مين جربت اختبار التبويض ارترون

مين جربت اختبار التبويض ارترون؟ وما هي طريقة استخدامه؟ حيث انتشرت في الآونة الأخيرة إحدى التقنيات الذكية التي تستخدم لمعرفة موعد عملية التبويض، حيث تعد عملية التبويض عملية ضرورية لحدوث الحمل، هذا مع توافر العديد من الاختبارات في الصيدليات، ومن خلال موقع جربها سنعرض لكم بعض التجارب مع اختبار التبويض ارترون.

مين جربت اختبار التبويض ارترون

ترغب كل سيدة في معرفة موعد التبويض الخاص بها، وهذا من أجل إجراء العلاقة الحميمة بهدف حدوث الحمل، حيث تعد فترة الإباضة من أكثر الفترات التي ترتفع بها نسب حدوث الحمل، لكون الرحم مستعد بالكامل لهذا الحدث.

وظهرت بعض التقنيات التي تساعدكِ على معرفة توقيت عملية الإباضة دون الحاجة لحساب الأيام، ومن أهمها اختبار ارترون للتبويض، ونستعرض بعض التجارب معه فيما يلي:

1- تجربة خلل الدورة الشهرية

تقول صاحبة التجربة إنها منذ أن بلغت وأصبحت تأتيها الدورة الشهرية وهي تعاني من مشكلات عدة، وهذا بسبب الآلام التي لا تنتهي التي لا تذهب عنها، بالإضافة إلى مشكلة الخلل الحادث بها وبكمية الدم، فكانت كل شهر يختلف موعده بل وتأتيها أكثر من مرة خلال الشهر الواحد.

لكن في البداية أعتقدت أن هذا الأمر طبيعي ويحدث لكل الفتيات ولا داعٍ للقلق، حتى استمر معها حتى أصبحت 20 عام، وهذا ما دفعها لإخبار والدتها بهذه المشكلة حتى تخبرها الحل المناسب، والتي قالت لها أيضًا أنها عانت من هذه المشكلة وهي في مثل عمرها والتي انتهت تمامًا بعدما تزوجت فلا يجب أن تقلق بهذا الشكل.

نسيت الأمر حتى تزوجت بالفعل بعد عدة سنوات، ولكن لم يحدث أي تغيير مع مشكلتها مع الدورة الشهرية، بل ساءت الأوضاع لعدم حدوث الحمل، ففي كل مرة كانت تتأخر الدورة الشهرية كانت تعتقد أنه قد حدث ولكن بعض بضعة أيام تأتي لتخيب آمالها.

عندما ذهبت لاستشارة طبيبة أخبرتها أنها لا تعاني من أي مشكلة فكل ما تحتاجه لحدوث الحمل حساب عملية التبويض ووصفت لها الطريقة الصحيحة للقيام بها، ولكنها لم تقدر على الحساب بدقة بسبب الخلل الحادث في الدورة الشهرية، وعندما أشارت إلى إحدى صديقاتها بهذه المشكلة رشحت لها اختبار ارترون للتبويض.

أخبرتها عن مدى فوائد وأنه لا يحتاج إلى الكثير من الخطوات للقيام به فهو يسهل استخدامه، وقامت بتجربته قبل الموعد المتوقع للتبويض بثلاثة أيام، ولكن الخطأ الذي وقعت به أنها تركت الشريط فترة طويلة في وعاء البول وهذا أدى إلى إعادتها للاختبار مرة أخرى في اليوم التالي.

حدث ما لم تكن تتوقعه حيث وجدت خطان مرئيين وكان خط الاختبار مشابه لهم في اللون وهنا علمت أنها بالفعل في عملية التبويض وأنه الوقت المناسب لحدوث الحمل، فحرصت على إجراء العلاقة الحميمة مع زوجها.

اقرأ أيضًا: كيف عرفتي أنك حامل بعد التبويض

2- تجربة منع الحمل بعد الولادة

في إطار الإجابة عن سؤال مين جربت اختبار التبويض ارترون نتطرق لمعرفة هذه التجربة، حيث تروي صاحبتها وتقول إنها كانت لديها هوس حول انتظام الدورة الشهرية، فإذا تأخرت ليوم أو يومين تشعر بأن هناك شيء خطير سيحدث لها، فكانت تحرص على زيارة الطبيبة بصورة دورية للاطمئنان على صحة المبايض والرحم.

بعد أن تزوجت حدث الحمل بصورة سريعة دون أي مشكلة، ولكن حدث أمر لم تتوقعه نهائيًا وهو خلل في الدورة الشهرية بعد أن أنجبت طفلتها ولكنها لم تقدر على الذهاب للطبيب من أجل استشارته حول الأمر، أعتقدت في البداية أن الأمر ناجم عن حدوث الحمل مرة أخرى بسبب ما علمته عن احتمالية حدوث الحمل عقب الولادة بفترة قصيرة.

بدأت في البحث على الإنترنت حول علامات حدوث الحمل الثاني بعد الولادة ولكن وجدت أنها تفتقد الكثير من العلامات، ووجدت أيضًا أن الخلل في الدورة الشهرية قد يكون ناتج عن اقتراب عملية الإباضة وفي حالة عدم الرغبة في حدوث الحمل يجب الشروع في تناول موانع الحمل.

رأت أنها حتى تقدر على معرفة إذا كانت في فترة الإباضة أم لا تحتاج إلى تقنية تساعدها على ذلك وكان الحل الذهبي بالنسبة إليها هو شراء اختبار ارترون للتبويض بعد أن علمت مميزاته المتعددة، وبالفعل طلبته من الصيدلية في اليوم التالي.

