أي الفيتامينات التالية تصنع في الجلد

أي الفيتامينات التالية تصنع في الجلد؟ وما مصادر الحصول عليه؟ حيث إن حسن الإنسان ما هو إلا مجموعة من الفيتامينات والمعادن التي يحصل عليها من المواد الغذائية المختلفة التي من شأنها بناء العضلات الموجودة في الجسم، بالإضافة إلى تعزيز صحة أعضاء جسم الإنسان، ولا سيما الجلد الذي يعد أكبر عضو في جسم الإنسان، وسوف نتعرف على الفيتامين المسؤول عن تصنيع الجلد، من خلال موقع جربها.

أي الفيتامينات التالية تصنع في الجلد

تعتبر الفيتامينات واحدة من أهم الأشياء الموجودة في جسم الإنسان، والتي من الضروري أن يحرص الإنسان على تناولها بكافة الطرق الممكنة، ومن يعانون من نقص في الفيتامينات من أكثر الأشخاص المعرضون للإصابة بالأمراض المختلفة، بالإضافة إلى أنهم يكونوا غير قادرين على إتمام مهام يومهم.

الأمر الذي يدفع الأطباء إلى نصحهم بتناول المواد الغذائية والأطعمة التي تحتوي على تلك الفيتامينات، ولعل فيتامين د واحدًا من أكثر الفيتامينات الهامة الموجودة في جسم الإنسان، حيث إنه عند تعرض الإنسان إلى أشعة الشمس المباشرة يقوم الحين بإفراز كميات كبيرة من هذا الفيتامين، ويكمُن دوره في امتصاص الكالسيوم الذي يحتاجه حسن الإنسان.

لذا في حال نقص أو حدوث أي خلل في مستويات هذا الفيتامين يؤدي ذلك إلى حدث العديد من المشكلات في الجلد، مثل الأكزيما، والحبوب، والتهيج والعديد من أعراض الحساسية، لذا فإن الإجابة على سؤال أي الفيتامينات التالية تصنع في الجلد، تكمُن في فيتامين د، وأثبتت الدراسات أن حدوث أي مشكلات في الجلد مثل التهاب الجلد التأتبي.

يمكن حلها من خلال تطبيق كريم يحتوي على فيتامينات D وE وذلك لتعويض النقص الحادث في فيتامين د.

اقرأ أيضًا: ظهور بقع بنية على الجلد مع حكة

فوائد فيتامين د للجلد والبشرة

بعد أن تمكنا من التعرف على إجابة سؤال أي الفيتامينات التالية تصنع في الجلد، وعلمنا أن فيتامين د يعتبر من أهم الفيتامينات التي تعمل على تعزيز صحة الجلد، وفي حال نقصه يعود ذلك بالسلب على جلد الإنسان ويعاني من العديد من الأمراض، والجدير بالذكر أن تلك الفائدة لا تعد هي الوحيدة لفيتامين د.

حيث إنه له العديد من الفوائد الأخرى التي تدفع الأطباء وخبراء التغذية نحو النُصح بها لجميع الحالات التي تعاني من وجود نقص في كمياته، لذا سوف نتعرف على كافة فوائده، من خلال الفقرات التالية:

1-تعزيز صحة الجلد

يعتبر فيتامين د من أهم الفيتامينات التي تساهم في تعزيز صحة الجلد ومده بالحيوية، الأمر الذي جعله يُدرج في العديد من مستحضرات التجميل، بالإضافة إلى الكريمات والمواد التي يتم تطبيقها على الجلد لمعالجته من أي مرض جلدي أو أعرض حساسية، وتتمثل فوائد فيتامين د للجلد في الآتي:

2-تخفيف أعراض الاكزيما والصدفية

 الكريمات التي تحتوي على فيتامين د تعتبر من أهم الفيتامينات التي تساهم في علاج الأمراض الجلدية التي يصعب علاجها، ومن أبرزها الاكزيما والصدفية، حيث يعمل على تخفيف الأعراض الناتجة عنهم، والتي تتمثل في الحكة والاحمرار والألم.

الجدير بالذكر أن تلك الكريمات تساهم في تقوية أنسجة الجلد وتعويض نقص الفيتامينات الحادث فيها بسبب تلك الأمراض، ومده بالكولاجين وغيره من الفيتامينات، وأهمها فيتامين د.

3-تأخير ظهور علامات الشيخوخة

مع التقدم في العمر، أو مع استخدام مساحيق التجميل القاسية بكميات كبيرة على البشرة، يؤدي ذلك إلى ظهور العديد من الخطوط والعلامات التي تُنذر بالتقدم في السن، أو ما تسمى بعلامات الشيخوخة، والتي يكمُن سببها في الأساس هو نقص الفيتامينات التي يحتوي عليها الجلد، ومن أهمها فيتامين د.

لذا ينصح الأطباء النساء اللواتي يعانين من تلك المشكلة بالحرص على تناول جميع مصادر فيتامين د الغذائية، بالإضافة إلى الحد من العادات السيئة التي تعود على البشرة بكل هذه الأضرار.

4-تسريع الشفاء من الحروق

تعتبر الحروق من أبشع المشكلات التي تواجه جلد الإنسان، وعلى الرغم أن الجلد لا يمكنه أن يعود لطبيعته بعد الحرق، إلا أن استخدام الكريمات التي تحتوي على فيتامين د تساهم في الحد من الألم الناتج من حروق الدرجة الثانية والثالثة، بالإضافة إلى أنه يلعب دورًا هامًا في بناء أنسجة الجلد التالفة مرة أخرى.

