كلمات عن الذكريات المؤلمة

الخواطر والكلمات عن الذكريات المؤلمة كثيرًا ما تُراود المرء وتعبث بشعوره بين الحين والآخر، ولكنها وعلى الرغم من ذلك قادرة على التعبير عما يدور في ذهنه وخاطره، ما يُساهم بشكلٍ كبير في تهدئته والتقليل من حِدة وتيرة ما يشعر المرء به، ويرجع السبب في ذلك لكونها تصفه، لذا قررنا عبر موقع جربها مُشاطرتكم الأحزان وتعريفكم بأكثر هذه الكلمات تعبيرًا.

كلمات عن الذكريات المؤلمة

كثيرًا ما يُقال إن المرء ليس سوى بعض الذكريات، البعض منها سعيد، والكثير منها يميل إلى الحُزن ويحمل في طياته الكآبة، وفي واقع الأمر تُشكل الذكريات بشكلٍ عام حياة المرء، فتُمثل المواقف التي مر بها، المشاعر التي راودته، من تعرف عليهم من أشخاص وما رآه من صور.

أكثر ما يجعل الذكريات مُعبرة ومُتصلة بالواقع بشكلٍ كبير كونها ترتبط ارتباطًا جذريًا بالحواس، فالمرء تُراوده بعض الذكريات إذا لامس شيئًا ما، اشتم رائحته، سمع صوته وبالتأكيد في حال ما رأى ما يُذكره بهذه المواقف، ومقالنا هذا يختص بالذكريات الحزينة، ومن أكثر ما رأيناه من الكلمات عن الذكريات المؤلمة تعبيرًا ما يلي:

  • بعد مُنتصف الليل من كُل ليلة يتحول سقف غُرفتي إلى حلبة مُصارعة رومانية تتنازع فيها الأفكار وتتلاطم في أركانها الذكريات.
  • كثيرًا ما أُعبر عن كوني رضيت بالغياب، ولكن يشهد الله أن الذكرى لم ترضى عن قلبي الرحيل.
  • برد الشتاء القارص قادرٌ على أن يُجمد كُل شيء حتى الدم في عروقي، ولكنه يعجز تمام العجز عن إيقاف نسيم العطر ورائحة الحنين في آناء الليل.
  • تُثير الذكريات فينا الشجن، ولكنها في الوقت ذاته تُقلب في قلوبنا المواجع وتُعيدنا إلى لحظاتٍ كانت فيها قلوبنا تمر بأكثر لحظات الحُزن سوءًا، لنعلم حينها علم اليقين أننا لم ننسى قط هذه الذكريات، فتبقى فينا ونعيش فيها لنصل إلى مرحلةٍ نكاد نرى أصحابها بأُم أعيُننا.
  • وقفت البارحة في ذات الطريق الذي رأيتك فيه للمرة الأخيرة، في هذا الدرب سمعت آخر كلماتك لي، وشممت عبق وجمال وجودك، ولكنه نهج الدُنيا، فلا شيء يبقى ولا دائم إلا وجه الله تبارك وتعالى.
  • هُناك العديد من المواقف السعيدة التي تتسبب للمرء بالحُزن والأسى لمُجرد أنها انتهت وولت، ولكن ما يُعتبر مؤلمًا بحق هو كون الذكريات عالقة في الأذهان، بين قلبٍ رافضٍ للتصديق وعقلٍ يُحاول إقناع المرء بأن كُل شيءٍ قد انتهى تمامًا.