أجرته عن طريق وضعه في كمية من البول، وكانت المفاجأة الغير متوقعة أنها وجدت الخطان لونهم أغمق من لون خط الاختبار وهذا أكد على أنها في فترة الإباضة ويجب أن تتناول حبوب منع الحمل في أسرع وقت ممكن حتى تضمن عدم حدوث أي حمل مجددًا.

3- تجربة تأخر حدوث الحمل

بعدما أجبنا عن سؤال مين جربت اختبار التبويض ارترون نتعرف إلى هذه التجربة، فتبدأ صاحبتها حديثها وتقول إنها متزوجة منذ ما يقارب 4 سنوات، وجربت كافة الطرق الممكنة لحدوث الحمل ولكن جميعها باء بالفشل، حتى أنها لجأت إلى الطرق القديمة التي يُقال عنها خرافات ولكنها لم تجدي نفعًا أيضًا.

فكانت تظن أنها تعاني من مشكلة تمنعها من الحمل، ولكن حتى بعد الذهاب إلى أكثر من طبيب والذين أكدوا لها أنها لا تعاني من أي مشكلة، وحتى زوجها ليس مصاب بأي خلل وإن الأمر مسألة وقت ليس أكثر، فكانت في كل مرة تأتي لها الدورة الشهرية تنتظر حتى تنتهي لتجري اختبار الحمل.

لكنه كان يخيب أملها عندما تجد النتيجة سلبية، وعندما أخبرت إحدى صديقاتها بالمشكلة نصحتها باستغلال فترة الإباضة وإقامة العلاقة الحميمة، فهذه الفترة تضمن لها حدوث الحمل بنسبة كبيرة، ولكن كانت المشكلة في عدم معرفتها كيفية حساب هذه الفترة فنصحتها باستخدام اختبار التبويض ارترون والذي يمكنها إجراء عقب قدوم الدورة الشهرية على الفور.

بالفعل انتظرت حتى جاءتها وقامت بشراء الاختبار وأدته، ولكن لم تظهر النتيجة دقيقة بسبب وجود بعض الرواسب في الوعاء الذي وضعت البول به فأثرت على النتيجة، مما اضطرها إلى إجراء الاختبار مرة أخرى في اليوم التالي للتأكد.

بعد أن تركته حوالي ساعتين وجدت أن النتيجة ظهرت بأن الخطين المرئيان يشبهان خط الاختبار وهذا أكد على ارتفاع الهرمون اللوتيني واقتراب فترة التبويض والتي يجب عليها استغلالها بأمثل شكل، ولهذا حرصت على إقامة العلاقة الحميمة مع زوجها بعد انتهاء الدورة الشهرية على الفور.

اقرأ أيضًا: ‏هل يمكن إجراء اختبار الحمل في أي وقت من اليوم

طريقة استخدام اختبار ارترون للتبويض

في سياق الإجابة عن سؤال مين جربت اختبار التبويض ارترون ينبغي أن نستعرض طريقة استخدام الاختبار، حيث يجدر بكِ اتباع هذه الخطوات بدقة حتى تحصلي على النتيجة الصحيحة، وتتلخص خطوات إجراء الاختبار في الآتي:

  1. القيام بالاختبار قبل وقت الإباضة المتوقع بمدة تتراوح بين 3: 4 أيام تقريبًا.
  2. التبول في وعاء نظيف ومعقم وجاف ولا يوجد به أي ملوثات.
  3. إخراج شريط من العلبة وفتحه ثم وضعه بصورة رأسية في الإناء وتوجيهه للأسفل وترك الشريط لمدة 10 ثواني على الأقل.
  4. تجنب وضع الشريط لمدة طويلة في الإناء لأن هذا قد يتسبب في ظهور نتائج غير صحيحة.

كيفية قراءة اختبار التبويض ارترون

من المتعارف عليه أن في مثل هذا النوع من الاختبارات يوجد خط تحكم في الاختبار، والذي يمكنكِ من قراءة النتائج والوصول إلى موعد فترة التبويض، وتتمثل نتائج الاختبار في الآتي:

  • في حالة وجدتِ أن الاختبار لا يوجد به شريط أساس فهذا يعني أنه غير صالح ويجب أن تستبدليه بآخر.
  • عند ظهور خطين مرئيين ولكن خط الاختبار أقل لونًا من خط التحكم فهذه علامة على أن مستوى هرمون LH أقل من الحد الأدنى وهذا ما يدل على كون نتيجة التحليل سلبية.
  • وجود الخطان المرئيان يشبهان خط الاختبار أو لونهما أغمق قليلًا فهي علامة على ارتفاع مستوى الهرمون اللوتيني وكون التحليل إيجابي.

اقرأ أيضًا: كيف أعرف أن التبويض ممتاز

بعض النصائح عند استخدام اختبار ارترون

بعدما طرحنا إجابة سؤال مين جربت اختبار التبويض ارترون ينبغي أن نطرح بعض النصائح عند استخدام هذا الاختبار، وهذا حتى تتمكني من الحصول على نتائج دقيقة، وتشتمل هذه النصائح على الآتي:

  • تجنب إجراء الاختبار في الصباح الباكر، وهذا لأن البول يكون مركزًا فيمنحكِ نتائج خاطئة وغير دقيقة.
  • وضع الاختبار بصورة رأسية.
  • تطبيق كافة الخطوات الموضوعة على الاختبار بدقة شديدة.
  • الانتظار فترة تتراوح من 5: 10 دقائق لمعرفة النتائج وعدم التعجل لمعرفتها.

اختبارات التبويض المنزلية من أبسط الطرق التي يمكن استخدامها لمعرفة موعد التبويض، وهذا يساهم في القدرة على تحديد حدوث عملية الحمل دون المعاناة من أي شيء.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.