تجاربكم مع تكميم المعدة

تجاربكم مع تكميم المعدة حيث أن عملية تكميم المعدة من العمليات التي انقسمت الآراء حولها ما بين مؤيد ومعارض، فهي مثل عمليات إنقاص الوزن الأخرى لها الكثير من المزايا والأضرار، وتُعتبر تجربتي من التجارب المفيدة والموضوعية لمن يسأل عن تجارب مع عمليات التكميم، وسوف أعرض من خلال تجاربكم مع تكميم المعدة كافة الجوانب الإيجابية والسلبية لهذا النوع من العمليات عبر موقع جربها.

تجاربكم مع تكميم المعدة

تجاربكم مع تكميم المعدة

تجربتي مع تكميم المعدة قد تبادرت إلى ذهني بعد زيادة وزني بشكل فاق توقعاتي فلم أكن أعتقد ولو للحظة واحدة إنني سأصل لهذا الوزن بعد أن كان يحسدني الجميع على رشاقتي، ولكم أن تتخيلوا ما عانيته من حالة نفسية سيئة بعد تغير حالي من حال إلى حال في فترة وجيزة من الزمن بعد أن تركت عملي وجلست في المنزل لأرعى زوجي وأبنائي، فقد أصبح وزني 140 كيلو بعد أن كنت 70 كيلو فقط!!

ولا يقتصر الأمر على ذلك فقد عانيت من مشاكل صحية متعددة وهي متعلقة بالسمنة ومنها ارتفاع نسبة السكري في الدم، بالإضافة للمعاناة من ضيق التنفس وعدم القدرة على النوم بشكل جيد، ناهيك عن الآلام بالمفاصل والعمود الفقري نتيجة لضغط الوزن الزائد على العظام، وكان ذلك هو الدافع الرئيسي لبحثي عن طريقة سريعة للتخلص من هذا الوزن الذي أصبح عبئاً ثقيلاً لا يمكنني احتماله.

وعندما توجهت لزيارة الطبيب المتخصص في إجراء هذا النوع من العمليات طمئنني وشجعني على اجراء العملية بعد أن لمس خوفي منها، وقال لي أن وزني يصلح للقيام بها، وبالفعل خضعت لعملية التكميم بعد أن رأيت الكثير من الأشخاص من حولي قاموا بها وظهرت آثارها الإيجابية في تحسين مظهرهم الخارجي.

وبعد انتهاء العملية طلب مني الطبيب اتباع نظام غذائي محدد لمدة شهر فقط، وما كان مني غير أنني التزمت بكافة تفاصيل النظام الغذائي وطبقتها بحذافيرها حتى أحافظ على وزني ولا أتسبب في إفساده مرة أخرى، وبدأت بالفعل في ممارسة حياتي براحة وبشكل طبيعي.

وتخلصت من المشاكل الصحية التي كنت أعاني منها بشكل نهائي كما حرصت على ممارسة الرياضة بانتظام، ولكن كان هناك بعض الآثار السلبية الناتجة عن عملية تكميم المعدة وهي شائعة في العديد من الحالات الأخرى وسوف أذكرها لكم فيما يلي من سطور لوضعها في الاعتبار قبل اتخاذ القرار بإجراء عملية تكميم المعدة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الترهل بعد التكميم

عيوب عملية تكميم المعدة

من العيوب التي اكتشفتها بعد خضوعي لعملية تكميم المعدة وأذكرها في ضوء ذكر تجاربكم مع تكميم المعدة وتجربتي الشخصية فيما يلي:

