كلمة عن المولد النبوي

كلمة عن المولد النبوي، ذلك اليوم المميز الذي تنتشر فيه مظاهر البهجة والفرح لمولد نبينا الكريم محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ تلك المظاهر التي نُحيي فيها تلك الذكرى الشريفة العطرة، وسوف نقوم بعرض كلمة عن النبي وتفاصيل عن يوم مولده وكيفية إقامة الاحتفالات به من خلال موقع جربها.

كلمة عن المولد النبوي

ولد نبينا ورسولنا الكريم محمد ابن عبد الله في يوم الإثنين الثاني عشر من أبريل سنة 570 ميلاديًا والموافق ل 8 ربيع أول، وفي تلك الذكرى النبوية الشريفة، يحتفل جميع المسلمين في جميع أنحاء العالم، وذلك احتفالًا بقدوم سيد الخلق الحبيب المصطفى محمد عليه صلوات الله ورحمته وبركاته.

ولقد كان الرسول الكريم يحتفل بذكرى ميلاده، فكان يصوم يوم الإثنين، وعندما سأله أحد الصحابة عن سبب صوم يوم الإثنين فقال ” ذلك يوم ولدتُ فيه”

اقرأ أيضًا: اسم يطلق على يوم الخميس في الجاهلية

مظاهر الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

استرسالًا لحديثنا عن كلمة عن المولد النبوي، يجب أن نذكر مظاهر الاحتفال بذلك اليوم المميز ” مولد النبي ـ صلى الله عليه وسلم”، حيث يفرح المسلمون عند حلول يوم المولد النبوي الشريف، فتجد الشوارع يعُم الفرح في كل أرجائها.

ويشترون الأطفال حلوى المولد التي تكون مصنوعة من السكر، وتكون في شكل عروسة للبنت وحصان للولد، وتعلو مظاهر البهجة والسعادة على وجوه المسلمين ويبدئون في إرسال التهاني لبعضهم البعض، ويقوم البعض بإقامة حلقات لذكر الله عز وجل والإنشاد في حب النبي صلوات الله عليه وسلامه.

اقرأ أيضًا: نسب النبي صلى الله عليه وسلم عن أبيه وأمه وما قيل من إشاعات في هذا الأمر

مظاهر أخرى للاحتفال بالمولد النبوي

يختلف كل بلد عن الآخر في طريقة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف طبقًا لعادتهم، ولكن يتفق الجميع في إظهار الفرح والسرور والبهجة للاحتفال بمولد النبي الكريم.

كما أنه من الجدير بالذكر أثناء عرض كلمة عن المولد النبوي، ذكر أن هناك بعض المظاهر الأخرى للاحتفال بذلك اليوم مثل:

  • يتجمع الطلبة والطالبات وهيئة التدريس في الجامعات لإقامة الاحتفال بالمولد النبوي، ويكون ذلك بإقامة ندوة دينية تثقيفية عن مولد النبي وحياته وغزواته، والرسالة العظيمة التي أدها ودائمًا ما تبدأ تلك الندوة بتلاوة آيات من القرآن الكريم.
  • كما يقومون بذكر صفات نبينا وحبيبنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، ويقومون بتشجيع الطلاب والطالبات على إحياء سنة النبي في جميع أمور حياتنا لما في ذلك من خير وبركة تعود علينا.
  • ومن المظاهر الأخرى للاحتفال احتفالات المساجد ويكون ذلك عن طريق إقامة حلقات الذكر والمجالس الدينية للحديث عن حياة الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام.
  • كما تُقام الاحتفالات في المدارس ودور الحضانة، عن طريق تعليق الزينة وإنشاد الأناشيد الدينية وإدخال البهجة والسرور على الأطفال، وتقوم المعلمة بشرح أهمية الاحتفال بذكر مولد النبي عليه صلوات الله وسلامه، وتذكرهم بصفات وأخلاق النبي الجميلة التي يجب أن يتحلوا بها.

حكم الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف

لقد أكد مركز الأزهر العالمي وجوب إظهار الاحتفال بمولد الرسول الكريم، استنادا لقول الرسول الكريم ” ذلك يوم ولدت فيه “، وبذلك يكون على المسلمين إظهار البهجة والفرح والسرور في ذلك اليوم.

كما ذكر الأزهر أن الاحتفال بمولد حبيبنا المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام يعد من العبادات المهمة التي لا يكتمل إيمان المسلم إلا بعملها.

اقرأ أيضًا: ما يقال عند ذبح العقيقة؟ وما هي مشروعية العقيقة وأهم شروطها؟

معجزات في يوم مولد النبي

هناك الكثير من المعجزات التي حدثت عن مولد النبي ـ صلى الله عليه وسلم، وسنوضح لكم الك المعجزات من خلال النقاط الآتية:

  • صاحب يوم مولد النبي حدوث الكثير من المعجزات، فقد ولد الرسول الكريم في عام الفيل؛ ذلك العام الذي حاول فيه أبرهة الحبشي وجيشه، أن يهدموا الكعبة؛ ولم يستطيعوا حيث أرسل الله عليهم طيرًا أهلكتهم.
  • ومن الأمور المميزة أيضًا لذلك اليوم رؤية السيدة آمنة بنت وهب أم رسولنا الكريم، أن هناك نور يخرج منها، وذكرت أن ذلك النور كان يضئ لها قصور من أرض الشام.
  • وعندما جاء موعد الولادة لم تشعر بآلامها، بل شعرت بنور يُحيطها من كل ناحية وشعرت أن السيدة ” مريم بنت عمران “، والسيدة “هاجر أم سيدنا إسماعيل عليه السلام “، و”آسية امرأة فرعون “، يقفون إلى جانبها وهي تلد.
  • كما ذكرت السيدة آمنة أم “عثمان بن العاص “، والسيدة أم “عبد الرحمن بن عوف ” رضى الله عنهما، أنهما أثناء مساعدتها في الولادة رأوا نورًا أضاء ما بين المشرق والمغرب يخرج منها.
  • وذكرت السيدة فاطمة بنت عبد الله أنها يوم ولادة المصطفى الحبيب، ما كانت تنظر إلى ركن من أركان البيت؛ ألا ورأت النور يملأ أرجاء المكان.
  • وحين وضعت السيدة آمنة حملها أخذه جده “عبد المطلب”، وذهب به إلى الكعبة، وظل يدعو له وأسماه محمد، ولم يكن اسم محمد من الأسماء المعروفة لدى العرب وقتها.
  • وعندما سُئل عن سبب تسمية ذلك الاسم، رد قائلاً ” أردت أن يحمده الله في السماء ويحمده الخلق في الأرض”.
  • ومن تلك المعجزات المصاحبة ليوم مولد النبي الكريم، أن الأصنام سقطت حول الكعبة على وجوهها، وقد رُميت الشياطين بالشهب ولم تعرف شيئًا عن خبر السماء، كما جف ماء بحيرة ساوه، وانطفأت نار فارس التي لم تنطفئ من ألف سنة.

من الجدير بالذكر أثناء عرض كلمة عن المولد النبوي الشريف، التنويه إلى أنه من الواجب علينا الاهتمام بتلك الذكرى وتعليم أولادنا التمسك بكل مظاهر العبادات وتعلُم سنن النبي وتطبيقها في حياتنا اليومية.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.