على غرار التعرف على إجابة سؤال أي الفيتامينات التالية تصنع في الجلد، وعلمنا أن فيتامين د هو المسؤول الأول عن فعل ذلك، فيمكن استنتاج مدى فاعليتها في إعادة الجلد لوضع شبه طبيعي بعد الحرق، ويرجع ذلك إلى احتوائه على مجموعة من الخصائص المضادة للالتهاب التي تعمل على علاج الجلد التالف، بالإضافة إلى التخلص من علامات تمدده.

اقرأ أيضًا: فوائد النشا والليمون للبشرة

5-علاج حبوب الشباب

مشكلة حب الشباب واحدة من أكثر المشكلات الشائعة والتي يعاني منها العديد من الأشخاص باختلاف أنواعها بشرتهم، وتظهر علم الحبوب نتيجة لزيادة نشأت البكتيريا التي تعيش في الجلد، وينصح أطباء الجلدية في تلك الحالات باستخدام الكريمات الموضوعية التي تحتوي على فيتامين د، والتي من شأنها الحد من نشاط تلك البكتيريا.

كما أن تلك الكريمات الموضعية تحتوي على خصائص مضادة للالتهابات التي تعد هي السبب الرئيسي في ظهور تلك الحبوب، ويمكن أيضًا الاعتماد على العلاج بطريقة أخرى، وهي التعرض لأشعة الشمس فترات طويلة، لكونها تعمل على مد الجسم بفيتامين د من دون وضع كريمات موضوعية أو الاستعانة بأي عقاقير طبية.

6- الحد من فرصة الإصابة بسرطان الجلد

يعد سرطان الجلد أو مرض السرطان بوجه عام من الأمراض التي تهاجم حسن الإنسان بشكل شرس، وعلى الرغم من كل الأبحاث والدراسات التي كانت تهدف نحو القضاء على ذلك المرض، إلا أن جميعها لم يُجدي نفعًا 100% وتموت العديد من الحالات نتيجة عدم قدرتهم على تحمل العلاج وليس المرض.

يعتبر فيتامين د واحدًا من الفيتامينات التي تعمل على تنظيم نمو الخلايا الموجودة في الجسم، بالإضافة إلى العمل على التواصل فينا بينها، الأمر الذي يشير إلى أن الحسن الذي يحتوي على كميات كافية من فيتامين د، يكون أكثر قدرة على مواجهة الأمراض المختلفة، وخاصةً مرض سرطان الجلد.

أهم مصادر الحصول على فيتامين د

يتساءل الكثيرون حول أي الفيتامينات التالية تصنع في الجلد، لكونه واحدًا من أهم الفيتامينات التي تعمل على تعزيز صحة جسم الإنسان بشكل عام، وليس الجلد فقط، وهناك العديد من المصادر التي يمكن أن يلجأ إليها الإنسان حتى يحصل على كميات وفيرة من هذا الفيتامين، والتي من شأنها مساعدته في الاستفادة بأكبر قدر ممكن من فوائده، وتأتي تلك المصادر على النحو التالي:

  • أشعة الشمس.
  • الأسماك الدهنية مثل السالمون والسردين، والماركيل.
  • البيض.
  • الحليب والجبن.
  • الزبدة.
  • البرتقال.
  • حبوب الإفطار.
  • الحليب البودرة.
  • حليب الأطفال.
  • اللحوم.
  • التمر.
  • حليب الصويا.
  • لبن الزبادي.
  • كبد البقر.

اقرأ أيضًا: أفضل مقشر للجسم والوجه

أضرار الإفراط في تناول فيتامين د

على الرغم من أن هناك العديد من الفوائد التي تعود على الجسم من خلال تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات وفيرة من فيتامين د، إلا أن الإفراط في تناول تلك الأطعمة يؤدي إلى حدوث نتائج سلبية، بالإضافة إلى الإضرار بصحة جسم الإنسان، ومن أبرز أضرار تناول فيتامين د ما يلي:

  • الإصابة بتسمم فيتامين د، والذي ينتج عنه العديد من الأعراض الجسدية والنفسية السيئة.
  • انعدام انتظام ضربات القلب، مما يجعل الإنسان غير قادر على مواصلة الأعمال اليومية بشكل طبيعي.
  • انخفاض الشهية وضعفها بشكل كبير، مما يجعل الجسم يفقد وزنه بشكل واضح.
  • تلف القلب والأوعية الدموية والكلى، نتيجة زيادة مستويات الكالسيوم في الدم، حيث إن فيتامين د هو الفيتامين المسؤول عن امتصاصه، ونقص مستوياته تؤدي إلى تراكم الكالسيوم في الجسم.
  • الإحساس بألم شديد جدًا في المعدة، مصاحب بأعراض الإمساك أو الإسهال غير المبرر.
  • الشعور بالغثيان والقيء غير المبرر، وخاصةً في وقت الصباح.
  • الإصابة بالفشل الكلوي في الحالات المتأخرة، وذلك نتيجة نراكم الكالسيوم على الكلى وصعوبة امتصاصه منها.
  • الإصابة بمجموعة من الاضطرابات في الجهاز الهضمي، والتي قد ينتج عنها حدوث خلل في عملية الهضم تؤدي إلى عُسر هضمي.
  • الإحساس بأعراض التعب، والدوخة، والارتباك.
  • الشعور بالعطش الشديد، والتعرق حتى في أوقات البرد.
  • الإحساس بكثرة التبول، خاصةً وقت الليل.
  • حدوث العديد من الاضطرابات النفسية، والتي من شأنها زيادة شعور الشخص بأعراض الاكتئاب.

الجلد هو أكبر عضو في جسم الإنسان، وبالرغم من ذلك لا يهتم الكثيرون لأمره، ولا يسعى أحد نحو توفير الحماية له، والتي تكمن في توفير كميات مناسبة من فيتامين د، إما عن طريق الأطعمة، أو عن طريق المكملات الغذائية.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.