من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة

من قرأ سورة الكهف يوم الجمعةالقرآن الكريم من أعظم ما يمكن للمرء أن يتحدث عنه، ولكن هل هناك سور معينه من القرآن الكريم لها أوقات معينة يستحب قارئتها بها، نعم بالتأكيد توجد سور لها أوقات محددة ومنها سورة الكهف والتي يستحب قارئتها يوم الجمعة بالأخص لما لها من فضائل، لذا سوف نتحدث معكم في هذا المقال عمن قرأ سورة الكهف يوم الجمعة، فتابعونا من خلال موقع جربها 

قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة
من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة
  • شدد الطبيب مجدي عاشور المستشار العلمي لمفتي الدولة وأمين الفتوى بالدار المصرية أنه يتأسن قراءة سورة الكهف الجمعة، وليلتها؛ لتصريحه -عليه الصلاة والسلام، «من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء لهمن النور ما بين الجمعتين».
  • وأكمل سيادته: «يبدأ وقت قراءتها من غروب شمس الخميس إلى غروب شمس الجمعة، ومن كان جاهلًا لا يقرأ، واستمع إليها مريدًا الأجر والمكافأة الوارد في فضلها ناله بإذن الله وذلك لأن الميسور لا يسقط بالمعسور مثلما مقال الفقهاء».
  • وأكمل: «أما من كان يجود القراءة فعليه بمطالعتها، ولا يكتفي بالإنصات إليها فقط؛ لأن الأجر ورد على القراءة وليس على الإنصات.
  • ولعل الحكمة من ورود الجميل من قراءتها، كونها تمنح الكثير من الدروس، وتضمنها العديد من العبر التي يجب على كل مسلم النهوض فوقها».
  • كما أنها سورة مكية، أي هبطت في مكة قبل هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعدد آياتها 110 آيات، وتحتل المركز 18 من حيث الترتيب مع غيرها من السور في كتاب الله الخاتم.
  • وتعد واحدة من سور القرآن الخمسة التي بدأت بـ «الحمد لله». وسميت تلك السورة بذلك الاسم؛ لأنّها ذكر فيها رواية أصحاب الكهف، كما عالجت العديد من القصص الأخرى منها ذي القرنين وموسى والخضر، وأصحاب الجنتين، ويبلغ عدد كلماتها 1583 كلمة.
  • صرح ابن باز: (جاء في قراءة سورة الكهف يومَ الجُمعة أحاديثُ لا تخلو من ضَعْف، إلا أن ذكر عدد محدود منُ أهل العلم أنه يشدُّ بعضها عدد محدود منًا، وتصلح للاحتجاج، قفزَت عن أبي سعيد الخدريِّ رضي الله سبحانه وتعالى عنه أنه كان يفعل هذا، فالعمل بهذا حسنٌ؛ تأسيًا بالصحابي الجليل رضي الله سبحانه وتعالى عنه، وعملًا بالأحاديث المذكورة؛ لأنه يشدُّ بعضها عدد محدود منًا، ويُؤيِّدها عمل الصحابي المشار إليه، أمَّا قراءتها في ليلة يوم الجمعة، فلا أعرف له دليلًا، وبالتالي يتَّضح أنه لا يُشرَع هذا.
  • وتحدث أيضًا قائلًا: (في هذا أحاديثُ مرفوعةٌ يشدُّ بعضها عدد محدود منها، تشير إلى مشروعية قراءة سورة الكهف في الجمعة.
  • وقد ثبَت هذا عن أبي سعيد الخدريِّ رضي الله سبحانه وتعالى عنه موقوفًا فوقه، ومثل ذلك لا يُعمل من جِهة المقترح، لكن يدلُّ إلى أنَّ يملك فيه سُنَّةً).
  • وصرح ابن عثيمين: (قراءة سورة الكهف يومَ الجمعة عملٌ موفد إليه، وفيه أجرًا، ولا فَرق في هذا بين أن يقرأها الإنسان من المصحف أو عن ظَهْر قلب، واليوم القانوني من طلوع الصباح إلى غروب الشمس.
  • وعلى ذلك فإذا قرأها الإنسان عقب دعاء الجُمعة وعى الأجر.
  • الدَّليلُ مِنَ السُّنَّ النبوية الشريفة: عن أبي سَعيدٍ الخُدريِّ عنِ النبيِّ صلَّى اللهُ فوقه وسلَّم أنَّه صرح: (مَن قَرَأَ سورةَ الكَهفِ يومَ الجُمُعةِ أضاءَ له من النورِ ما بَينَ الجُمُعتينِ) رواه الوالي (2/399)، والبيهقي (3/249) (6209).
  • صرح الذهبي في ((المهذب)) (3/1181): وقفه أصح، وتحدث ابن عديد في ((إرشاد الفقيه)) (1/199): مرفوع، ورُوي موقوفًا، وصحَّحه الألباني في ((صحيح الجامع)) (6470)، وتحدث ابن عثيمين في ((التوضيح الممتع)) (5/91): أعلَّ عدد محدود منُ العلماء المرفوع بأنَّ الحوار رُوي موقوفًا، ونحن نقول: لو كان الرافع ثِقةً، فهذه العلَّة غير قادحة، وعلى إلزام أنه من قول أبي سعيد، فمِثل ذلك لا يُصرح بالرأي، فيكون له قرار الرفع.
  • يحرص المسلمون في يوم الجمعة على الذكر، والدعاء، وقراءة القرآن بالإضافة إلى الإكثار من الصلاة، لاسيما وأن فيه ساعة استجابة للدعوات.
  • ومن أهم الموضوعات التي يواظب عليها المسلم أيضًا، هي قراءة سورة الكهف كل جمعة، ففي فضل قراءتها أتت أحاديث عديدة عن لاسيما في يوم الجمعة، فورد عن النبي -عليه الصلاة والسلام -أن «من قرأ سورة الكهف الجمعة أضاء له ما بين الجمعتين».
  • وموعد قراءتها يبدأ من غروب شمس الخميس، لأنه ورد عن النبي -عليه الصلاة والسلام -في كلمة أجدد صرح: «من قرأها ليلة يوم الجمعة»، وهذا فإن ليلة يوم الجمعة تدخل في الزمن الذي تجوز فيه القراءة.

