تجاربكم مع بهاق الأطفال

تجاربكم مع بهاق الأطفال كانت مفيدة للغاية بالنسبة لي؛ حيث أنني تمكنت من التعرف على الكثير من المعلومات الهامة، مثل طريقة التعامل الصحيحة مع الأطفال المصابون بالبهاق، وطرق التي يُمكنها تخفيف مرض البهاق عند الأطفال، كما أنني تعرفت على الأسباب التي تؤدي إلى ظهور البهاق عند الأطفال، وأنواع البهاق عند الاطفال، ونتعرف على كل ذلك من خلال موقع جربها.

تجاربكم مع بهاق الأطفال

هناك الكثير من الأطفال يصابون بهذا المرض المزعج مما يسبب الانزعاج لهم والتعرض إلى التنمر بين أقرانهم، كما يصيب الأهل بحالة من القلق والرغبة في الحصول على العلاج الأمثل بطريقة علمية.

التجربة الأولى: أنواع البهاق عند الأطفال

لقد كان ابني يُعاني من ظاهرة البهاق وكنت أبحث مليًا عن تلك الحال، والأسباب التي تكون ناتجة عنها، فقد كنت أبحث عن تلك الحالة لدى الأطفال عن طريق الإنترنت، وكنت أحاول أن أسأل أصدقائي ومعرفي عما إذا كان لديهم بعض المعلومات التي تكون مفيدة لي في التعامل مع تلك الحالة.

قمت بنشر منشور على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد كنت أطرح فيه سؤال تجاربكم مع بهاق الأطفال؛ حتى يُمكنني التعرف على تجارب الأشخاص الآخرين في التعامل مع البهاق لدى الأطفال.

لقد تلقيت الكثير من التعليقات على المنشور الذي قد قمت بنشره، وكانت تلك التعليقات تشتمل على العديد من المعلومات المفيدة، منها الأسباب التي تكون السبب في البهاق وأنواع وطرق علاجه، والكثير من المعلومات الأخرى، وكنت عندما أقرأ كل معلومة من خلال تلك التعليقات أقوم بالتحقق من صحتها عن طريق البحث عبر الإنترنت.

واحدة من التعليقات التي قد تلقيتها على المنشور الخاص بي على وسائل التواصل الاجتماعي، كان تعليق لامرأة توضح لي أنواع البهاق التي تكون عند الأطفال.

  • البهاق المنتشر: ذلك النوع من البهاق يكون من أفضل الأنواع المنتشرة عند الأطفال، وعند الإصابة بذلك النوع، فإن البهاق يكون منتشر في كافة أنحاء الجسم، وهو يكون متشابهة؛ حيث إنه يكون متواجد في جميع أماكن الجسم بشكل متشابهة، والذي يكون مثل المرآة.
  • البهاق القطعي أو البهاق الجزئي لدى الأطفال: ذلك النوع يكون من الأنواع المنتشرة عند الأطفال بالمقارنة مع غيره من الأنواع، وهو الذي يكون عبارة عن بقع تكون متواجدة على إحدى جوانب الجسم، فهي لا تكون متواجدة في أي مكان آخر.
  • البهاق الموضعي أو البؤري: يكون ذلك النوع هو الذي يحدث من خلال تواجد عدد قليل من البقع في مكان واحد.

اقرأ أيضًا: كيف أتأكد من البهاق

التجربة الثانية: أسباب البهاق الخفيف عند الأطفال

عندما قمت بطرح سؤال تجاربكم مع بهاق الأطفال على الأشخاص الذين أعرفهم، وجدت صديقة لي تحكي لي تجربة أختها مع ابنتها التي كانت تُعاني من البهاق، وقد أوضحت لي صديقتي الكثير من المعلومات الهامة، كما أنني تمكنت من خلالها من التعرف على أسباب البهاق الخفيف الذي يكون عند الأطفال.

تمكنت من خلال صديقتي من التعرف على أن البهاق يكون له علاقة بالجينات الوراثية، ولكنه لم يتم التعرف على السبب الأساسي له حتى الآن، ولكن قالت لي صديقتي أنه يكون هناك بعض المحفزات البيئية الرئيسية التي تؤدي إلى خطر الإصابة بالبهاق.

  • الإصابة بالجروح المؤثرة على طبقات الجلد كثيرًا، أو التعرض لحروق الزيوت الطفيفة، والتي تكون السبب في تكسير طبقات الجلد.
  • التعرض لأشعة الشمس لمدة طويلة.
  • التعرض للضغوطات النفسية والعصبية الشديدة بكثرة؛ لأن البهاق يعتبر من الأمراض العضوية التي يكون لها علاقة بالحالة النفسية، فمن الممكن أن يُصاب به الطفل؛ بسبب التعرض للضغوطات من قبل والديه أو من قبل أحد الأشخاص الآخرين.

