نظرة الشباب للبنت اللي تكلمه

نظرة الشباب للبنت اللي تكلمه كيف تكون؟ وما هي المعايير التي يبحث عنها الرجل في الفتاة التي يرغب في الارتباط بها؟ فمن المتعارف عليه أن كل شاب يتمنى ان تكون شريكة حياته فتاة تتمتع بأخلاق حميدة، فهل هذا يعني أنه يستحقر الفتاة التي يتحدث معها؟ هذا ما سنتعرف عليه من خلال موقع جربها.

نظرة الشباب للبنت اللي تكلمه

على مدار السنوات الأخيرة أصبحت ظاهرة حديث الفتيات مع الشباب شائعة للغاية، فقد لا تصدق حاليًا أن هناك فتاة لم تكن تتحدث مع شاب، ولو لفترة قصيرة من الوقت، وهذا بالتحديد ما يفكر فيه الشباب، وذلك على الرغم من الموانع الدينية والثقافية والاجتماعية التي ترفض هذا الأمر، إلا أن المجتمع بدأ يتقبله شيئًا فشيئًا، حتى أن أصبح أمرًا لا بُدّ منه في يومنا هذا.

على الرغم من موافقة الشباب على التحدث مع الفتاة والالتقاء بها إلا أنه في ذات الوقت قد يفكر أنها ليست فتاة ذات أخلاق حميدة من الأساس، وذلك لأنها وافقت على الحديث معه، ما يعني أنهما قاما بنفس الخطأ، إلا أنه يراها شخصًا سيئًا وربما لا يرغب في الأساس من الزواج منها أو إكمال علاقته بها.

اقرأ أيضًا: المرأة الهادئة أكثر ضجيجاً في عقول الرجال

آراء الشباب في الفتاة التي تكلمهم

في إطار التوصل إلى الرأي الشائع في هذا الصدد تم طرح سؤال ما هي نظرة الشباب للبنت اللي تكلمه على مجموعة من الشباب في أعمارٍ مُتفاوتة، وفي واقع الأمر اختلفت الإجابات بشكلٍ كبير.

فقال الأول من خلال ما مر به من تجارب: “بصدق ومن خلال التجارب التي مررت بها لا يمكن أبدًا لأي رجل أن يثق في فتاة كانت على علاقة غير رسمية معه، وسمحت لنفسها أن تلتقي به في الخارج دون أن يكون أهلها على علم بذلك”…

“فهي تحدثه لساعات عدة في أوقات متأخرة من الليل عبر الهاتف، باختصار لا يمكن للرجل الوثوق في فتاة أعطته أي شيء مهما كان بسيطًا قبل زواجهما وبدون حق، وذلك حتى وإن كان الرجل هو من طلب منها فعل ذلك، فبمجرد موافقتها على هذا الفعل بالنسبة لأي رجل تعني استعدادها وقابليتها لفعل الخطأ”..

“بالتالي لن يكون أي رجل قادر على الوثوق في أخلاقها، ومهما سمعت من هذا الرجل من كلام معسول ووعود فلن يفي بأيٍ من هذه الوعود لها، وعلى كل فتاة أن تكون منتبهة وتحافظ على نفسها قبل أي شيء”.

أما الثاني فقد قال عند سؤاله حول نظرة الشباب للبنت اللي تكلمه: “أي وعود ودعوى للحب طالما أنه لم يتم تأييدها وإعلانها بين الناس والأهالي بطريقة جادة مثل الزواج والخُطبة فهي كاذبة”.

ثُم أردف قائلًا: “وفي حال فكر أي رجل عاقل في الزواج فلن يقبل أن يتزوج من تلك التي استجابت له، وسمحت له بأخذ ما ليس من حقه، والرجل الذي يحدث الفتاة التي يحبها عن الوفاء والإخلاص فما هو سوى كاذب وهو أبعد ما يكون عن الحب والإخلاص.

كانت هذه العينة السلبية من الآراء، ومن المؤكد أن هُناك بعض وجهات النظر التي تناولت الأمر بشكلٍ موضوعي أكثر، وعملت على النقاش فيه، وبين معاذ الله وأصبح الاختلاط ضرورة تتمحور نظرة الشباب للبنت اللي تكلمه.

اقرأ أيضًا: الشخصية التي تجذب غالبية الرجال

صفات الفتاة التي يرغب بها كل رجل كزوجة

بعد التعرف على وجهة نظر مجموعة من الشباب؛ وأخذ إجاباتهم حول نظرة الشباب للبنت اللي تكلمه سنتطرق إلى التعرف على الصفات التي يحلم كل شاب أن يجدها في الفتاة التي سيتزوج منها، ومن أهم هذه الصفات ما يلي:

1ـ ألا تكون محط أنظار الجميع

قد تظن الكثير من الفتيات أن الرجل يلتفت إلى المرأة التي كثرت الأنظار الموجهة إليها، ولا يقصد هنا الفتاة التي تكون محط للأنظار بطريقة صحيحة وعفيفة مثلًا عن طريق تفوقها في دراستها، أو التزامها بتعاليم دينها، بل يقصد هنا الفتاة التي تلفت الأنظار إليها بسبب سلوكياتها المبالغ فيها بين الغرباء وبالأخص أمام الشباب.

حيث تظن الكثير من الفتيات أنها بهذه السلوكيات ستكون قادرة على لفت نظر الرجل إليها، لكن على العكس، حيث ينظر الرجل إليها ويقول كيف لي أن أثق بهذه الفتاة التي يلتف الشباب من حولها، وكيف لي أن أكون مع فتاة قد نظرت كل العيون إليها وخاطبتها كل الألسنة وفُتن بها ذوي الشهوات.