  • عدم القدرة على تناول الطعام وتناول السوائل فقط طوال شهر كامل بعد الانتهاء من العملية مما جعلني أشعر بالوهن والضعف الشديد حتى أن السوائل كانت تسبب لي الغثيان ولكن مع الوقت تعودت على ذلك.
  • الشعور بألم في البطن وكنت أستخدم المسكنات للتخلص من هذه الآلام، ولكنها ذهبت مع الوقت.
  • التعرض للقيء حتى مع تناول كمية قليلة جداً من الطعام وهي أيضاً من الأعراض التي حدثت في البداية فقط.
  • الإصابة بالاكتئاب في بعض الحالات نتيجة لعدم اتباع تعليمات الطبيب وتناول الفيتامينات الموصوفة لهم، وعدم التحلي بالصبر لرؤية نتائج العملية.
  • التسبب في حصوات الكلى في بعض الحالات.
  • التعرض للإمساك والتسبب فيما يُعرف بمتلازمة الإغراق.
  • التعرض للتسريب من المعدة في بعض الحالات.
  • حدوث سوء للتغذية في حالة عدم الانتظام على المكملات التي يصفها الطبيب.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع تحويل مسار المعدة

مميزات عملية تكميم المعدة من الناحية الطبية

هناك بعض المميزات المباشرة وغير المباشرة لعملية تكميم المعدة، وجميعها تعود بالنفع على الحالة الصحية والنفسية للمريض، وتتضمن هذه المزايا ما يلي:

  • التخلص من التنمر الذي يعاني منه أصحاب الوزن الزائد من بعض الأشخاص في المجتمع، ويحدث هذا للأسف مع الكثير من المصابين بالسمنة.
  • عودة التفاعل والاختلاط مع المجتمع بعد أن كان المريض يبتعد عن التواجد في المناسبات الاجتماعية المختلفة لعدم سماع التعليقات السلبية من الأشخاص المتواجدين.
  • تحسن المظهر الشخصي والجسماني وارتداء أنواع الملابس التي يفضلها الشخص، بعد أن كان مفروضاً عليه ارتداء أشكال وأحجام محددة من الملابس وخاصة الملابس الغامقة الألوان.
  • التغير في نمط الحياة بشكل عام والقدرة على مزاولة الأعمال التي لم يكن لدى الشخص مقدرة على القيام بها بسبب زيادة الوزن.
  • التخلص من الأضرار الصحية المرتبطة بمرض السمنة مثل الضغط المرتفع ومرض السكري من الفئة الثانية إلى جانب عدم القدرة على النوم وضيق النفس، وارتفاع نسبة الكوليسترول الضار بالدم.
  • الحد من الضغط على العمود الفقري وعلى المفاصل ما يسبب التهاب المفاصل، وذلك نتيجة لتخفيف الوزن بفضل عملية تكميم المعدة.
  • تقليل الأعباء المالية لشراء الأدوية الطبية لعلاج الأمراض التي تتسبب بها السمنة الزائدة، والتخلص من آلام المعدة التي تسببها هذه الأدوية
  • الحد من الإصابة بالأمراض القلبية الناتجة عن البدانة والسمنة وانسداد الشرايين نتيجة لتراكم الدهون بها، مما يؤثر بشكل سلبي على القلب لأنها تمنع تدفق الدم إليه بشكل طبيعي، والتسبب في عدم انتظام الضربات القلبية والقصور التاجي والسكتات القلبية.
  • التغيير من نمط الحياة بشكل عام من خلال تناول الأطعمة الصحية وممارسة التمارين الرياضية، وكل ذلك يمكن القيام به بعد التخلص من الوزن الزائد الذي كان يُعيق الشخص عن القيام بالعديد من الأنشطة المفيدة للجسم.
  • تسبب السمنة حدوث تكيس على المبايض وبالتالي تأخير الإنجاب، كما تُضعف القدرة على الانتصاب عند الرجال لتأثيرها السلبي على هرمون التستوستيرون الذكري مما يحد من القدرة الجنسية للرجال والتسبب في عدم حدوث الحمل.
  • كما أنها تعمل على ضبط الهرمونات في الجسم لأن الاضطراب في مستوى هذه الهرمونات يُعيق عملية الحمل، وبالتالي فإن التخلص من هذه السمنة بفضل عملية التكميم يؤدي لتفادي هذه المشاكل.

اقرأ أيضًأ: تجربتي مع النحت البارد

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجاربكم مع تكميم المعدة وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.