ءَالَاۤءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (٧٣) لَمۡ یَطۡمِثۡهُنَّ إِنسࣱ قَبۡلَهُمۡ وَلَا جَاۤنࣱّ (٧٤)} [سُورَةُ الرحمن: ٧٢-٧٤] إن الآية تعني أن الحور العين أبكار لم يجامعهن أحد، وتم تشبيههن في صفاء اللون وبياضه بالياقوت والمرجان.

إلا أن المرأة المسلمة الصالحة التي تدخل الجنة ستكون أجمل من الحور العين، كقول الله تعالى

“إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاءً، فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَاراً، عُرُباً أَتْرَاباً، لِّأَصْحَابِ الْيَمِين”، حيث ستتحول النساء الصالحات لحالة أجمل من الحور العين، حتى إذا كانت المرأة ماتت وهي عجوز أو مريضة، ففي الجنة ستكون شابة جميلة.

عرف عن الرسول خلقه الحسن وتبسطه مع الصحابة الكبار والصغار

في يوم من الأيام جاءت له صحابية كريمة من الصحابيات عجوز

فطلبت منه أن يدعو لها بدخول الجنة، لكن النبي أرد أن يداعبها فقال لا يدخل الجنة، فخرجت وهي تبكي فقال النبي للجالسين أخبروها لا تدخلها وهي عجوز بمعنى أننا لا نشيب بالجنة ولا ندخلها الا وقد جدد شبابنا.

اقرأ أيضًا: ما هو عدد أبواب الجنة والنار وما أسماؤها

كيف يحظى الرجل بحور العين؟

ومع إجابة سؤال هل للرجل المتزوج حور عين يتبادر للذهن السؤال عن كيف يفوز المرء هكذا مكافأة؟

  • النبي صلي الله عليه وسلم قال عن الحور العين: “ثَلَاثٌ خصال من أتى بهم مع الإيمان بالله دخل الجنة من أي الأبواب الثمانية شاء، وزوج مِنَ الْحُورِ الْعِينِ بما شَاءَ: رَجُلٌ اؤْتُمِنَ عَلَى أَمَانَةٍ خَفِيَّةٍ شَهِيَّةٍ، فَأَدَّاهَا مِنْ مَخَافَةِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، وَرَجُلٌ عَفَا عَنْ قَاتَلِهِ، وَرَجُلٌ قَرَأَ: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ عَشْرَ مَرَّاتٍ“.
  • أبي هريرة عن ‏النبي صلى الله عليه وسلم قال: “للرجل من أهل الجنة زوجتان من الحور العين، على كل ‏واحدة سبعون حُلة يُرى مخ ساقها من وراء الثياب“.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “للشهيد عند الله ست خصال: يغفر له في أول دفعة، ‏ويرى مقعده من الجنة، ويجار من عذاب القبر، ويأمن من الفزع الأكبر، ويوضع على ‏رأسه تاج الوقار، الياقوتة منها خير من الدنيا وما فيها، ويزوج اثنتين وسبعين زوجة من ‏الحور العين، ويشفع في سبعين من أقاربه”.‏
  • ففي سنن الترمذي: “من كظم غيظاً وهو يقدر على أن ينفذه، دعاه الله على رؤوس ‏الخلائق يوم القيامة حتى يخيره في أي الحور شاء”. ‏
  • فمن يرغب بحور الجنة ويحلم بلقياهم بالجنة عليه الامتثال للشريعة الله والانتهاء بنواهيه والحفاظ على العبادات والسنن والأخلاق الكريمة.

الدعاء له فضل كبير في تحقيق أي رجاء بالدنيا أو بالأخرة فلا تنسى سؤال الله الجنة واستعاذة الله من النار دبر كل صلاة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.