من الشخص الذي أُنزلت فيه سورة الهمزة؟

من الشخص الذي أُنزلت فيه سورة الهمزة؟وما أسباب نزول سورة الهمزة؟ يرجع نزول سور القرآن إلى بعض القصص والأحداث التي أراد الله تعالى أن يعلم لعباده حكمه من خلالها، وبالمثل كانت سورة الهمزة التي يرجع نزولها إلى قصة سنتعرف عليها عبر موقع جربها عند الإجابة عن سؤال من الشخص الذي أُنزلت فيه سورة الهمزة.

من الشخص الذي أُنزلت فيه سورة الهمزة

هناك العديد من التساؤلات حول الشخص الذي أنزلت فيه سورة الهمزة، إلا أن هناك بعض الأقاويل التي اختلفت في ذكرها للإجابة عن سؤال من الشخص الذي أُنزلت فيه سورة الهمزة.

فقد ذكر كلًا من عطاء والكلبي أن سورة الهمزة أنزلها الله سبحانه وتعالى على الرسول صلى الله عليه وسلم في الأخنس بن شريق، نظرًا لما كان يقوم به من لمز على الأفراد والذي كان لا يتوقف عن النميمة والغيبة على الناس وعلى وجه الخصوص سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم، فأنزل الله هذه السورة ليكون عبرة لمن يشبهه في الحديث عن الناس بالاغتياب والنميمة وفي ذلك سبب لنزول سورة الهمزة.

كما ذكر مقاتل أن سورة الهمزة نزلت في الوليد بن المغيرة الذي كلان أيضًا يغتاب الرسول ويطعن فيه بالقول سواء أمامه أو خلفه.

اقرأ أيضًا: سبب نزول سورة الحاقة

تفسير سورة الهمزة

ورد عن العلماء والمفسرين الكثير من التفسيرات التي ترتبط بتوضيح معاني وكلمات آيات سورة الهمزة، وعلى وجه الخصوص قوله تعالى ويلٌ لكل همزة لمزة الذي اختلف الفقهاء في توضيحه وتفسيره، واشتمل تفسيره على ما يلي:

1- تفسير ابن كثير

فسر الإمام ابن كثير سورة الهمزة مشيرًا في تفسيره أن الهماز هو الشخص الذي ينتقص الناس ويزدريهم بكل قول يسيء لهم، أما اللماز فهو ذلك الشخص الذي بالأذى عن طريق الأفعال ، كما ورد في قول ابن عباس حين فسر ذلك فقال همزة لمزة، طعان معياب”

أما الإمام الربيع بن أنس فقد قال أن الهمزة هو الشخص الذي يهمز فى الوجه أي يقول السوء في وجه أخيه دون أن يراعى ما يقوله، واللمزة هو الذي يقوم بلمز الناس من خلفهم أي يغتاب الناس و يتكلم عنهم بالسوء في غيابهم.

كما ذهب قتادة إلى أن الهمزة واللمزة يمكن أن تكون باللسان أي بالقول أو بالعين أي بالنظرة التي ينظرها المرء لأخيه المسلم، وهو بذلك يأكل لحوم الناس ويقوم بطعنهم،  أما مجاهد فقد ذكر أن الهمزة تكن بالعين أي بالنظرة واليد أي بالفعل واللمزة تكمن فيما يقوله المرء باللسان.

2- تفسير الطبري

ذهب الإمام الطبري إلى أن الهمزة قول يقع على كل فرد يغتاب الناس وينتقص منهم في غيابهم، فهو بذلك يأكل لحم الناس أحياء، أما اللمزة فهو ذلك الشخص الذي يعيب الناس ويطعن فيهم بكثرة وقد أتفق على هذا التفسير العديد من التفسيرات والتأويل، بإستثناء مجاهد الذي تم تفسيره لقول ويلٌ لكل همزة لمزة فيما سبق.