اقرأ أيضًا: كلمات عن المطر والشتاء

استرجاع الذكريات المؤلمة

يُحب الإنسان بطبعه وبشكلٍ غريزي أن يستعيد كافة الذكريات التي أثقلت كاهله وأرهقته كثيرًا، وفي واقع الأمر هذا من وجهة نظر الطب النفسي يُعتبر من الأمور التي يُحب المرء القيام بها بشكلٍ دوري، يُمكن القول إنها من صور التعبير عن الحنين والحاجة الماسة لتواجد هذا الشخص في حياتنا، ومن أبرز ما جاء من كلماتٍ عن الذكريات المؤلمة ما يلي:

  • لا أحد مهما بلغ من القوة والاتزان النفسي قادرًا على أن يمحو الذكريات الأليمة بشكلٍ كامل.
  • لا يُمكننا تقدير مدى أهمية وقيمة الأشياء حولنا إلا بعدما نفقدها وتغيب.
  • كثيرًا ما يُشبه الغياب الموت، ورُبما الفرق الوحيد بينهما هو كون الموت لا ليس فيه أمل بالرجوع، أما الغياب فبلا، وهذا أسوأ بكثير لو تعلمون.
  • يأخذ المرء في العديد من الأحيان قراراتٍ تُشكل لحظاتٍ وذكرياتٍ حزينة ومؤلمة تُراوده بشكل دوري، ولكن على الرغم من كُل هذا الألم والقسوة إلا أنه غالبًا ما تكون هذه القرارات هي الصحيحة، فاجعل كرامتك وصحتك النفسية أولوية، وكُل ذكرى مؤلمة ستزول.
  • هُناك العديد من الكلمات التي لها القُدرة على أن تأخذنا إلى أوقاتٍ ماضية وتُذكرنا بلحظاتٍ وذكرياتٍ حزينة ولت، ولكن ما يؤلم حينها حقًا هو استشعار ما عشناه فيها من لحظاتٍ جميلة.
  • الكثير من الكلمات تبدو في ظاهرها جميلة ولطيفة، ولكن التعمق فيها والوصول إلى معانيها الحقيقة غالبًا ما يكون أمرًا مؤلمًا يُقلب الأوجاع ويستحضر من المواقف المؤلمة والذكريات الكثير.
  • تُعتبر الذكريات من صور المواقف السعيدة، ولكن شعورنا بالحُزن نابع عن كونها حدثت في الماضي، ولم تعُد موجودةً الآن..
  • من أبلغ ما قيل من كلماتٍ عن الذكريات المُؤلمة كون الأماكن القديمة قادرة على أن تروي لنا القصص وتقص علينا الذكريات دون حتى امتلاكها للسان.
  • تبقى الذكريات جميلة إلا أن يختفي من شاركنا إياها، لتُصبح كابوسًا يُرافقنا أينما حللنا وارتحلنا.

اقرأ أيضًا: كلمات مؤثرة في النفس قصيرة

قصائد شعر عن الذكريات

يُعتبر الشعر واحدًا من أكثر الفنون قُدرة على التعبير، فقد كانت الأبيات الشعرية لسان حال كبار الأُدباء والفنانين، وقد تمكنوا بشكلٍ كبيرٍ من مُشاطرتنا ومُشاركتنا ما يشعرون به بشكلٍ لا يُصدق، وذلك سواء ما كان يختص بالأمور الحزينة أو الذكريات السعيدة.

لذا وفيما فيما يلي من سطور نستعرض لكم أبرز القصائد التي جاء فيها من الكلمات عن الذكريات المؤلمة ما عبر عن الشعور بدقة مُتناهية، ومن أكثر وأشهر الأمثلة على هذه الأبيات كُل من:

1- قصيدة بكر موسى هارون

يُعتبر بكر موسى هارون واحدًا من شُعراء المملكة العربية السعودية المُعاصرين، وقد ذاع صيته في برنامج أمير الشُعراء الذي يهدف إلى إطلاق مهارات الشباب العربي في الشهر، كما قام بكتابة قصائد عديدة أبرزها يوم التأسيس، كما قد عبر ببعض الكلمات عن الذكريات المؤلمة والحنين إلى الماضي السعيد بقوله:

