لماذا منعت البسملة من سورة التوبة

لماذا منعت البسملة من سورة التوبة من المصحف؟ حيث يتساءل الكثيرين عنها، فإن كافة سور القرآن الكريم تبدأ بالبسملة وهو شيء نفعله بشكل عفوي عند قيامنا بقراءة أي سورة من سور القرآن الكريم إلا سورة براءة وهو ما قام القراء العشرة بالاتفاق عليه، وهو ما سوف نجيب عليه عبر موقع جربها .

لماذا منعت البسملة من سورة التوبة

هناك عدة أسباب لعدم قول بسم الله الرحمن الرحيم عندما نهم بالقراءة في سورة التوبة، حيث إن كتب التفاسير قامت بذكر العديد من الروايات التي جاءت عن الصحابة تبين الأسباب التي تجيب على سؤال لماذا منعت البسملة من سورة التوبة.

حيث قال الإمام الشاطبي في هذا الأمر كذلك:

وَمَهْمَا تَصِلْهَا أَوْ بَدَأْتَ بَرَاءَةً

لِتَنْزِيْلِهاَ بالسَّيْفِ لَسْتَ مُبَسْمِلَا

وَلاَ بُدَّ مِنْهاَ فِي ابْتِدَائِكَ سُورَةً سِوَاهاَ

وَفي الأَجْزَاءِ خَيَّرَ مَنْ تَلَا

وفي ذلك القول بيان لأنها سورة تتسم بالاختلاف بهذه النقطة عن باقي سور القرآن الكريم فتعالوا بنا نتعرف على لماذا منعت البسملة من سورة التوبة:

اقرأ أيضًا: كيفية صلاة التوبة من الزنا

عدم مناسبة بداياتها لمحتوى البسملة

  • حيث إن سورة التوبة الكريمة تبدأ بكلمة براءة وهي تعني البراءة من الشرك وأهله وكذلك إعلان الحروب ضدهم وهذا ليس فيه أي تناسب مع الرحمة أو الأمان التي تحمله بسم الله الرحمن الرحيم.
  • فهناك رواية قال أهل العلم أنها ضعيفة أنه عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال:

سألت علي بن أبي طالب لم تكتب في براءة بسم الله الرحمن الرحيم؟

فقال: لأن بسم الله الرحمن الرحيم أمان وبراءة أنزلت بالسيف ليس فيها أمان.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سورة التوبة

احتمالية أنها والأنفال سورة موحدة

  • هذا الاحتمال قد ورد كذلك في رواية قال عنها أهل العلم كذلك أنها ضعيفة أنه عن ابن عباس -رضي الله عنه- حين سأل عثمان بن عفان -رضي الله عنه- عن سبب اقتران سورة الأنفال بسورة التوبة دون كتابة البسملة بينهما.

فأجابه عثمان -رضي الله عنه- أنَّ كتاَّب الوحي كانوا مُتَّبعين لأوامر النبي -صلى الله عليه وسلم-.

فإذا نزل شيء من القرآن دعا النبيّ بعض من كان يكتب فيقول لهم أن يضعوا الآيات في السورة التي يُذكر فيها كذا وكذا.

  • وكانت الأنفال من أوَّل ما نزل، والتوبة من آخر ما نزل عليه -صلى الله عليه وسلم-، وللتَّشابه بينهما ولأنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قُبِض ولم يُبيّن أنَّها منها، قُرن بينهما ولم يُكتب سطر بسم الله الرحمن الرحيم.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سورة النصر

عدم ورود البسملة في أول السورة في نسخ القرآن الخاصة بالصحابة

  • قد ورد في كتب الصحابة رضي الله عنهم وأرضاهم أنهم قد قاموا بالاختلاف في كون سورة التوبة هي سورة منفصلة لحالها أم جزء من سورة الأنفال.
  • فقاموا بالفصل بينهم وذلك لكي يقوموا بمراعاة من قالوا إنهما سورتان مختلفتان ولم يقوموا بكتابة البسملة لكي يراعوا كذلك من قالوا إن السورتين ما هما إلا سورة واحدة.
  • ورُوي عن أبيّ بن كعب أنَّه قال:

إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يأمرهم بوضع “بسم الله الرحمن الرحيم” في أوّل كلّ سورة، ولم يأمرهم في هذا بشيء، فلذلك لم يضعوها.

وذكر ابن كثير في تفسيره أنَّ الصحابة لم يُثبتوا البسملة في بداية سورة التوبة في مصحف الإمام؛ أي المصحف الذي بقي عند عثمان بعد نسخ المصاحف، واقتداءً بسيدنا عثمان -رضي الله عنه.

اقرأ أيضًا: خواتيم سورة البقرة مكتوبة

وفي نهاية مقالنا اليوم أجبنا عن سؤال لماذا منعت البسملة من سورة التوبة وخلاصة الأمر أن أوائل آيات تلك السورة قد نزلت حين عودة رسولنا الكريم من غزوة تبوك وكان فيها تبرأ من المشركين وهذا لا يحمل أي تناسب مع البسملة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.