إهانة الزوجة لزوجها نهاية للحياة الأسرية

هل إهانة الزوجة لزوجها نهاية للحياة الأسرية؟ وما علامات عدم احترام الزوجة لزوجها؟ فعندما خلق آدم عليه السلام خلق له حواء لكي تكون له السند والعون في الحياة واحترام وأوامره، لكن الذي يحدث في الوقت الحالي من إهانة الزوجة لزوجها أمر لا تقبله كل الأديان، وذلك ما سنتعرف على عواقبه من خلال موقع جربها.

إهانة الزوجة لزوجها نهاية للحياة الأسرية

من أهم الأمور التي أمرنا بها الله هو احترام الزوجة لزوجها وطاعته في كل الأمور، حيث إن الرجل هو الذي له حق التصرف في الحياة وشأن المرأة وحياتها، وإهانة الزوجة لزوجها دافع قوي لإنهاء الحياة بينهم.

فالرجل يعيش في حياته للحفاظ على كرامته أمام نفسه، أهله والآخرين، ويكون الأمر صعب للغاية في حالة تلقي الإهانة أو التوبيخ أو التقليل من الزوجة التي تعتبر هي مخزن أسراره.

لذلك تعد الإهانة التي تصدر من الزوجة لزوجها سواء أمام الناس أو بينهم عامل هام في اختياره التخلص من تلك الحياة التي تسبب له الأرق، والبحث عن حياة أخرى توفر له التقدير والاحترام.

اقرأ أيضًا: علامات عدم احترام الزوجة لزوجها

علامات عدم احترام الزوجة لزوجها

بعد التعرف على أن إهانة الزوجة لزوجها نهاية للحياة الأسرية، قلا بد من الاطلاع على الأمور التي تظهر أن الزوجة لا تحترم زوجها وتهينه، والتي يجب أن تتخلي عنها:

1- الإهانة أمام الأهل

من أحقر ما قد تقوم به المرأة التي تهين زوجها هو توجيه التوبيخ والإهانة له أمام أهله الأمر الذي يقلل من قيمته، حيث إنها تحاول فرض نفسها في حالة إذا كانت تعتليه في المستوى التعليمي أو المادي، وذلك الأمر لا يستطيع الرجل المغفرة فيه وقد يتسبب في إنهاء الحياة الأسرية.

2- التحقير من شأنه

الكثير من السيدات قد تقوم ببعض الأفعال التي تقلل من قدر الرجل، وهي عدم تنفيذ أوامره وتنفيذ ما تريد، عدم الاهتمام بما يقول ومخالفته في كل الأمور.. الأمر الذي يجعله يشعر بالتقليل ويفكر في إنهاء العلاقة بها.

3-  الإحراج في وجود أغراب

في حال إذا تعرض الشخص للإحراج من شخص آخر في وجود جمع من الناس ذلك الأمر قد يقلل من قدره، ويصعب الأمر في حالة إذا جاء من الزوجة لزوجها أمام الغرباء فتعتبر إهانة لكرامته وتحقير من مقامه.

4- كثرة الكذب

يعد الكذب بين الزوجين دافع كبير في هدم الحياة الزوجية، فقد تلجأ السيدات إلى فعل الكثير من الأمور والتي تخفيها عن زوجها حيث يحدث الكذب من فجوة كبيرة بينهم فيدفع الرجل للشك في زوجته ومن ثم التفكير في إنهاء العلاقة الأسرية.

اقرأ أيضًا: عندما تفقد الزوجة الثقة بزوجها

5- فضح أسراره

من الجدير بالذكر أن الزوجة هي الستر لزوجها في كل الأمور والمرأة التي تفشي أسرار بيتها للآخرين وتعرف الناس خصوصيات زوجها تقوم بتوجيه الإهانة له، حيث هناك بعض الزوجات التي قد تكشف أسرار العلاقة الحميمة بينها وبين زوجها للآخرين للتقليل منه وتعد هي أكبر إهانة ودافع لإنهاء الحياة معها.

6- التهرب من ممارسة العلاقة الجنسية

عندما خلق الله الشر خلقهم للتكاثر والحفاظ على جنسهم لتعمير الأرض، ولكن في حالة إذا رفضت الزوجة سماع كلام زوجها أو عصيان طلبه في ممارسة العلاقة والتهرب منه تعد أكبر إهانة بالنسبة له.

7- التذكير بالماضي

قد يكون للرجل تجارب سابقة في الحياة بائت بالفشل يخبر بها زوجته، فتستغل الزوجة تلك النقطة كعامل للإهانة في فترات الخلافات والتقليل من شأنه بها.

أسباب عدم احترام الزوجة لزوجها

بعد معرفة أن إهانة الزوجة لزوجها نهاية للحياة الأسرية، وهو أمر لا يغتفر فمن الهام التطرق إلى نقطة هامة فعلى الصعيد الآخر هناك بعض العوامل التي تتسبب في ذلك نتناولها فيما يلي:

  • المشكلات الدائمة بينهما.
  • الاختلافات في المستوى المادي والاجتماعي.
  • إهمال الزوج لها.
  • عندما يقارن الزوج زوجته بالنساء الأخريات.
  • في حالة إذا كان أمر الإهانة متبادل بينهما.
  • إذا اكتشفت خيانته لها.
  • البخل والشح من الزوج.