أرجع زمان الأمس من صفحاتي.. ما أجمل الأيام بعد فوات

ذكرى يعود إلى الفؤاد حنينها.. دوماً إذا ذاق الفؤاد بآهات

زمن تولى من ربيع حياتنا.. في ظله ما أجمل الأوقات

نلهو ونمرح والسعادة عندنا.. ما أصدق البسمات والضحكات

نجري ونجري ليس ندري أنها.. تجري بنا الأعمار في الساعات

ونلاعب المطر الخفيف إذا أتى.. وعلى اليدين تساقط القطرات

نبكي ونضحك تلك حال طفولة.. ونصدق الأفعال والكلمات

ما أجمل الأيام تمضي غفلةً.. زمن الصفاء يمر في عجلات

2- أبلغ قصائد الحُزن

كثيرًا ما نجد قصائد تنتشر انتشارًا كبير دون أن نعلم كاتبها، فالشعر العربي يُعتبر باب الإبداع الفني ومصدر الإلهام الأكبر لمن يُعانون من الحُزن والضيق أو حتى يشعرون بالسعادة، لذا يلجأ بعض الشُعراء إلى التعبير عما يشعرون به أكثر من نيل الشُهرة، ومن أبرز صور هذه القصائد التي جاء فيها كلماتٍ عن الذكريات المؤلمة والاشتياق للأحبة ما يلي:

بكيت وهل بكاء القلب يجدي؟ فراق أحبتي وحنين وجدي

فما معنى الحياة؟ إذا افترقنا وهل يجدي النحيب فلست أدري

فلا التذكار يرحمني فأنسى ولا الأشواق تتركني لنومي

فراق أحبتي كم هز وجدي وحتى لقائهم سأظل أبكي

اقرأ أيضًا: كلمات حب للزوج للواتس اب

3- قصيدة عن الحُزن والوحدة

في إطار البحث عن أجمل وأكثر الكلمات عن الذكريات المؤلمة تعبيرًا نجد بعض القصائد التي تلفت انتباهنا وتشد أبصارنا، ومن أبرز الأبيات التي كان لها القُدرة على القيام بذلك كُل مما يلي:

ما أصعب أن تبكي بلا دموع.. وما أصعـب أن تذهب بلا رجوع

وما أصعب أن تشعر بالضيق.. وكأن المكان من حولك يضيق

ما أصعب أن تتكــلم بلا صوت.. أن تحيا كي تنتظر الموت

ما أصعب أن تشعر بالسأم.. فترى كل من حولك عـدم

ويسودك إحسـاس الندم.. على إثم لا تعرفه وذنب لم تقترفه

ما أصعب أن تشعر بالحزن العميـق.. وكأنه كامنٌ في داخلك ألم عريـق

تستـكمل وحـدك الطـريـق.. بلا هدفٍ بلا شـريكٍ بلا رفيـقٍ

وتصير أنت والحزن والنـدم فريق.. وتجد وجهك بين الدموع غريق

ويتحول الأمل الباقي إلى بريـق.. ما أصعب أن تعيش داخل نفسك وحيد

بلا صديقِ بلا رفيقِ بلا حبيب.. تشعر أن الفـرح بعـيد

تعاني من جـرح لا يطـيب.. جـرح عمـيق جـرح عنيد

جـرح لا يداويــه طبيـب..

ما أصعب أن ترى النـــور ظلام.. ما أصعب أن ترى السعادة أوهـام

لا أحد منا لا يمتلك في طيات عقله وذهنه ذكرياتً مؤلمةً وحزينة، ولكن ما يُشكل الفرق فعلًا بين شخصٍ وآخر هو القُدرة على تخطي هذه اللحظات والعبور إلى بر الأمان بعقله وتفكيره، ولكن لا ضرر في التعبير عن هذا الحُزن عن طريق استعمال الكلمات عن الذكريات المؤلمة والاطلاع على ما جاء من قصائد وأشعار.

قد يعجبك أيضًا