كلمات عن الجمال الطبيعي

كلمات عن الجمال الطبيعي تجذب القلوب، حيث إنها تتميز بجاذبية خلابة وغامضة للغاية، ولا يوجد لها أي تفسير، فلا يمكن تحديدها بصورة كاملة عبر أحاسيسنا وتصرفاتنا مع الآخرين؛ لذلك نحتاج إلى بعض العبارات التي تساعدنا في التعبير عن هذا الجمال، وهذا بالتحديد ما سنتحدث عنه من خلال موقع جربها.

كلمات عن الجمال الطبيعي

توجد مجموعة من الكلمات التي يمكن استخدامها في التحدث عن الجمال الطبيعي، وهي تساعد بشكل كبير في إبراز مدى جماله عن غيره، ويجعل الإنسان يُحب شكله وجماله الخاص به والفريد، وسنعرض كلمات عن الجمال الطبيعي عبر النقاط الآتية:

  • مُتميزٌ بين الجمال جمالها.. وجمالها فوق الجمال جميلٌ.
  • إن الجمال لا نراه فقط.. بل هو شيء نكتشفه بالروح الجميلة.. والفكر الرائع والفريد.. والأخلاق الطيبة.. والأدب الجميل أيضًا.
  • إن الحب يكمن في الاهتمام بالجمال الروحي وليس الجمال الجسدي.. فالحب الجسدي ليس بحبٍ حقيقي.
  • إن الجمال بدون التحلي بالحياء مثل الوردة التي لا عطر ورائحة لها.
  • يُعد الجمال الطبيعي بمثابة ينبوع غبطة لا ينضب معينه لمن يعرف كيف يكتشفه.
  • إن الجمال الطبيعي يمكن أن ينقسم إلى جزئين.. الأول منهما أن حُسن الصورة عبارة عن جمال ظاهر.. بينما الثاني حُسن العقل جمال باطن صعب التحلي به.
  • يأسر الجمال الطبيعي العيون.. بينما الأخلاق الطيبة والأدب تجذب ويمتلك القلوب.
  • إن الجمال الطبيعي يصدم العين.. وهذا على عكس الجدارة تربح الروح.
  • يرتبط معنى العقل بالحقيقة.. وتُشير الأخلاق إلى الواجب.. بينما الذوق فهو الجمال الطبيعي والفن هو شيء الذي يُميز بين الناس.
  • يربط الجميع الجمال الطبيعي بالظاهري فقط.. ويتركون النظر إلى الصفات والجمال الداخلي الذي يُميز كل شخص عن الآخر.
  • من يُحب ويهوي الجمال تمتلئ روحه بالحنان على الناس.. فالرضا يُضيء وجهه ويمنحه جمال خاص به.
  • إن الفرد ينسج حياته على غير إدراك منه.. وهذا تبعًا لقوانين الجمال.. حتى في لحظات اليأس الأكثر قتامة يكون جميلًا.
  • وجود الجمال بدون عقل.. مثل الزهرة الموجودة في الوحل وليست في مكانها الطبيعي لها وهو البستان.
  • لا يقتصر الجمال الطبيعي على الملابس أو الألوان والزينة.. بل الجمال هو جمال الأدب والأخلاق والعلم.
  • إن الورد يأخذ من أوصافك جمال.. بل أنه إذا رأي جمالك فسيخجل ويذبل من فرط روعتك المُميزة والتي لا يوجد لها مثيل أمام جمال الورد.

عبارات غزل عن الجمال

من الجدير بالذكر أن الجمال يكون مُميز من شخص إلى آخر، وهو ما يجعل كل فرد ينجذب إلى شيء معين في أي إنسان يتعامل معه، فيوجد من تعجبه طريقة التفكير، وآخر يأسره جمال الروح ونقائها، وسنوضح كلمات عن الجمال الطبيعي خلال النقاط التالية:

  • يعتبر الجمال بمثابة وطن.. وعاصمته هي عيناك.
  • إن الصمت في حرم الجمال جمال.
  • أرغب في إطالة النظر إلى جمالك الطبيعي.. ولا أزح عنك عيني وأظل أتأمل صنع الله فيك.
  • لا تستهين بالجمال الطبيعي.. فهو يخطف قلبك في لحظة ولا تعلم كيف تسترجعه مرة أخرى.. ويأخذ منك هواك.. وهذا الشعور مثل خطف الطفل من أحضان والدته.
  • إن الجمال الطبيعي عبارة عن استثناء بعض الأشخاص بعدة صفات جميلة.. وروح مُحبة وودودة.. ويجعل الآخرين منبهرين بكل هذا الجمال.
  • لا يهمني الجمال الظاهري والجسدي.. بل كل ما يأسرني هو جمال روحك وأخلاقك التي لم ولن أجد مثلها.
  • ابتسم دائمًا فالجمال يظهر عند رؤية ابتسامتك.. ووجهك لم يُخلق للحزن والعبوس.
  • إن النظر إلى الوجود بعين التفاؤل.. يُتيح للمرء رؤية الجمال الخاص بما حوله جيدًا.
  • إن طيب النفس يتطلب برهانًا.. بينما الجمال الطبيعي يمتلك برهانه الخاص فيه ولا يحتاج على أي إثبات عليه.
  • أخبريني كيف لي أن أبعد ناظري عن النظر إليك والتأمل في جمال الله في روحك وملامحك.. فأنتِ تزدادين جمالًا كل ثانية.
  • إن الله جميل يحب الجمال والعفة.
  • عندما شبهت الجمال بكِ.. بكي خجلًا منكِ لأنكِ الأجمل في حياتي.
  • لا يتمكن الزمان من هدم وإخفاء جمال الروح.. فهو الشيء الوحيد الذي لا يتأثر بما يفعله الزمان والوقت.
  • لا توجد كلمات عن الجمال الطبيعي تُعطيه وتوفيه حقه.. فهناك بعض الأشياء التي لا يمكن وصفها بدقة كما نشعر.. لأنها شيء عالي على الوصف ببعض العبارات.
  • جمال الوجه يُصيب المرء في بعض الأوقات بالغرور والتباهي بهذا الجمال.. وهذا الأمر يظن أنه من حقه فلا شيء يُضاهيه.

