خروج قطع بيضاء مثل المناديل للحامل

خروج قطع بيضاء مثل المناديل للحامل تشير إلى الإصابة بمشكلة ما، حيث تعد الإفرازات من أكثر المشكلات المزعجة التي قد تصاب بها المرأة، فهي لا تأتي بمفردها بل يصاحبها مجموعة من الأعراض الأخرى المزعجة مثل الحكة وغيرها، ومن خلال موقع جربها سنعرض لكم كل ما يتعلق بخروج إفرازات بيضاء تشبه المناديل خلال الحمل.

خروج قطع بيضاء مثل المناديل للحامل

تعرض المرأة للإصابة بالفطريات من أبرز أسباب ظهور إفرازات بيضاء تشبه المناديل، وتعد إحدى الحالات المرضية المعروفة باسم داء المبيضات المهبلي، وعادةً ما تصاب فئة كبيرة من السيدات بهذا الداء، وتنتج الإصابة عن عدة مسببات مختلفة من امرأة لأخرى، وتوجد بنسبة معينة ولا تتسبب في أي مشكلة خطيرة.

أعراض الإصابة بداء المبيضات المهبلي

في بعض الحالات قد لا تظهر أي أعراض على المصابة بعدوى المبيضات المهبلية، ويمكن اكتشاف هذا من خلال إجراء الفحص الدوري، ولكن هناك بعض الأعراض التي قد تظهر على المرأة، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • حدوث نزيف بمجرد الحكة في المنطقة المصابة.
  • الإفرازات البيضاء التي تشبه المناديل تكون بدون رائحة.
  • حكة شديدة في المهبل.
  • الشعور بألم في المهبل.
  • حرقان خلال التبول.
  • تشققات في جلد منطقة المهبل.
  • آلام حادة خلال فترة الجماع.
  • تورم خفيف في الأشفار المهبلية.

اقرأ أيضًا: إفرازات الحمل خارج الرحم

أسباب الإصابة بداء المبيضات

في إطار التطرق لمعرفة خروج قطع بيضاء مثل المناديل للحامل فينبغي أن نتطرق لمعرفة مسببات الإصابة بداء المبيضات المهبلي، فهناك عدة عوامل قد تؤدي إلى إصابة السيدات بداء المبيضات أو جعلهن أكثر عرضة للإصابة به، ومن أبرزها ما يلي:

1- تناول المضادات الحيوية

عندما تقوم المرأة بتناول المضاد الحيوي واسع المجال فقد يتسبب في القضاء على البكتيريا النافعة الموجودة داخل المهبل، وهذا لأنه يعمل على التخلص من جميع أنواع البكتيريا سواء ضار أو نافع، وبالتالي يؤدي إلى رفع مستوى الخمائر داخل المهبل وتكون المرأة عرضة للإصابة بالداء.

2- ارتفاع مستوى هرمون الاستروجين

في أغلب الأوقات تعاني السيدات اللاتي ترتفع بأجسادهن نسبة الأستروجين من العدوى الفطرية، ويمكنكِ التعرف إلى الحالات المعرضة لارتفاع هذه النسبة والتي تتمثل في النقاط التالية:

  • السيدات اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل بصورة مكثفة.
  • النساء الحوامل.
  • من يخضعن للعلاج بالهرمونات.
  • المصابات بمرض السكري خاصةً اللاتي يعانين من عدم انتظام مستوى السكر في الدم فيكون أكثر عرضة للإصابة بالداء.

3- المعاناة من ضعف جهاز المناعة

في حالة الإصابة بضعف في الجهاز المناعي فيكون الجسم أكثر عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة، ولهذا تكون السيدات المصابات بالضعف الفئة الأكبر عرضة للإصابة بداء المبيضات بنسبة كبيرة خاصةً عند المعاناة من أمراض مناعية مثل مرض الإيدز.

4- النشاط الجنسي

قد تنتقل هذه العدوى عند ممارسة العلاقة الحميمة، ولكن هذا الأمر يعد نادر الحدوث.

اقرأ أيضًا: ماهي إفرازات الحمل الأكيدة

طرق تشخيص داء المبيضات

خلال الفحص النسائي تقوم الطبيبة بالنظر إلى منطقة الأعضاء التناسلية من أجل التأكد من وجود احمرار موضعي أو جروح بالجلد أو وذمة، وعندما تقوم بإدخال المنظار المهبلي تقدر على تقييم الإفرازات والأعراض داخل المهبل.

حيث تظهر عند النساء بعض الإفرازات البيضاء، وعند فتح شفرتي المهبل قد تقدر على تقدير درجة حموضة المهبل عن طريق النظر المباشر للإفرازات من خلال استخدام المهجر أو بأخذ عينة من المهبل وإرسالها للمختبر.

