متى أوقف فيتامين د للطفل

متى أوقف فيتامين د للطفل؟ وهل فيتامين د يسبب مغص للرضع؟ ينصح الأطباء بإعطاء الطفل حديث الولادة فيتامين د، ويرجع ذلك لأهميته الكبيرة في مساعدة الجسم في امتصاص عنصر الكالسيوم، كما أن فيتامين د لا يتوافر بكميات كبيرة في الأطعمة أو في حليب الأم، الأمر الذي دفع الأمهات إلى البحث عن الأدوية التي تمد جسم الطفل بفيتامين د، لذلك سوف نقوم بالإجابة عن سؤال متى أوقف فيتامين د للطفل؟ من خلال موقع جربها.

متى أوقف فيتامين د للطفل؟

أغلب الأطفال يحتاجون إلى إمداد بالفيتامينات والعناصر الغذائية الهامة في الفترة الأولى من أعمارهم، والجدير بالذكر أن التغذية السليمة قائمة على تناول الأطعمة الصحية والمفيدة، وكذلك تناول الفيتامينات والمعادن الضرورية، وأغلب الأمهات يداومن على إعطاء أطفالهن المكملات الغذائية والفيتامينات، الأمر الذي دفعهم إلى طرح سؤال متى أوقف فيتامين د للطفل؟

الجدير بالذكر أن معظم الأطباء ينصحون بإعطاء الطفل فيتامين د في الأشهر الأولى من ولادتهم، ولابُد من أن تتراوح أعمار الأطفال بين 4 أشهر وحتى 6 أشهر، والمعدل الطبيعي لفيتامين د الواجب إعطاؤه للأطفال الرضع هو 1 مللي في اليوم.

اقرأ أيضًا: هل نقص فيتامين د يسبب تنميل الوجه

فوائد فيتامين د للأطفال

من الضروري إعطاء الطفل خاصةً الرضيع فيتامين د في الأشهر الأولى من ولادته، نظرًا لأهميته في امتصاص الكالسيوم الهام لصحة العظام بشكل عام، وتكمُن فوائد فيتامين د للأطفال في الآتي:

  • يحد فيتامين د من خطر الإصابة ببعض الأمراض لدى الأطفال، مثل مرض تقوس الساقين، أو مرض الكُساح.
  • فيتامين د له فائدة كبيرة في تقوية الجهاز المناعي لدى الأطفال، الأمر الذي يجعلهم أقل عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة.
  • عمل فيتامين د على تقوية الأسنان بشكل كبير.
  • كما يعمل فيتامين د على تعزيز عملية التسنين لدى الأطفال.
  • يلعب فيتامين د دورًا هامًا في بناء العظام وتقويتها لدى الأطفال خاصةً حديثي الولادة.
  • يعمل فيتامين د على الحد من خطر الإصابة بمرض السكر لدى الأطفال.
  • تجنب تأخر المشي لدى الطفل، حيث إن فيتامين د له دور هام في تقوية العظام مما يجعل الطفل لا يواجه مشكلة في المشي وبالتالي ينمو سريعًا بصحة جيدة.

أضرار زيادة جرعات فيتامين د

بعد أن تمكنا من الإجابة عن سؤال متى أوقف فيتامين د للطفل؟ يجب علينا العلم بأضرار الزيادة الكبيرة في جرعات فيتامين د، حيث إن الأم قد تعتقد أن الزيادة الكبيرة في كمية فيتامين د التي تُعطيها لطفلها تعمل على تحسين حالته وتمده بالصحة.

لكن العكس تمامًا صحيح، كما ذكرنا سابقًا أن فيتامين د له دور هام في امتصاص الكالسيوم، ولكن الزيادة الكبيرة في نسبة الكالسيوم الموجود في الجسم قد تؤدي إلى إصابة الطفل بأضرار بالغة، تكمُن في الآتي:

  • قد يعاني الطفل بسبب زيادة نسبة الكالسيوم في جسده من التهابات البنكرياس.
  • الشعور ببعض تقلصات المعدة لدى الطفل من الأشياء التي تتسبب بها زيادة جرعات الكالسيوم في جسم الطفل.
  • يعد فقدان الوزن من الأشياء التي يمكن ملاحظتها سريعًا على الطفل.
  • كذلك انعدام الرغبة لدى الطفل في تناول الأطعمة أو المشروبات أو حتى الرضاعة الطبيعية.
  • قد يُصاب الطفل بتقرحات المعدة أثر الجرعات الزائدة من فيتامين د.
  • الشعور الدائم بالإعياء والتعب والإرهاق من ضمن الأضرار التي تعود على الطفل بعد تناوله جرعات زائدة من فيتامين د.
  • الزيادة الملحوظة في عدد مرات التبول من الأشياء التي تطرأ على الطفل في حالة تناوله جرعات من فيتامين د أكثر من الممسوح بها.
  • ضعف الذاكرة والعصبية من الأعراض التي تظهر على الطفل نتيجة تناول جرعات كبيرة من فيتامين د.
  • قد تتسبب الجرعات الكبيرة من فيتامين د للأطفال في الشعور بعدم القدرة على التوازن بشكل طبيعي، وذلك يرجع إلى الارتفاع الشديد الحادث في ضغط الدم.
  • الشعور بالاكتئاب والميل إلى العزلة من الأضرار التي قد يُصاب بها الطفل في هذه الحالة.
  • التعرض إلى الكسر بسهولة والمعاناة من هشاشة العظام من أكثر الأشياء خطورة يتسبب فيها فيتامين د.
  • زيادة جرعات فيتامين د شأنها تُحدث خلل في هرمونات جسم الطفل.