التجربة الثالثة: كيف ينتشر البهاق في جسم الطفل

بعد إصابة طفلي بالبهاق في سن الثالثة قدمت عدة استفسارات للطبيب المعالج وقد قال إن البهاق يُعد من الأمراض الجلدية غير المعدية، فهو لا ينتقل عن طريق اللمس أو الدم أو اللعاب مثل ما يحدث مع أغلب الأمراض الجلدية؛ لأنه يكون له علاقة بالصفات الوراثية.

أكمل الطبيب قائلًا: ينتشر البهاق في جسم الأطفال؛ بسبب مهاجمة الجهاز المناعي لمادة الميلانين، والتي تكون هي المسئولة عن لون البشرة والشعر والعين، وتقوم بتكسريها بدلًا من محاربة يالأجسام الخارجية، فيعتبر الجهاز المناعي الميلانين في تلك الحالة ليس جزءً من الجسم.

هذا ما ينتج عنه تغير لون الجلد في منطقة الهجوم؛ بسبب التعرض للمحفزات الثلاثة وهي الشمس والجروح والحالة النفسية.

التجربة الرابعة: أعراض البهاق عند الأطفال

من خلال تجارب الأشخاص المعروضة على الصفحات الطبية على الإنترنت نجد أن أعراض البهاق عند الأطفال تشتمل على بعض النقاط المحددة، وتلك الأعراض هي التي كنتي أُعاني منها مع ابني، وكانت هي أيضًا نفس الأعراض التي كانت تشتمل عليها كافة التعليقات في المنشور الذي قد قمت بنشره.

  • تغير لون الشعر عند الأطفال؛ حيث إنه من الممكن أن يتغير لون شعر الرأس أو الذقن أو شعر الحواجب إلى اللون الأبيض.
  • من الممكن أن يصل البهاق إلى العينين، كما أنه من الممكن أن يصل إلى الفم والأنف في الغشاء المخاطي.
  • من الطبيعي أن تتأثر أجزاء الجسم التي تتعرض لأشعة الشمس، ولكن تلك البقع يكون لها تأثير أكبر.
  • تلك البقع لا تكون مؤلمة، ولكنه من الممكن أن يبدو عليها الاحمرار أو الشعور بالحكة.
  • من الممكن أن تتأثر الحالة النفسية للطفل بالسلب عند الإصابة بذلك المرض، لذلك يكون من الأفضل أن يتم استشارة طبيب نفسي كذلك.

التجربة الخامسة: علاج البهاق عند الأطفال

بعد أن قمت بطرح سؤال تجاربكم مع بهاق الأطفال على مواقع التواصل الاجتماعي، تلقيت الكثير من التجارب المختلفة للأشخاص، وكانت إحدى تلك التعليقات على سؤالي، كان هناك تعلي لامرأة تحدثني عن تجربتها في علاج البهاق مع ابنتها، والتي قد بدأت في علاجها بعد أن بحثت كثيرًا من خلال الإنترنت، وقامت باستشارة الطبيب.

نصحتني تلك المرأة بالذهاب إلى الطبيب واستشارته أولًا قبل الاعتماد على أي نوع من أنواع العلاجات المختلفة؛ حيث إن البهاق لا يعتبر مجرد بقعة، ولكن لا بد من أن يقوم الطبيب بتشخيص الحالة؛ لاختيار العلاج المناسب.

أوضحت لي المرأة أنه ليس هناك علاج دائم للبهاق، ولكن هناك العديد من الخيارات العلاجية في الوقت الحالي، والتي تعمل على الحد من ظهور البقع البيضاء، كما أنها تُساعد في توحيد لون البشرة، ولكن النتائج تتغير من طفل إلى آخر.

1- العلاج الموضعي

ذلك النوع من العلاج مثل فيتامين د ومثبطات الكالسينيورين يكون له دور كبير في تقليل سرعة انتشار البهاق لدى الأطفال، وذلك عندما يتأثر أقل من 20% من مساحة سطح الجسم بالبقع البيضاء.

2- الحماية من الشمس

من الممكن أن تتعرض الأماكن التي لا يوجد بها تصبغ لحروق الشمس الشديدة؛ بسبب وجود نقص في الميلانين، والذي يكون هو المسؤول عن الحماية من أشعة الشمس الضارة، لهذا يجب استعمال الكريمات التي تحمي من أشعة الشمس، وارتداء النظارات الشمسية؛ حتى تحمي جلد الطفل.