3- تفسير القرطبي

أعطي الإمام القرطبي تفسير دقيق لقول الله تعالى في سورة الهمزة ويلٌ لكل همزة لمزة، فقد قال أن الويل هو العذاب والخزي والهلاك، حيث ذكرت في بعض الأقاويل أن الويل هو أحد وديان جهنم والعوذ بالله، أما المعنى المقصود عن قول الهمزة واللمزة فهم المفسدون الذين يقومون بالنميمة والاغتياب على الناس.

أما الفرق بين الهمزة واللمزة، يتبين في أن الهمزة هو الطعن وأغتياب الناس وجهًا لوجه، أما اللمز هو النميمة على الناس في غيابهم.

اقرأ أيضًا: اسرار سورة يس الروحانية

4- تفسير الإمام البغوي

هناك العديد من الأقوال التي أوردها البغوي في تفسيره لقوله تعالى ويلٌ لكل همزة لمزة والتي منها ما قاله ابن عباس ومقاتل وغيرهم، حيث قال قتادة وسعيد بن جبير أن الهمزة هو الشخص الذي يغتاب الناس وهو بذلك يأكل لحومهم أو اللمزة فهو الذي يطعن عليهم، وفي قول ابن زيد الهمزة هو الشخص الذي يؤذي الناس بيده فيضربهم، واللمزة هو الذي يؤذي الناس بلسانهم ويعيب فيهم بقوله.

أما قول سفيان الثوري فقد يرى أن الهمزة تكن باللسان واللمز يكن بالعين ، كما أوضح ابن كيسان فيما يخص تفسير ويلٌ لكل همزة لمزة فقد قال أن الهمزة هو المرء الذي يقوم بأذى الناس باللفظ السيء واللمزة هو الذي يقوم بالنميمة عن طريق الغمز بعينه والإشارة برأسه.

5- تفسير الإمام السعدي

يرى الإمام السعدي أن الشخص الهماز اللماز سيصيبه الويل والوبال والعذاب الشديد، كما أنه أشار إلى أن الهمزة هو الشخص الذي يهمز الناس بما يرتكبه من أفعال ويلمزهم بما يذكره من أقوال، فالهماز هو الذي يعيب الناس ويقصدهم بالطعن بأفعاله وإشاراته، أما اللماز هو الشخص الذي يعيب الناس بما يقوله، وقد وصف السعدي الشخص الهماز اللماز بسعيه وراء جمع المال والتباهي به دون أن ينفقه في سبيل الله.

تفسير سورة الهمزة للأطفال

بعدما تعرفنا إلى الرد على سؤال من الشخص الذي أُنزلت فيه سورة الهمزة لابد أن نذكر تفسير آيات سورة الهمزة للأطفال بطريقة يمكن أن توضح لهم الكثير من الإشارات والمعاني التي تحملها الآيات، حتى يمكنهم فهمها  وحفظها دون مواجهة أي صعوبات

حيث قال الله تعالى في سورة الهمزة: (وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ * الَّذِي جَمَعَ مَالًا وَعَدَّدَهُ * يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ * كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ * نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ * الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ * إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ * فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ)

يحمل نص السورة الكثير من المقاصد والمعاني التي تشير إلى أحد الصفات التي يجب أن يتجنبها الإنسان، ألا وهي صفة النميمة والاغتياب، وهى من الصفات الذميمة التي تدخل صاحبها النار، لما فيها من أذى للغير سواء بالفعل أو بالقول أو لمجرد النظر، وتتبعًا لفهم آيات السورة سنوضح كلًا من تلك الآيات بشكل مفصل فيما يلي:

  • وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَ : وفي تلك الآية بؤس وهلاك لكل شخص قد يغتاب المسلمين ويطعنهم في ما يمتلكون، فيعيب فيهم وفي صفاتهم.
  • الَّذِي جَمَعَ مَالًا وَعَدَّدَهُ ويقصد الله سبحاته وتعالى في تلك الآية الشخص الذي يجمع المال بشكل كبير ويحبه حبًا جمًا مما يجعله في لهو وأنشغال عن طاعة الله.
  • يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ وفي هذه الآية يصف الله سبحانه حال الشخص الذي يجمع المال دون طاعة، فهو يظن أن ذلك المال سيدوم معه ويظل خالد للأبد دون أن يفني.
  • كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ رد الله على توقع ذلك الشخص الذي ظن أن ماله خالد بأن الأمر ليس كذلك وأن نهايته ستكون الخلود في الحطمة وهى النار والعوذ بالله.
  • وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ لا أحد يدرك حقيقة النار وعذاب الآخرة، فالحطمة هي تلك النار المفزعة بأغلالها.
  • نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ هي النار التي أوقدها لله لعقاب الكافرين به وبأياته، والمرتكبين للنميمة والاغتياب.
  • الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ في ذلك وصف لصعوبة تلك النار بأنها تتصاعد من الأجسام للقلوب بسبب شدة حرارتها وقوة سعيرها الذي لا يتحمله إنسان.
  • إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ ستتوجه تلك النار قاصده أصحابها المرتكبون للمعاصي  من قول أو فعل سيء، فيكونوا خالدين فيها.
  • فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ وصف الله سبحانه وتعالى أن تلك النار سيكون بها أعمدة خلف الأبواب، بشكل ممدود لا يتمكنون من الخروج منها.

اقرأ أيضًا: فضل قراءة سورة يس 41 مرة

ما يستفاد من سورة الهمزة

هناك الكثير من الأمور التي يتعلمها الإنسان من سورة الهمزة، والتي تكمن أغلبها في التعرف على الخلق التي يجب أن يتحلى بها المسلم، بجانب الابتعاد عن بعض الأمور التي قد يرتكبها سواء بالقول او بالفعل تسيء إلى أخيه المسلم، وعلى هذا الأساس تتضمن الدروس المستفادة من سورة الهمزة النقاط التالية:

  • يجب على المرء أن يتجنب اللمز والذي يتمثل في العيب والطعن في الناس بشكل يسوء إلى أعراضهم، كما يتضمن اللمز كل فعل قبيح يولد العداوة والكراهية بين الناس، حيث يعتبر اللمز ظلم يرتكبه المسلم في حق أخيه.
  • الالتزام بالصراحة في القول والفعل مع جميع الناس، سواء المسلمين أو غير المسلمين.
  • عدم ذم الناس والابتعاد عن النميمة، فقد ذم الإسلام الشخص النمام في كثير من المواضع.
  • يجب بالضرورة عند جمع المال أن يكون الإنسان على يقين بالله، حيث إن جمع المال لا يغني عند الله في شيء، بل أن العمل الصالح وتجنب ما نهى عنه الله سبحانه وتعالى هو رصيد المسلم يوم القيامة.
  • يجب ان يكون المسلم على يقين أن الخلود في الدار الآخرة، وأن الدنيا ما هي إلا سعي للآخرة، فإن فعل الخير في سبيل الله سيكون من الفائزين، وإن عاب في الخلق وارتكاب الفاحشة والمنكر مات وهو خاسر دنياه وآخرته.
  • تجنب الإشارة إلى الناس بألقابهم وأسمائهم التي يكرهونهم، بما في ذلك من استهزاء وسخرية يحاسب عليها المرء يوم القيامة.
  • يجب على المسلم ان يكون لطيف القول، حسن الخلق، فلا يجوز إيذاء الغير بالكلام الجارح أو اللفظ المسيء.

تعتبر الإجابة على سؤال من الشخص الذي أُنزلت فيه سورة الهمزة تفتح الباب أمامنا للتعرف على الخلق التي يجب أن يتحلى بها المسلم، والتي يجب أن يتجنبها.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.