اقرأ أيضًا: كلام في وصف الجمال

أبيات شعر عن الجمال الطبيعي

بعد الاطلاع على كلمات عن الجمال الطبيعي رائعة، فلا بد من توضيح أن هناك العديد من القصائد التي تتحدث عن هذا الجمال الخلاب والمُميز، ومن أشهرها نذكره عبر السطور الآتية:

1- قصيدة ته دلالًا فأنت أهلٌ لذاك

قال ابن الفارض قصيدة ورد فيها بعض الكلمات عن الجمال الطبيعي، وجاءت أبياتها على النحو التالي:

تهْ دلالاً فأنتَ أهلٌ لذاكا

وتَحكّمْ، فالحُسْنُ قد أعطاكَا

ولكَ الأمرُ فاقضِ ما أنتَ قاضٍ

 فعلّي الجمالُ قدْ ولاّكا

وتلافي إنْ كانَ فيهِ ائتلافي

بِكَ، عَجّلْ بِهِ، جُعِلْتُ فِداكا!

وبما شئتَ في هواكَ اختبرني

 فاختياري ماكانَ فيهِ رضاكا

وكفّاني عِزّاً، بِحُبّكَ، ذُلّي،

وخُضوعي، ولستُ مِن أكْفاكا

وإذا ما إليكَ، بالوَصلِ، عزّتْ

نِسْبتي، عِزّة ً، وَصحّ وَلاكا

فاتهامي بالحبِّ حسبي وأنّي

 بينَ قومي أعدُّ منْ قتلاكا

لكَ في الحيِّ هالكٌ بكَ حيٌّ

في سَبيلِ الهَوى اسْتَلَذّ الهَلاكا

اقرأ أيضًا: كلام عن الشخصية الجميلة

2- قصيدة أتدرين أنك أُمَّ الجمال

هذه القصيدة للشاعر عبد المُعطي الدالاتي، وهو شاعر عُرف بكونه يميل إلى الحديث عن الغزل، وقال فيها ما يلي:

أتدريـنَ أنكِ بشرى لنـا؟

وأنكِ خيرٌ يفيـضُ هنـا

أتدريـنَ أنـكِ نبعُ الحيـاةِ

يجوبُ الزمانَ ويروي الدُّنا؟!

أتدريـن أنـّك أمُّ الجمـالِ

 وبنتُ الدلالِ وأختُ السّنا؟!

وأنكِ حين ارتديتِ الحجابَ

 سموتِ، علوْتِ على المنحنى!

حجبتِ الجمالَ فحُزتِ الجلالَ

وحُسنكِ للطّهـر قد أَعلنـا

صنعتِ الرجولةَ، أمَّ الرجـالِ

بنيتِ.. فأعليتِ مَنْ قد بَنى

حضنتِ الطفـولةَ في مهدها

 وكنتِ الخميـلةَ والمسكنـا

اقرأ أيضًا: عبارات عن الجمال والأناقة

3- قصيدة الجمال الضنين

تعود هذه القصيدة في ملكيتها إلى الشاعر إبراهيم ناجي، وهو شاعر مصري مُثقف عُرف عنه البلاغة، وقال في هذه القصيدة ما يلي:

قلْ للبخيل إِذا ما عزَّ مشرعهُ

 يا مانع الماء عني كيف تمنعهُ

غرَّ حسنك أن الخلدَ جدولُه

 وأنّه من غريبِ السحرِ منبعهُ؟

يا أيها الكوكب المحبوس في فلكٍ

مبددٌ مجده فيه مضيّعُه!

هيهاتَ يخلد حسنٌ لا يؤلهه

 شعرٌ من النسق الأعلى ويرفعُه!

أنا شهيدك، والقلب الضحوك إِذا

 أدميتَه، والمغنّي إِذ تقطّعُه

هل منك يوم رضىً ضنَّ الزمانُ به

أعيا خيالي وأضناني

توقعُه؟!

كم بتُّ منتبهاً أصغي لخطوته

أراه في الوهم أحياناً وأسمعهُ!

وأنت في أُفق الأوهام طيف صبا

سما ودقَّ على الأفهام موضعهُ

كأنك النسمُ النشوانُ منطلقا أظل كالنفس الحيرانِ أتبعهْ

إن الجمال الطبيعي هبة ونعمة من عند الله تعالى، يُميز بها كل شخص عن الآخر، ويُعطي كل إنسان ما يجعله رائع في أعين الآخرين، وهو جمال لا يُضاهيه أي جمال في هذا الكون، ولا توجد كلمات عن الجمال الطبيعي تُعطيه حقه كما ينبغي.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.