اقرأ أيضًا: لماذا يقلل الزوج من شأن زوجته

احترام الزوج في الدين الإسلامي

من خلال معرفة أن إهانة الزوجة لزوجها نهاية للحياة الأسرية، لا بد من اطلاع الزوجات على أوامر الدين الإسلامي في احترام الزوج وطاعته في كل الأمور التي نصح بها الدين.

فقال الله في كتابه العزيز:

(الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ۚ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا)[ سورة النساء: 34].

بالإضافة إلى النبي الكريم أمرنا بطاعة الزوج وعدم رفض طلباته في كل الأمور حيث إن الرفض يعتبر إهانة له وجاء في السنة

عن أبو هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال” إذا دَعا الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ إلى فِراشِهِ، فأبَتْ أنْ تَجِيءَ، لَعَنَتْها المَلائِكَةُ حتَّى تُصْبِحَ“[صحيح البخاري].

احترام الزوج في الدين المسيحي

كذلك أمر نبي الله عيسى ـ عليه السلام ـ في كتابه المقدس بالحفاظ على كرامة الزوج وطاعته في كمل الأمور حين قال: َيُّهَا النِّسَاءُ اخْضَعْنَ لِرِجَالِكُنَّ كَمَا لِلرَّبِّ، 23 لأَنَّ الرَّجُلَ هُوَ رَأْسُ الْمَرْأَةِ كَمَا أَنَّ الْمَسِيحَ أَيْضاً رَأْسُ الْكَنِيسَةِ، وَهُوَ مُخَلِّصُ الْجَسَدِ. 24 وَلَكِنْ كَمَا تَخْضَعُ الْكَنِيسَةُ لِلْمَسِيحِ، كَذَلِكَ النِّسَاءُ لِرِجَالِهِنَّ فِي كُلِّ شَيْءٍ… مِنْ لَحْمِهِ وَمِنْ عِظَامِهِ. 31مِنْ أَجْلِ هَذَا يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ، وَيَكُونُ الِاثْنَانِ جَسَداً وَاحِداً. 32 هَذَا السِّرُّ عَظِيمٌ، وَلَكِنَّنِي أَنَا أَقُولُ مِنْ نَحْوِ الْمَسِيحِ وَالْكَنِيسَةِ 33 وَأَمَّا أَنْتُمُ الأَفْرَادُ، فَلْيُحِبَّ كُلُّ وَاحِدٍ امْرَأَتَهُ هَكَذَا كَنَفْسِهِ، وَأَمَّا الْمَرْأَةُ فَلْتَهَبْ رَجُلَهَا. [أف:5 :22ـ33].

حقوق الزوج على زوجته

من المتعارف عليه أن هناك العديد من الحقوق التي يجب تقديمها للزوج في الحياة والتي أمرت بها كل الأديان وذلك شكرًا لمعروفه وتقدير له ومن أهم تلك الحقوق الآتي:

  • الاستماع وتنفيذ له في كل الأوامر إلا فيما يغضب الله.
  • لا بد أن تكون المعاشرة بينهما بالمعروف ولا يجب أن تكون مكرهة على ذلك.
  • عليها خدمتها إذا تطلب الأمر.
  • عدم الخروج من المنزل إلا بعد الاستئذان منه.
  • يحق له التأديب في حالة عصيان كلامه.
  • حفظ أسراره وعدم إفشائها للآخرين.
  • الرضا بالمعيشة التي قسمها الله لها.
  • إعانة الزوج في كل الأمور.
  • تقديره والإعلاء من شأنه في حالة وجوده وعدم وجوده.
  • عدم اتخاذ القرارات إلا بعد الرجوع له.
  • تعظيم قيمته أمام الناس واحترامه.

اقرأ أيضًا: اسباب امتناع الزوجة عن زوجها

نصائح لاستقرار الحياة الأسرية

بعد التعرف على أن إهانة الزوجة لزوجها نهاية للحياة الأسرية، فلا بد من الاطلاع على الأمور التي تساهم في استمرار الحياة بين الزوجين والتي تتمثل في الآتي:

  • الحرص على مناقشة المشكلات.
  • تقديم الدعم في الأوقات الصعبة.
  • لا بد من استخدام أسلوب يتسم بالاحترام والتقدير.
  • تقديم الطاعة بين الزوجين.
  • حفظ الأسرار والخصوصية.
  • لا بد من تبادل عبارات الشكر والامتنان بينهما.
  • تحفيز الإيجابيات والتقليل من السلبيات التي توجد في شخصية كل منهما.
  • لا يجب التهديد بالطلاق في وقت الخلاف.
  • عدم إلقاء الكلام الجارح في وقت النقاش.
  • تحسين الصور أمام الأبناء.

عظّم الله مكانة الرجل في الحياة ومنذ أن خلق آدم عليه السلام، وأمر الزوجة أن تطيعه في كل الأمور؛ لذلك لا يجب على الزوجة إهانة زوجها والامتثال إلى أوامر الله.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.