أعراض نقص فيتامين د لدى الأطفال

فيتامين د من الفيتامينات الهامة التي يجب أن تحرص الأم على إعطائها لطفلها، ونقص فيتامين د لدى الطفل يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض، وأعراض نقص فيتامين د لدى الأطفال تتمثل في الآتي:

  • من الأعراض التي تظهر على الطفل في حالة معاناته من نقص فيتامين د تأخر عملية التسنين.
  • تقوس الساقين ولين العظام من الأعراض التي تظهر على الطفل الذي يعاني من نقص فيتامين د.
  • نقص فيتامين د لدى الأطفال شأنه تأخير النمو لدى الطفل، بالإضافة إلى قصر القامة.
  • ظهور بعض الاضطرابات النفسية على الطفل مثل الاكتئاب والعصبية والميل للعزلة إلى فترات طويلة.
  • الإصابة بنزلات الإنفلونزا والبرد باستمرار.

اقرأ أيضًا: أفضل علاج مجرب لنقص فيتامين د

مصادر فيتامين د للأطفال

الجدير بالذكر أن فيتامين د لا يقتصر على الأدوية فقط، بل هناك بعض المصادر الأخرى التي تُمكن الطفل من الحصول على فيتامين د الذي يحتاجه جسده، ومن أهم مصادر فيتامين د ما يلي:

  • هناك بعض الأطعمة تحتوي على كميات من فيتامين د، يُمكن أن يتناولها الطفل ومن أمثلتها منتجات الألبان.
  • كذلك من ضمن الأطعمة الصلبة التي تحتوي على فيتامين د البيض، وحبوب الأطفال.
  • بالإضافة إلى أن الشوفان يحتوي على نسبة من فيتامين د.
  • المصدر الذي تستعمله أغلب الأمهات لإمداد الطفل بفيتامين د هو استخدام النقط المخصصة للأطفال، ولكن بشرط أن تكون أعمارهم لا تتجاوز العام.
  • من الممكن أن يحصل الطفل على فيتامين د عن طريق الشمس، ولكن يجب توخي الحذر وارتداء القبعة أو وضع كريم واقي من الشمس حتى لا يُصاب الطفل بحروق الشمس.

المضاعفات الخطيرة لنقص فيتامين د

في ضوء الإجابة عن سؤال متى أوقف فيتامين د للطفل؟ يجب أن نعلم أخطر المضاعفات التي قد تظهر على الطفل نتيجة نقص فيتامين د في الجسم، وهذه المضاعفات تتمثل في الآتي:

1- الإضرار بالكلى

الكثير من الأمهات لا يعلمن مدى خطورة نقص فيتامين د في جسم أطفالهم، ومن أخطر تلك المضاعفات حدوث بعض الأمراض بالكلى، مثل الإصابة بحصوات الكلى، كذلك يعتبر نقص فيتامين د في الجسم من الأشياء التي قد تتسبب في إصابة الطفل ببعض أمراض الكلى المزمنة.

فيتامين د وظيفته امتصاص الكالسيوم من الجسم، ولكن في حالة نقصه يؤدي ذلك إلى ترسبه على الكلى مما يؤدي إلى تدمير جميع خلايا الكلى، وبالتالي قد يُصاب الطفل بالفشل الكلوي أثر ذلك، كما يجدر بنا ذكر أن نقص فيتامين د لدى الطفل قد يؤدي للتعرض إلى الكلاس الكلوي.

2- أمراض القلب

من المضاعفات الخطيرة التي تطرأ على الطفل أثر نقص فيتامين د حدوث بعض الأمراض القلبية، وهذه الأمراض تتمثل في الشعور الدائم بألم في منطقة الصدر، كذلك يعتبر ترسب الكالسيوم في الجسم من الأشياء التي تؤدي حالات الإغماء الغير مُبررة وكذلك قد تؤدي إلى خفقان القلب.

الطفل الذي يعاني من نقص فيتامين د، لا يستطيع القيام بالأنشطة والتمارين الرياضية بشكل صحي، بالإضافة إلى الارتفاع الكبير في ضغط الدم.

3- التهاب البنكرياس

ينتج عن نقص فيتامين د حدوث التهاب البنكرياس لدى الطفل، مما يؤدي إلى الشعور بالغثيان والقيء، بالإضافة إلى الإحساس بالألم الغير مبرر في جهة اليسار تحديدًا المنطقة العلوية، وتزداد حِدة الألم بعد تناول الأطعمة والمشروبات المختلفة.

اقرأ أيضًا: فيتامين د للأطفال حديثي الولادة

4- تلف الرئة

النقص الزائد في فيتامين د في الجسم يعمل على إصابة الطفل بتلف في الرئة، مما يسبب للطفل الشعور بضيق التنفس، بالإضافة إلى حدوث خلل في وظائف الرئة لدى الطفل نتيجة ارتفاع نسبة الفوسفات والكالسيوم في الجسم.

من المعروف أن الأطفال يعانون كثيرًا من بعض الأمراض نتيجة سوء التغذية أو نقص الفيتامينات المختلفة، ومن أهمها فيتامين د، لذلك يجب على الأم المداومة على استشارة الطبيب حفاظًًا على صحة طفلها.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.