لذا نجد أن الرجل دائمًا ما يبحث عن المرأة البعيدة التي لا يصل إليها أي أحد، فهي تعرف جيدًا قدر ذاتها وتكون بانتظار من يستحقها، أي أن المرأة صعبة المنال هي دائمًا محط أنظار الرجل الصحيح، وهو الذي يرغب بكل صدق في الحفاظ عليها والتقرب منها بهدف الزواج الشرعي ليس إلا.

2ـ الفتاة التي تضع احترامها لذاتها في المقام الأول

الفتاة التي يرغب أي رجل عاقل سَوي في الزواج منها هي الفتاة التي تعرف كيف تحافظ على ذاتها وتحترمها، لأنها إذا احترمتها لن تسمح لنفسها بالوقوع في الخطأ، أو فعل السلوكيات التي تقلل من شأنها، وذلك أمام نفسها وأمام غيرها.

كما يرى الرجل أن المرأة التي تضع احترامها لذاتها في المقام الأول هي من ستكون قادرة بحق على الحفاظ عليه، وعلى سمعته وبيته وتحترمه مهما كانت الظروف.

اقرأ أيضًا: جدول الزوجة المثالية في عيون الرجال

3ـ الفتاة الناضجة

من أكثر ما يلفت انتباه الرجل في المرأة هو كونها ناضجة بما يكفي لتواكب تفكيره ومُعتقداته، كما أن الرجل يرى أن المرأة الناضجة بحق لن تضيع وقتها وحياتها في التعرف على الشباب وقضاء الوقت برفقتهم، بل إنها تبحث عن رجل حقيقي لا يتلاعب بها وبمشاعرها، ويسلك الطريق الصحيح الشرعي للوصول إليها.

4ـ الفتاة المحتشمة

تعتقد الكثير من الفتيات حاليًا أن الرجل يلتفت إلى الفتاة التي ترتدي ثيابًا تظهر له جسدها ومفاتنها، وأن هذا هو ما يبحث عنه، لذلك انتشر العُري في الشوارع والملابس الفاضحة التي لا يباع غيرها في المحلات والمتاجر.

لكن من وجهة نظر الرجل فهو لا يرى مثل هذه الفتاة سوى قطعة مباحة يمكن للجميع النظر إليها متى رغبوا في ذلك، ومن المؤكد أن الرجل سينظر إليها، ولكنها نظرة شهوانية، وقد تصل إلى مرحلة الاحتقار والامتهان منها ومن عرضها وسُمعتها حتى إن لم يتم ذلك بشكلٍ مُباشرٍ وجهًا لوجه.

كما أن الرجل لم يعد يشعر بالفضول تجاهها بعد أن رأى جسدها ومفاتنها، والفضول هُنا يعني التقرب منها بغرض أن تكون له مستقبلًا، فما الذي يجعله يتكبد عناء التقرب منها؟ أما الفتاة المحتشمة فبالنسبة له تكون شيئًا مثيرًا للفضول بشكلٍ جنوني، ويرى أنها تحافظ على نفسها وجسدها من أعين الناس، وتحتفظ بجمالها للرجل الذي سيستحق أن يراه بحق.

5ـ أن يكون لها حدود معينة في التعامل مع من حولها

ينجذب الرجل كثيرًا على المرأة التي يراها تتعامل بحدود مع الغرباء، ويجد أنه لا أحد يمكنه تخطي هذه الحدود مهما حدث، فمن الطبيعي أن يكون لها زملاء في العمل أو الدراسة من الشباب.

لكن عندما يراها وهي تتعامل معهم يلاحظ حدودها وتعاملها بحذر للحفاظ على نفسها، وسمعتها من ألسنة الناس، ويرى الرجل هنا أن هذه هي الفتاة المناسبة، والتي ستكون قادر على الحفاظ عليه.

اقرأ أيضًا: أنواع الرجال الخمسة في التعامل مع النساء

نصائح للفتيات اللاتي يتحدثن مع الشباب

في إطار التعرف على نظرة الشباب للبنت اللي تكلمه سنذكر مجموعة من النصائح لكل فتاة على علاقة بشاب باسم الحب، حيث يجب عليها الانتباه والاستماع جيدًا إلى هذه النصائح:

  • لا يوجد رجل صادق في حبه يسلك طرق غير واضحة للوصول إلى الفتاة التي من المفترض أنه يحبها.
  • الابتعاد التام عن أي صديقة تدخل في مثل هذه العلاقات، لأنه لا يوجد فتاة تفعل ذلك ولا تريد سحب كل من حولها إلى نفس القاع الذي وقعت فيه.
  • انتبهي إلى سمعتكِ فلن يخرج أحد من مثل هذا النوع من العلاقات مجروحًا غيركِ، وأنتِ بحديثك مع الشباب تسيئين إلى سمعتك، الأمر الذي سيكون وصمة عار في حياتك.
  • احترمي أهلك الذين وضعوا ثقتهم كاملة بكِ.
  • اتقِ الله تعالى في أفعالك وفكري في الله وخافي من عقابه على مثل هذه الأفعال المشينة التي نهاكِ عنها.

نظرة الشباب للبنت اللي تكلمه هي أسوأ مما قد تتوقعه أي فتاة، لذا يجب عليكِ عزيزتي التفكير فقط في نفسك وفيما هو في صالحكِ ولا تصدقي كل ما يقال لكِ دون وجود أي فعل يثبت هذا الكلام.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.