متى تكون الإفرازات البيضاء خطيرة

في حالة كنتِ تعانين من خروج إفرازات بيضاء تشبه المناديل (داء المبيضات) وكنتِ إحدى الحالات التالية فيجب عليكِ استشارة الطبيب على الفور:

  • خلال فترتي الحمل والرضاعة.
  • عند الشعور بألم في البطن.
  • خروج رائحة كريهة من الإفرازات.
  • في حالة كان عمر المصابة أقل من 12 عام.
  • عند الإصابة للمرة الأولى بالعدوى المهبلية.
  • في حالة ظهور العدوى مجددًا قبل إتمام 60 يوم على آخر إصابة.
  • إذا استمرت الأعراض مدة تزيد عن 7 أيام، أو عدم الاستجابة للعلاج خلال 3 أيام.
  • عند مصاحبة العدوى بعض الأعراض مثل ارتفاع درجة الحرارة أو الغثيان أو الرغبة في القيء.

اقرأ أيضًا: نزول خيوط دم مع الإفرازات في الحمل

طرق علاج داء المبيضات

من خلال التعرف إلى تفسير خروج قطع بيضاء مثل المناديل للحامل فيجدر بنا التعرف إلى كيفية علاج هذه المشكلة، والتي عادةً ما تختلف من امرأة إلى أخرى وفقًا لشدة الأعراض، وتتمثل هذه الطرق في الآتي:

1- العدوى البسيطة

يوجد كريم أو مرهم يقوم الطبيب بوصفه للمريضة لمدة 3 أيام على الأكثر ولا ينبغي استخدامه أكثر من هذا، ومن أبرز هذه الأدوية ما يلي:

  • كريم تيرازول.
  • كريم جينازول.
  • كريم مونيستات.
  • كريم ديفلوكان.
  • مايكونازول.

عقب الانتهاء من الفترة المحددة لاستخدام العقار، يجب استشارة الطبيب المختص مرة أخرى للتعرف إلى وجود تحسن في الحالة أم لا.

2- العدوى المصاحبة للمضاعفات

يتم اعتبار الحالة مصابة بالمضاعفات خلال المسببات التي ذكرناها مسبقًا، ومن الأدوية التي تستخدم مع هذه الحالات ما يلي:

  • المراهم أو الحبوب المضادة للفطريات ويتم استخدامها لمدة أسبوعين.
  • عقار فليوكانزول والذي يتم تناوله أسبوعيًا لمدة 6 أشهر.
  • الابتعاد عن الجماع أو استخدام واقٍ ذكري خلال العلاقة الحميمة لتجنب انتقال العدوى إلى الشريك.

3- العلاج الطرق الطبيعية

في بعض الحالات يمكن اللجوء إلى المواد الطبيعية للتخلص من هذا الداء بسهولة، وتتلخص أهم المواد المستخدمة في النقاط التالية:

  • الثوم: يساعد في التخلص من العدوى الفطرية بسبب خصائصه المضادة للفطريات.
  • زيت شجرة الشاي: استخدام هذا الزيت في تدليك المنطقة أو بواسطة التحاميل المهبلية يؤدي إلى تحقيق التوازن بين البكتيريا والفطريات المفيدة الموجودة بالمنطقة.

اقرأ أيضًا: أسباب نزول إفرازات بيضاء أثناء الحمل

كيفية الوقاية من داء المبيضات

عقب الاطلاع على خروج قطع بيضاء مثل المناديل للحامل فيجب معرفة كيفية الوقاية من الإصابة بها، حيث توجد مجموعة من الإرشادات التي يجب اتباعها، وترتكز في النقاط التالية:

  • الاهتمام بنظافة وجفاف المنطقة الخارجية للمهبل.
  • البعد عن استخدام الصابون الذي يتسبب في الإصابة بالتهيج وخاصةً الرذاذات المهبلية.
  • تجنب استعمال المساحيق وأوراق الحمام المعطرة.
  • تقليل استخدام فوط الحماية اليومية لأنها تعمل على حصر الرطوبة ومنع تدفق الهواء إلى منطقة المهبل.
  • الحرص على تبديل السدادة أو الفوط الصحية بصورة يومية.
  • لبس الملابس الداخلية القطنية الواسعة التي تؤدي إلى تقليل مستوى الرطوبة.
  • تبديل الملابس المبللة عقب السباحة على الفور وتجنب ارتداء ملابس السباحة لفترة طويلة.
  • الاهتمام باعتدال مستوى السكر في الدم.
  • استخدام المضادات الحيوية في الحالات التي يقوم الطبيب بوصفها فقط وتجنب التغافل عن توجيهاته لتجنب القضاء على الجراثيم المفيدة التي تحافظ على مستوى الفطريات الطبيعي في المهبل.
  • الانتباه إلى تجفيف المنطقة من الجزء الأمامي باتجاه الجزء الخلفي لتجنب انتقال الفطريات.
  • عند استخدام المضادات الحيوية فيفضل سؤال الطبيب عن وصف دواء مضادات للفطريات بجانبها لتقليل الإصابة بالفطريات المهبلية.
  • البعد عن غسل المهبل بأي مكون حامض أو بواسطة مواد كيميائية؛ لأن هذا يؤدي إلى رفع نسبة التلوث والعدوى بالمهبل، والأحماض تضر بتوازن البكتيريا بالمهبل.
  • إزالة الشعر الزائد باستمرار.

فطريات المهبل إحدى المشكلات التي تواجه العديد من السيدات، ويمكن تجنب الإصابة بها من خلال تنفيذ بعض الإرشادات البسيطة، ولا داعٍ للقلق حيالها فهي لا تسبب مضاعفات.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.