3- العلاج بالضوء

إن التعرض للأشعة فوق البنفسجية بكثرة بعد تناول الأدوية يجعل البشرة أكثر حساسية من الضوء، على الرغم من كونه يُعد علاج مكثف للغاية، ويكون بحاجة إلى الذهاب إلى الطبيب كثيرًا، ولكنه يعتبر مازال واحدًا من الطرق التي يتم استعمالها في علاج البهاق عند الأطفال.

اقرأ أيضًا: علاج البهاق في ساعة

التجربة السادسة: طريقة التعامل مع الطفل المصاب بالبهاق

واحدة من التعليقات التي كنت قد تلقيتها على سؤال تجاربكم مع بهاق الأطفال، والذي كنت قد نشرته على وسائل التواصل الاجتماعي، كان هناك تعليق لسيدة تنصحني بالطريقة الصحيحة التي يُمكن من خلالها التعامل مع الطفل المُصاب بالبهاق.

  • تشجيع الطفل على القيام بالكثير من الأنشطة الاجتماعية المتعددة.
  • تعليم الطفل كيف يُمكنه أن يشرح مرضه للأشخاص الآخرين من حوله، وبالأخص الأشخاص الآخرين، ويشرح لهم أنه لا يعتبر مرض معدي.
  • التركيز على نقاط القوة عند الطفل، وتعليمه جيدًا أن لون البشرة لا يكون هناك أي صلة بينه وبين النجاح في الحياة.
  • عدم الضغط النفسي على الطفل، والعمل على إظهار الحب له في جميع الأوقات، وإظهار تقبلك له في كافة حالاته.

التجربة السابعة: نسبة شفاء البهاق لدى الأطفال

عندما قمت بالبحث عن مرض البهاق للأطفال من خلال الإنترنت بعد معاناتي الطويلة مع ابني معه، تمكنت من التعرف على نسبة شفاء البهاق عند الأطفال.

وجدت أن البهاق لا يعتبر مرضًا قابلًا للشفاء، ولا يتوفر علاج للبهاق يُمكنه علاج البهاق بشكل نهائي، ولكن من الممكن أن تظهر بعض الدلالات على الشفاء من البهاق عند الأطفال.

من الممكن أن يتوقف البهاق عن الانتشار أو أنه من الممكن أن تزول البقع بشكل تلقائي، ولكن غير ممكن ضمان ظهور تلك النتائج على جميع الأطفال، لهذا يكون من الأفضل المتابعة مع الطبيب المختص؛ حتى يصف العلاج المناسب وفق الحالة.

اقرأ أيضًا: الفرق بين البقع البيضاء والبهاق وما لون البهاق

التجربة الثامنة: نصائح للوقاية من البهاق عند الأطفال

واحدة من التعليقات التي كانت على المنشور الخاص بي على مواقع التواصل الاجتماعي، كان هناك تعليق لامرأة تنصحني بالطرق التي يُمكن من خلالها حماية الأطفال من البهاق.

  • ألا يتعرض الطفل لأشعة الشمس بشكل مباشر لمدة طويلة، وبالأخص خلال فصل الصيف.
  • التعامل مع الجروح وكدمات الأطفال بشكل طبي صحيح عن طريق وضع مضادات حيوية، مثل المراهم والكريمات على المكان المُصاب؛ حتى تُساعد على التئامها بسرعة.
  • استعمال الكريمات التي تحمي من أشعة الشمس المباشرة، ولا بد من ارتداء أغطية الرأس؛ حتى يُمكن الحفاظ على جلد الطفل من أشعة الشمس الضارة.
  • اللجوء إلى التعامل الطبي بشكل سريع عن طريق استعمال الكريمات ومراهم لعلاج البهاق لفترة شهر؛ حتى لا يُسمح لمكان الإصابة بأن يتحول إلى منطقة خصبة لانتشار البهاق.
  • الفحص المبكر عن المرض في حالة ملاحظة ظهور أي علامة من الأعراض التي تُصاحب البهاق؛ حتى يُمكن السيطرة عليه قبل أن يزداد.
  • التعامل مع الأطفال الذين يُعانون من البهاق بشكل طبيعي، وبالأخص الإناث؛ لكي يكون ذلك عامل مساعد لهم على تقوية الجهاز المناعي، والاستجابة للعلاج بشكل سريع.
  • التعامل النفسي مع الأطفال وفق المرحلة العمرية.

تجاربكم مع بهاق الأطفال كانت مهمة لي للغاية؛ لأنها كانت عونٌ لي في التعامل مع حالة ابني، وتمكنت من التعرف على الطرق التي يكون لها دور في تخفيف علامات البهاق عند الأطفال.