شاهد أيضا: فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة وأهم السنن المستحبة

قصة أصحاب الكهف

  • وقصة أصحاب الكهف تتلخص بأنهم مجموعة من فتيةٍ آمنوا بربهم، فهداهم الله إلى سبيل الرشاد والصلاح، لذا قرروا عقب هذا الذهاب بعيدًا عن قومهم والفرار من بينهم خشية السقوط بالفتنة، وذهب هؤلاء الفتية إلى الكهف ووقتما دخلوه، جلس كلبهم الذي رافقهم على الباب ليحرسهم.
  • وأنامهم الله فترةً طويلةً هو أعرف بها، يقلبهم من جنبٍ إلى الآخر مثلما صرح: «وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللهِ مَن يَهْدِ اللهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا».
  • وأحياهم الله مرةً أخرى، فبعثوا أحدهم إلى البلدة ليشتري لهم كمية محدودة من الأكل، وهم يجهلون الفترة التي استغرقوها، إلا أنّ أهل البلدة استنكروه لشكله، ولباسه، ودراهمه التي كان يحملها.
  •  لكنه وجد أن الحياة قد تغيرت في فترة رقودهم الطويلة ضِمن الكهف، فبعثوا به إلى الملك رهابًا من أن يكون جاسوسًا، وذهب الفتى مع الملك إلى الكهف،
  • وبعدها دخل على إخوانه وأخبرهم بالمدة التي رقدوها بدون أكل أو شراب.

شاهد أيضا: معلومات عن سورة الكهف وسبب تسميتها بهذا الاسم

هل هناك علاقة بين قراءة سورة الكهف ويوم الجمعة

  • من تلا سورة الكهف الجمعة أضاء الله له نوراً ما بين السماوات والأرض كذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لامته، ووردت العديد من الأحاديث في هذا الصدد.
  • فإذا إجراء الإنسان هذا يتطلع فضل هذا فهذا حسن، وقد فعله ابن عمر رضي الله سبحانه وتعالى عنه، فالمقصود أن الأحاديث الضعيفة في ذلك تستعمل في فضائل الأفعال، أهل العلم يستخدمون الأحاديث الضعيفة في الفضائل والترغيب فيها.
  • ولا سيما إذا فعلها عدد محدود من الصحابة، فهذا ممن يقوي هذه الأحاديث ويدل إلى أن لها مصدرًا، فإذا قرأها تلا الكهف الجمعة فهذا فيه خير كبير وفضل عظيم ويرجى له في هذا ما ورد في الأحاديث.
  • وردت العديد من الأحاديث عن فضل سورة الكهف وفضل قراءتها في يوم الجمعة بعضها في الصحيحين وبعضها في غيرهما.
  • صرح البخاري في صحيحه: باب فضل سورة الكهف، ثم ذكر بسنده عن البراء بن عازب صرح: كان رجل يقرأ سورة الكهف وإلى جانبه فرس مربوط بشطنين فتشته سحابة فجعلت تقترب وتقترب وجعل جواده ينفر فلما بات جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر هذا له، فقال: هذه الطمأنينة تنزلت بالقرآن، متفق عليه.

شاهد أيضا: ومن يتق الله يجعل له مخرجًا سبب نزول الآية وتفسيرها

علاقات مختلفه اخرى

  • وفي صحيح مسلم مرفوعاً: من استظهار عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من الدجال وروى الوالي في المستدرك مرفوعًا إن من تلا سورة الكهف الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين. وصححه الألباني.
  • ولا شك أنه قد ورد فيها أحاديث هزيلة مثل: من تلا سورة الكهف الجمعة فهو معصوم ثمانية أيام من كل فتنة تكون فإن خرج الدجال عصم منه.
  • ومثل أيضًا: ألا أخبركم بسورة…. ومن قرأها غفر له ما بينه وبين يوم الجمعة الأخرى وثلاثة أيام. وعلى هذا فإن الأحاديث الواردة في فضل قراءة سورة الكهف الجمعة منها السليم ومنها غير هذا.

وفي نهاية مقالنا نكون قد تعرفنا على من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة ما جزائه عند الله، فلا تنسوا مشاركة المقالة حتى تعم الفائدة والنفع على الآخرين.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.